موضوع عن الصدقة في سبيل الله

كتابة امينة مصطفى - تاريخ الكتابة: 7 نوفمبر, 2021 12:08 - آخر تحديث :
موضوع عن الصدقة في سبيل الله


Advertising اعلانات

موضوع عن الصدقة في سبيل الله نقدمه لكم من خلال مقالنا هذا ويتكون من مقدمة عن الصدقة وفوائـد وفضائـل الصّدقة وأنواع الصدقات الجارية كل هذا وأكثر تجدونه في مقالنا هذا والنهاية خاتمة عن الصدقة.

موضوع عن الصدقة في سبيل الله

عناصر الموضوع
1- مقدمة عن الصدقة
2-أنواع الصدقات الجارية
3-فوائـد وفضائـل الصّدقة
4-خاتمة عن الصدقة

مقدمة عن الصدقة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد’ إنّ من رحمة الله وكرمه على خلقه أن جعل أبواب التقرّب إليه كثيرةً ومتعددةً ، وقد حثّ عليها كلّها وجعل بين ذلك تفاوتاً في الفضائل والأجور ؛ حتّى يرفع الهِمم ، ويحاول كلّ إنسان أن يجتهد ليُصيب أكبر قَدْرٍ ممكنٍ من أبواب الخير ، ومن هذه الأبواب باب الصّدقة التي جعلها متفرّعةً إلى عدّة أشكال ، فالإنسان يختار منها ما يناسبه ويقدر عليه ، فقد جاء في الحديث الشريف ( كلُّ سُلامَى من الناسِ عليه صدقةٌ ، كلُّ يومٍ تطلُعُ فيه الشمسُ يعدلُ بينَ الاثنينِ صدقةٌ ، ويعينُ الرجلَ على دابتِه فيحملُ عليها ، أو يرفعُ عليها متاعَه صدقةٌ ، والكلمةُ الطيبةُ صدقةٌ ، وكلُّ خطوةٍ يخطوها إلى الصلاةِ صدقةٌ ، ويميطُ الأذَى عن الطريقِ صدقةٌ ) متفق عليه ، فرُبّ فقير يتصدّق بالأمر بالمعروف والنّهي عن المنكر ، وغنيّ يتصدّق بماله ، وصاحب علم يتصدّق بعلمه ؛ فالحديث الشريف يدلّ على أنّ كلّ معروف يفعله المسلم ينوي به رضا الله صدقة ، والصّدقة ترفع صاحبها إلى أعلى المراتب ، فلا شكّ أنّ من يتخلّق بهذا الخلق العظيم ، وآثر أخاه على نفسه ، وأحبّ لغيره ما يحبّ لولده وزوجه ، فسيُكْرِم ويتصدّق ولا يبالي بإنفاق المال ، طالما أنّه أخرجه في سبيل الله تعالى ، فهي صفة كريمة تُكرّم صاحبها بين الناس وعند الله تعالى

أنواع الصدقات الجارية

1-الجهاد في سبيل الله
إنها من أفضل الحسنات في حياة الإنسان، وهي من الصدقة الجارية، حيث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: رِباطُ يَومٍ ولَيْلَةٍ خَيْرٌ مِن صِيامِ شَهْرٍ وقِيامِهِ، وإنْ ماتَ جَرَى عليه عَمَلُهُ الذي كانَ يَعْمَلُهُ، وأُجْرِيَ عليه رِزْقُهُ، وأَمِنَ الفَتّانَ.
2-غرس النخل والشجر
من ضمن الصدقات الجاريات التي يمكنك عزيزي المسلم أن تأخذ ثوابها العظيم بعد الموت هي الأشجار والنخيل الذي يمكنك زراعته للاستفادة منه، حيث ينتفع من هذا الشجر الحيوان والإنسان والبيئة المحيطة، لذلك يمكنك عمل هذه الصدقة الجارية فكلما استظل الإنسان أو الحيوان أو تم الأكل من ثمار هذه الأشجار والنخيل فإن لك بها صدقة وثواب عظيم إن شاء الله.
3-بناء المساجد وعمارتها
من ضمن الصدقات الجارية بناء المساجد وفرشها، وإصلاحها وتعميرها بالفراش وغيرها من الاحتياجات الأخرى، فهي تعتبر صدقة جارية، وذلك لأن المسلمين ينتفعون بها تماماً في كل صلاة، لذلك فإن بناء المساجد من ضمن الصدقة الجارية التي تبقى في قبر الشخص المسلم الذي بنى هذا المسجد وقام بفراشته وإعماره ليكون منفعة للإسلام والمسلمين.
4-دعاء الولد الصالح لوالديه
إن تربية الأبناء على النشأة الصالحة من ضمن الأمور الهامة في الحياة الدنيا، وكذلك في الآخرة بعد موت الوالدين، حيث يجب على الوالدين حسن تأديب الأطفال وتربيتهم على الصلاح والفلاح في الدنيا والآخرة، لذلك فإن هؤلاء الأبناء يدعون لوالديهما بعد الموت ويقدمون الصدقات على روحيهما وكذلك توزيع الصدقة عليهما.

