هل التفاح يحرق الدهون

كتابة عائشة الغامدي - تاريخ الكتابة: 28 مايو, 2021 9:11 - آخر تحديث : 21 يناير, 2023 3:52
هل التفاح يحرق الدهون

Advertising اعلانات

هل التفاح يحرق الدهون نتعرف على إجابة هذا السؤال من خلال مقالنا هذا كما نذكر لكم فوائد رجيم التفاح وسلبياته.

هل التفاح يحرق الدهون

بالطبع التفاح يعمل على حرق الدهون فتؤكد دراسات علمية أن التفاح يساعد على حرق الدهون في الجسم وبالتالي تخفيف الوزن والحفاظ على الرشاقة، والتفاح يعمل على ارتفاع مستوى الجلوكوز في الدم بأسلوب لطيف ويبقيه مرتفعا أكثر من أي أطعمة أخرى، كما أنه غني بالألياف القابلة للذوبان، وبالتالي يمنع الجوع ويساعد على السيطرة على تأرجح مستويات سكر الدم، وتحتوي التفاحة المتوسطة على 81 سعرة حرارية دون دهون أو كوليسترول مشبع، حيث إن تناول التفاح بانتظام يساعد على خفض الكوليسترول وضغط الدم وأظهرت دراسة حديثة أن تناول تفاحة بدلاً من قطعة حلوى لا يقي من زيادة الوزن فحسب بل يمنع أيضاً تهشم العظام عند التقدم في العمر.

فوائد التفاح للرجيم

الشعور بالشبع سريعًا:
الألياف الموجودة في التفاح تساعد على الشعور بالشبع سريعًا، وقد أشارت الدراسات إلى أن من يأكلون تفاحة قبل الوجبات، لا يتناولون كميات كبيرة من الطعام، ولا يقتصر السبب في ذلك على محتواه من الألياف، لكن محتواه من الماء أيضًا، إذ تساعد الأطعمة الغنية بالماء على الشعور بالشبع والامتلاء، ويمثل الماء 86% من حجم ثمرة التفاح المتوسطة، كذلك فإن التفاح من الأطعمة الصلبة إلى حدٍ ما، والتي تحتاج إلى وقت أطول لمضغها، ما يساعد على الشعور بالشبع بكميات أقل، عكس الأطعمة سهلة البلع أو المهروسة التي يحتاج الشخص إلى تناول كميات كبيرة منها للشعور بالشبع. لذا يُنصح بتناول التفاح في صورة فاكهة وليس عصيرًا. بصفة عامة، التفاح مناسب للذين لا يستطيعون التحكم في شهيتهم ويتناولون كميات كبيرة من الطعام.
التحكم في الرغبة في تناول الحلوى:
بفضل مذاقه الحلو، فإن التفاح بديل رائع للحلوى والفاكهة الأخرى ذات السعرات الحرارية المرتفعة، خاصةً لمن يشتهون تناول الحلوى بصورة مستمرة، ورغم مذاقه الحلو فإن محتواه من السكر منخفض، لذا فإن تناول التفاح كلما شعرتِ برغبة في تناول الحلوى سيرضي رغبتك ويشعركِ بالشبع دون زيادة في مستويات السكر بالدم.
سعراته الحرارية المنخفضة:
معرفة كمية السعرات الحرارية في الأطعمة التي تتناولينها من أهم الأشياء التي يجب وضعها في اعتبارك عند اتباع نظام للرجيم، ومحتوى التفاح من السعرات الحرارية يجعله من الأطعمة المثالية لإنقاص الوزن، خاصةً أنه من الفواكه ذات الطاقة منخفضة الكثافة، أي إن الكميات الكبيرة منه تحتوي على سعرات حرارية قليلة، ما يعني أنه سيساعدك على الشبع دون زيادة في الوزن. وتحتوي ثمرة التفاح الكبيرة على 116 سعرة حرارية.
محتواه الغني من الألياف:
محتوي التفاح الغني بالألياف واحد من أهم الأسباب التي تساعد على إنقاص الوزن، ويشير خبراء التغذية إلى أن الأطعمة الغنية بالألياف يمكن أن تساعد على إنقاص الوزن بطريقتين الأولى أن الألياف تساعد على الشعور بالشبع والامتلاء سريعًا، ما يساعد على التحكم في الشهية وعدم الإفراط في تناول الطعام، والثانية أن الألياف تساعد على تغذية البكتيريا المفيدة بالأمعاء، ما يعزز من الهضم وصحة الأمعاء ويحافظ على الوزن، إذ يربط عديد من الدراسات بين قلة البكتيريا المفيدة في الأمعاء والسمنة.

