هل يمكن الشفاء من مرض الصدفية

كتابة لطيفة السهلي - تاريخ الكتابة: 13 يوليو, 2022 5:43 - آخر تحديث :
هل يمكن الشفاء من مرض الصدفية


Advertising اعلانات

هل يمكن الشفاء من مرض الصدفية نتحدث عنه من خلال مقالنا هذا كما نذكر لكم مجموعة متنوعة أخرى من الفقرات المميزة مثل أسباب الصدفية وانواع الصدفية ثم الختام مُحفّزات الصدفية تابعوا السطور القادمة.

هل يمكن الشفاء من مرض الصدفية

الصدفية مرضٌ مزمنٌ له علاج، وأي دواء يحسنه، لكن ليس له شفاء، أي دواء كافي يمنعه إلى الأبد، وهو كما يقول البعض يُعتبر قدراً ملازماً تتفاوت شدته حسب العوامل والظروف المثيرة له، كما وأن العامل الوراثي ثبت دوره في ذلك، وهو متعدد، وكذلك فإن وجود العامل العائلي خاصةً إن ظهر قبل سن الـ15 سنة يدل على أنه نوع (I) أي أنه معند (مقاوم وشديد) وعلاجه أصعب، ويظهر مبكراً، وله ارتباط ببعض أنواع التوافق النسجي الليمفاوي كما أن الصدفية أيضاً قد ذُكرت أنها من الأمراض التي وُصفت بأنها توجد بنسبة أكثر عند السكريين ولا يعني كل ما ذكرت أن الأمل ضعيف في الشفاء، ولكن الأمل بالله هو الأقوى والأكبر، وهناك عوامل أخرى عديدة تؤثر على مسيرة الصدفية، مثل العوامل الإنتانية والهرمونية، والنفسية، والاستقلابية، والمناخية والغذائية، والسلوكية.

أسباب الصدفية

-ينشأ مرض الصدفية جراء سبب يتعلق بجهاز المناعة وتحديدًا بنوع معين من خلايا الدم البيضاء التي تسمى الخلايا اللمفاوية التائيّة.
-في الوضع الطبيعي العادي تتنقـّل هذه الخلايا في جميع أنحاء الجسم للعثور على المواد الغريبة، مثل: البكتيريا، والفيروسات، لكن عند مرضى الصدفية تقوم هذه الخلايا اللمفاوية بمهاجمة خلايا الجلد السليمة عن طريق الخطأ.
الخلايا اللمفاوية التائيّة الفعّالة أكثر من اللزوم تثير ردود فعل مختلفة في الجهاز المناعي، مثل: توسيع الأوعية الدموية حول طبقات الجلد، وزيادة كميات من خلايا دم أخرى يمكنها اختراق البشرة.
-نتيجة لهذه التغيرات ينتج الجسم المزيد من خلايا الجلد السليمة والمزيد من الخلايا اللمفاوية التائيّة وغيرها من خلايا الدم البيضاء، ونتيجة لذلك تصل خلايا جلدية جديدة إلى الطبقة الخارجية من الجلد بسرعة كبيرة جدًا في غضون أيام قليلة بدلًا من أسابيع كما هو في الحالة الطبيعية.
-لكن خلايا الجلد الميتة وخلايا الدم البيضاء لا تستطيع التساقط ​​بسرعة، ولذلك تتراكم في شكل طبقات قشريّة سميكة على سطح الجلد، هذه العملية يمكن وقفها على الغالب بواسطة العلاج.
-ليس واضحًا بالضبط ما هو السبب الذي يؤدي إلى اضطراب نشاط الخلايا اللمفاوية التائيّة عند مرضى الصدفية، فيما يعتقد الباحثون أن العوامل الوراثية والعوامل البيئية، على حد سواء تلعب دورًا في ذلك.

