هل النشا ينزل الجنين الميت

كتابة هديل العتيبي - تاريخ الكتابة: 9 يونيو, 2021 9:17 - آخر تحديث :
هل النشا ينزل الجنين الميت


Advertising اعلانات

هل النشا ينزل الجنين الميت نتعرف على إجابة هذا السؤال من خلال مقالنا هذا كما نذكر لكم أهم الاسباب التي تؤدي لموت الجنين وطرق نزول الجنين الميت.

هل النشا ينزل الجنين الميت

يعتبر النشا أو كما يسمى بالفارسية نشاستج أو نشاسته أحد أنواع المساحيق الطبيعية عديدة السكريات والكربوهيدرات المعقدة وهما الأميلوز والأميلوبيكتين وكلاهما يتركبان من الجلوكوز ويتم الحصول على النشا غالبا أو بشكل أساسي من الذرة ولا يوجد أي علاقة بين النشا والجنين الميت بل العكس تماما النشا يعمل على تثبيت الحمل وتُشير التجارب الدراسات النشا أن يعمل على تثبيت الحمل من خلال أخذ ملعقة طعام كبيره من النشا وخلطها بماء فاتر حتى الذوبان وتناول هذا المشروب مرتين في اليوم يساعد على تثبيت الحمل ويوقف النزيف بإذن الله ولكن احذري من الإمساك بعدها , وذلك بأكل برتقالة بعده كذلك يحتوي النشا على البروتينات، والتي بدورها تعمل على نمو الجنين بشكل صحي وسليم، كما أن البروتينات هامة لصحة الحامل أيضًا.

موت الجنين

يُعدّ نجاح الحمل واستمراره وولادة طفل سليم وبصحة جيدة أساسيًا للوالدين، لكن قد تحدث مشاكل خلال فترة الحمل تُسبب مشاكل في صحة الجنين، وقد تؤدي لموته، ويُعد فقدان الحمل أمرًا مفجعًا لدى الوالدين، ولسوء الحظ يُعد الإجهاض أمرًا شائعًا إلى حدٍ ما، إذ ما يقارب 1 من أصل 5 حالات حمل يحدث لها الإجهاض، وعادةً ما يكون موت الجنين والإجهاض في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، كما قد يحدث الإجهاض قبل أن تعرف الأم بأنها حامل من الأساس، في معظم الحالات لا يُمكن منع الإجهاض، فعادةً ما يكون ناتجًا عن خلل في الجينات والكروموسومات المكونة للطفل، التي تحول دون قدرته على النمو والتطور، لكن توجد عوامل وأسباب أخرى ناتجة عن ممارسات خاطئة من الأم، قد تُسبب الإجهاض، مثل التدخين أو شرب الكحول، كما يلعب عُمر الأم دورًا في فقدان الحمل، لذلك لا بدّ على الأم لمنع حدوث الإجهاض العناية بنفسها والالتزام بالتوصيات التي يُوصي بها الطبيب، لضمان بقاء صحتها وصحة الجنين بخير.

أسباب موت الجنين في الشهر الأول

هناك حالات كثيرة حتى اليوم، عجز فيها الأطباء والخبراء عن تحديد الأسباب التي أدت إلى موت الجنين، ولكن هناك بعض الأسباب الشائعة التي أجمعوا عليها، مثل:
-إصابة الأم بمشكلات صحية منذ بداية الحمل، مثل ارتفاع ضغط الدم أو تسمم الحمل أو الإصابة بسكري الحمل.
– بذل الأم لمجهود عنيف خلال هذه الفترة، أو ممارسة العلاقة الحميمة بقوة خلال الفترة الأولى من الحمل.
– حادث مفاجئ، أو تعرض الحامل للانزلاق أو لضربة قوية.
-عدم وصول الماء والغذاء إلى الجنين عبر المشيمة، بسبب وجود خلل فيها
-إصابة المرأة الحامل بالعدوى. شرب المرأة الحامل للكحوليات أو السجائر.
– خلل في انقسام الكروموسومات أو توزيعها.

