مهام المجتمع المدني

كتابة منال العيسى - تاريخ الكتابة: 31 أغسطس, 2020 9:26 - آخر تحديث :
مهام المجتمع المدني

Advertising اعلانات

مهام المجتمع المدني وماهي اهم خصائص المجتمع المدني وكل مايخص المجتمع المدني في هذا الموضوع.

مجتمع مدني

ثمة اجتهادات متنوعة في تعريف مفهوم المجتمع المدني تعبر عن تطور المفهوم والجدل حول طبيعته وأشكاله وأدواره. فالمعنى المشاع للمفهوم هو «المجتمع السياسي» الذي يحكمه القانون تحت سلطة الدولة. لكن المعنى الأكثر شيوعاً هو تمييز المجتمع المدني عن الدولة، بوصفه مجالاً لعمل الجمعيات التطوعية والاتحادات مثل النوادي الرياضية وجمعيات رجال الأعمال وجماعات الرفق بالحيوان، وجمعيات حقوق الإنسان، واتحادات العمال وغيرها. أي أن المجتمع المدني يتكون مما أطلق عليه إدموند بيرك الأسرة الكبيرة.

طبيعة المجتمع المدني ودوره

المجتمع المدني هو مجتمع المبادئ والقيم والفضيلة والأخلاق التي تستدعي الطبيعية الخيرة والطيبة للإنسان بعيدا عن قيم الرذائل والحقد والكراهية وهي تنسجم وتتناغم مع مبادئ وقيم كل الأديان السماوية
إن منظمات المجتمع المدني تقدم خدماتها ونشاطاتها مجانا وبدون ثمن لأفراد المجتمع مثل رعاية النساء من الأرامل والثكلى والمطلقات والاهتمام بالأيتام والأطفال والمرضى إضافة لدعم الطلاب والشباب واغلب هذه المنظمات منظمات غير حكومية وقسم منها أهلية  في مجال الرعاية والإغاثة الإنسانية والتنمية الثقافية والاجتماعية والاقتصادية والصحية والرياضية والتراثية والبيئية وحقوق الإنسان وحقوق المرأة والطفل والمعوقين والطلاب والشباب وأي مجتمع بدون منظمات مجتمع مدني وبدون مؤسساته المشار إليها أعلاه ونشاطها وفعالياتها يكون ناقص وفيه خلل
لازال موضوع اعتبار نشاط وعمل الأحزاب والتنظيمات السياسية المختلفة ( أممية أو وطنية أو قومية أو دينية ) وكذلك الإعلام بكل أنواعه (المرئي والمسموع والمقروء) مثار نقاش وجدل وحوار واسع بين المختصين والعاملين في مجال منظمات المجتمع المدني.
حيث السؤال المطروح هل تقعا وتدخل ضمن مفهوم منظمات المجتمع المدني من عدمه ؟
الجواب اعتقد  انه بسبب احتمال وصول الأحزاب السياسية إلى السلطة  أو على الأقل المشاركة والمساهمة فيها بأي شكل تسعى لتحقيق أهدافها السياسية بكل الطرق والوسائل المتاحة وان ذلك يتناقض ويتقاطع مع مبادئ وشروط وأهداف منظمات المجتمع المدني ولا يستقيم ويتناغم معها.
أما الإعلام لانها تتأثر بالمعايير والمقاييس والعوامل السياسية وبرامج القوى السياسية المختلفة في الحكم والسلطة وتعتبر مرآة تعكس نشاطها وفعالياتها وتلمع أعمالها ومواقفها وتضخم انجازاتها ومشاريعها خاصة في دول العالم

