مهارات صيد السمك بالسنارة

مهارات صيد السمك بالسنارة وماهى افضل طريقة لصيد السمك بالسنارة .
صيد السمك
يُعد صيد الأسماك من الممارسات القديمة التي عرفها البشر منذ أكثر من عشرة آلاف عام؛ فهم يصطادون السّمك لأغراض متنوعة، فالبعض يصطادها للحصول على الطّعام، والبعض الآخر يصطاد السمك بقصد التّجارة، وآخرون يقومون بهذا النشاط للترفيه، أو يمارسونه كنوع من أنواع الرّياضة. وهناك عدة طرق لصيد السّمك، أبسطها صيد السّمك بدون استخدام أدوات؛ حيث يتم التقاط السّمك باليد، كما يمكن صيد السّمك باستخدام خيوط الصّيد، أو باستخدام الطّائرات الهوائيّة، أو باستخدام القوس والسّهم، أو شبكات الصّيد، أو السّنانير.
صيد الأسماك باستخدام الصنارة
لصيد الأسماك باستخدام الصنارة يجب اتّباع الخطوات الآتية:
بداية يجب ربط الصنارة الخاصة بالصيد بالطريقة الصحيحة، وللمبتدئين تعد طريقة عقدة كلينش هي الطريقة الأمثل؛ حيث يتم إدخال الخيط في الحلقة الخاصة بالجزء المعكوف من الصنارة ولفّه عليها من 4 إلى 6 مرات ثم الاتجاه نحو بكرة الصنارة، ثم العودة بالخيط وإدخاله مرة أخرى بالحلقة وربطه بإحكام والتأكُّد من أنّه مشدود.
تعليق الأوزان أو الجسم الذي يطفو في الصنارة، وإذا كانت حركة المياه سريعة كالأنهار، فيتم تعليق الجسم على بعد 12 إنش من الطُّعم، ويمكن للشخص المبتدئ أن يعرف ما إذا أمسكت سمكة الطعم أم لا عندما يبدأ الجسم بالارتعاش ويأخذ بالنزول تحت سطح الماء.
تعليق الطعم بالصنارة، وتعتمد طريقة تعليقه على نوعه؛ إلّا أنه يجب إدخال الطعم في الجزء المعقوف بإحكام للتأكد من عدم إفلاته أثناء الصيد.
رمي خيط الصنارة بالاتجاه المطلوب، وفيما إذا كانت الصنارة تحتوي على زر التشغيل، فيمكن الضغط عليه لتحرير الخيط بالاتجاه المطلوب وتركه إلى أن يتحرر كاملاً، وبالضغط عليه مرة أخرى يتم إرجاعه.
الانتظار لمدة 10 دقائق إلى 15 دقيقة بعد رمي الصنارة في الماء، ويمكن تحريكها ببطء لإيهام الأسماك أن الطعم على قيد الحياة، كما يفضل ألّا يكون في المكان ضجيج أو أصوات مرتفعة كي لا تبتعد الأسماك عنه، وفي حال انتظر المرء 10 إلى 15 دقيقة ولم يصطد سمكة، فيُفضَل تغيير المكان.
تتبُّع حركة الصنارة في حال عَلِقت بها سمكة من الأسماك، فقد يصعب على المبتدئين أحياناً معرفة إذا ما كانت سمكة قد علقت بالصنارة أو شيء آخر؛ إلّا أنه يمكن تمييز ذلك من خلال الممارسة المستمرة للصيد.
سحب الصنارة من الماء بشكل عمودي وببطء دون توتر لضمان بقاء السمكة عالقة فيها، ويفضل عدم استخدام البكرة إلّا في حال كانت الأسماك صغيرة جداً وخفيفة الوزن.
وضع السمكة في الشبكة قبل فكها عن الصنارة، ثم يتم فك السمكة بحذر ووضعها في الدلو المخصص لحفظها، ويمكن استخدام الكماشة لقطع الجزء المعقوف من الصنارة في حال كان من الصعب فك السمكة منه.
نصائح عامة لصيد الأسماك
يعد الصيد من وسائل المتعة وخاصة عند قضاء الوقت مع العائلة أو الأصدقاء، وفي ما يلي نصائح عامة قبل البدء بعملية الصيد:
اختيار منطقة مناسبة للصيد؛ حيث يجب على المرء أن يختار منطقة تتوافر فيها الأسماك بكثرة كالبحيرات والأنهار والبرك، كما تتواجد مناطق محلية خاصة تتواجد فيها أسماك في أحواض يُسمح للأفراد بالصيد فيها؛ حيث يكون صيد الأسماك هناك سهلاً جداً للمبتدئين، ويمكن للمرء أن يختار الأماكن المنعزلة من البرك والأنهار؛ حيث تتوافر الأسماك فيها بكثرة، أما في حال الرغبة في الصيد على السواحل وفي المحيطات، فيجب الحصول على موافقة خاصة بذلك، ويُفضّل التحدث مع صيادين ماهرين للحصول على بعض النصائح الخاصة بالصيد، كما يُفضّل السؤال عن أنواع الأسماك المرغوبة وأماكن تواجدها.
