نسبة المتعاطين للمخدرات في السعودية

كتابة بدرية القحطاني - تاريخ الكتابة: 4 أكتوبر, 2020 8:34 - آخر تحديث :
نسبة المتعاطين للمخدرات في السعودية

Advertising اعلانات

نسبة المتعاطين للمخدرات في السعودية وماهي اهم احصائيات المخدرات في السعودية من خلال هذه السطور.

الإدمان

هو رغبة قهرية للاستمرار في تعاطي المادة المخدرة أو الحصول عليها بأي وسيلة، مع الميل إلى زيادة الجرعة المتعاطاة؛ مما يسبب اعتمادًا نفسيًّا وجسميًّا وتأثيرًا ضارًا في الفرد والمجتمع.

نسبة المتعاطين للمخدرات في السعودية

في السعودية أظهرت التقديرات الرسمية لوزارة الداخلية أن عدد المدمنين بلغ 200 ألف، أي ما نسبته 0.7% من إجمالي عدد السكان البالغ 28 مليون نسمة، ولكن بعض الجمعيات تشير إلى أن النسبة الحقيقية أعلى بكثير. ومن أبرز أنواع المخدرات المنتشرة في المملكة، أقراص الكبتاغون، والكوكايين، والهيرويين. وأشارت وزارة الداخلية إلى أن نحو 33% من كمية أقراص الكبتاغون في العالم يتم مصادرتها في السعودية. كما تصادر المملكة نحو 60 طناً من الحشيش سنوياً، وما بين 50 إلى 60 كيلوغراماً من الهيرويين، أي ما تصل قيمته إلى نحو 1.2 مليار يورو.

المخدرات الأكثر انتشارًا في المملكة

مادة الحشيش، ثم حبوب الكبتاجون، ثم مادة الهيروين، وكلها مواد خطيرة تؤدي إلى الأمراض النفسية والعقلية والجسدية الخطيرة.

المخدرات في العصر الحديث

-لم يتوقف استكشاف الأدوية المخدرة عند الحشيش ومشتقات الأفيون وغيرها، بل أمتد الأمر لبعض الأدوية المستخدمة لعلاج بعض الأمراض، حتى أن بعضهم يُدمن قطرات العين وبعض أدوية الصرع وغيرها.
-ظهر استخدام قطرة ميد رابيد المعروفة باستخدامها كموسع للعينين في أثناء الكشف الطبي، لكن استخدمها البعض في صورة حقن وريدية لتشعرهم بالاسترخاء والسعادة.
-يتكون مخدر الاستروكس من الأتروبين والهيوسامين، وهما مركبان ذو استخدامات طبية عادية رخيصة الثمن، واستخدام مركب منهما في تخدير الحيوانات، إلا أن البعض أدمنه مؤخرًا.
-مخدر الفلاكا رخيص الثمن، الذي انتشر في البداية في الصين، والذي يعد أقوى من الكوكايين، انتشر بين أوساط الشباب لما يسببه من شعور بالسعادة والنشاط الزائد.
-كما انتشرت حبة الفيل الأزرق أو ما تعرف باسم DMT بين أوساط المدمنين، لما تسببه من هلوسة وتجعل المدمن يعيش في عالم افتراضي خاص به، ويبدأ تأثيرها بعد 20 ثانية من تناولها.

عوامل بيئية تدفع الشخص لتعاطى المخدرات

1- الضغوط المختلفة ” stress” مثل الضغوط المعيشية، وضغوط العمل والدراسة.
2- الاعتداءات الجسدية أو الجنسية المبكرة.
3- تعاطى الأقران أو الأصدقاء للمخدرات.
4- توفر وإتاحة وسهولة الوصول للمخدرات drug availability.
5- رؤية أو مشاهدة مشاهد العنف.

نصائح لحماية ابنك من الإدمان

1- استمع إلى أبنائك.
2- أعط أولادك كل الاهتمام لتنشئتهم تنشئة سليمة.
3- ساعد ابنك ليكون سعيدًا.
4- تذكر فترة مراهقتك وحيرتك وضعفك.
5- امرح والعب مع ابنك.
6- انتقد ابنك ولكن امزج ذلك بالمديح.
7- تنبه لأعراض التعاطي التي قد تظهر على ابنك.

المخدرات والحروب والعلاقة بينهما

برز دور المخدرات في عصر هتلر، الذي كان معروفًا بإدمانه للعديد من أنواع المخدرات، إذ ظهرت العديد من المخدرات في عصره، مثل الكوكايين والهيروين والمورفين والكريستال ميث.
كما ساهم انتشار المخدرات في الوقت التي سقط فيها جدار برلين في تقليل حدة العنف والكراهية بين الشرقيين والغربيين.
يحكي عن هتلر أنه أصابه مرض قوي في عام 1941، فأراد الانتحار وهو في سن صغيرة، إلى أن حقنة طبيبه ببعض الهرمونات وبعض المخدرات التي تعرف باسم أوكودال وهو خليط من الأفيون والهيروين، وحُقن هتلر بالاو كودال عدة مرات ليصبح منتشيًا، ثم أضاف له طبيبه الكوكايين.
في الحرب ضد فرنسا عام 1940، استلم أطباء الجيش المخدرات، وبقوا مستيقظين لعدة أيام متتالية، ثم ظهر التأثير السلبي للمخدرات على الجنود، إذ أصيبوا بنوبات من الاضطراب العقلي ولم يتمكنوا من النوم لأيام متتالية، لذا فصلوا هؤلاء الجنود عن غيرهم.

طرق الوقاية من المخدرات في المدارس

تبدأ طرق الوقاية من المخدرات في المدارس من خلال توعية الطلبة والطالبات بخطر تعاطي المخدرات وتأثيرها السلبي على حياتهم، ويتم بذلك من خلال:-
-إقامة الندوات التوعوية بكافة أنواع المخدرات وتأثيرها النفسي والجسدي.
-تشجيع الطلاب على ممارسة الرياضة وتفريغ الهوايات في المسابقات الرياضية.
-يجب أن تحتوي المناهج الدراسية على دروس لتوعية الطلاب بأضرار المخدرات.
-تقوية الصلة والعلاقات بين الطالب والمدرس، وفتح باب المناقشات والحوار البناء.
-التحفيز على كيفية التعامل مع المشاكل والضغوطات التي تدفع الطالب للتعاطي، واستبدال الأفكار السلبية بأفكار إيجابية، حتى لا يقع في خطر الإدمان.


Advertising اعلانات

611 Views