وسيلة تعليمية عن التعاون للاطفال

كتابة somaya nabil - تاريخ الكتابة: 25 نوفمبر, 2021 10:35 - آخر تحديث :
وسيلة تعليمية عن التعاون للاطفال


Advertising اعلانات

وسيلة تعليمية عن التعاون للاطفال تنمية التعاون لدى الأطفال وسوف نتحدث عن تعليم قيمة التعاون للاطفال اهمية التعاون في حياتنا تجدون كل تلك الموضوعات من خلال مقالنا هذا

وسيلة تعليمية عن التعاون للاطفال

1-القيام باعمال تحتاج الجماعة كمسبقات تثقيفية وتقسيم الاطفال على مجموعتين مما يجعلهم يتشاورون ويتشاركون ,وبالنسبة للتعاون بالقاء عليهم قصص من الواقع تحث عن التعاون او مشاهدة رسوم متحركة تحث على مثل هذه المواضيع.
2-الإشتراك مع الآخرين من زملائهم في الصف خوض التجربة ليعيشوا المعنى الحقيقي لكلمة تعاون مثلا” تقسيم الأطفال إلى مجموعات وتوزيع المهام عليهم ومن ثمّ تقيم عمل كل مجموعة ضمن نطاق العمل الحماعي فيما بينها
3-من خلال تكليف الطلاب بقيام انشطة جماعيه او جعل جميع الطلاب مناقشه الاسئله سويا وهكذا يتعلمون التعاون

تنمية التعاون لدى الأطفال

1-أنمي حب التعاون لدى طفلي التعاون والتفاعل بشكل جيد مع الآخرين قدرات لا تظهر مع الطفل منذ الولادة، فيجب أن يحرص الأهل على تنميتها لديه بداية منذ بلوغه سن الثالثة، مما يساعده في حياته الاجتماعية، وتعزيز المسئولية لدى الطفل من أهم الأمور التي من شأنها أن تنمي حب التعاون لديه، فعندما يشعر الطفل بأنه مسئول عن أغراضه، ألعابه، غرفة نومه يمكن أن يعرف تماماً دوره في المنزل وأهمية تعاونه مع أهله وإخوته؛ لأنهم يعيشون كلهم تحت سقفٍ واحد ويخضعون للقواعد نفسها
2-علمي طفلك المشاركة على الأهل أن يكونوا مثالاً يَحتذِي به طفلهم ويقلّده بشكلٍ إيجابي، فعندما يشاهد الطفل أن التعاون بين الأهل ومشاركة المسؤوليات والأعمال المنزلية هو أمر سائد في أجواء العائلة، فلا بدّ من أن ترسخ في ذهنه هذه الفكرة ويبدأ بتقليدها والعمل بها حتى عن دون قصد إن الحرص على تعليم الطفل أنواع الرياضة المبنية على اللعب ضمن فريق، يمكن أن يساعده كثيراً على تنمية روح التعاون والمشاركة أيضاً، يعلمه أن الأنانية لا يمكن أن توصله إلى أيّ مكان، روح الفريق هي الأساس وهي سرّ النجاح، وهذا ما ينعكس إيجاباً على نفسيته وعلى سلوكياته اليومية
3-أخبروا طفلكم بمدى حبكم شجعي طفلك على مساعدتك في أعمال المنزل، أو الأعمال الخارجية التي تخططين للقيام بها، ولا تنسي أن تشيدي به وسط أي تجمع عائلي البيئات الإيجابية تعزز اللطف، تأكدي من إخبار طفلك بمدى حبك وتقديرك له، مهاجمته وإظهار سلبياته تبرز السلوكيات الفاسدة

