هل الخلايا العصبية لا تتكاثر

كتابة لطيفة السهلي - تاريخ الكتابة: 11 أغسطس, 2022 1:18 - آخر تحديث :
هل الخلايا العصبية لا تتكاثر


Advertising اعلانات

هل الخلايا العصبية لا تتكاثر، ولماذا الخلايا العصبية لا تتجدد، ووظيفة الخلايا العصبية، وتنشيط الخلايا العصبية، نتناول الحديث عنهم بشيء من التفصيل عبر السطور التالية.

هل الخلايا العصبية لا تتكاثر

نعم لا تتكاثر الخلايا العصبية على الإطلاق، وذلك لأن الخلايا العصبية لا تحتوي على الأجسام المركزية المسؤولة عن عملية التكاثر، بالإضافة إلى أنها تعتبر من أنواع الخلايا التي تخضع لتحفيز كهربائي يمكنه معالجة ونقل المعلومات من خلال الإشارات الكيميائية والكهربائية.

لماذا الخلايا العصبية لا تتجدد

تكمن أسباب عدم تجدد خلايا الدماغ في عدم مرورها عبر الانقسام المتساوي (Mitosis) عند تضررها، كما تُعد الخلايا العصبية خلايا حساسة للغاية؛ فهي عندما تموت لا تتجدد ولا تنمو الأجزاء التالفة منها؛ وتكمن المشكلة في إعادة إصلاح ونمو المحور من جذره، وهنا يكمن الاختلاف بين الخلايا العصبية وخلايا الجسد الأخرى؛ فمثلاً: خلايا الجلد إذا تعرضت لأي ضرر تعمل على إصلاح ذاتها وتكّون خلايا جديدة تماماً، ولا تواجه مشكلة الاضطرار إلى إصلاح أجزاء من خلاياها كالمحور في الخلايا العصبية.

وظيفة الخلايا العصبية

تعتبر الوظيفة الرئيسية للخلية العصبية هي تحقيق التواصل ما بين أجزاء الجسم المختلفة، فهي تنقل المعلومات ما بين الخلايا العصبية، والعضلات وخلايا الجسم المختلفة، إلا أن هذا التواصل لا يكون بشكل مباشر، بل يكون عبر فراغ أو فجوة ما بين الخلايا يسمى المشبك العصبي (بالإنجليزية: Synapse)، ويوجد نوعين من المشابك العصبية، لكلٍ منها وظيفة محددة، وهي:
– المشابك العصبية الكيميائية: (بالإنجليزية: Chemical synapses)، تنتقل الإشارات الكهربائية المُطلقة من الخلية العصبية إلى المشبك العصبي الكيميائي، مسببةً إطلاق ناقلات عصبية (بالإنجليزية: Neurotransmitters) تعمل على إحداث استجابة معينة في الجسم حسب نوعها، إذ إنه تنتقل هذه النواقل العصبية عبر فجوات، ثم ترتبط بمستقبلات موجودة على الخلايا العصبية الأخرى، وقد تُحدث النواقل العصبية إما تأثير محفّز، أو تأثير مثبط.
– المشابك العصبية الكهربائية: (بالإنجليزية: Electrical synapses)، وهي أقل شيوعاً من السابقة، وهي عبارة عن فجوة أو فراغ ما بين الخلايا العصبية يكون أصغر في الحجم من المشبك العصبي الكيميائي، وهذا بدوره يسبب انتقال الإشارات عبره بشكل أسرع، مما يعني أنها تتواجد في المناطق في الجسم التي تكون بحاجة إلى استجابة سريعة للبيئة المحيطة، ويجدر الذكر أن هذا النوع يسبب عدد محدود من الاستجابات العصبية مقارنةً بالمشابك العصبية الكيميائية.