الصيد في مكان التقاء المياه الضحلة مع المياه العميقة؛ حيث تنتقل الأسماك خلال اليوم من المياه العميقة إلى المياه الضحلة للحصول على غذائها، وخاصة الأسماك الكبيرة، ولكنها لا تلبث وقتاً طويلاً في المياه الضحلة، فسرعان ما تعود إلى المياه العميقة، لذلك؛ يجب انتظار الفرصة المناسبة لصيدها، أما في حال أراد المرء الصيد في المياه العذبة، فإنّ الوقت الأمثل هو وقت الشروق أو وقت الغروب؛ حيثُ إنّ أسماك المياه العذبة تخرج لتناول طعامها وقت الفجر أو وقت الغسق، وبالتالي فإن فرصة الصيد تكون أكبر.
التحقق من المنطقة المراد الصيد بها، والتأكد فيما إذا كانت عملية الصيد تحتاج إلى ترخيص أو إذن مسبق؛ للحصول عليه قبل البدء باصطياد الأسماك.
شراء أدوات الصيد المناسبة، مثل بكرة وقضيب الصد بالإضافة إلى الصنارة، حيث تتنوع أدوات الصيد فيما إذا كان الشخص مبتدئاً أم لا، فتختلف في طولها وفي مرونتها ودرجة تحملها تبعاً لحجم الأسماك، كما توجد الأنواع الكبيرة التي تعمل بالضغط على زر التشغيل، ويمكن الاستعانة بالتاجر وسؤاله عن أفضل الأنواع ومدى توافر الصفات المرغوبة فيها، كما يجب اختيار الطعم الصحيح للصيد، يمكن استخدام الديدان، أو الجبن، أو اللحم المقدد، أو الجمبري، ولكل صياد طعم مفضل لديه.
يُفضّل اصطحاب شبكة ودلو لوضع الأسماك فيه وحفظها بعد اصطيادها، كما أنّه يُفضّل لمن يذهب في رحلة صيد أن يرتدي سترة النجاة تحسُّباً لأي ظرف طارئ
صيد السمك بواسطة السنارة
بدأ استخدام السّنارة كأداة لصيد الأسماك في كل من مصر القديمة، والصّين، واليونان، وروما، وإنجلترا في العصور الوسطى. ويتراوح طول سنارة الصّيد ما بين 24 إنشاً إلى 20 قدماً، وتتكوّن من خيط للصيد مثبّت على عصا، أو عود، وفي نهايته خطاف يُستخدّم لتعليق الطُّعم، وبكرة تُستخدم لتخزين خيط الصّيد.
تُصنع عصا السّنارة – أو القصبة – من الألياف الزجاجيّة، أو ألياف الكربون، أو الخيزران، أما مقبض السّنارة فيُصنع من الفلين؛ لأنه خفيف ومتين، وينقل اهتزاز السّنارة بوضوح، كما يمكن أن يُصنع من رغوة أسيتات إيثيلين-فاينيل (بالإنجليزية: Ethylene-vinyl acetate -)EVA أما مقعد السّنارة الذي يُستخدم لتثبيت بكرة السّنارة فيُصنع من البلاستيك المقوّى بالكرافيت، أو الألومنيوم، أو الخشب، وتُثبّت عليه حلقات التّحكم بالخيط التي تُصنع من الفولاذ أو التّيتانيوم.
طريقة صيد السمك بالسنارة
يمكن لصيد السّمك بالسنارة أن يكون تجربة جميلة مليئة بالإثارة، وكل ما يتطلّبه الأمر الالتزام بالخطوات الصّحيحة، لذا يُنصح باتباع الخطوات الآتيّة للحصول على أفضل النّتائج:
-اختيار المكان المناسب الذي تتوفّر فيه أنواع السّمك المختلفة: ويمكن ممارسة الصّيد في البرك، أو الأنهار، أو البحيرات، أو حتى المحيطات، إلا أنّه يجب تجنب الأماكن المتسخة، أو المزدحمة بالصّيادين. -وتُعد أماكن التقاء المياه الضّحلة بالمياه العميقة من الأماكن المفضلة للصيد، كذلك الأماكن التي تكثر فيها الأعشاب والحشرات؛ لأنّها المناطق التي توجد فيها الأسماك بحثاََ عن طعامها، ويُحبّذ الاستفسار من الصّيادين عن أفضل مناطق الصّيد عند الرّغبة في صيد أنواع معينة من السّمك.
