هل البصل من النشويات

كتابة عائشة الغامدي - تاريخ الكتابة: 28 يناير, 2021 7:06 - آخر تحديث : 21 يناير, 2023 1:00
هل البصل من النشويات

Advertising اعلانات

هل البصل من النشويات نتعرف على إجابة هذا السؤال من خلال مقالنا هذا كما نذكر لكم أهم فوائده الصحية وأنواعه نبذة تاريخية عنه.

هل البصل من النشويات

البصل لا يعد من النشويات إطلاقًا وتتعدد أنواع الأطعمة التي نتناولها في حياتنا ، فهناك التي تحتوي على النشويات ، والبروتينات ، وكذلك الفاكهة، ومن المعلوم أن البصل يعد من أقدم الخضراوات المعروفة لدى الإنسان ، وقد ورد ذكره في أغلب حضارات العالم وتحتوي كل حبة بصل متوسطة الحجم ، بحسب وزارة الزراعة الأمريكية ،على المكونات الغذائية التالية التي لا يوجد ضمنها أي نسبة من النشويات:
-السعرات الحرارية: 44
-الدهون: 0.11
-الدهون المشبعة: 0
-الكربوهيدرات: 10.27
-الألياف: 1.9
-البروتينات: 1.21

فوائد البصل الصحية

يساعد في تنظيم مستويات السكر
البصل يساعد في تنظيم مستويات السكر في الدم لدى مرضى السكري، حيث يعمل على خفض نسبة الجلوكوز (سكر الدم) الذي يمتصه الدم مباشرة من الأمعاء، من خلال تنشيط البنكرياس في إفراز مادة الأنسولين المسؤولة عن خفض مستوى السكر في الدم.
يقي من الإصابة بأمراض القلب
حيث بين منشور طبي لجامعة ميشيغان في أيار/مايو 2015 أن البصل يساعد في تقليل مخاطر الإصابة بأمراض القلب ويمنع تجلط الدم من خلال الحد من نشاط الجذور الحرة الضارة داخل الأوعية الدموية عبر مضادات الأكسدة التي تمنع إتلاف خلايا الجسم وتأكسدها بالإضافة إلى أن وجود مركبات الكبريت والكروم وفيتامين B في البصل يساعد على تقليل مستويات الكولسترول المرتفعة في الدم والتي تسبب تصلب الشرايين.
يساهم في تقوية العظام
يعمل البصل على تكثيف المعادن في العظام من خلال نسبة الكبريتات الموجودة فيه والتي تخدم النسيج الضام في العظام، مما يقلل خطر إصابتها بالكسور والهشاشة بالإضافة إلى فائدته الكبيرة للعلاج من التهاب المفاصل فإن مادة الكيرسيتين الغذائية المتواجدة في البصل تعالج تلك الالتهابات و تكافحها بقوة، كما أن مركبات الفلافونويد المضادة للأكسدة والموجودة في البصل تعمل على توفير المضادات الحيوية في الجسم.
يحسن أداء عملية الهضم
حيث يساهم البصل في الحد من اضطرابات الجهاز الهضمي وتحسين صحته من خلال ألياف أوليغ وفركتوز القابلة للذوبان والموجودة فيه التي تسهل من حركة الأمعاء وإدرار البول.
تحسين الخصوبة عند الرجال
البصل يساهم في تحسين الخصوبة عند الرجال وذلك نظراً لاحتوائه على مضادات الأكسدة ومنها الجلوتاثيون التي تساعد على إنتاج حيوانات منوية صحية ذات حركة جيدة وكمية مضاعفة.
يخفض خطر الإصابة بالسرطان
البصل مصدر قوي لمضادات الأكسدة (المركبات الكيميائية التي تمنع إتلاف خلايا الجسم وتأكسدها) وفيتامين C والذي يساعد على منع انقسام الخلايا السرطانية ومكافحة تشكيل الجذور الحرة (الذرات التي تحتوي على إلكترونات غير مزدوجة والتي يتم إنتاجها عبر التفاعلات الطبيعية في الجسم ويزيد تركيزها لأسباب مختلفة كالتدخين والتلوث) والمعروفة بأنها تسبب السرطان.
تحسين النوم والمزاج
فإن حمض الفوليك (B9) الموجود في البصل قد يساعد الأشخاص الذين يعانون من الإكتئاب عن طريق عملية التمثيل الغذائي والحفاظ على مستويات الحمض الأميني في الجسم وبالتالي فإن الحمض الأميني يساعد بدوره في إنتاج الهرمونات المسببة للسعادة وهي (السيروتونين، الدوبامين، والنورأدرينالين) والتي تنظم النوم والمزاج.
تحسين بنية الجلد والشعر
كمية فيتامين C الموجودة في البصل تساعد في بناء الكولاجين الذي يوفر بنية جيدة للجلد والشعر.
مناسب لوجبات الريجيم وإنقاص الوزن
إن إضافة البصل إلى طعامك يعتبر وسيلة جيدة للحصول على نكهة لذيذة في طبقك دون الحصول على سعرات حرارية إضافية من غير دهون وكولسترول لأن البصل لا يحتوي على أي نسبة من الدهون والصوديوم والكولسترول؛ ويمكنك إضافته إلى طبقك طازجاً أو مطهياً أو مقلياً.

