موضوع تعبير عن الصداقة بالعناصر

كتابة ساره الكلثم - تاريخ الكتابة: 15 نوفمبر, 2020 7:36 - آخر تحديث : 18 يناير, 2023 1:33
موضوع تعبير عن الصداقة بالعناصر

Advertising اعلانات

موضوع تعبير عن الصداقة بالعناصر، ومفهوم الصداقة، ومن هو الصديق الحقيقي، وأنواع الصداقة، وأسس اختيار الصديق، نتحدث عنهما بشيء من التفصيل خلال المقال التالي.

موضوع تعبير عن الصداقة بالعناصر

1.مقدمة عن الصداقة
2.مفهوم الصداقة.
3. من هو الصديق الحقيقي.
4. أنواع الصداقة.
5. أسس اختيار الصديق.
6.خاتمة عن الصداقة

مقدمة عن الصداقة

الصداقة هي القيمة الحقيقية التي تبنى عليها العلاقات بين الأشخاص، الصداقة هي المعنى الحقيقي لصفة الصدق، الصداقة هي العلاقة التي يجب على الأشخاص أن يحافظوا عليها.
الصداقة هي انقسام روح بين شخصين، وهي سر سعادة الحياة، كما أن الصديق الحقيقي، يهون الحياة على صديقه، ويشاركه في كل شيء، لا يريد إلا أن يراه سعيداً.
فالصداقة هي شركة بين شخصين، والقوام الرئيسي لها الحب والتعاون والصدق والإخلاص، وكذلك الثقة المتبادلة بين الطرفين.

مفهوم الصداقة

هي علاقة مودَّة صادقة ومحبَّة وإخلاص وعطف متبادل بين شخصين أو أكثر، حيث يودُّ كلٌّ منهما الآخر، ويحبُّ له الخير، ويبادله الآخر المشاعر نفسها.
والصديق هو الذي نستأمنه ونثق فيه على تفاصيل حياتنا، ويشابهنا في العديد من الأمور، سواء أكانت في الأفكار أو في الأذواق أو المزاج أو الاهتمامات، حتى إنه يفرح لفرحنا ويحزن ويتألَّم لحزننا، وبذلك تقوم الصداقة على التشابه والمشاركة الوجدانية والعاطفية والحياتية.
إن مفهوم الصداقة متطور باستمرار، فالصداقة في مرحلة الطفولة مختلفة عن الصداقة في مرحلة المراهقة، وكذلك الأمر بالنسبة لمرحلة الشباب، فالمهارات والأفكار وطريقة التفكير تكبر مع الوقت، وبالتالي تختلف النظرة للصديق في كل مرحلة.

من هو الصديق الحقيقي

1.مستعد دائماً للوقوف بجانبك
من الأوقات التي يصرخ فيها صوتك الداخلي قائلاً “هو ذا صديقي الحقيقي” عندما تمر بظروف استثنائية، أفضل أصدقائك هو من يقف إلى جانبك عندما تمر بتجارب استثنائية وقاسية، سواء في علاقاتك الشخصية والعاطفية أو في الأمور المالية أو الظروف الصحية، على الطرف المقابل تجد أصدقاء “الطقس المعتدل” الذي يختفون في الظروف الاستثنائية.
2.الثقة والأمانة
بالمرتبة الثانية جاءت صفة الأمانة كأهم صفات الصديق الحقيقي، فالصديق الحقيقي أهل للثقة ويمكنك أن تتحدث معه بأمور تخشى أحياناً التفكير بها بينك وبين نفسك حتى، لكنك تشعر أن صديقك يستطيع أن يحفظ سرّك من جهة، وأن يتفهّم مشاعرك وما تمر به ويساعدك من جهة أخرى.
3.الوفاء والإخلاص
اعتقد بعض الفلاسفة أن المنفعة هي المحرّك الأقوى في العلاقات الإنسانية، مع الصديق الحقيقي لا يبدو هذا الاعتقاد دقيقاً، فصديقك الصدوق لن يتخلَّ عنك إذا وجد منفعته في صداقة أخرى، ولن يتخلى عنك أيضاً إن جارت عليك الأيام، ولن تخشى معه من انقطاع الحبل وأنت مدلّى من مرتفع!
4.يفهمك جيداً وربما يقرأ أفكارك!
فأنت أقل حاجة للتفسير مع الصديق الحقيقي، هو يستطيع أن يفسّر تصرفاتك وأن يفهم ظروفك دون الحاجة للكثير من التبرير والشرح، ودون إطلاق الأحكام أيضاً، حتى عندما يبدو سلوكك غريباً ستجده قادراً على استيعاب الموقف، وإن احتاج إلى التبرير أو الاستفسار سيكون ذلك بالطريقة المناسبة لك تماماً دون إزعاج أو إحراج.
5.التواصل المنتظم
يخطئ البعض بفهم ضرورة التواصل المنتظم والمستمر بين الأصدقاء، فالعامل الحاسم في التواصل بين الأصدقاء ليس الفترة الزمنية التي تفصل بين اتصال وآخر أو لقاء وآخر؛ وإنما نوعية التواصل، فالتواصل المنتظم قد يكون يومياً أو كل سنتين، لكنه على أي حال تواصل شغوف وطوعي ومرغوب.
6.يضبط الإيقاع
من المواصفات المثيرة في الصديق الحقيقي أنه ضابط إيقاع محترف، يستطيع أن يتحكّم جدياً بالمشكلات أو الخلافات في العلاقة، ويعرف تماماً متى يكون الصمت أفضل من الكلام، ومتى يجب أن يصرخ في وجهك أو يقبل جبينك أو يرمي بدعابة ليكسر حدة الموقف.
7.يعرف حدوده
على الرغم أن علاقة الصداقة علاقة عميقة تمنح الصديق امتيازات استثنائية؛ إلّا أن لكلٍّ منا حدوداً خاصة به لا يحب أن يدخل إليها أحد، الصديق الحقيقي ليس من يحاول فرض نفسه على حياتك والدخول عنوة إلى ما يعتقد أنها منطقة “الصديق الحميم” وإنما هو من يعرف حدودك ويقدّرها ولا يسمح لنفسه أن يتجاوزها.