انواع الصدفية

هناك سبع أنواع الصدفية والمعرفة عنها قد تساعد في إيجاد الدواء المناسب:
– الصدفية القشرية
هذا النوع هو الأكثر شيوعًا ويظهر على شكل احمرار فوقه جلد ميت مُقشر وعادة ما يتواجد على السطح فروة الرأس، الركب ومنطقة أسفل الظهر، قد تسبب الحكة و قد تكون مؤلمة ومن المحتمل أن تنزف.
– الصدفية النقطية
وكما يدل اسمها فإنها تظهر على شكل نقط تبدأ أعراضه بالظهور في مرحلة الطفولة أو بداية مرحلة البلوغ، وقد يكون السبب وراء ظهورها عدوى بكتيرية.
– الصدفية العكسية
تظهر كبقع حمراء لامعة في انحناءات الجسم.
– الصدفية التي تسبب البثور
هذا النوع كما يُشير اسمه يتميز ببثور لونها أبيض يحيط بها احمرار، عادة ما تحدث في منطقة اليد و القدمين.
– الصدفية التي تتميز باحمرار الجلد
وهي من الأنواع القوية التي تؤدي الى انتشار سريع على معظم ارجاء الجسم، يمكن أن تسبب الشعور بالحكة وألم شديد.
-الصدفية القـَطْـْرَوِيّة
ويكون هذا النوع شائعاً عند الأطفال، وفيه تظهر نقط وردية صغيرة على الذراعين، أو الساقين، أو الجذع، ونادراً ما تكون هذه النقط سمكية، ومن الجدير بالذكر أنّه غالبأ ما يحدث بسبب عدوى بكتيريّة مثل البكتيريا العقدية المُسببة لالتهاب الحلق، وقد تظهر هذه الصدفية مرة واحدة فقط وتزول من تلقاء نفسها، وقد تحدث بشكلّ متكرر.
-صدفية الثنيات
تظهر فيها بقعٌ حمراء لامعة وملتهبة تحت الإبط، أو أسفل الثديين، أو المغبن، أو حول الأعضاء التناسلية، والتي يمكن أن تزيد سوءاً مع التعرق والاحتكاك، ومن الجدير بالذكر أنّها قد تَحدث بسبب العدوى الفطرية.

هل مرض الصدفية معدي

سنجيب على سؤالكم هل مرض الصدفية معدي؟ أم لا؟ من خلال كل من الآتي:
-كلا داء الصدفية ليس مرضًا معديًا على الإطلاق، حيث أنه لا ينتقل من شخص إلى آخر بأي وسيلة كانت، سواء إن كانت عن طريق اللمس، أو اللُعاب، أو عن طريق الدم، أو ممارسة الجنس، أو غيرها من وسائل انتقال العدوى.
-بالإضافة إلى أنه لا يعدي مناطق أخرى في الجسم لدى الشخص المصاب نفسه، بل قد ينتشر نتيجة عوامل جينية أو عوامل متعلقة بسلامة الجهاز المناعي، ومن الجدير بالذكر أن مرض الصدفية لا يصنف من الأمراض المعدية كونه لا يحدث نتيجة الإصابة بعدوى بكتيرية أو فيروسية، بل يعتقد أنه أحد الأمراض الناتجة عن خلل في جهاز المناعة، وبذلك نكون قد أجبنا على سؤالكم هل مرض الصدفية معدي.

مُحفّزات الصدفية

توجد العديد من المحفّزات التي يمكن أن تتوفّر في محيط الأفراد بشكل يوميّ وتؤدي إلى ظهور الصدفية لأول مرّة أو قد تزيد الأعراض سوءًا، ومنها؛ الضغط النفسي والتوتر، والتعرّض لإصابات الجلد كالجروح أو حروق الجلد القوية، والإصابة بالعدوى كالتهاب الحلق البكتيري، وشرب الكحول بكميات كبيرة، وتدخين منتجات التبغ، والطقس لاسيّما الطقس البارد والجافّ، وتناول بعض الأدوية مثل؛ الليثيوم، وبريدنيزون (بالإنجليزيّة: Prednisone)، وهيدروكسي كلوروكوين (بالإنجليزيّة: Hydroxychloroquine).


Advertising اعلانات

76 Views