تاريخ زراعة البصل حول العالم


-تعود أول زراعة للبصل إلى قارة آسيا والشرق الأوسط حيث تمت زراعته هناك لأكثر من 500 سنة، وقد استخدمه الفراعنة المصريون كونهم اعتبروه قيمة روحانية كبيرة حتى أنهم وضعوه في مقابر الملوك مثل قبر الملك توت عنخ آمون والذي منحوه له كهدية ذات أهمية روحانية يستطيع حملها معه للآخرة.
-ومن ثم انتشر في بلاد الإغريق والرومان حتى أن الإمبراطور الروماني “نيرون” كان يأكل البصل لعلاج نزلات البرد، وبعدها انتشر في الهند واستخدم هناك في القرن السادس كدواء لأمراض الكوليرا والطاعون.
-إلى أن جاء مكتشف قارة أمريكا كريستوفر كولومبوس وجلب البصل إلى نصف الكرة الغربي في القارة الأمريكية وبعدها انتشر في روسيا وإسبانيا والصين والتي اعتبرت لاحقاً من أهم الدول الرائدة في إنتاج البصل.

نبذة عن أنواع البصل وألوانه


البصل الأصفر:
وهو أكثر الأنواع انتشاراً، وكامل النكهة وغني بالمكونات، كما أن لونه عند الطهي يتحول إلى بني داكن.
البصل الأحمر:
البصل أحمر اللون جيد للاستخدام الطازج وأكله نيئاً أو محمصاً.
البصل الأبيض:
وهو ما يستخدم غالباً في السلطات أو الصلصات البيضاء، وهو البصل التقليدي المستخدم في المكسيك بشكل كبير.
أما موسمية البصل تقسم إلى فئتين:
الربيع/الصيف:
البصل الذي يزرع في هذين الفصلين يتوفر بجميع ألوانه ولكن تختلف صفاته، حيث تكون طبقاته رقيقة، ويحتوي على المياه مما يقلل من صلاحية بقائها وتصبح أكثر عرضة للكدمات و الذبول، ويميل طعمها إلى الحلو وتصلح للاستخدام في السلطات والسندويشات وأطباق الشوي.
الخريف/الشتاء:
أما البصل الذي يزرع في هذين الفصلين فتكون طبقاته متعددة، وسميكة الجلد وذات لون غامق، ويحتوي على مستوى أقل من المياه مما يجعله أكثر صلاحية للحفظ، وطعمه يميل إلى الطعم اللاذع وهو مناسب للاستخدام في الطهي.


Advertising اعلانات

523 Views