نصائح عن الصحة النفسية

كتابة shaima murad - تاريخ الكتابة: 27 مايو, 2019 3:59 - آخر تحديث :
نصائح عن الصحة النفسية


Advertising اعلانات

نقدم لكم فى هذا الموضوع اهم نصائح عن الصحة النفسية وماهو مفهوم الصحة النفسية وكيفية تحقيق الصحة النفسية باسهل الطرق.

الصحة النفسية
الصحة النفسية وفقاً لمنظمة الصحة العالمية تعني الحياة التي تتضمن الرفاهية والاستقلال والجدارة والكفاءة الذاتية بين الأجيال وإمكانات الفرد الفكرية والعاطفية. كما أن منظمة الصحة العالمية نصت على أن رفاهية الفرد تشمل القدرة على إدراك قدراتهم والتعامل مع ضغوط الحياة العادية والإنتاج ومساعدة المجتمع. ومع ذلك فإن تعريف "الصحة العقلية" تختلف نتيجةََ للاختلاف الثقافي والتقييم الذاتي والتنافس في النظريات". الصحة السلوكية هي المصطلح الأمثل للصحة العقلية. وهى تعتبر حالة من العافية يستطيع فيها كل فرد إدراك إمكاناته الخاصة والتكيّف مع حالات التوتّر العادية والعمل بشكل منتج ومفيد والإسهام في مجتمعه المحلي. والصحة هي حالة من اكتمال السلامة بدنياً وعقلياً واجتماعياً، لا مجرّد انعدام المرض.
الشخص الذي يعاني من اضطراب في حالته الصحية السلوكية يواجه مشاكل عديدة، لعل أبرزها الإجهاد والاكتئاب والقلق ومشاكل في علاقاته مع الآخرين وقد يعاني من الحزن والإدمان وقصور الانتباه وفرط الحركة وصعوبات في التعلم واضطراب المزاج واضطرابات نفسية أخرى. يمكن للمرشدين النفسيين والمعالجين ومدربي الحياة وعلماء النفس ومزاولي مهنة التمريض والأطباء أن يساعدوا في إدارة المخاوف الصحية السلوكية عن طريق معالجتها بطرق مثل جلسات العلاج أو الاستشارة أو المداواة الميدان الجديد للصحة النفسية العالمية هو "مجال الدراسة والبحث والخبرة والذي يضع الأولوية لتحسين الصحة العقلية وتحقيق الإنصاف في مجال الصحة العقلية لجميع الناس في العالم".
نصائح تعزز من الصحة النفسية
1- قبول النفس: هناك الكثير من علم النفس الشعبي وكتب المساعدة الذاتية التي تتحدث عن “حب النفس”، فالقبول الذاتي هو عنصر حاسم للمشاعر الإيجابية، وقبول نفسك يؤدي إلى المزيد من القبول من قبل الآخرين.
2- تحديد الذات: الشعور ببعض السيطرة على القرارات أمر بالغ الأهمية لتعزيز الصحة النفسية، ففي بعض الأحيان يحتاج الشخص إلى التكيف مع رغبات وقيم الآخرين، وفي هذه الحالات، لا يزال بإمكانك الاحتفاظ بتقرير مصيرك.
3- العلاقات اجتماعية: في العصر الحالي ومع تسارع وتيرة التكنولوجيا الحديثة يصعب على لشخص البقاء في مقربة من الأصدقاء والعائلة، ولكن وجود العلاقات الاجتماعية في حياة الشخص يجعل من السهل على الشخص الاعتماد على الأصدقاء في الأوقات الصعبة.
4- تحقيق الأهداف: واحدة من عيوب المجتمع الحديث هو الشعور بالاغتراب، من المهم للشخص وجود أهداف شخصیة ذات مغزى، والبحث باستمرار عن تحقيق تلك الأهداف، ولكنه يجب أن تكون تلك الأهداف واقعية في المقام الأول، لإمكانية تحقيقها حتى لا يصاب الشخص بخيبة أمل تنعكس على صحته النفسية.
