هل التهاب الكبد معدي للاطفال

كتابة لطيفة السهلي - تاريخ الكتابة: 25 سبتمبر, 2022 1:52 - آخر تحديث :
هل التهاب الكبد معدي للاطفال


Advertising اعلانات

هل التهاب الكبد معدي للاطفال وسوف نتحدث عن علاج التهاب الكبد للاطفال أسباب التهاب الكبد عند الأطفال التهاب الكبد الوبائي B تجدون كل تلك الموضوعات من خلال مقالنا هذا

هل التهاب الكبد معدي للاطفال

ينتقل فيروس التهاب الكبد أ عن طريق تناول الطعام الملوث ببقايا البراز، أو السفر إلى دول ينتشر فيها التهاب الكبد الوبائي أ، أو نقل الدم لكن نادرًا ما يسبّب نقل الدم التهاب الكبد الوبائي أ ينتقل التهاب الكبد الوبائي نوع ب، ونوع ج عن طريق سوائل الجسم مثل الدم، ويمكن للشخص أن ينقل المرض لغيره قبل أن تظهر عليه أية أعراض.

علاج التهاب الكبد للاطفال

1-إلى جانب استشارة الطبيب وتعاطي الأدوية المناسبة، هناك خطوات يمكن أن تساعد في تعزيز التعافي من الحالة والوقاية منها، تشمل تعزيز النشاط البدني مع زيادة استهلاك مصادر الألياف مثل الفواكه والخضراوات كالسبانخ والبروكلي والقرنبيط والبقوليات والجزر كما يوصى بتعزيز استهلاك الفواكه الموسمية والسلطة، إلى جانب الحبوب الكاملة والبذور، وذلك بالإضافة إلى الحرص على ترطيب الجسم جيدا وشرب الكثير من الماء والسوائل مثل العصائر وماء جوز الهند.
2-إضافة إلى ذلك، يوصى بضرورة تجنب المشروبات الغازية وتلك الغنية بالكافيين لأنها يمكن أن تساهم في تفاقم الحالة والأعراض، كما ينبغي تجنب الإفراط في بعض الأطعمة مثل المقليات والسكريات والموالح والأطعمة المعبأة لأنها تضر بصحة الكبد بشكل عام وقد تفاقم أعراض الالتهاب، ما يسبب متاعب إضافية للإنسان.

أسباب التهاب الكبد عند الأطفال

1-يعتبر التهاب الكبد A أقل الفيروسات الكبدية خطورة، يصاب به الأطفال للأسباب التالية ملامسة دم أو براز شخص مصاب بالمرض.
2- تناول الأطعمة الملوثة بدم أو براز محمل بالعدوى، مثل الخضراوات والفواكه والمأكولات البحرية.
3- شرب ماء ملوث بدم أو براز محمل بالعدوى.
4- تناول الطعام أعده شخص مصاب بالمرض.
5- مخالطة أحد المصابين غير المهتمين باتباع أساليب النظافة الشخصية، مثل غسل اليدين.
6- السفر إلى بلد آخر دون التطعيم ضد التهاب الكبد A.

التهاب الكبد الوبائي B

1-التهاب الكبد B هو عدوى فيروسية تصيب الكبد ويمكن أن تسبب أمراضاً حادة ومزمنة على حد سواء تنتقل العدوى بالفيروس في أغلب الأحيان من الأم إلى الطفل أثناء الولادة والوضع، ومن خلال ملامسة دم شخص مصاب بالعدوى أو سوائل جسمه الأخرى، بما في ذلك ممارسة الجنس مع شريك مصاب بالعدوى، والحقن غير المأمونة أو التعرض لأدوات حادة في سياق الرعاية الصحية أو السياقات المجتمعية، ولدى الأشخاص الذين يتعاطون المخدرات بالحقن.
2-أشارت تقديرات المنظمة في عام 2019 إلى إصابة 296 مليون شخص بالعدوى بالتهاب الكبد B المزمن (الذي يُعَرَّف على أنه ثبوت وجود المستضد السطحي لالتهاب الكبد B) سبب التهاب الكبد B في عام 2019 حسب التقديرات 000 820 حالة وفاة نجم معظمها عن تليف الكبد وتسرطن الخلايا الكبدية (أي سرطان الكبد الأولي).
3-في عام 2019، كان 30,4 مليون شخص (ما يُقدّر بنسبة 10% من مجموع الأشخاص المصابين بالتهاب الكبد B) على علمٍ بإصابتهم بالعدوى في حين كان 6,6 ملايين شخص (22%) من الأشخاص الذين شُخِّصت حالتهم يتلقون العلاج. ووفقاً لأحدث تقديرات المنظمة، انخفضت نسبة الأطفال دون سن الخامسة المصابين بالعدوى بفيروس التهاب الكبد B المزمن إلى أقل بقليل من 1% في عام 2019 بعد أن كانت تناهز نسبتهم 5% في حقبة ما قبل اللقاح التي تغطي الفترة المتراوحة بين الثمانينات ومطلع القرن الحادي والعشرين.
4-تشير تقديرات المنظمة إلى أنه في عام 2019، هناك حوالي 1,5 مليون إصابة جديدة بالتهاب الكبد B كل عام، على الرغم من وجود لقاح عالي النجاعة يمكن الوقاية من التهاب الكبد B عن طريق لقاحات مأمونة ومتوافرة وناجعة ومن خلال العلاج الوقائي بمضادات الفيروسات أثناء الحمل


Advertising اعلانات

45 Views