نصائح للتخلص من إدمان المخدرات

كتابة هدى المالكي - تاريخ الكتابة: 1 ديسمبر, 2021 8:16 - آخر تحديث :
نصائح للتخلص من إدمان المخدرات


Advertising اعلانات

نصائح للتخلص من إدمان المخدرات توصيات للابتعاد عن المخدرات الحلول المقترحة لحل مشكلة الإدمان أسباب تعاطي المخدرات تجدون كل تلك الموضوعات من خلال مقالنا هذا

نصائح للتخلص من إدمان المخدرات

1-معالجة الأسباب التى أدت للإدمان، وهى أولى الخطوات التى يمكن أن تستخدمها كسبيل للتخلص من الإدمان.
2-لا نغفل عن طريقة حياتنا وتربيتنا التى لا تساعد الشباب على الاعتماد على أنفسهم، بالإضافة إلى ضغوط الحياة ومشكلات العمل والزحمة وغيرها من الحياة السيئة التى نعيشها، والتى تعد سبب رئيسى فى إدمان الشباب، لهذا علينا البدء فى تغيير المجتمع مع علاج المدمنين.
3-الرياضة والفن التأمل طرق مثالية لحماية الشباب من الإدمان.
4-مواجهة المشكلة التى أدت بك إلى الإدمان بطريقة صحيحة لحلها دون الاعتماد على أحد.
5-وعلى المدمن أن يعرف جيدا أن المحاولات جزء من العلاج ولا يعنى كثرة المحاولات أنك لا تستطيع الشفاء.
6-مهما كانت أسباب الإدمان يظل هو المسئول الأول هو المدمن
7-تقسيم اليوم بطريقة صحيحة لتغيير الحالة المزاجية الروتينية التى تؤدى إلى الاكتئاب.

توصيات للابتعاد عن المخدرات

1-الإنصات إليهم، ومنحهم وقتا واهتماما بدون أي تشتيت.
2-الانضمام إلى برنامج مخصص للوالدين. ينظم مكتب الأمم المتحدة لمكافحة الجريمة والمخدرات برامج نجحت في مساعدة آلاف الأسر بأنحاء العالم.
3-الإطراء عليهم. الأبناء الذين يتلقون مشاعر الحنان، يقل احتمال تعاطيهم المخدرات بمقدار خمس مرات عن غيرهم.
4-وضع قواعد واضحة. كونوا هادئين عندما يخالف أبناؤكم هذه القواعد، ويتعين أن تكون عواقب ذلك واضحة ومعقولة بدون مبالغة.
5-معرفة ما يفعله الأبناء. يقل احتمال تعاطي المراهقين للماريجوانا بنسبة 20%، عندما يكون الوالدان على معرفة بأماكن وجودهم.
6-تقديم مكافآت مالية لأي فرد يقدم بلاغات عن مروجي ومتعاطي المخدرات وذلك مع الحفاظ على السرية التامة لهوية الذي قام بالتبليغ، وذلك بهدف تشجيع المواطنين على اتخاذ دور إيجابي في مواجهة هذه المشكلة.
7-توعية الأهالي لأطفالهم وخاصة خلال مرحلتي المراهقة والشباب بمخاطر المخدرات والشكل الذي يصل إليه المتعاطي، مع ضرورة علاج المشكلات النفسية والأسرية التي قد تتسبب في الكثير من الأحيان إلى توجه الفرد إلى تعاطي المخدرات.
8-وضع بعض القواعد حول التنزة والوقت المسموح للخروج وغيرها من القواعد الأخرى مع ضرورة عدم الإنفعال عند كسر هذه القواعد واختيار عقاب يتناسب مع الموقف.

الحلول المقترحة لحل مشكلة الإدمان

1-دور العبادة
تعد كل من المساجد والكنائس عامل مهم في التصدي لانتشار الإدمان، فيعتبر رجال الدين ذو صوت ورأي مسموع بين كافة الفئات العمرية، وطرح مشكلة الإدمان في دور العبادة وتوضيح الأضرار التي يسببها المخدر على جسم الإنسان، إلى جانب الإشارة بحرمانية تعاطي المخدرات لما فيها من أذى على حياة الفرد، كما أنها تعد من مذهبات العقل، وهو ما جاء ذكره في القرآن الكريم أنه محرم ويعاقب عليه المولى عز وجل.
2-الأسرة
يعد دور الأسرة فعال جدا في حل مشكلة الإدمان وذلك لأن الكثير من حالات الإدمان تكون ناجمة عن قلة توعية واهتمام الأسرة بأبنائها، خاصة في مرحلة الشباب، حيث تعد من المراحل الحرجة التي يمر بها الفرد خلال حياته والتي تشكلة بحسب مدى رعاية الأهل واهتمامهم، حيث من الضروري أن يوفر الأهل الأمان النفسي لأبنائهم وتوعيتهم بمدى خطورة المخدرات التي تعمل على العصف بحياة الفرد واستقراره، إلى جانب التعرف على الأصدقاء المحيطين بالأبناء والذي يكون له تأثير كبير على الشباب خلال فترات حياتهم المختلفة.
3-وسائل الإعلام
تشكل وسائل الإعلام مصدر فعال في مواجه مشكلة الإدمان بسبب قدرته على التأثير على الشباب، لذا من الضروري استغلال أي وسائل إعلام تصل إلى الشباب سواء كانت البرامج التلفزيونية أو من خلال استخدام وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة، وذلك في محاولة لطرح المشكلات المختلفة التي يسببها تعاطي المخدرات على الفرد وقدرته على تغيير الحياة إلى الأسوء.

أسباب تعاطي المخدرات

1- الرفقة السيئة والانجرار وراءهم، وقد يكون هذا الانسياق نابعًا عن اضطراب في الشخصية، أو حب الفضول، أو ملء وقت الفراغ، لا سيما وأن إلحاح الأصدقاء لخوض مثل هذه التجارب يكون شديدًا ويصعب على المراهق أو الطفل مقاومته. التعرض لفترات طويلة من سوء الحالة النفسية والمزاجية، وهو ما يؤدي إلى نوبة كآبة حادة مليئة بالتوتر، فيتبعها حاجة ملحة للشعور بالسلام الداخلي اللحظي بغض النظر عن الوسيلة.
2- انعدام الرقابة الداخلية في الأسرة لا سيما أن حوالي 80% من مدمني المخدرات يعيشون في بيئة أسرية مكونة من الأب والأم، وقد أفادت إحصائيات في انخفاض سن التعاطي ليبدأ من 10 سنوات بعد أن كان 30 سنة سابقًا. الإدمان على التدخين، فقد أثبتت الأبحاث أن 99% من مدمني المخدرات مدخنون، بل ما نسبته 20% منهم يدخنون أكثر من 40 سيجارة على الأقل يوميًا، وهو ما دفعهم إلى تجربة شيء جديد.
3-الضغط على الأبناء، فلا شك أن الضغط يولد الانفجار، والكبت يسبب الانحلال، وهذا بالطبع يوازي الدلال الزائد بمعنى شعور الابن بحري فعل أي شيء، وضرورة الحصول على كل شيء، وأحقية تجربة كل شيء دون رقيب، وخير الأمور دائمًا أوسطها ما بين الرقابة والحرية. أسباب مجتمعية بحتة نتيجة ترويج المخدرات لتصبح في متناول الجميع، وفي أماكن سهلة وقريبة للمتعاطين.


Advertising اعلانات

296 Views