نسبة البروتين في الأفوكادو

كتابة عائشة الغامدي - تاريخ الكتابة: 1 مارس, 2021 10:01 - آخر تحديث : 21 يناير, 2023 4:30
نسبة البروتين في الأفوكادو

Advertising اعلانات

نسبة البروتين في الأفوكادو نتحدث عنها من خلال مقالنا هذا كما نتعرف على فوائد وأضرار الأفوكادو تابعوا السطور القادمة.

نسبة البروتين في الأفوكادو

ليست اللحوم والفول والمكملات الغذائية بأنواعها، هي الوسيلة الوحيدة للحصول على جرعتك اليومية من البروتين، فالفواكه غنية بهذا العُنصر المهم، ويمكن الاستعاضة بها لتوديع الكيلوغرامات الزائدة للأبد. تحتوي الأفوكادو على نسبةٍ عالية من البروتين الدهني الصحي المشبع الّذي يحتاجه الجسم؛ حيث إنّ حبّة واحدة تعادل حصّة الفرد مرّةً ونصف ويحتوي كل 100 غرام افوكادو يحتوي على 2 غرام بروتين.

فوائد الأفوكادو الصحية

منع العيوب الخلقية
الأفوكادو غنية من حمض الفوليك، المعروف فيتامين B عادة وبعرف باسم حمض الفوليك. كوب واحد من الأفوكادو يوفر نحو 23٪ من القيمة اليومية الموصى بها من حمض الفوليك. كمية عالية من حامض الفوليك في الأفوكادو ضرورية للمراة الحامل في الوقاية من العيوب الخلقية، مثل عيب الأنبوب العصبي والسنسنة المشقوقة.
يقلل من خطر الاصابة بالسكتات الدماغية
مستويات عالية من حامض الفوليك في الأفوكادو قد يحمي أيضا ضد السكتة الدماغية. وقد أظهرت الدراسة أن الأفراد الذين تناولوا وجبات غنية في حمض الفوليك لديهم مخاطر أقل من السكتة الدماغية من أولئك الذين لم يفعلوا ذلك.
حماية ضد السرطان
وقد أظهرت العديد من الدراسات أن الأفوكادو يمكن أن تمنع من نمو سرطان البروستاتا. حمض الأوليك في الأفوكادو هي أيضا فعالة في الوقاية من سرطان الثدي.
محاربة الجزيئات الحرة
الأفوكادو تحتوي على الجلوتاثيون، وهو مضادات الأكسدة القوية التي تساعد على محاربة الجزيئات الحرة في الجسم.
علاج رائحة الفم الكريهة
الأفوكادو هي واحدة من أفضل غسولات الفم الطبيعية وهى حل لرائحة الفم الكريهة. والافوكادو ايضا يطهر الأمعاء والذي هو السبب الحقيقي لجفاف اللسان ورائحة الفم الكريهة.
الحفاظ على صحة القلب
الأفوكادو يحتوي على فيتامين B6 وحمض الفوليك، الذي يساعد على تنظيم مستويات الحمض الاميني. ويرتبط ارتفاع مستوى الحمض الاميني مع زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب ويحتوي الأفوكادو أيضا على فيتامين E، الجلوتاثيون، والدهون الأحادية غير المشبعة، التي تساعد في الحفاظ على صحة القلب.
خفض مستويات الكوليسترول
الأفوكادو غنية من مركب يسمى بيتا سيتوستيرول وهو ما ثبت أن يكون فعالة في خفض مستويات الكوليسترول في الدم. وفقا لدراسة التى اجريت على المرضى الذين يعانون من ارتفاع الكولسترول الخفيف الذي شمل الأفوكادو في نظامهم الغذائي لمدة 7 أيام انخفاض 17% في مستويات الكوليسترول الكلي في الدم، وانخفاض بنسبة 22٪ في كل من LDL (الكولسترول السيئ) ومستويات الدهون الثلاثية، وزيادة 11% في مستويات HDL (الكولسترول الجيد).
السيطرة على ضغط الدم
الأفوكادو هي أيضا مصدر كبير للبوتاسيوم الذي يساعد في السيطرة على مستويات ضغط الدم.
يحتوى على خصائص مضادة للالتهاب
تم العثور على مادة مغذية من مركب موجود في الأفوكادو، مثل البوليفينول والفلافونويدات أن لها خصائص مضادة للالتهابات، مما يقلل من خطر الاضطرابات الالتهابية والتنكسية.
تعزيز صحة العين
الأفوكادو هو مصدر ممتاز لمادة الوتين الكاروتين، التي تعرف للمساعدة في حماية ضد الضمور البقعي المتعلق بالعمر وإعتام عدسة العين.
تنظيم مستويات السكر بالدم
يمكن للدهون الأحادية الغير مشبعة في الأفوكادو ان تعمل على عكس اتجاة مقاومة الأنسولين الذي يساعد على تنظيم مستويات السكر في الدم. يحتوي الأفوكادو أيضا على الألياف القابلة للذوبان والتي تبقي ثابتة على مستويات السكر في الدم.