فوائـد وفضائـل الصّدقة

1- الشفاء من الأمراض والأسقام والأوجاع قال النبي صلى الله عليه وسلم ( داووا مرضاكم بالصدقة ) حسنه الألباني .
2- تعويد النفس على البذل والعطاء ، والتخلّص من صفة البخل والشح.
3- دعاء الملائكة للمتصدّق بأن يخلف الله عليه نفقته ، قال النبي صلى الله عليه وسلم ( ما من يوم يصبح العباد فيه إلا ملكان ينزلان فيقول أحدهما: اللهم أعطِ منفقاً خلفاً ، ويقول الآخر: اللهم أعطِ ممسكاً تلفاً ) متفق عليه.
4- إنّ المُتصدّق تدعو له الملائكة بالبركة والتعويض من الله تعالى ، فقد جاء في الحديث الشريف ، عن النبيّ صلى الله عليه وسلم ( ما من يومٍ طلعتْ شمسُه ، إلَّا وبجنبَيْها ملَكان يُناديان نداءً يسمعُه خلقُ اللهِ كلُّهم غيرَ الثَّقلَيْن : يا أيُّها النَّاسُ هلمُّوا إلى ربِّكم ، إنَّ ما قلَّ وكفَى خيرٌ ممَّا كثُر وألهَى ، ولا آبتِ الشَّمسُ إلَّا وكان بجنبَيْها ملَكان يُناديان نداءً يسمعُه خلقُ اللهِ كلُّهم غيرَ الثَّقلَيْن : اللَّهمَّ أعطِ مُنفِقاً خَلفاً، وأعطِ مٌمسكاً تَلفاً ) الترغيب والترهيب للمنذري.
5- إنّ في الجنّة باباً يُقال له باب الصّدقة ، يُدعى إليه المتصدّق فيدخل منه ، ويدخل منه كذلك كلّ من كان من أهل الصّدقات في الدنيا ، فقد قال النبيّ صلى الله عليه وسلم ( ومن كانَ من أَهلِ الصَّدق ، دُعِيَ من بابِ الصَّدقةِ ) صححه الألباني .
6- تنمّي المال وتكثّره وتزيد من بركته ، ولا تنقص منه شيئاً ، فما نقص مال من صدقة .
7- الصدقة برهان على صدق المرء وإيمانه .
8- صاحب الصدقة يظلّه الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله (عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه عَنْ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ ( سَبْعَةٌ يُظِلُّهُمْ اللَّهُ فِي ظِلِّهِ يَوْمَ لا ظِلَّ إِلا ظِلُّهُ : الإِمَامُ الْعَادِلُ ، وَشَابٌّ نَشَأ فِي عِبَادَةِ رَبِّهِ ، وَرَجُلٌ قَلْبُهُ مُعَلَّقٌ فِي الْمَسَاجِدِ ، وَرَجُلَانِ تَحَابَّا فِي اللَّهِ اجْتَمَعَا عَلَيْهِ وَتَفَرَّقَا عَلَيْهِ ، وَرَجُلٌ طَلَبَتْهُ امْرَأَةٌ ذَاتُ مَنْصِبٍ وَجَمَالٍ فَقَالَ إِنِّي أَخَافُ اللَّهَ ، وَرَجُلٌ تَصَدَّقَ بِصَدَقَةٍ فَأَخْفَاهَا حَتَّى لا تَعْلَمَ شِمَالُهُ مَا تُنْفِقُ يَمِينُهُ ، وَرَجُلٌ ذَكَرَ اللَّهَ خَالِيًا فَفَاضَتْ عَيْنَاهُ ) متفق عليه.
9- إنّ الصّدقة تطفئ غضب الله تعالى ؛ فقد جاء في الحديث ( إنَّ صدقةَ السرِّ تطفئُ غضبَ الربِّ تبارك وتعالى ) الترمذي.
10- إنّ الصّدقة تقي صاحبها من النّار إذا كانت النيّة خالصةً لوجه الله تعالى ، فقد جاء في القرآن الكريم ( يقِي أحدُكم وجْهَهُ حَرَّ جَهنمَ ولو بِتَمرةٍ، ولو بشِقِّ تمرةٍ ) صححه الألباني.
11- إنّ المتصدّق يُظَلّ بظلّ صدقته يوم الحساب حتّى يفرغ الحساب ، فقد قال النبيّ صلى الله عليه وسلم ( الرَّجلُ في ظلِّ صدقتِه حتَّى يُقضَى بين النَّاسِ ) ابن حبان.
12- إنّ الصّدقة سبب في الشفاء من الأمراض ؛ فقد قال النبيّ صلى الله عليه وسلم ( دَاوُوا مَرضاكُمْ بِالصَّدقةِ ) صححه الألباني.
13- كَشف البلاء ورفعه عن مؤديها ، ودفع المكاره ومصارع السوء.

خاتمة عن الصدقة

الصدقة هي عبادة عظيمة يستطيع بها الإنسان أن يتقرب إلى رب العباد، وقد تم ذكرها في القرآن الكريم والسُنة النبوية الشريفة وذلك بالعديد من آيات القرآن وكذلك الأحاديث فقد أشار الله سبحانه وتعالى إلى الصدقة حينما قال : بسم الله الرحمن الرحيم { لن تنالوا البر حتى تنفقوا مما تحبون }. صدق الله العظيم، فالإبتسامة صدقة في وجه الآخرين والكلمة الطيبة صدقة، وإماطة الأذى عن الطريق صدقة، فتصدقوا تسعدوا.


Advertising اعلانات

72 Views