مبادئ المجتمع المدني

يعتمد المجتمع المدني على مجموعةٍ من المبادئ التي تُساهم في تأسيسه، وتحرص الحكومات والأفراد والمؤسسات على تطبيقها، لضمان تحقيق مفهوم المجتمع المدني بشكله الصحيح، ومن أهم مبادئ المجتمع المدني:
تنظيم المؤسسات
يعتمد هذا المبدأ على تنظيم بيئة عمل المؤسسات والشّركات التي يتكوّن منها المجتمع المدني، من خلال ضمان توفير كافة الوسائل المناسبة لمساعدتها على تطبيق عملها بالاعتماد على فكرة أنّ أغلب أفراد المجتمع جزءٌ من مكوناتها، وخصوصاً عندما يؤسّسونها، أو الحصول على وظيفة فيها، ومن الأمثلة عليها: المدارس، والجامعات، والمؤسسات الصناعية، وغيرهم.
التطوع الحُر
يرتبط هذا المبدأ مع الإرادة الحُرة للأفراد في المشاركة بمجال عملي، أو نشاط مجتمعي، أو مجموعة من النشاطات بالاعتماد على تطبيق فكرة التطوّع الشخصي، أو الحصول على عمل مقابل مَبلغ مالي مُعيّن يتمّ الاتفاق عليه من خلال تحديد مجموعة من الشروط، مثل: العُمر، والشهادة العلمية، والخبرة السابقة، وغيرها.
الاستقلالية
تعدّ من أهمّ مبادئ المجتمع المدني؛ إذ إنّه يجب أن يتميّز بالاستقلالية المرتبطة بالبيئة الخاصة بهِ، والتي تطبق في النواحي المالية، والإدارية، وغيرهم بالاعتماد على مجموعة من القيم، والمعايير، والرؤى، والمهام التي تسعى إلى تحديد طبيعة هذه الاستقلالية، والوسائل الخاصة بها، وطريقة تطبيقها داخل المجتمع المدني.

وظائف المجتمع المدني

يشارك المجتمع المدني في الدفاع عن حقوق الشعب ورغباته، بما في ذلك، على سبيل المثال لا الحصر، الحقوق الصحية والبيئية والاقتصادية.  يؤدي المجتمع المدني واجبات مهمة في ضبط وتوازن الديمقراطيات، لذلك لديه القدرة على التأثير على الحكومة وتحميلها المسؤولية. المجتمعات المدنية الحرة والنشطة هي مؤشر على ديمقراطية تشاركية سليمة. عندما يتم تعبئة المجتمع المدني الذي يطلق عليه أحيانًا “القطاع الثالث” (بعد قطاعي الحكومة والتجارة)، يكتسب القدرة على التأثير في تصرفات صناع السياسة المنتخبين وقطاع الأعمال.
مع ذلك، لا يمكن لمنظمات المجتمع المدني العمل بفاعلية كبيرة، إلا في الأماكن التي تضمن حرية الكلام والتجمع، بعكس الوضع في أغلب دول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، ومنها سوريا.
تتطور طبيعة المجتمع المدني ووظائفه، استجابة للتطورات أو التغيرات الكبرى أو حتى الأكثر دقة داخل المجتمعات، وباختلاف أنظمة الحكم تختلف أهداف ووظائف المجتمع المدني وهويته العامة.
قد يكون من أهم وظائفه حملات حقوق الإنسان في المجتمعات القمعية، بينما يركز على تحسين الصحة والتعليم ومستويات المعيشة في الدول المتقدمة والنامية.
أما في الدول التي تشهد حروبًا، تجبر الطبيعة المتغيرة للحرب المجتمع المدني على العمل بشكل مختلف عنه في الدول المستقرة. أكثر من يتحمل تكاليف الصراع في سوريا مثلًا، هم الناس العاديون. المدنيون غير المقاتلين هم الأهداف الرئيسية لنظام بشار الأسد في سوريا، المسؤول قانونًا عن جميع ما يجري على أراضي الدولة التي يحكمها ويدعي السيادة عليها. لكنه يستهدف الحواضن الشعبية المدنية لمعارضيه بالحصار والقتل وتدمير المنازل والتهجير والاعتقال والتعذيب. كما تقوم جماعات أخرى مثل النصرة وداعش وغيرها بارتكاب جرائم واستهداف غير قانوني.
الوفيات بين المدنيين هي الغالبية العظمى من جميع الضحايا. التهجير القسري والمجازر واستهداف النساء والأطفال والصحفيين والعاملين في المجال الصحي، واختطاف الأطفال لتجنيدهم، وتدمير المدن والأبنية المدنية والمدارس والمستشفيات، والبيئة، والانهيار الاقتصادي يخلق هوة عميقة في المجتمع، وموروثات كارثية من المرارة والخوف والانقسام. هذه هي بعض الأسباب التي تجعل الأطراف الفاعلة في المجتمع المدني تشعر بأنها مضطرة لاستخدام طاقتها وإبداعها لإيجاد بدائل للعنف، ولإنهاء الحروب ومنعها من البدء أو التكرار، لا التنازل المرحلي الذي من شأنه تعميق الهوة المجتمعية أكثر مما هي عليه، والتكيف مع القتل والظلم بدلًا من مناهضته.

