من هم الانبياء والرسل بالترتيب

سوف نتحدث في موضوعنا اليوم عن تعريف النبي و تعريف الرسول وترتيب الأنبياء والرسل في الإسلام و أعمارهم
مفهوم و تعريف النبي
النبي في اللغة:
مشتق من النبأ، وهو الخبر؛ قال تعالى: ﴿ عَمَّ يَتَسَاءَلُونَ * عَنِ النَّبَإِ الْعَظِيمِ﴾ [النبأ: 1 – 2].
وإنما سُمي النبي نبيًّا لأنَّه مُنبَأ؛ أي: مُخْبَر من الله عزَّ وجلَّ أي: يُوحِي الله إليه نبأً من شَرعِه؛ قال تعالى: ﴿ وَإِذْ أَسَرَّ النَّبِيُّ إِلَى بَعْضِ أَزْوَاجِهِ حَدِيثًا ﴾ [التحريم: 3]، وهو أيضًا مُنْبِئٌ؛ أي: مُخبـِر عن الله عزَّ وجلَّ بما يُوحِيه الله إليه من أمره وشرعه؛ قال تعالى: ﴿ نَبِّئْ عِبَادِي أَنِّي أَنَا الْغَفُورُ الرَّحِيمُ ﴾ [الحجر: 49].
وقيل: النبي مشتق من النَّبْوَة، وهي الشرف؛ أي: المكان المرتفِع من الأرض، فمُرتفعات الأرض أشرافُها، فإنَّ العرب تُطلِق لفظ (النبيِّ) على العَلَمِ من أعلام الأرض التي يُهتدَى بها؛ لشرفها وإشرافها على ما سواها.
تعريف النبيُّ في الاصطلاح:
إنسانٌ حرٌّ ذكَر أُوحِي إليه بشرعٍ، وبُعِث إلى قومٍ مؤمنين بشرعٍٍ سابق، فهو الذي ينبئه الله تعالى أي: يوحي إليه أنْ يعمل بشريعة مَن قبله، ويبعثه الله إلى قومٍ مؤمنين بشريعةٍ سابقة ليُذكِّرهم ما نسوه، وليُبطِل ما ابتدَعُوه، ويُصحِّح ما أخطؤوا فيه، ويحكُم بينهم فيما اختلفوا فيه، ويكون قُدوةً لهم في اتِّباع الرسول السابق، فهو يحكُم بشريعة مَن قبله، ولا ينزل عليه كتابٌ، وقد يُوحَى إليه وحيٌ خاص في واقعة مُعيَّنة.
فالأنبياء عليهم الصلاة والسلام يأتيهم وحيٌ من الله تعالى فيما يفعَلُونه ويأمرون به المؤمنين بهم، لكنَّ لا ينزل عليهم كتابٌ ولا يُرسَلون إلى قومٍ لم تبلغهم رسالةٌ سابقة، ولا إلى كفَّارٍ مُخالِفين لأمر الله؛ ليُبلِّغوهم رسالةً من الله إليهم، إنما يُرسَلون إلى قومٍ مُوافِقين مخطئين في بعض الأمور، أو يُخلَفون من المرسلين في أقوامهم؛ كما خلف شيث عليه السلام أباه أدم عليه السلام في ذريَّته، وكما خلف إسحاق أباه إبراهيم عليه السلام في أهله وقومه من بعده.
تعريف الرسول في اللغة:
مأخوذٌ من البعث وهو الإرسال والتوجيه؛ فالرسول هو المبعوث المُوجَّه برسالة؛ قال تعالى عن ملكة سبأ: ﴿ وَإِنِّي مُرْسِلَةٌ إِلَيْهِمْ بِهَدِيَّةٍ فَنَاظِرَةٌ بِمَ يَرْجِعُ الْمُرْسَلُونَ ﴾ [النمل: 35].
فالرُّسلُ عليهم الصلاة والسلام إنما سُمُّوا رسلاً لأنهم بُعثوا من قِبَلِ الله تعالى برسالةٍ حملوها وأُمِروا بتبليغها للناس؛ قال تعالى: ﴿ وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَسُولًا أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ ﴾ [النحل: 36]، وقال تعالى: ﴿ ثُمَّ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا تَتْرَى كُلَّ مَا جَاءَ أُمَّةً رَسُولُهَا كَذَّبُوهُ ﴾ [المؤمنون: 44]؛ أي: بعثناهم يتبع بعضهم بعضًا.