كيفية نزول الجنين الميت

في هذه الأيّام ومن خلال الموجات فوق الصوتية يمكن الكشف عما إن كان الجنين قد مات أم لا، وبناءً عليه يُقرر الطبيب إجهاض الحمل، وتوجد العديد من الطرق التي يُمكن من خلالها حدوث الإجهاض ونزول الجنين ميّتًا، ومن أهم الأمثلة عليها ما يأتي:
الانتظار والترقب:
في بعض الحالات يخرج الجنين من رحم الأم من تلقاء نفسه، وعادةً ما يحدث ذلك في غضون أسبوعين بعد تحديد أن الجنين قد مات، لكن قد تمتد هذه الفترة لمدة أطول تصل إلى ثلاثة أو أربعة أسابيع، وفي حال تأخر الإجهاض التلقائي فإن ذلك يُسبب مشاكلَ نفسيةً أكثر لدى المرأة، وفي حال عدم خروج الجنين من تلقاء نفسه يمكن حينها اللجوء للطرق الأخرى للتخلص من الحمل.
العلاج بالأدوية:
توجد عدة أدوية تساعد في طرد الجنين ونسيج المشيمة من رحم المرأة، وقد تؤخذ هذه الأدوية عبر الفم أو عبر المهبل، وتُعد الأدوية المهبلية أكثر فعاليةً وذات آثار جانبية أقلّ مقارنةً بالعلاجات الفموية، مثل الغثيان والإسهال، ويُعد دواء الميزوبروستول ودواء الجيميبروست أكثر الأدوية استخدامًا وفعاليةً للمساعدة في الإجهاض، إذ إنهما يُشابهان في عملهما عمل هرمون البروستاجلاندين الذي يساعد في خروج الجنين من رحم المرأة في أوقات الولادة الطبيعية ويُعد العلاج الدوائي فعالًا جدًا وذا مفعول سريع، ففي غضون ما يُقارب 24 ساعةً يحدث الإجهاض بنجاح.
العلاج الجراحي:
يمكن التخلص من الجنين الميت من خلال إجراء عملية جراحية بسيطة تُعرف بتوسيع وكشط الرحم، إذ إنّ الطبيب يوسّع عنق الرحم، ويزيل الأنسجة من داخل الرحم، وقد تترتب على ذلك عدة آثار جانبية، لكنّها نادرة الحدوث، مثل تلف الأنسجة الضامة لعنق الرحم، أو لجدار الرحم، وعادةً ما يُلجأ لهذه الطريقة من العلاج في حال مُصاحبة موت الجنين للنزيف الحاد أو وجود أي علامات تُشير للعدوى.

مضاعفات موت الجنين في رحم الأم

أكد الأطباء أن وفاة الجنين داخل الرحم لا تسبب أي ضرر للأم إلا بعض التعب والإرهاق، خاصةً عندما تحدث الوفاة في الشهور الثلاثة الأولى للحمل، ولكن قد يحدث الضرر في حالة نزول الجنين المتوفى مصحوبًا بنزيف غزير، ما يجعلها تفقد كثيرًا من الدم الذي يسبب خطرًا على حياتها. ويمكن التأكد من وفاة الجنين في هذه المرحلة، من خلال إجراء فحص تصوير بالموجات فوق الصوتية، وحينها يحدد الطبيب موعد عملية تنظيف الرحم في أسرع وقت لتجنب حدوث مضاعفات تضر بصحة الأم، أو يتخلص من الجنين بأدوية خاصة يطلق عليها أدوية الإجهاض، ولكن في بعض الحالات يمكن ألا يتم الإجهاض بشكل كامل عبر تلك الأدوية، وبالتالي قد تحتاج الأم إلى الخضوع لعملية كحت (تنظيف) الرحم. إذا تعرضتِ لحالة فقد للجنين في أشهره الأولى، يجب عليكِ تأجيل الحمل لمدة لا تقل عن ثلاثة شهور، ليتم بناء بطانة رحم جيدة، واحرصي على تناول الفيتامينات اللازمة والحصول على الراحة والتغذية المطلوبة حتى يستعيد جسمك صحته مرة أخرى.


Advertising اعلانات

990 Views