تعليم قيمة التعاون للاطفال

1-يمكنك جعلهم يتعاونون لحل المشكلات التي تحدث في ما بينهم، فنحن نسمع الأطفال بشكل متكرر ومستمرّ يشتكون أحدهم، يقول فلان فعل كذا والآخر يقول هو أخطأ في هذا الأمر، بمساعدتك يمكن للأطفال الذين تقل أعمارهم عن ثلاث سنوات بدء حل مشكلاتهم الخاصة. جربي هذه الخطوات الثلاث لحل المشكلة:
2-أعطي تشجيعًا للأطفال، بأن توضحي لهم ما حدث وسبب أهميته، تحدثي إلى الأطفال وخاطبيهم بأسمائهم قائلة: “لقد عملتم معًا لالتقاط تلك الأشياء ووضعها بعيدًا والعمل معًا يجعل المهمة أسهل، خاطبي ابنتك باسمها وقولي لها “لقد علقت معطفك دون أن أطلب منك ذلك، هذا يساعدني” وهكذا.
3-امدحي بشكل خاص جهودهم التعاونية ووضحي لهم لماذا وكيف كانت مساهمتهم مهمة وذات قيمة ومفيدة، هذا يساعدهم على التعرف إلى مهاراتهم المختلفة وتقييمها بشكل صحيح ورائع “لقدالتقطت كل الجوارب البيضاء وجمعتها معًا. وقد ساعدني ذلك على إنهاء الغسيل بشكل أسرع، الآن لدينا مزيد من الوقت للعب”، “بعد أن وضعت الكتب بعيدًا على الرف، الآن أصبح من السهل اختيار واحد، هل تريدني أن أقرأ لك؟” وهكذا.
4-أدّي الأعمال المنزلية بمساعدة أطفالك، اعملوا معًا بدءًا من سن مبكرة، دعي طفلك يكبر وهو يرى فوائد التعاون. يمكنكم ترتيب الطاولة معًا أو تنظيف الألعاب أو تنظيف الغرف والفتي نظرهم إلى مزايا التعاون بعبارات مثل “انظر كيف جهزنا الطاولة معًا بسرعة، الآن لدينا الوقت لقراءة كتاب قبل العشاء”. “كان من الممتع العمل معك” انظر كم أصبح بيتنا مرتبًا وجميلًا!”.

اهمية التعاون في حياتنا

1- التعاون هو أساس النهضة، حيث يمتلك كل شخص من الأشخاص ميزة خاصة به اختص بها دوناً عن غيره من الناس، وهذا ما يؤكد إلى ضرورة أن يكون هناك تعاون بين البشر على كافة المستويات ، أي على المستوي الأممي والدولي وعلى المستوى الفردي حيث أن التعاون هو سبب ارتباط الناس مع بعضهم البعض به.
2-يساهم المجتمع في زيادة العلم والمعرفة في المجتمع، حيث يساهم التعاون في مناقشة الأفكار العلمية والثقافية بين الأفراد.
3-كسب رضا الله تعالى وخاصة إذا كان التعاون بقصد التقرب إلى الله سبحانه وتعالى وبناء مجتمع إسلامي أخلاقي قادر على مواجهة التحديات.
4-القضاء على ظاهرة الفقر والبطالة في المجتمع عن طريق معاونة الاغنياء للفقراء في زيادة فرص العمل.
5-السرعة في إنجاز الأعمال، وبذلك توفير ساعات عديدة من الوقت يستفيد منها المجتمع بعملٍ آخر.
6- تعاون الدول مع بعضها البعض مثل ما قامت به دول الخليج والتي عرفت ب دول التعاون الخليجي التي تبحث عن أزمات ومستجدات الأمور على الساحة الخليجية وتتكاتف فيما بينها لمساعدة بعضها البعض.
7- تعاون الأسرة، يعطف الكبير على الصغير ويساعده، ويقضي الصغير حوائج الكبير ومن يحتاج إلى مساعدةٍ في الدراسة يدرسه إخوانه الأكثر علماً ومعرفةً منه. تعاون الزوج والزوجة في أعمال المنزل والتربية وأمور الحياة الأخرى. تعاون الطلاب في مجال الدراسة.


Advertising اعلانات

53 Views