تعريف الرسول في الاصطلاح:
إنسان حرٌّ ذكَر أُوحِي إليه بشرعٍ وأُمِر بتبليغه لقومٍ كافرين، أو لم تبلغهم رسالةٌ سابقة، فهو الذي ينبئه الله بوحيه الشرعي ثم يُوجِّهه إلى مَن خالَف أمرَه، أو على قومٍ لم يأتهم نذيرٌ من قبله.
ترتيب الأنبياء والرسل
لا يوجد دليل على ترتيب الانبياء والرسل في الإسلام من آدم إلى محمد صلى الله عليه وسلم، إلا بعض الترتيبات كحال نبوة الأب و الإبن. المصدر الوحيد لهذه التراتيب في كتب التاريخ الإسلامية هو ما روي من أخبار أهل الكتاب نظرا لجواز ذلك في حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم “وحدثوا عن بني إسرائيل ولا حرج” رواه الترمذى وقال حسن صحيح و قوله صلى الله عليه وسلم “لا تصدقوا أهل الكتاب ولا تكذبوهم” رواه البخارى.
1- آدم ( أبو البشرية ) عليه السلام عاش (1000) سنة المشهور انه دفن عند الجبل الذي اهبط فيه بالهند _وقيل بجبل أبى قبيس في مكة المكرمة بعد أن نقله نوح عليه الصلاة والسلام عند حدوث الطوفان .. هو وزوجه حواء في تابوت ثم بعد ذلك دفنهما في بيت المقدس حسب ما حكاه جرير.
2_ إدريس (اخنوخ) علية السلام عاش على الأرض (865) سنه ثم رفعه الله إليه وقبض في السماء. أدرك ممن عمر (آدم)208 سنه
3_ نوح ( شيخ المرسلين) عليه الصلاة والسلام لبث في قومه نوح ( شيخ المرسلين) عليهه الصلاة والسلام .. لبث في قومه (950 ) سنه ثم بعد الطوفان لبث ما قدر له. قيل انه دفن بمسجد الكوفة وقيل بالجبل الأحمر والأصح أن قبره الشريف بالمسجد الحرام.
4_ هود (عابر) عليه السلام عاش ( 464) سنه دفن شرقي حضرموت علي بعد مرحلتين من تريم في كثيب احمر عند رأسه سمرة.
5_ صالح علية السلام لم تذكر كتب السير الفترة التي عاشها إنما ذكر انه بعد هلاك قومه توجه مع من أمن بالله على عدة أوجه:
* قيل انهم اقاموا في ديارهم.
* ومنهم من ذهب إلى مكة ، ماتوا وقبورهم غربي الكعبة.
* وقيل انهم توجهوا إلى الرملة بفلسطين وهو الارجح.
* وقيل انهم توجهوا إلى حضرموت ويزعمون ان قبر النبي صالح هناك.
6_ لوط عليه السلام لم تذكر كتب القصص الفترة التي عاشها كما أنه لم يذكر أن له قبرا في قرية (صوعر) التي لجا إليها بعد هلاك قومه.
7_ إبراهيم الخليل ( أبو الانبياء ) عليه الصلاة والسلام عاش (200) وقد ولد بعد الطوفان ب (1263) سنه ودفن في المزرعة التي اشتراها في (حبرون) بفلسطين وفيها قبر زوجته الأولى سارة.
8_ إسماعيل ( الذبيح ) عليه السلام عاش 137 سنه دفن بجوار والدته بين الميزاب والحجر بالمسجد الحرام مكة المكرمة.
9_ إسحاق عليه السلام عاش 180سنه ودفن مع أبيه إبراهيم في مزرعة حبرون بفلسطين.
10_ يعقوب ( إسرائيل ) عليه السلام عاش 147سنه توفي بأرض مصر وتنفيذا لوصيته نقله ابنه يوسف إلى مزرعة حبرون في فلسطين.
11_ يوسف (الصديق) عاش 110 سنه مات بمصر ونقله اخوته تنفيذا لوصيته ودفن بنابلس بارض الشام وذلك في زمن كليم الله موسى عليه الصلاة والسلام.
12_ شعيب عليه السلام لم تذكر كتب القصص الفترة التي عاشها إنما ذكر انه بعد هلاك قومه عاش مده من الزمن إلى أن توفاة الله في الفترة بين وفاة يوسف ونشاة موسى عليهما الصلاة والسلام.
