هل تعيش السمكة في الماء المغلي

كتابة امينة مصطفى - تاريخ الكتابة: 10 أكتوبر, 2021 9:32 - آخر تحديث :
هل تعيش السمكة في الماء المغلي


Advertising اعلانات

هل تعيش السمكة في الماء المغلي نتعرف على اجابة هذا السؤال من خلال مقالنا هذا كما نذكر لكم خصائص أسماك الزينة وفوائد حوض السمك في البيت وطرق العناية بحوض سمك الزينة.

هل تعيش السمكة في الماء المغلي

تعيش الأسماك في درجة حرارة تتراوح بين 22-27درجة مئوية لذلك اذاكنت تمتك حوض لاسماك الزينة يجب عليك اقتناء ترمومتر لقياس درجة الحرارة باستمرار لان درجة الحرارة العالية تعمل على قتل الأسماك وبالتالي لايعيش السمك في الماء المغلي، وكذلك درجة الحرارة الباردة تقتل الأسماك فيجب اقتناء سخان كهربائي في الحوض للحفاظ على درجة حرارة الحوض في الشتاء.

فوائد حوض السمك في البيت

1- رفع مستوى التركيز والإبداع
يساعد وجود سمك بالمنزل في تهدئة العقل وتقليل التوتر والقلق، وهذا ما الوقت يحسن التركيز ويحفز على الإبداع.
2- خفض ضغط الدم ومعدل ضربات القلب
ومن فوائد الأسماك الزينة في المنزل أيضًا، تحسين صحة القلب؛ وذلك لأن النظر إلى حوض السمك يهدئ الإنسان وهذا يترتب عليه إبطاء معدل ضربات القلب وخفض ضغط الدم، وهذا ما توصلت إليه دراسة أمريكية صادرة عن جامعة ستانفورد البحثية.
3- التقليل من الألم والقلق
النظر للأسماك التي تمتلك ألوان زاهية، يساعد في تقليل القلق وهذا بدوره يقلل من الألم الجسدي.
4- خفض مستوى التوتر
تقلل أسماك الزينة من مستوى التوتر لدى من يراها، ولذلك يفضل وضعها في المكاتب والمستشفيات وليس المنازل فقط.
5-تهدئة الأطفال
يساعد وجود حوض سمك في المنزل في تهدئة الأطفال الذين يعانون من مشاكل بالسلوك، ويحسن من النوم والتركيز لديهم، كما أنه يساعد مرضى الزهايمر، حيث يحسن حالتهم المزاجية والشهية ويقلل من سلوكهم العداوني، وهذا ما توصلت إليه دراسة حديثة صادرة عن جامعة بوردو الفرنسية.
6- تحسين النوم
مراقبة حوض السمك قبل النوم يساعد في تهدئة الجسم والعقل وهذا يحفز على النوم، ولكن يفضل أن تكون الإضاءة خافتة خلال مراقبة الأسماك مع عدم وجود ضوضاء بالغرفة.

خصائص أسماك الزينة

-تتغذى بعض أسماك الزينة على اللحوم كالروبيان والقشريات الصغيرة وبعضها الآخر يتغذى على النباتات البحرية مثل الطحالب الحمراء والخضراء والبنية أوالأعشاب البحرية المزهرة، كما يمكن أن تعيش في أعماق المحيط حيث لا وجود لأشعة الشمس أو على سطح الماء، وهنالك عدة عواملٍ يجب أن تتوافر في بيئة أسماك الزينة أهمها نوع الماء وكميته، درجة حرارة الماء ومستوى الرقم الهيدروجيني “PH” فيه، بالإضافة إلى مستوى ملوحة الماء، ومستوى قلويتها.
ومعظم أسماك الزينة لها أشكال وأجسامٍ مختلفةٍ عن الأسماك الأخرى فهي تشبه بشكلها الطوربيدات، حيث إن امتلاكها لهذا الشكل يقلل -من احتكاك أجسامها مع المياه مما يمكنها من السباحة بسرعةٍ أكبر، وتمكينها من المناورة وتغيير اتجاهها بسهولة وسلاسة، وذلك للهرب والوصول إلى داخل شقوق الشعاب المرجانية عند شعورها بالتهديد، وتمتاز بعض أسماك الزينة بقدرتها على التلون بألوانٍ مميزةٍ زاهية، فهي واحدةٌ من خصائصها التي تساعدها على التمويه، أوالتعرف على أنواع بعضها البعض في مواسم التزاوج، بل وإنّ بعض الأسماك لها ألوان مميزة لتحذير الحيوانات المفترسة من أنها سامة فتبتعد عنها، من الأمثلة على تلون أسماك الزينة “سمك الزناد” إذ إنّ لونه يتلاشى عند النوم أو تعرضه للتهديد، ويعود مجددًا إلى لونه عند زوال التهديد.
-تمثل الفلبين وإندونيسيا حوالي 86 في المائة من الأسماك المصدرة إلى الولايات المتحدة، ولكن مع الأسف، يتم صيد ما يقارب 90 في المائة من الأسماك المرجانية بطرقٍ غير مشروعة، وذلك عن طريق تعريضها لمركبٍ عالي السمية يدعى “السيانيد”، والذي يعمل على تسميم الأسماك لتمكيم الصيادين من الإمساك بها بسهولة، على الصعيد الأخر يمكن اصطياد هذه الأسماك عن طريق الشباك التقليدية كما في هاواي وأستراليا وفيجي، ولكن يبقى هذا الموضوع محورًا للجدل حتى إنّ بعض المنظمات طالبت بمنع اصطياد الأسماك المرجانية وحماية الحياة البحرية من التعدي عليها بأي شكلٍ كان.