-اختيار الوقت المناسب للصيد: وأفضل الأوقات قبل شروق الشّمس، وعند غروبها؛ لأنّ هذا هو الوقت الذي تخرج فيه معظم أسماك المياه العذبة للبحث عن طعامها.
-اختيار سنارة الصّيد المناسبة: بحيث يكون طول عودها مقارباً لطول الصّياد، ووزنها مناسباََ، وأن يكون عود السّنارة مرناََ، فلا ينقطع بسهولة إذا كان الشّخص الذي يصطاد مبتدئاََ، وإلا فيجب اختيار عود سنارة صلّب ليتحمّل وزن الأسماك كبيرة الحجم. ويمكن اختيار البكرة المُلقية للطعم، أو البكرة الدوّارة بنوعيها المفتوحة والمغلقة، ويُفضّل اختيار المغلقة؛ لأنّها تكون غالباََ مزوّدة بزر تشغيل مما يسهّل التّحكم بها.
-اختيار خيط مناسب لعود السّنارة من حيث القوة: ويفضّل اختيار الخيط قليل السُّمك؛ لأنّه كلما قلّ سُمك الخيط ازدادت فرص الإمساك بالأسماك، أما الخطاف فيمكن اختيار النّوع المناسب منه لنوع السّمك المراد صيده.
-اختيار الطُّعم المناسب: يمكن اختيار الطُّعم الصّناعي الذي يكون شبيهاً بالطُّعم الحي من حيث الشّكل والرّائحة، ويمكن اختيار الطُّعم الحي مثل الدّيدان والجمبري، كما يمكن استخدام الحشرات مثل الجراد، ويمكن كذلك اختيار بيض أسماك السّلمون، أو قطع صغيرة من الكبد، أو شرائح اللّحم، أو الجبن.
-تثبيت الخطاف بالخيط: ويكون ذلك بوضع طرف الخيط في حلقة الخطاف، ولف الخيط حول نفسه خمس أو ست مرات باتجاه البكرة، ثم إعادة تمرير الخيط من العقدة، وشده بشكلِِ محكم.
-تعليق الأثقال على بُعد ثلاثين سنتيمتراََ من الخطاف تقريباََ: وذلك لإبقاء الخطاف بالقرب من القاع حيث تكثر الأسماك، بعد ذلك يتم تثبيت العوامة التي من خلال اهتزازها يمكن معرفة أنّ سمكةً ما التقطت الطُّعم.
-تثبيت الطُّعم بالخطاف: ويكون ذلك بثقب الطُّعم بالخطاف، ثم ثنيه وتمرير الخطاف فيه مرتين أو أكثر، وذلك لضمان عدم سقوط الطُّعم من الخطاف عند إلقائه في الماء.
-رمي الخيط بالماء: وذلك بسحب العود للخلف في اتجاه عمودي على طول الجسم ثم تحريكه بسرعة للأمام وتحرير الخيط، وعند استخدام بكرة مزوّدة بزر تشغيل، يكون المطلوب فقط ضغط الزّر عند سحب العود للخلف ثم تركه عندما يصل العود للمكان المحدّد، بعدها يمكن الانتظار بهدوء حتى تلتقط السّمكة الطُّعم، أو تحريك الطُّعم قليلاً لإيهام السّمك أنّ الطُّعم على قيد الحياة، بعد مرور ما يقرب من ربع ساعة بدون اصطياد شيء يُفضّل البحث عن مكان آخر.
-شد القصبة: عند ابتلاع السمكة للطعم يجب شد عود السّنارة لتثبيت الخطاف في فم السّمكة، وبعد ذلك يُجذب عود السّنارة عامودياََ لأعلى مع لف الخيط على البكرة ليبقى الخيط مشدوداََ، لأنّ ارتخاء الخيط سيعطي السّمكة الفرصة لتحرير فمها من الخطاف، ويمكن استخدام الكابح الذي تكون أغلب البكرات مزوّدة به لتسهيل إبقاء الخيط مشدوداََ، الأمر الذي سيرهق حتى أكبر أنواع الأسماك حجماََ، وفي هذه الأثناء يجب إبقاء السّمكة في المياه المفتوحة.
-سحب السّمكة من الماء عندما تتعب، ووضعها في شبكة بحذر حتى تهدأ حركتها، والانتباه حتى لا تتسبب زعانف السّمكة أو الخطاف بإحداث جروح في يد الصّياد.
-تحرير فم السّمكة من الخطاف برفق، ولتسهيل المهمة يمكن استخدام قطاعة الأسلاك لكسر عقفة الخطاف، بعد ذلك يمكن اتخاذ القرار بالاحتفاظ بالسّمكة، أو إعادتها للماء، خاصةََ إذا كانت من الأنواع المحميّة.