13_ أيوب (الصابر) عليه السلام عاش 93 سنه وذكر انه دفن بجوار زوجته بقرية الشيخ سعد بارض الشام فريبا من دمشق.
14_ ذو الكفل (بشر) عليه السلام لم تذكر كتب كتب القصص الفترة التي عاشها إنما ذكر انه ولد بارض مصر وتوفى في أرض سيناء أيام التيه وقيل انه دفن بجوار والده بارض الشام.
15_ يونس عليه السلام لم تذكر كتب الفترة التي عاشها كما أنه لم يرد أي خبر عن مكان قبره أو المكان الذي ذهب إليه عن قومه.
16_ موسى بن عمران (كليم الله ) عليه الصلاة والسلام عاش 120 سنه وتوفي بارض التيه بسيناء بعد وفاة أخيه هارون باحد عشر شهرا ودفن هناك.
17_ هارون عليه السلام عاش 122 سنه توفي بارض التيه سيناء قبل أخيه موسى ودفن هناك.
18_ إلياس عليه السلام لم تذكر كتب القصص الفترة التي عاشها وانما ذكر انه ولد بعد دخول بني إسرائيل فلسطين ولم يعرف قبره و هناك من يزعم أنه في بعلبك لبنان.
19_ اليسع عليه السلام لم تذكر كتب القصص الفترة التي عاشها و لم يذكر المكان الذي اتجه إليه بعد عصيان قومه بمدينه ( بانياس ) من أرض الشام.
20_ داود عليه السلام عاش 100 سنه وذكر ان ملكه دام 40 سنه.
21_ سليمان عليه السلام عاش 52 ذكر انه ورث ملك أبيه وعمره 12 سنه ودام ملكه 40 سنه.
22_ زكريا عليه السلام عاش 150 سنه ذكر انه نشر بالمنشار على يدي من ذبحوا ابنه يحيى.
23_ يحيى عليه السلام لم تذكر كتب القصص الفترة التي عاشها وانما ذكر انه ولد في السنه التي ولد فيها السيد المسيح وقد ذبح عليه السلام وهو قائم في المحراب ظلما وعدوانا تنففيذا لرغبه امراة فاجره من قبل ملك ظالم كما ذكر ان رأسه الشريف مدفون في الجامع الأموي بدمشق.
24_ عيسى بن مريم عليه السلام و هو المسيح عاش على الأرض 33 سنه ثم رفعه الله تبارك وتعالى إليه بعد بعثته بثلاث سنين وذكر أن والدته البتول الطاهرة مريم عاشت بعده 6 سنين ثم توفيت ولها من العمر 53 سنه.
25_ محمد بن عبد الله خاتم الأنبياء والمرسلين عليه أفضل الصلاة والسلام: ولد بمكة المكرمة سنه 570 وانتقل عليه الصلاة والسلام إلى جوار ربه وهو الثالثة والستين من عمره الشريف ودفن في بيت سيدتنا (عائشة)بــ المسجد النبوي بعد أن أدى الامانة وابلغ الرسالة ونصح وجاهد في الله حق جهاده.
هل هناك دليل على الترتيب الزمنى الترتيب الزمنى للأنبياء وأعمارهم
في الغالب ذِكْر قص الأنبياء في القرآن هو على الترتيب الزمني , وقد يَختلِف بِحسب السِّيَاق ، أو بِحسب موضوع السورة ونحوها .
والترتيب الزمني دلّتْ عليه بعض سياقات تلك القصص ، فمثلا :
قوله تعالى على لسان هود عليه الصلاة والسلام : (وَاذْكُرُوا إِذْ جَعَلَكُمْ خُلَفَاءَ مِنْ بَعْدِ قَوْمِ نُوحٍ) يَدل على الترتيب .
وقوله تبارك وتعالى على لسان صالح : (وَاذْكُرُوا إِذْ جَعَلَكُمْ خُلَفَاءَ مِنْ بَعْدِ عَادٍ) يَدل على الترتيب أيضا .
وقول شعيب عليه الصلاة والسلام لقومه : (وَيَا قَوْمِ لا يَجْرِمَنَّكُمْ شِقَاقِي أَنْ يُصِيبَكُمْ مِثْلُ مَا أَصَابَ قَوْمَ نُوحٍ أَوْ قَوْمَ هُودٍ أَوْ قَوْمَ صَالِحٍ وَمَا قَوْمُ لُوطٍ مِنْكُمْ بِبَعِيدٍ) يَدلّ على أنه أتى بعدهم .
