نسبة الزنك في الثوم

كتابة حنان الشهري - تاريخ الكتابة: 11 يونيو, 2022 1:01 - آخر تحديث :
نسبة الزنك في الثوم


Advertising اعلانات

نسبة الزنك في الثوم كما سنتحدث عن تعريف الثوم و زراعة الثوم وفوائد الثوم كل تلك الموضوعات تجدونها من خلال مقالنا هذا.

نسبة الزنك في الثوم

له قيمة غذائية عالية جدًا حيث أن كل 100 جرام من الثوم يحتوي على 16 ملليغرام من الزنك.

فوائد الثوم

1-يُخفف أمراض الجهاز التنفسي
وُجد أن من فوائد الثوم قبل النوم وفي الأوقات الأخرى أنه يمكن أن يساعد في مسح الممرات الأنفية المحظورة في حال الإصابة بالتنفس الليلي البارد، كما يساعد أيضًا على تقليل الشخير.
يحتوي الثوم على تركيزات عالية من المركبات الكبريتية مثل الأليسين (Allicin)، التي تعزز الارتخاء بشكل طبيعي، وتساعد على النوم بشكل أسرع.
2- يُساعد في مكافحة السرطان
إن تناول الثوم النيء يُساعد في مكافحة الأورام السرطانية، فوُجد أنه يعمل على تثبيط نمو الأورام السرطانية في الرئة، كما وُجد أنه فعال في تدمير الخلايا في الورم الأرومي الدبقي (Glioblastomas)، وهو أحد أورام الدماغ القاتلة، ويعود ذلك بسبب احتواء الثوم على المركبات العضوية الكبريتية (Organo- Sulfur compounds).
3-يُعزز صحة القلب
من أحد فوائد الثوم قبل النوم وفي الأوقات الأخرى أنه يُعزز صحة القلب السليم، ويُساعد في تقوية القلب المصاب سابقًا بالنوبة القلبية أو أي مرض آخر، وإن هذه الفائدة ناتجة من غاز كبريتيد الهيدروجين (Hydrogen sulfide gas).
4-كما أن للثوم دور جيد في تحسين مستوى ضغط الدم
فتناوله بانتظام يُساعد على خفض ضغط الدم الانقباضي والانبساطي، كما أنه يساعد على تحسين مستويات الدهون في الدم، ومستويات الكولسترول في الدم.
5-يحد من مرض الزهايمر والخرف
إن الثوم مهم في الصحة العقلية فهو يحد من مرض الزهايمر بسبب احتوائه على مضادات الأكسدة والمركبات أخرى، والتي تُساعد على التخلص من الجذور الحرة مما يُساهم ذلك في تأخيرعملية الشيخوخة.
6-يحد من مرض الزهايمر والخرف
إن الثوم مهم في الصحة العقلية فهو يحد من مرض الزهايمر بسبب احتوائه على مضادات الأكسدة والمركبات أخرى، والتي تُساعد على التخلص من الجذور الحرة مما يُساهم ذلك في تأخيرعملية الشيخوخة.

تعريف الثوم

الثوم المزروع (الاسم العلمي: Allium sativum) نوع نباتي عشبي ثنائي الحول من جنس الثوم من الفصيلة الثومية وتنتشر زراعته في جميع أنحاء العالم، ويتميز بوجود بصلة تحت أرضية تتكون من عدة فصوص، أوراقه شريطية غليظة لها رائحة مميزة نفاذة، من النادر أن يزهر الثوم في الحقول، لذلك فإن زراعته تعتمد على التكاثر الخضري حيث إن كل فص من فصوصه يعطي نباتاً جديداً ويتشابه كثيرا مع البصل والكراث، والكراث الأندلسي، والثوم المعمر، والبصل الصيني.استخدمه الإنسان منذ أكثر من 7000 سنة، موطنه الأصلي يعود إلى آسيا الوسطى، وكان غذاءً رئيسيا لوقت طويل في منطقة الشرق الأوسط، ويستخدم كالتوابل في آسيا وإفريقيا وأوروبا.
كان معروفا عند المصريين القدماء، واستخدم لأهداف الطهي والعلاج.
يتميز بوجود بصلة تحت أرضية تتكون من عدة فصوص، أوراقه شريطية غليظة لها رائحة مميزة نفاذة.
ينمو بطول 1.2م (4 أقدام). وبناءًا على مقياس (USDA) الذي يقيس قابلية النبات للنمو فإن الثوم يقع ضمن فئة:8 ينتج الثوم أزهارا خنثى.
وعملية التلقيح تحدث عن طريق النحل وبعض الحشرات.

زراعة الثوم

يعد الثوم سهل الزراعة ويمكن أن ينمو طوال العام في المناخات المعتدلة. ومع أن التكاثر الجنسي في الثوم يمكن حدوثه إلا أن معظم أنواع الثوم المزروعة تتكاثر لا جنسيا عن طريق زراعة فصوص من الثوم مباشرة في الأرض. في مناخات باردة الفصل يزرع في الخريف، حوالي 6 أسابيع قبل تجمد التربة، ويحصد في نهاية الربيع. ينبغي أن تزرع الفصوص بعمق كاف لمنع التجمد/الذوبان مما يسبب التعفن. يعتبر نبات الثوم قوياً جداً ولا يمكن أن يصاب بالآفات والأمراض، ويقال أنه يطرد الأرانب والخلد.
من أهم الأمراض التي تصيب الثوم: الديدان الاسطوانية، والعفن الأبيض والذي يبقى في الأرض لأجل غير مسمى بعد إصابته. يمكن أن يصاب الثوم أيضا بمرض غير قاتل يحول لون الجذر إلى الزهري أو الأحمر، يمكن زراعة الثوم بشكل متقارب لبعض ولكن بترك مسافة كافية للفصوص حتى تنمو.
ينمو الثوم في التربة المفككة الجافة التي لا يتجمع الماء فيها، وفي المناطق المشمسة. للزراعة، من المهم اختيار الفصوص الكبيرة المفصولة عن الأزهار.


Advertising اعلانات

161 Views