هل قصة حصان طروادة حقيقة

كتابة حنان الشهري - تاريخ الكتابة: 17 سبتمبر, 2022 1:08 - آخر تحديث :
هل قصة حصان طروادة حقيقة


Advertising اعلانات

هل قصة حصان طروادة حقيقة وكذلك أين يوجد حصان طروادة، كما سنقوم بذكر مفهوم حصان طروادة حديثاً، وكذلك سنتحدث عن سبب حرب طروادة، كما سنوضح نتائج حرب طروادة، وكل هذا من خلال مقالنا هذا تابعوا معنا.

هل قصة حصان طروادة حقيقة

نعم فأن قصة حصان طروادة حقيقية حيث تعود قصة حصان طروادة للصراع الذي حدث في العصر البرونزي بين مملكة طروادة واليونان الموكيانية، وذُكرت هذه القصة في تاريخ اليونان القديم وأساطيرها، كما أنّها ألهمت العديد من كتّاب العصور القديمة، وقد اكتشف علماء الآثار في منطقة غرب تركيا حالياً آثاراً تؤكّد حقيقة وجود مدينة طروادة التي دُمرت منذ عام 1180 قبل الميلاد، وتؤكّد هذه الآثار حقيقة الصراع الذي حدث في المدينة، وحرب اليونانيين الذين رغبوا بالسيطرة على مدينة طروادة، لمدة تقارب العشر سنوات.
وقد اشتهرت هذه الحرب بالعديد من المعارك والمناوشات، بما في ذلك وفاة أمير طروادة هيكتور، وتظاهر الجيوش اليونانية بالانسحاب من معسكرها، تاركةً وراءها حصاناً خشبياً كبيراً خارج أبواب طروادة، وعلى الرغم من التحذيرات بشأن الحصان، فقد تم إدخاله عبر بوابات المدينة، وخرج منه المحاربون اليونانييون الذين اختبؤوا بداخله ليلاً، وفتحوا بوابات المدينة للسماح للجيش اليونانيّ بالدخول والسيطرة عليها.

أين يوجد حصان طروادة

تروي الحكاية الأسطوريّة أن الإغريق قاموا بابتكار فكرة من أجل إنهاء الحرب الطويلة التي دارت خلال حصارهم لمدينة طروادة؛ حيث صنعوا حصاناً من الخشب، أجوف الداخل، وتم ملؤه بعدد كبير من المقاتلين الإغريق، وقد تظاهر باقي ما تبقّى من جيش الإغريق بالرحيل، إلا أنهم فعلياً لم يرحلوا؛ بل اختبؤوا في مكانٍ ما، وقد تم وضع الحصان أمام المدينة، فقبل أهل طروادة إدخال هذا الحصان واستلامه كعلامة على السلام بينهم وبين الإغريق، وقد اقتنع أهل طروادة بهذا الأمر بسبب جاسوس ينتمي إلى الجيش الإغريقي استطاع إدخال هذه الفكرة في رأسهم.
أدخل أهالي طراودة الحصان إلى داخل مدينتهم باحتفال مهيب، وقد أقاموا الاحتفالات العظيمة بسبب انتهاء الحرب، فبدؤوا يسكرون ويثملون، وعندما أتى الليل كانت أحوال أهالي طروادة يرثى لها بسبب حالة السكر الشديد التي كانت تسيطر عليهم، فعندها خرج الجنود من داخل الحصان، وفتحوا المدينة من الداخل أمام الجيش الذي كان في الخارج، وقام الإغريق بتذبيح كلّ رجال المدينة، وسيقت النساء والأطفال كعبيد للإغريق المنتصرين. هذا ويعتبر حصان طروادة الحصان الخشبي التاريخي الأكبر؛ حيث يقدّر طوله بنحو مئة وثمانية أمتار، أمّا كتلته فتبلغ حوالي ثلاثة أطنان.

مفهوم حصان طروادة حديثاً

استخدم مصطلح حصان طروادة في البداية للدلالة على أعمال التخريب التي جاءت للبلد من مصدرٍ خارجي، بينما أصبح لاحقاً وبعد مرور قرون يُشير بصورةٍ خاصة إلى تلك الرموز التي تستخدم لأغراض الاختراق وسرقة المعلومات، كما تستخدم لتعطيل عمل أجهزة الحواسيب وإزالة حمايتها، حيث تبدو هذه الرموز مخادعة ولا يمكن لأحدٍ أن يكتشفها، وقد شاع ذلك في أواخر القرن العشرين.

سبب حرب طروادة

– تشير الكتابات إلى أن هذه الحرب الطويلة كانت قد حدثت خلال العصر البرونزي بين مملكتين قويتين هما اليونان ومملكة طروادة، إذ بدأت بعد أن تم اختطاف أو فرار ملكة تدعى هيلين ملكة مدينة سبارتا مع باريس أمير طروادة حيث وقعت بحبه، هلين هذه كانت متزوجة من شخص يدعى مينيلوس الذي أقنع شقيقه أجاممنون ملك ميسينا لقيادة حملة لاستعادتها.
– وبالفعل قاد أجاممنون بالإضافة إلى قادة يونانيين هم أخيل وأوديسيوس ونيستور وأياكس، حيث كونوا أسطولًا كبيًرا يضم ما يقارب ألف سفينة، حيث سارت هذه السفن الكثيرة في بحر إيجة باتجاه مدينة طروادة، وكانوا يقصدون محاصرة المدينة ومطالبة ملكها بتسليمهم هيلين، وبالفعل تمكنوا من محاصرة المدينة ومن ثم بدأت المعارك بين الطرفين.
استمر حصار الجيوش اليونانية لمدينة طروادة لأكثر من عشر سنوات، وهي مدة طويلة للغاية، حتى جاء اليوم الذي أعلنت فيه الجيوش اليونانية أنها سوف تنسحب وتركت لأهل المدينة عند أسوارها الحصينة حصانًا مصنوعًا من الخشب كبير الحجم، كهدية لأهل طروادة.
من الجدير بالذكر أنه ورغم التنبيهات والتحذيرات التي أطلقتها كاسندرا ابنة الملك بريام، بشأن ذلك الحصان الخشبي، إذ أنه يمكن أن يكون خدعة من اليونانين، إلا أنه لم تلقَ تلك التحذيرات أي اهتمام، وتم سحب الحصان إلى داخل المدينة، وخلال الليل فتح الحصان من الداخل وتبين أن فيه مجموعة من المحاربين بقيادة أويسيوس، وسيطروا على المدينة بأكملها.

نتائج حرب طروادة

– دخول حصان طروادة إلى المدينة المنعية كهدية سلام من الإغريق إلى الطرواديين.
– بعد وصول الحصان الخشبي الضخم إلى وسط المدينة وفي أثناء الليل خرج منه الإغريق وقاموا بتدمير المدينة وأحرقوها بعد أن فتحوا أبواب المدينة للمحاربين الإغريقيين الذين تظاهروا باليأس والرحيل.
– سقطت المدينة في يد الإغريقيين وانتهت بشكل كامل بعد أن حرقها الإغريقيون وقتلوا من فيها النساء والرجل والأطفال، لتكتب نهاية المدينة المنيعة بعد حصار طويل بواسطة الحصان الخشبي الأسطوري.


Advertising اعلانات

20 Views