موضوع عن العناية الصحية بالاطفال حديثي الولادة

كتابة هالة فهمي - تاريخ الكتابة: 27 فبراير, 2020 5:46 - آخر تحديث :
موضوع عن العناية الصحية بالاطفال حديثي الولادة


Advertising اعلانات

نقدم لكم موضوع عن العناية الصحية بالاطفال حديثي الولادة وماهي افضل الطرق لرعاية الاطفال حديثي الولادة.

كيفية التعامل مع الطفل حديث الولادة
إن المقصود بـ كيفية التعامل مع الطفل حديث الولادة هو تلبية احتياجاته الأساسية بطريقة صحيحة وآمنة، فالمولود الجديد بالطبع لن يستطيع أن يعبر عما يريده، على الأقل خلال الأشهر الأولى من حياته، لذلك يجب على الأم أن تضع نصب أعينها ما يحتاجه طفلها وكيف تلبيه، سواء من حيث التغذية أو النوم أو العلاج أو احتياجات نظافته الشخصية.
إن هناك أساسيات ضرورية من المهم أن تكون الأم الجديدة على دراية بها، حتى توفر على نفسها الكثير من العناء والمجازفات الخطرة، وأيضاً لتضمن صحة وسلامة طفلها، لذلك فإننا في الفقرات القادمة نقدم لكِ هذه الأساسيات بالتفصيل.
علاج الصفراء عند الاطفال
عادةً ما يكون علاج الصفراء الخفيفة عند الرضع غير ضرورياً، لأنها تميل إلى الاختفاء من تلقاء نفسها خلال أسبوعين، لكن إذا كان الرضيع يعاني من الصفراء الحادة، فقد يحتاج إلى إعادة إدخاله إلى المستشفى لتلقي العلاج لخفض مستويات البيليروبين في مجرى الدم، وفي بعض الحالات الأقل شدة، قد يتم العلاج في المنزل.
أبرز طرق علاج الصفراء الحادة عند الأطفال


-العلاج بالضوء أو العلاج بالأشعة الضوئية، يوضع الطفل تحت ضوء خاص، مغطى بغطاء بلاستيكي لتصفية الضوء فوق البنفسجي، يعالج الضوء جزيئات البيليروبين حتى يمكن إفراغها.
-تبادل نقل الدم – يتم سحب دم الطفل بشكل متكرر ثم استبداله بدم متبرع، سيتم النظر في هذا الإجراء فقط في حالة عدم نجاح العلاج الضوئي لأن الطفل سيحتاج إلى أن يكون في وحدة العناية المركزة (ICU) لحديثي الولادة.
-الجلوبيولين المناعي الوريدي (IVIg) – في بعض الحالات يتم نقل الجلوبيولين المناعي للرضيع ؛ الجلوبيولين بروتين في الدم يخفض مستويات الأجسام المضادة من الأم، التي تهاجم خلايا الدم الحمراء للرضيع.
-إذا كان سبب الصفراء شيئاً آخر، فقد تكون هناك حاجة لعملية جراحية أو علاج دوائي.
الإعتناء بنظافة الطفل حديث الولادة
الإستحمام:
ليس بالضرورة أن يأخذ الطفل حمام يومياً وخاصة في فصل الشتاء لتجنب نزلات البرد، وبدلاً عن ذلك يجب مسح فم الطفل ووجه بعد كل مرة رضاعة، وتغيير حفاضته بصفة مستمرة، ومسح يده عدة مرات على مدار اليوم.
والإفراط في الاستحمام قد يتسبب في جفاف الجلد، ويمكنكِ مسح جلد الطفل يومياً منذ ولادته وحتى سقوط السرة باستخدام قطعة من القماش النظيف المبللة بالماء الدافئ، بعد سقوط السرة يمكن إعطاء الطفل حمام في حوض الاستحمام الخاص به ويراعى ملأ ثلث الحوض تقريباً بالماء الدافئ وليس الساخن ويجب اختبار الماء أولاً قبل وضع الطفل ويفضل وضع منشفة في قاع الحوض حتى لا ينزلق الطفل مع وضع يدك خلف ظهره دائماً لحمايته ولتشعريه بالأمان. يجب استخدام الصابون المخصص للأطفال وعدم استخدام الصابون العادي حتى لا يتهيج جلد الطفل.
نظافة الشعر:
يغسل شعر الطفل أولاً باستخدام شامبو مخصص للأطفال حتى لا تتهيج أغشية العين، ويفضل عدم الإكثار من الشامبو حتى لا يتسبب في جفاف الشعر. من الشائع تقشر فروة الرأس في الأطفال حديثي الولادة لذا يمكنكِ استخدام زيت الأطفال في تدليك فروة الرأس بعد غسيلها.
يمشط شعر الطفل باستخدام فرشاة ناعمة مخصصة للأطفال لحماية رأسه من الخدش.
نظافة الوجه:
بعد غسل الشعر يغسل وجه الطفل بالماء فقط وقد تلاحظين بعض البثور الحمراء لا داعي للقلق هذه البثور طبيعية في الأسابيع الأولى بعد الولادة.
نظافة الأذن:
تأكدي من تنظيف المنطقة خلف الأذن لأنها معرضه للتلوث بسبب اللبن المتساقط ولا داعي لتنظيف الأذن من الداخل إلا بعد مرور شهر على الأقل من الولادة وتنظف باستخدام أعواد الأذن الطبية مع الحرص على عدم إدخالها بشدة وتنظيف الأذن خارجياً.
نظافة الأنف:
وجود المخاط في أنف الطفل أمر طبيعي ولكن قد يزاد في بعض الأحيان، في هذه الحالة يستخدم شفاط المخاط واحرصي دائماً على تنظيف أنف الطفل يومياً بأعواد الأذن المبللة لعدم تراكم المخاط وحتى يستطيع التنفس بحرية.
نظافة العين:
اغسلي عين الطفل بالماء فقط يومياً وقد يتسبب هذا في شعور الطفل بالانزعاج لذا يمكنكِ مسح عين الطفل بقطعة من القماش الناعمة والنظيفة بعد بلّها بقليل من الماء.
نظافة الرقبة:
تغسل رقبة الطفل جيداً ويجب الحرص على نظافتها حتى لا تتعرض للالتهاب حيث يتساقط عليها اللبن أحياناً لذا يجب الحرص على نظافتها وتجفيفها جيداً ويفضل استخدام القليل من بودرة التلك لحمايتها من الالتهاب.
إرشادات ونصائح أخرى للعناية بالأطفال


