موضوع عن العسل

كتابة رويدا الشامسي - تاريخ الكتابة: 26 مارس, 2021 10:00 - آخر تحديث : 21 يناير, 2023 5:32
موضوع عن العسل

Advertising اعلانات

موضوع عن العسل جملة مفيدة عن العسل بحث عن العسل وفوائده تعريف العسل كل ذلك في هذه السطور التالية.

موضوع عن العسل

يعتبر العسل أحد المنتجات الطبيعية التي يصنعها النحل من رحيق الأزهار ، ويخزنها في خلايا قرص العسل. يتميز هذا المشروب بطعمه الحلو ، وهو معروف منذ العصور القديمة لاستخدامه على نطاق واسع في المناطق الغذائية ، العديد من الرسومات التي تعود إلى العصر الحجري ، بالإضافة إلى الحضارات القديمة في الهند ومصر والصين وروما والآخرين؛ هذا بسبب نكهته المتميزة والقيمة الغذائية العالية ، فهو غني بالعديد من العناصر الغذائية التي تعزز صحة الجسم ، بما في ذلك ؛ من البوتاسيوم والزنك والكربوهيدرات والحديد والمواد المغذية الأخرى ، بالإضافة إلى الخصائص العلاجية الهامة ؛ نظرًا لأنه مضاد للفيروسات والبكتيريا والفطريات والالتهابات والأورام ، بالإضافة إلى نشاط قوي كمضاد للأكسدة (باللغة الإنجليزية: مضادات الأكسدة) ، وعلاوة على ذلك فهو يعتبر أقدم العلاجات التي استخدمت لتعزيز التئام الجروح ، كما استخدمه الإغريق في عام 50 ميلادي في علاج حروق الشمس والجروح ، وكذلك يستخدم العسل في بعض الصناعات ، مثل صنع الصابون ومستحضرات التجميل ، لأنه يعطيهم الرطوبة ، ورائحة العلاج العطري.

أنواع العسل

يأخذ النحل الرحيق من أنواع مختلفة من الأزهار والنباتات، ومن المعروف أن نوع الزهور والنباتات التي يتم امتصاص العسل منها يؤثر في نوع العسل، وينقسم العسل إلى عدة أنواع منها:
عسل السدر:
وهو العسل الذي يتم امتصاصه من شجرة السدر، ويعتبر هذا العسل من أفضل أنواع العسل، ويتميز بلونه الداكن ورائحته المميزة عن باقي أنواع العسل وطعمه الفريد، وتعتبر اليمن الموطن الأصلي لهذا النوع وتحديداً منطقة حضرموت، ويتم شراؤه بأسعار مرتفعة، ويستخدم في علاج العديد من الأمراض الجسدية وضعف جهاز المناعة.
عسل الموالح:
وهو العسل الذي يتم استخراجه من أزهار الحمضيات كأشجار البرتقال والليمون، ويميل لون هذا العسل الى اللون الأبيض، ويحتوي على نسبة كبيرة من حمض الأسكوربيك والمواد المضادة للأكسدة، ويستخدم بشكل كبير للمساعدة على تهدئة الأعصاب وتقوية الذاكرة.
عسل البرسيم:
يتم استخلاصه من زهور البرسيم، ويتميز بلونه الأصفر الفاتح، وقدرته الكبيرة على تنشيط الجسم والتخلص من العديد من أمراض الجهاز الهضمي.
عسل عباد الشمس:
يستخرج من أزهار دوار الشمس، ويتميز بلونه الأصفر الذهبي المبلور المائل إلى اللون العنبري، ورائحته الخفيفة، وطعمه اللاذع قليلاً، وكما يتميز باحتوائه على الكثير من المعادن المهمة للجسم.

أضرار العسل

يعد العسل آمنًا عند استهلاكه عن طريق الفم من قبل البالغين، ولكنه في حالات معينة قد يكون ضارًا، ومن تلك الحالات ما يلي:
– يعد العسل المنتج من رحيق الرودودندرون غير آمن عند تناوله؛ وذلك لأنه يحتوي على مادة سامة قد تسبب مشاكل للقلب وانخفاضًا لضغط الدم وألمًا في الصدر.
– لا ينصح بتناول العسل للأطفال دون سنّ العام؛ وذلك لأنهُ قد يؤدي إلى التسمم الغذائي.
– قد يؤدي استخدام العسل بكميات كبيرة إلى زيادة مستويات السكر في الدم لدى مرضى السكري من النوع الثاني.
– قد يسبب الحساسية لدى بعض الأفراد الذين يعانون من حساسية حبوب اللقاح.