كما أن موسى وعيسى عليهما الصلاة والسلام كانا بعد إبراهيم ، ويَدلّ عليه قوله تعالى : (يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تُحَاجُّونَ فِي إِبْرَاهِيمَ وَمَا أُنْزِلَتِ التَّوْرَاةُ وَالْإِنْجِيلُ إِلاَّ مِنْ بَعْدِهِ أَفَلا تَعْقِلُونَ) .
ومما يَدل على أن داود عليه الصلاة والسلام كان بعد موسى قوله تعالى في قصة قَتْله لجالوت (وَقَتَلَ دَاوُودُ جَالُوتَ) وفي الآيات التي قبلها (أَلَمْ تَرَ إِلَى الْمَلإِ مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ مِنْ بَعْدِ مُوسَى إِذْ قَالُوا لِنَبِيٍّ لَهُمُ ابْعَثْ لَنَا مَلِكًا) فَدَلّ هذا على الترتيب الزمني أيضا .
والذي لم يُذكَر في السؤال هو وُجود المعاصرة بين الأنبياء ، فإن رسالات الأنبياء لم تكن للناس كافة ، ويَدلّ على هذا :
قوله عليه الصلاة والسلام فيما فُضِّل به : كان النبي يبعث إلى قومه خاصة ، وبعثت إلى الناس كافة . رواه البخاري ومسلم .
وقوله عليه الصلاة والسلام : كانت بنو إسرائيل تَسُوسُهم الأنبياء كلما هلك نَبِيّ خَلَفَه نَبِيّ . رواه البخاري ومسلم .
فكان في الأمم السابقة يُوجَد النبي في أمة ، والآخر في أمة أخرى .
وممن تعاصروا من الأنبياء :
إبراهيم وإسماعيل وإسحاق عليهم الصلاة والسلام .
داود وسليمان عليهما الصلاة والسلام .
موسى وهارون عليهما الصلاة والسلام .
يحيى وزكريا وعيسى عليهم الصلاة والسلام .
وغيرهم ، لما سبق ذِكْرَه .
أما أول الأنبياء فهو آدم عليه الصلاة والسلام بلا خلاف .
وآخرهم محمد عليه الصلاة والسلام بلا خلاف .
روى الطبراني في الأوسط والحاكم وابن حبان من حديث أبي أمامة رضي الله عنه أن رجلا قال : يا رسول الله أنبي كان آدم ؟ قال : نعم ، مُعَلَّم مْكَلَّم . قال : كم بينه وبين نوح ؟ قال : عشر قرون . قال : كم كان بين نوح وإبراهيم ؟ قال : عشر قرون . قالوا : يا رسول الله كم كانت الرسل ؟ قال : ثلاث مائة وخمس عشرة جماً غفيرا .
قال الحاكم : هذا حديث صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه .
وقال الهيثمي : رواه الطبراني في الأوسط ورجاله رجال الصحيح .
وبين آدم ونوح عليهما الصلاة والسلام ” إدريس ” كما ذكره المؤرِّخون .
ونوح هو أبو البشر الثاني ؛ لأن ما بعده من الأنبياء من ذريته ، ثم من ذرية إبراهيم .
قال تعالى : (وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحًا وَإِبْرَاهِيمَ وَجَعَلْنَا فِي ذُرِّيَّتِهِمَا النُّبُوَّةَ وَالْكِتَابَ) .
وقال تعالى : (وَتِلْكَ حُجَّتُنَا آَتَيْنَاهَا إِبْرَاهِيمَ عَلَى قَوْمِهِ نَرْفَعُ دَرَجَاتٍ مَنْ نَشَاءُ إِنَّ رَبَّكَ حَكِيمٌ عَلِيمٌ (83) وَوَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ كُلاًّ هَدَيْنَا وَنُوحًا هَدَيْنَا مِنْ قَبْلُ وَمِنْ ذُرِّيَّتِهِ دَاوُودَ وَسُلَيْمَانَ وَأَيُّوبَ وَيُوسُفَ وَمُوسَى وَهَارُونَ وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ (84) وَزَكَرِيَّا وَيَحْيَى وَعِيسَى وَإِلْيَاسَ كُلٌّ مِنَ الصَّالِحِينَ (85) وَإِسْمَاعِيلَ وَالْيَسَعَ وَيُونُسَ وَلُوطًا وَكُلاًّ فَضَّلْنَا عَلَى الْعَالَمِينَ) .