5- الاستمتاع بالحياة: هناك الكثير من الأشياء السلبية في العالم مثل الحروب، والمرض، والعنف، في جميع أنحاء العالم، التي تؤدي إلى الاكتئاب، ولكن القدرة على تقدير الأشياء الجميلة نعمة يتمتع بها الشخص لتعزيز الصحة النفسية.
 نصائح يجب تطبيقها فورًا لتحقيق الصحة النفسية
1. تطوير التقدير لذاتِك
إنّ امتلاك المرء لتقدير عالٍ لذاته، هو أحد أفضل الوسائل التي يمكن استخدامها للتعامل مع تحديات وصعوبات الحياة. وقد أثبتت الدراسات أنَّ الأشخاص الذين يتمتعون بتقدير عالٍ لذواتهم، لديهم ثقة أكبر في أنفسهم وفي قدراتهم.
2. تناول الأكل الصحي
يلعب النظام الغذائي الصحي دورًا حاسمًا في تحسين الصحة النفسية. ومن أجل ذلك يوصى باتّباع رجيم البحر المتوسط الصحي، وكذلك استشارة اختصاصي تغذية من أجل الحصول على نصائح مصممة بحسب احتياجاتِك.
3. ممارسة النشاط الجسدي بانتظام
تؤثّر التمارين الرياضية على صحتكِ النفسية بطريقة إيجابية، لأنها تشتمل على ردود أفعال كيميائية سيكون لها تاثير إيجابي على مزاجِك، وتقلّل من توتّركِ وقلقِك.
4. تعلّمي كيفية التعامل مع التوتّر
لحظات التوتّر والإجهاد جزء من الحياة، ولكن من المهم أن تتعلّمي كيفية التغلب عليها من أجل المحافظة على صحتك النفسية. اكتشفي الأسباب التي تجعلكِ متوترة لكي تتمكني من العثور على سبل التعامل معها بشكل فعّال.
5. الاستفادة من اللحظة الحالية
ينبغي أن تتعلمي كيفية التركيز على اللحظة الحالية، بدلًا من التفكير باستمرار في الأحداث الماضية أو المستقبلية، فمن شأن ذلك أن يسمح لكِ بتذوق المسرّات والملذات الصغيرة التي يمكن أن تسمح لكِ بالانطلاق والحرية.
6. موازنة الحياة المهنية العملية مع الحياة الشخصية
إذا شعرتِ بأنّ هناك مجالًا واحدًا من حياتكِ يسيطر بشكل أكبر على الجوانب الأخرى، فقد يختلّ توازن حياتكِ العملية – الشخصية. تعلّمي كيفية الموازنة بين الجانبين!
7. النوم بشكل كافٍ
نقص النوم قد يضرُّ بصحتكِ النفسية لأنه يؤدي إلى مشاكل ذات خصائص انفعالية ونفسية. اخلدي إلى النوم في وقت معقول، وحاولي الحصول على ثماني ساعات من النوم كل ليلة.
8. المحافظة على العلاقات مع الآخرين
إنَّ بناء العلاقات الراسخة والثابتة مع الآخرين، والمحافظة عليها مفيد جدًّا للصحة النفسية. ولذلك عليكِ بتأسيس وترسيخ علاقات جيدة مع الناس من حولِك، سواء كان ذلك في المنزل أو العمل، أو ضمن محيط المجتمع، فهي قادرة على توفير الدعم لكِ.
إرشادات من أجل صحة نفسية أفضل
 1. من الضرورى الاستيقاظ مبكرا والتركيز على الأهداف والمهام الخاصة التى تقوم بها ورسم الطاقة الإيجابية، لأن له دور إيجابى على الصحة النفسية والعقلية.
2. وتشمل أفضل النصائح للصحة النفسية ممارسة التمرينات الرياضية، فإنها تخفف من الإجهاد والاكتئاب، وذلك لتعزيز المخ لهرمون الاندروفين.
3. إذا كنت تقضى عددا من الساعات فى العمل فيجب أخذ وقت من الراحة والحصول على بعض الهواء النقى والتعرض لأشعة الشمس على الأقل مرتين أو ثلاث مرات فى اليوم، فإن ذلك يعزز على الفور الصحة النفسية.
4. ومن النصائح الجيدة للصحة النفسية القضاء على التفكير السلبى، والتفكير فى الأشياء بشكل إيجابى.