 فوائد العسل

يقدم العسل العديد من الفوائد الصحية ، وأبرزها:
مصدر غني بالمواد المضادة للاكسدة:
تبين أن العسل الخام يحتوي على مواد نباتية ثانوية (الإنجليزية: المغذيات النباتية) يمتلك خصائص مضادة للسرطان ، ومن الجدير بالذكر أن العسل مظلل اللون ، مثل: عسل مانوكا وعسل الحنطة السوداء (الإنجليزية : عسل الحنطة السوداء) ، وغيرها. يحتوي على مستويات أعلى من مضادات الأكسدة مقارنة بالعسل ذي الألوان الفاتحة ، وفقًا لدراسة أجرتها مجلة الكيمياء الزراعية والغذائية في عام 2009.
زيادة مستوى البكتيريا المفيدة في الأمعاء:
يحتوي بعض العسل على بكتيريا مفيدة ، ويحتوي البعض أيضًا على البريبايوتك ، مثل oligosaccharides (Oligosaccharides) ، الذي يحفز نمو البكتيريا المفيدة في الأمعاء.
مضاد للبكتيريا:
لأنه يحتوي على مركبات سامة للبكتيريا ، مثل ميثيل جليوكسال الموجود في عسل مانوكا ، أو بيروكسيد الهيدروجين الموجود في أنواع أخرى من العسل ، علاوة على ذلك ، كشفت نتائج دراسة أجرتها جامعة أمستردام في عام 2011 عن إمكانية مانوكا يحتوي العسل على عوامل أخرى مضادة للبكتيريا ، حيث لوحظ نشاط مضاد للبكتيريا على الرغم من إبطال تأثير الميثيل جليكسال ، بالإضافة إلى أن العسل مصدر غني للسكر يقلل الرطوبة ، ويعيق نمو البكتيريا ، من ناحية أخرى اليد أظهرت الدراسات قدرة بعض أنواع العسل على مكافحة نمو البكتيريا الخطيرة المقاومة للمضادات الحيوية ، على الرغم من أن آلية عملها لم تتضح بعد.
 الحد من السعال والتهاب الحلق:
لذلك ، يميل كثير من الناس إلى استخدامه كعنصر من الشاي عندما يكون لديهم التهاب في الحلق والسعال ، وأكدت نتائج دراسة أجرتها جامعة بنسلفانيا في عام 2007 أن الآباء وجدوا تأثيرًا أكثر فعالية عند استخدام عسل الحنطة السوداء لتخفيف السعال في الليل للأطفال الذين يعانون من عدوى الجهاز التنفسي العلوي ، مقارنة بأحد أدوية السعال ، ديكستروميتورفان.

استخدامات العسل

– عُرف العسل منذ القدم لدى أغلب الشعوب والحضارات فقد عرفه المسلمون كغذاء صحي وصى به القرآن الكريم ووصفه بأنه فيه شفاء للناس ، كما استعمله المصريون القدماء كمادة أساسية في وصفاتهم التجميلية وتحنيط المومياء ، وكذلك استعانت به شعوب أوروبا قديما لعلاج الحروق والجروح
– ولا يزال العسل الطبيعي حتى يومنا هذا يتصدر الأساليب الذي يستعين بها الناس للتغلب على المشاكل الصحية والأمراض بل وحتى مشاكل البشرة والشعر وإنقاص الوزن ، خاصة بعد إجماع الأبحاث على أنه –أي العسل – عامل أساسي لتقوية جهاز المناعة لإحتوائه على مركب “البولفينول” والذي يحمي الجسم من التلف .
– كما أنه مصدر لإمداد الجسم بالطاقة والنشاط كونه مصدر للكربوهيدات مما يجعله الخيار الأمثل لممارسي الرياضة ، كذلك مساعدته في تسكين الجسد وتهدئة الجهاز الهضمي قبل الخلود إلى النوم للتغلب على الأرق ، وأيضا احتوائه على مضادات قوية للأكسدة التي تحارب تكاثر خلايا السرطان وانتشارها بل إن واحدة من مضادات الأكسدة الفريدة من نوعها وتسمى “pinocembrin” وجدت فقط في العسل ما يفتح بابا للأمل لدى المصابون بهذا المرض ، كما يلعب دورا أساسيا في تقوية اللثة والأسنان وضمان نموها بشكل سليم
– وقد أشارت الأبحاث العلمية كذلك إلى أن العسل يعمل على خفض معدلات الكوليسترول في الجسم خاصة الضار منه ، وتقليل مصادر الإصابة بالدهون الثلاثة والتي تكون بداية لمرض السكري المزمن ، ويعتبر العسل علاج آمن وفعال في الشفاء من نزلات البرد والسعال حيث يساعد في إزالة البلغم والتهابات الحنجرة وتخفيف الكحة ، وقدرته على قتل العديد من الميكروبات، الفيروسات والفطريات كما ويتفاعل مع خلايا الجسم لإفراز مواد مطهرة تقلل من الالتهابات والتسمم ، ما جعله وصفة طبية توصي به منظمة الصحة العالمية والأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال


Advertising اعلانات

217 Views