الآثار الجانبية لرجيم التفاح

على الرغم من أنه قد يساعد رجيم التفاح على فقدان الوزن إلا أنه فقير جدًا بالعديد من المواد الغذائية، كما أنه يحمل السلبيات الاتية:
-يتكون من ثلاث وجبات رئيسة فقط فقيرة بالعناصر الغذائية المتكاملة، ومن المعروف أن هذا النظام الغذائي يضعف عمليات الأيض ويبطئها.
قد يؤدي إلى إرهاق الجسم والوهن عند الاستمرار على هكذا رجيم وحده دون متابعة طبية ولفترة طويلة.
-يؤدي إلى خسارة الوزن السريعة والتي قد تسبب زيادة سريعة ومضاعفة للوزن مجددًا.
يسبب الإصابة بالإسهال والغازات الناتجة عن زيادة كمية الألياف المتناولة والموجودة في التفاح.
-لا يحتوي على كمية كافية من الكالسيوم عن طريق استثناؤه للألبان ومشتقاتها، وقد تبين أن الجسم يحرق دهونًا أكثر عندما يحصل على كمية كافية من الكالسيوم، كما أن مكملات الكالسيوم لوحدها لن تكون مفيدة في علاج المشكلة.
-يعد رجيم قاسي، حيث أن الرجيم الصحي والسليم هو الرجيم المبني على أساس علمي وصحيح، بحيث يلائم الشخص حسب حالته الصحية والطبية، ويراعي الشروط السليمة لأي برنامج حمية صحيح من حيث الاتزان والتنويع وشموله على كافة مجموعات العناصر الغذائية.

نصائح للرجيم

– الإقلال من تناول الحلويات الدسمة والشوكولاته والكاتوهات والسكر الأبيض والعسل والمعجنات الحلوة.
– تناول الجزر أو الخيار عند الشعور بالجوع بين وجبات الطعام.
– تناول الشوربات التي تحتوي على عناصر غذائية مذيبة للدهون.
– تغيير أصناف المأكولات باستمرار وعدم الاستمرار على أصناف معينة أو تكرارها بشرط أن تكون متقاربة في سعراتها.
– عدم الأكل إلا في حالة الجوع, وتناول الطعام ببطء ومضغه جيداً.
– وزن الجسم مرة أو مرتين أسبوعياً أو عند الإحساس بأن هناك زيادة في الوزن.
– الأفضل عدم تناول الأطعمة أثناء مشاهدة التلفزيون أو المكالمات الهاتفية.
18- ممارسة رياضة خفيفة ومنتظمة ثلاث مرات على الأقل أسبوعياً ضرورة لضبط الوزن والتخلص من السعرات الزائدة.
– شرب المياه عند الإحساس بالجوع, وشربه قبل وجبات الطعام.
– الحرص على التخفيف التدريجي للوزن بدلاً من التخفيف السريع المفاجئ وذلك لتقليل اختزان المياه بالجسم ومنع الترهل والتجاعيد.
– عدم تناول الوجبات الجاهزة وتناول الوجبات المطهوة في المنزل.
– إبقاء البراد خالياً من الأطعمة الغنية بالسعرات, وعدم الاحتفاظ بالأغذية المسلية مثل الموالح والشوكولاته في أدراج الغرفة قدر المستطاع.
– تنظيف الأسنان بعد كل وجبة طعام للتعود على عدم إدخال الطعام بين الوجبتين.
– التعرف على أنواع الزيوت ونسبة المواد الدهنية ومحاولة استعمال الأفضل.
– وضع نظام غذائي أسبوعي وليس يومي.


Advertising اعلانات

286 Views