مهامّ المجتمع المدني

إن الأهداف أو المهام التي لأجلها انبثقت ضرورة تأسيس وتكريس مؤسسات المجتمع الإيماني، أو مؤسسات المجتمع الإنساني، كمصطلح بديل عن المجتمع المدني، سواء أكان الاتجاه نسبة إلى الأفراد أم للمجاميع الأخرى أم للجميع أم للدولة، هي ثلاثة مهام أو عناصر أو أهداف:
-المهمة الأولى: بناء المجتمع.
-المهمة الثانية: توفير الخدمات.
-المهمة الثالثة: أن تكون الموازن الاستراتيجي لقدرة الدولة، والسلطة الموازية، وإن شئت فقل: السلطة الخامسة.
إن هذه العناصر الثلاثة هي أعمدة أهداف مؤسسات المجتمع المدني، وهي بناء المجتمع السليم، وتوفير الخدمات الأساسية، بل والثانوية أيضاً، وتوفير الموازن الاستراتيجي للحكومة ليحول دون أن تسحق الحكومة حقوق الناس وتظلمهم، وتصادر الحريات، وتكبت الناس والجماهير والمؤسسات.
1- بناء المجتمع:
والبحث في الهدف الأول وهو بناء المجتمع فكرياً وثقافياً وعلمياً، وإيمانياً وأخلاقياً هو بحث طويل، نتركه للمستقبل إن شاء الله.
2- توفير الخدمات:
إن الهدف الثاني وهو(توفير الخدمات)، فإنه يعد إحدى أهم مهام ومسؤوليات مؤسسات المجتمع المدني، وهو عنوان عريض يشمل كافة الخدمات التي تتعلق بالبنية التحتية للمجتمع، فالخدمات تشمل الكهرباء، وتوفير الماء ثم المجاري، ثم المواصلات والنقل والطرق، وهي وسائل التواصل المعبر عنها بالمواصلات، من سيارات وحافلات وقطارات وسفن وطائرات وما أشبه ذلك، ثم وسائل الاتصال السلكية واللاسلكية، من هاتف إلى إنترنيت وغير ذلك، وهذه جميعاً على رأي البعض تعتبر ضمن مؤسسات البنية التحتية، التي هي بالأساس تعد من مسؤولية الدولة، لكننا نرى: أن مؤسسات المجتمع المدني هي شريكة في المسؤولية.
لا يجوز للدولة احتكار الخدمات:
وهذه مسألة جوهرية، فإن كثيراً من الناس يعتبر هذه الخدمات الأربعة من مسؤولية الدولة، وهي:
1- الكهرباء.
2- والماء والمجاري.
3- والطرق التي تعني الشوارع والجسور والمواصلات وغيرها.
4- ووسائل الاتصال السلكية واللاسلكية.
والبعض يلحق بها:
5- الصحة مثل المستشفيات وغيرها.
6- والتعليم من مدارس ومكتبات وغيرها.


Advertising اعلانات

395 Views