الأفوكاد وخسارة الوزن

من الممكن أن يتساءل البعض كيف نقول أن الأفوكادو يحتوي على كمية كبيرة من الدهون والسعرات وفي نفس الوقت يعمل على إنقاص الوزن، الحقيقة هي أنه وبالرغم من وجود سعرات حرارية كثيرة في ثمرة الأفوكادو إلا أنها في نفس الوقت تساعد على الإحساس بالشبع لفترة طويلة، لذلك عند تناول ثمار الأفوكادو فإن الفرد يكون غير قادر على تناول أي من الأطعمة لوقت طويل وبالتالي تساعد في إنقاص الوزن وجدير بالذكر أن الأفوكادو من الثمار التي ينصح بتناولها للحصول على وزن أقل أو عند اتباع حميات غذائية مختلفة فهي تعتبر من أكثر الثمار التي تساعد على ذلك ومن المهم أيضاً أن نقول أن الأفوكادو يساعد بشكل كبير على عملية هضم الطعام لأنه يحتوي على نسبة كبيرة من الألياف وفي نفس الوقت كمية قليلة من الكربوهيدرات وبالتالي فهو يساعد على عدم زيادة نسبة السكر في الدم.

أضرار الأفوكادو

قد يؤدي إلى زيادة الوزن
الأفوكادو مصدر ممتاز للألياف الغذائية، التى تساعد على فقدان الوزن، لأنها تشعرنا بالشبع والامتلاء لفترة طويلة، وبالتالى تقلل من رغبتنا في تناول الطعام، وبالرغم من ذلك فإن الإفراط فى تناوله يؤدى لزيادة الوزن، لأنه يحتوي على نسبة عالية من السعرات الحرارية، حيث أن 100 جرام من الأفوكادو يوفر حوالي 160 سعرة حرارية.
يزيد ارتفاع مستوى البوتاسيوم فى الجسم
الأفوكادو هو مصدر جيد للبوتاسيوم، وهو من المعادن التى تساعد على الحفاظ على صحة الكلى، وتوازن السوائل في الجسم، والحفاظ على وظائف الأعصاب وصحة القلب، ولكن الإفراط فى تناول الأفوكادو يرفع مستوى البوتاسيوم، وهو ما يؤدى إلى حدوث الجفاف ومرض السكري من النوع الأول ومرض أديسون والنزيف الداخلي وما إلى ذلك.
يسبب حساسية الفم
الإفراط فى تناول الأفوكادو سيء حتى بالنسبة لفمنا، لأن تناول الأفوكادو بكميات كبيرة قد يسبب الحساسية مثل حكة في الفم وتورم في اللسان.
قد يسبب ترقق الدم
الأفوكادو غني بفيتامين K، وهذا يجعلها مفيدة للغاية للأشخاص الذين يعانون من تجلط الدم، ولكن الإفراط فى الأفوكادو قد يسبب سيولة لدرجة أنه قد يؤدي إلى حدوث نزيف وكدمات.
مشاكل فى الهضم بسبب كثرة الألياف
الأفوكادو غني جدًا بالألياف الغذائية، فلكل 100 جرام من الأفوكادو يوجد حوالي 7 جرامات من الألياف، وهذه الألياف مفيدة للمعدة وتنظم حركة الأمعاء وتضمن التخلص من السموم وتعالج الإمساك وتحافظ على صحة الجهاز الهضمي، ولكن كثرة الألياف تؤدى إلى مشاكل مثل اضطراب في المعدة والإسهال والانتفاخ وتهيج الجهاز الهضمي وما إلى ذلك.


Advertising اعلانات

686 Views