طرق العناية بحوض سمك الزينة

لا بدّ من الاهتمام بحوض أسماك الزينة للحفاظ على الأسماك بصحة جيدة، وهناك العديد من الأمور التي يجب الالتزام بها واتباعها عند الاهتمام بحوض الأسماك، ومنها ما يأتي:
1-التنظيم الدقيق لكمية تدفق الأكسجين:
يعتبر الأكسجين متطلباً أساسياً لحياة الأسماك لذا يجب مراعاة تنظيم كمية تدفق الأكسجين بما يتوافق مع أنواع الأسماك الموجودة وذلك باستخدام مضخّة الهواء.
2- تنظيم درجة الحرارة:
يجب التأكد من أنّ درجة الحرارة في الحوض مناسبة لنوع الأسماك الموجودة؛ لحمايتها من المرض والموت، حيث إنّ أسماك الزينة تعيش في درجات حرارة معينة، وتختلف درجة الحرارة المناسبة في المياه العذبة عنها في المياه الباردة، ففي المياه العذبة يجب أن تتراوح درجات الحرارة بين 21-27 درجة مئوية، وفي المياه الباردة بين 13.5-20 درجة مئوية.
3-اختيار حوض مناسب:
يجب اختيار حوض مناسب بما يتناسب مع حجم الأسماك، مع مراعاة النمو السريع لبعض الأسماك واختلاف حجمها عند البلوغ، حيث يمكن لبعض الأسماك أن تنمو بشكلٍ سريع وأن تصل لأحجام كبيرة حتّى لو كانت صغيرة عند شرائها.
4-اختيار المكان المناسب للحوض:
يجب مراعاة وضع الحوض بمكان مناسب، وأن يكون المكان بعيداً عن أشعة الشمس المباشرة؛ لأنّ الشّمس تعمل على تسخين المياه ممّا يُؤدّي إلى موت الأسماك، ومن المهم أيضاً وضع الحوض على أرض مستوية لا تحتوي على أيّ ميل، ومن المستحسن أن يكون الحوض قريباً من مخرج للتيار الكهربائي كي يتمّ توصيل الأجهزة التي تضخ الهواء في الحوض.
5- تنظيم الإضاءة في الحوض:
تحتاج أسماك الزينة أيضاً إلى إضاءة مناسبة، لذلك من الممكن وضع إضاءة اصطناعية بمصابيح مخصصة لأحواض السمك، وهي ذات أشكال مختلفة وألوان كثيرة تجعل الحوض جميلاً، وتساعد على تكوين دورة ضوئية ثابتة للأسماك مشابهة لتلك التي في الطبيعة.
6-وضع نباتات مائية في حوض الأسماك:
إن لوضع النباتات المائية في حوض الأسماك له أهمية كبيرة جداً، حيث إنّ لهذه النباتات دور كبير في القيام بعملية البناء الضوئي وامتصاص ثاني أكسيد الكربون وإنتاج الأكسجين.
7- تنظيف حوض السمك:
يجب التأكد من نظافة حوض الأسماك؛ لأنّ تراكم الطحالب فوق الزجاج يُؤدّي إلى نقص الأكسجين، وإلحاق الضرر بالنباتات المائية والأسماك، لذلك لا بدّ من تنظيف الحوض باستمرار عن طريق استخدام فرش التنظيف.
8-تغذية الأسماك:
يجب معرفة الغذاء المناسب لطبيعة الأسماك التي تمّ اقتناؤها، والانتباه إلى عدم الإفراط في إطعام الأسماك، فهُناك أفكار خاطئة أنّ الأسماك تأكل كثيراً، فيُوضع لها طعام بكميات كبيرة، وهذا الاعتقاد خاطئ، فالأسماك لا تأكل كثيراً، لذا يكون كافياً لو تمّ توفير الطعام في وقته بكمية قليلة، بحيث لا يكون هناك طعام زائد عن حاجة الأسماك؛ لأنّ الطعام الزائد يبقى في الماء ومن الممكن أن يتخمّر ويتحوّل إلى فطريات في جلد السمكة، وقد تُسبّب هذه الفطريات موتها، ويجب أيضاً استخدام أنواع مختلفة من الطعام، ممّا يساعد على توفير نظامٍ غذائي متوازن للأسماك.
9- عدم وضع عدد كبير من الأسماك في حوض صغير:
إنّ كثرة اكتظاظ الحوض بالأسماك يُؤدّي إلى نقص الأكسجين، ممّا يتسبب في موت الأسماك، لذا يجب أن يتناسب عدد الأسماك في الحوض مع حجمه.
10-تغيير مياه الحوض:
إنّ تغيير مياه الحوض يُعدّ إجراءً جيداً للأسماك والحوض معاً، ويمكن أن يصل التغيير إلى مرة كلّ أسبوعين تقريباً، بكمية قدرها من 10-15% من مياه الحوض؛ وذلك للحفاظ على الحوض نظيف وصحي.


Advertising اعلانات

45 Views