5. قد أظهرت الدراسات البحثية أن عناق الأشخاص لمدة 10 ثوان فقط يمكن أن تطلق هرمون الأوكسيتوسين الذى يمكن أن يقلل من الاكتئاب والقلق إلى حد كبير.
6. وأخيرا من النصائح المهمة لسلامة الصحة العقلية هو أخذ استراحة من العمل والحياة الأسرية بإعداد بعض الوقت لنفسك والاسترخاء وإعادة اكتشاف نفسك.
نصائح بسيطة للحفاظ على الصحة النفسية
أولاً: كن مرناً في التعامل مع الناس
في حياتنا اليومية قد نلتقي بأناس كثر من مختلف الأجناس والأعراق والثقافات لذا يجب أن تكون مرناً في التعامل معهم وأن تتجاهل كلامهم السلبي وأن تتغاضى على طريقة معاملتهم لك، ستساعدك هذه المرونة على التكيّف مع وضعك وعدم الشعور بالتوتر.
ثانياً: توقّف عن التفكير الزائد
عندما تتعرض لمشكلة ما أو عندما يخطِئ أحد بحقك لا يجوز أن تفكر بذلك طوال الوقت، توقف عن تحليل الأمور وطرح الأسئلة على عقلك فهذا الأمر لن يفيدك بشيء لا بل سيزيد من حجم عذابك وآلامك وستتأزم حالتك النفسية بشكل كبير لذا من الأفضل أن تسترخي، بذلك فقط ستتمكن من الشعور بالراحة والهدوء.
ثالثاً: اجلس في مكان هادئ
عندما تشتد عليك وطأة الضغوطات ما عليك إلا الاختلاء بنفسك في مكان هادئ بعيداً عن مصادر التوتر، سيساعد هذا على الشعور بالراحة والسكينة وستتمكن بفضل ذلك من إعادة ترتيب أفكارك واتخاذ القرارات الصائبة بعيداً عن المشتتات.
رابعاً: حافظ على نشاطك الحركي
أثبتت الدراسات العلمية أنّ الرياضة تساعد في علاج الاكتئاب المزمن فهي تحفّز الجسم على إفراز هرمون السيروتونين وهو أحد الناقلات العصبية التي تنظيم مزاج الأنسان، كما أن الرياضة تخلّص الجسم من الشحنات السلبية وتمده بطاقة إيجابية كبيرة وكل ذلك يساعد في الحفاظ على الصحة النفسية.
خامساً: استمتع بممارسة هوايتك
حاول أن تقوم بكل شيء يشعرك بالسعادة مثلاً مارس هوايتك المفضلة سيساعد هذا على ملأ وقت فراغك بما هو مفيد وستنسى الضغوطات التي تعيشها وهذا ما يشعرك ببعض السكينة والراحة، كما يمكنك أن تتعلّم هوايات أخرى شيقة كتسلق الجبال، ركوب الأمواج.
سادساً: اختلط بالناس الإيجابيين
باختصار التعرض للضغوطات أمر لا مفر منه لكن بفضل مخالطة الناس الإيجابيين ستهون عليك قسوة الحياة وستتمكن من تجاوزها بسلام لأنهم يبثون التفاؤل والفرح أينما حلو وبالتأكيد سيقفون إلى جانبك وسيدعمونك حتى تعالج مشاكلك، وكل ذلك سيجعلك بحالة نفسية أفضل.
سابعاً: فكّر بطريقة إيجابية
التفكير بطريقة سلبية سيزيد من حجم المعاناة التي تعيشها لذا اجعل نظرتك للحياة نظرة إيجابية يملئها التفاؤل والأمل والعزيمة على تجاوز صعوبات الحياة، وكن على يقين أن أحزانك ستزول مع الأيام لتعود السعادة إلى حياتك من جديد، التفكير على هذا النحو سيحسن حالتك النفسية كثيراً.
ثامناً: مارس رياضة التأمل
يعتمد الطب الشعبي في شرق آسيا على رياضة التأمل فهي تساعد على استعادة الهدوء النفسي والتخلص من التوتر والقلق، اخرج إلى الطبيعية وحاول أن تتأمل السماء، العشب، الأشجار، الحيوانات، تنفس بعمق وركّز بأمر واحد ستتحسن حالتك النفسية وستشعر بالسعادة والراحة مباشرة.


Advertising اعلانات

114 Views