أنوموضوع تعبير عن الصداقة بالعناصراع الصداقة

1.صداقة المحبة
هي الصداقة التي تتحول إلى محبة بين الطرفين، حين يبذل كل شخص ما لديه من أجل الطرف الآخر.
2. صداقة العمل
هي التي تنشأ بين الزملاء داخل أماكن العمل، وغالبا لا تستمر خارجه.
3. صداقة الهدف
هي التي تنشأ من أجل تحقيق هدف معين كـ الانتخابات مثلا، وتنتهي هذه الصداقة بتحقيق هذا الهدف.
4. صداقة المصلحة
هي التي يكون دافعها شيء معين مثل حاجة الإنسان للمساعدة.
5. صداقة الرأي
هي التي تنشأ بسبب التوافق في الآراء حيال قضية معينة من قضايا الساعة

أسس اختيار الصديق

1.اختر الصديق الذي يتقبلك كما أنت، إذ إنّ الصديق الحقيقي هو الذي يقبل تطوراتك الشخصية، ويثق بحكمك ويحترم أحكامك الشخصية أيضًا، ويشجعك على أن تصبح أفضل منك، ويشجعك على اتخاذ قرارات جيدة، كما أنهم لا ينحرفون عما يقوله الآخرون أو يفكرون به.
2.اختر الصديق الذي الجدير بالثقة، والتي تعد من أهم أسُس ومعايير الصداقة، فالجدارة بالثقة لا تقتصر في الحفاظ على الثقة فقط، إنما يتعلق الأمر بالالتزام بمجموعة معينة ومحددة من المبادئ الأخلاقية التي تتعلق بسمات الاحترام والصدق، إذ إن الصداقات المبنية على الثقة طويلة الأمد غالبًا ما تكون مُرضية للغاية، وبالتأكيد لا يمكن الوثوق بأي شخص ومصادقته إلا إذا توافرت هذه الأسُس والعناصر.
3.اختر الصديق الذي يضفي حس الفكاهة في علاقته معك للتحسين من مزاجك، فمن الجيد أن يكون لديك صديق فُكاهي قادر على إسعادك ومساعدتك في بعض الأوقات، وقادر على إدخال السرور والفكاهة إلى قلبك وفي كل موقف، إذ يوجد نوع من الأصدقاء على استعداد لإدخال الفكاهة في أوقات الأزمات التي تمر بها للتخفيف من التوتر والإزعاج الذي يمكن أن يصيبك.
4.اختر الصديق الذي لديه قيم متماثلة، فهو الشخص الذي يُكمل حياتك ويُفكر بالطريقة نفسها التي تُفكر بها، غير أنه من الطبيعي أن يمتلك صديقك اهتمامات وهوايات مُختلفة وآراء ووجهات نظر مُختلفة عنك أيضًا إلا أن القيم لديه تتشابه بقيمك وبما تؤمن به.

خاتمة عن الصداقة

إن كلمة الصداقة تحمل القليل من الحروف، ولكنها تحمل الكثير والكثير من المعاني النبيلة، ولايمكن أن ألخصها في صفحات، بل تحتاج المزيد والمزيد، والرغم من أهمية الموضوع، إلا أنني أرجو في أن يكون الموضوع قد شمل كل العناصر، وينال الإعجاب.


Advertising اعلانات

275 Views