هناك عدة إرشادات لكيفية التعامل مع الأطفال حديثي الولادة للتقليل من الأضرار التي ممكن أن تصيبهم، ومنها ما يأتي:
-غسل اليدين قبل التعامل مع الأطفال، لأنّهم لا يمتلكون جهاز مناعة قوي، وبالتالي تسهل إصابتهم بالعدوى والأمراض.
-تحنّب هزّ الطفل لأي سبب، لأنه قد يتعرض لنزيف في الدماغ، الأمر الذي قد يؤدي إلى الموت.
-التأكد من أنّ الطفل مثبت بشكل جيد وآمن في مقعد السيارة أو عربة الأطفال؛ حتى لا يتعرض للأذى.
-وضع اليدين وراء رأس الطفل، حيث يجب دعم رأس الطفل والتقليل من تحريكه، كي لا يتضرر الطفل.
-تقميط الطفل بشكل سليم، وذلك عن طريق جعل اليدين قريبة من الجسم، مع إمكانية السماح بتحريك الساقين، وخاصةً خلال الأسابيع الأولى من الولادة، فذلك يُشعر الطفل بالدفء والأمان.
طرق أخرى لرعاية حديث الولادة
-عرض الطفل على الطبيب بعد مرور ثلاثة أشهر من ولادته للاطمئنان على صحته ووضعه العام.
-العناية بالسرة جيداً؛ حيث يجب تنظيفها بالكحول، بالإضافة إلى لف قطعة شاش معقمة حول بقايا الحبل السري.
-تذكر مواعيد المطاعيم.
-وضع برنامج خاص للرضاعة بما يلائم احتياجات الطفل، فهو يحتاج إلى رضعة كل كل ساعتين أو ثلاث ساعات.
-عدم القلق عند ظهور بعض هذه الظواهر؛ مثل: التثاؤب، وانتفاخ الثديين، والعطاس، وثني الركبتين والمفاصل، والإفرازات المهبلية عند الإناث


Advertising اعلانات

71 Views