تنشيط الخلايا العصبية

هناك العديد من طرق تقوية الجهاز العصبي التي تساهم في وقايته من الأمراض المختلفة، ومن أبرز طرق تقوية الجهاز العصبي هذه الآتي:
1. تناول الأطعمة التي تعزز الجهاز العصبي
من الضروري الحصول على التغذية الجيدة للحفاظ على سلامة الخلايا، والتي تساعد على تحسين صحة وتقوية الجهاز العصبي، لذلك ينصح بتناول الأطعمة الغنية ببعض الفيتامينات، والعناصر الغذائية الهامة للأعصاب، وتشمل: المغنيسيوم، ومجموعة فيتامينات ب، والأوميغا 3.
2. التعرض لأشعة الشمس الصباحية
يحتاج الجسم إلى أشعة الشمس الصباحية للحصول على مستويات جيدة من فيتامين د الذي يدعم نظام الجهاز العصبي، وتعد الشمس من أبرز مصادر فيتامين د، ولذلك ينصح بالتعرض لأشعة الشمس الصباحية الخفيفة لمدة 15 دقيقة يوميًا، كما يمكن الحصول على فيتامين د من خلال تناول بعض الأطعمة مثل: سمك السلمون، والتونة، والحليب، والبيض، وحبوب الشوفان المدعومة بفيتامين د.
3. التنفس العميق
أسلوب بسيط ولكنه فعّال لتقوية الجهاز العصبي، حيث أن التنفس العميق يساعد على الاسترخاء وتقليل التوتر، ولممارسة التنفس العميق، ينصح باتباع الخطوات التالية:
– الاستلقاء أو الجلوس في وضع مريح ووضع اليدين على البطن.
– أخذ نفس عميق عبر الأنف مع نفخ البطن، ثم ملء الرئتين بالهواء.
– حبس الأنفاس لمدة 3 ثوان، ثم التنفس ببطء من خلال الفم وتفريغ الرئتين تمامًا.
– الاستمرار في الاستنشاق والزفير بعمق لمدة 5 إلى 10 دقائق.
– يكرر هذا الأمر مرتين إلى ثلاث مرّات يوميًا من أجل تقوية الجهاز العصبي وحمايته من الإصابة ببعض الأمراض والحالات الصحية المختلفة.
4. ممارسة اليوغا
ينصح بجعل اليوغا جزء أساسي من الروتين اليومي لتقوية الجهاز العصبي، حيث أنها جيدة لتحسين الحالة المزاجية وتقليل مستويات الكورتيزول بالجسم وتعزيز صحة الجهاز المناعي والشعور بالاسترخاء، ويمكن القيام بممارسة تمارين اليوغا البسيطة للمبتدئين حتى يتم الاعتياد عليها مع مرور الوقت، أيضًا ينبغي ممارسة الرياضة للحفاظ على صحة الجهاز العصبي، مثل: رياضة المشي، والركض، والسباحة، وركوب الدراجات، بالإضافة إلى التمارين اليومية.
5. تناول الشاي الأخضر
للشاي الأخضر تأثير إيجابي على صحة الجهاز العصبي، حيث تعمل الأحماض الأمينية المتوفرة في الشاي الأخضر على زيادة مستويات الدوبامين (Dopamine) والسيروتونين (Serotonin)، وهي الهرمونات المسؤولة عن تحسين الحالة النفسية وتقليل التوتر وزيادة تدفق الدم إلى مختلف أجزاء الجسم ومنها الأعصاب، كما أن الكافيين الموجود في الشاي الأخضر يساعد على زيادة الشعور باليقظة والتركيز والقدرة على التفكير، ومضادات الأكسدة المتوفرة في الشاي الأخضر تلعب دورًا لتعزيز صحة القلب والأوعية الدموية والوقاية من أمراض عديدة أيضًا.
6. الجلوس في الملح الإنجليزي
يساعد الملح الإنجليزي على تحسين وظائف العضلات والأعصاب، كما أنه يحتوي على المغنيسيوم الذي يزيد من مستويات هرمون السيروتونين في المخ، مما يقلل التوتر ويعزز الاسترخاء، ويمكن اتباع الخطوات التالية للاستفادة من الملح الإنجليزي لتقوية الجهاز العصبي:
– إضافة كوب واحد من الملح الإنجليزي إلى ماء الاستحمام الدافئ ومزجهما جيدًا.
– الجلوس في هذا الماء لمدة 20 دقيقة.
– يفضل تكرار هذا الروتين مرّة أو مرتين أسبوعيًا.
7. تجنب بعض العادات الخاطئة
يمكن أن تتسبب بعض العادات الخاطئة في تأثيرات سلبية على الجهاز العصبي، ولذلك ينصح بالابتعاد عنها، وهي:
– النوم في وقت متأخر وعدم الحصول على قسط جيد من النوم.
– التدخين أو استنشاق دخان السجائر.
– عدم شرب كميات كبيرة من الماء يوميًا.
– الإكثار من تناول المشروبات الغنية بالكافيين.
– استخدام أدوية دون استشارة الطبيب.


Advertising اعلانات

59 Views