ملخص الغزوات الكبرى

كتابة عرفه جامع - تاريخ الكتابة: 9 فبراير, 2020 7:22 - آخر تحديث :
ملخص الغزوات الكبرى


Advertising اعلانات

اليكم في هذا الموضوع ملخص الغزوات الكبرى وماهو تاريخ كل غزوة ونتائجها وموقعها واهم المعلومات عنها.

غزوات الرسول محمد
غزوات العصر النبوي أو كما أطلق عليها المؤرخون غزوات النبي محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم بدأت مع ظهور الدين الإسلامي في القرن السابع الميلادي بعد هجرة الرسول محمد إلى يثرب (المدينة المنورة ) وتأسيسه الدولة الإسلامية فيها. في ذلك الوقت شُرع للمسلمين الجهاد ، حيث أن هذه الغزوات ومع اختلاف أسبابها جاءت بالتوافق مع مبدأ الحرب الدينية من مفهوم إسلامي أو ما يطلق عليه الجهاد. من ناحية أخرى فكان بعض المهاجرين يريد تعويض خسائره حيث تركوا كل ما كانوا يملكون في مكة وقت فرارهم من تعذيب الكفار في مكة . وكانت قوافل المكيين التجارية إلى بلاد الشام وفلسطين تمر بالقرب من المدينة المنورة.

ملخص الغزوات الكبرى

غزوة وادان
تاريخيها : 12 صفر / 2 هجرية بعد سنة من مقدمه صلى الله عليه وسلم الى المدينة .
مكانها : ودان ( بفتح الواو وتشديد الدال ) .
قوات المسلمين : 200 راكب وراجل .
قوات العدو : قوة من قريش وبني ضمرة .
هدف الغزوة
الوصول الى وادان لتهديد طريق قريش التجارية بين مكة والشام ( حرب اقتصادية ) .
والعمل على التحالف مع القبائل المسيطرة على هذا الطريق .
أحداث الغزوة :
وصلت قوات المسلمين إلى وادان إلا انها لم تصطدم بقوة قريش ، ولاقت بني ضمرة وعلى رأسهم مخشي بن عمر
الضمري وكان سيد بني ضمرة فوادعه الرسول صلى الله عليه وسلم على أن لا يغزوا المسلمين بني ضمرة ولا يغزوا بني ضمرة المسلمين ولا يكثروا عليهم جمعا ولا يعينوا عليهم عدوا
وكتب بينه وبينهم كتاب .
غزوة بواط
تاريخها : ربيع الأول 2 هجرية
مكانها : بواط .. قيل جبل من جبال جهينة بناحية
جبل رضوى بينبع يبعد عن المدينة 100 كيلومتر تقريبا .
قوات المسلمين : 200 راكب وراجل
قوات العدو : قافلة تجارية في حماية 100 راكب وراجل .
هدف الغزوة : الوصول إلى بواط على الطريق التجارية بين مكة والشام
والإستيلاء على قافلة قريش التجارية المارة بتلك المنطقة المتكونة من 2500 بعير ( نوع
من الحرب والحصار الإقتصادي ) .
أحداث الغزوة
علمت عيون قريش بخروج المسلمين فأسرعت القافلة
بحركتها وسلكت طريقا غير طريق القوافل المعبدة ففاتت على المسلمين
ورجع المسلمين إلى المدينة .
غزوة العُشيرة
تاريخها : جماد الأول 2 هجرية .
مكانها : العُشيرة ( أو ذو العشيرة )
موضع في منطقة ينبع كانت قرية عامرة بأسفل ينبع النخل ثم صارت محطة للحاج المصري
وهي أول قرية مما يلي الساحل وقد اندرس هذا الموضع .
يبعد حوالي 120 كلم ـ عن المدينة
الخندق
(الأحزاب)
5 هـ
*المسلمون (3 آلاف)
* قريش ( 10 آلاف)
تحريض زعماء اليهود لقريش وبعض القبائل العربية على قتال المسلمين والقضاء عليهم وتكوين جيش من الأحزاب
1-أرسل الله ريحا صرصرا أدت شتت الأحزاب
2-هزيمة المشركين .
3-القضاء على يهود بني قريظة.
صلح الحديبية
6 هـ
* المسلمون 1400)
* قريش
منعت قريش المسلمون الدخول إلى مكة فعزم الرسول على القتال بعدما حبسوا عثمان وأشاعوا قتله لكن قريشا دخلت في مفاوضات مع النبي انتهت بعقد صلح بينهما.
1-عقد صلح الحديبية ووضع شروط له .
2-اعتراف قريش بالدولة الإسلامية.
3-تفرغ النبي للدعوة للإسلام داخل وخارج شبه الجزيرة .
فتح خيبر
7 هـ
* المسلمون (1400)
* اليهود (10 آلاف)
أراد الرسول تصفية تجمعات اليهود في خيبر والتي تشكل تهديدا لعاصمة دولة الإسلام في المدينة .
1-هزيمة اليهود والقضاء على قوتهم نهائيا في شبه الجزيرة العربية.
2-قاسمهم النبي محصول خيبر .
بمجرد الاستقرار الذي حصل للمسلمين بقيادة رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ في المدينة، وقيام المجتمع المسلم الجديد، كان لابد أن تنطلق الدعوة الإسلامية إلى نشر التوحيد، وإخراج الناس من الضلالة إلى الهدى، فليست الأمة الإسلامية جمعا من الناس تعيش بلا غاية، أو تسير في الحياة إلى أي وجهة، كلا، فالمسلمون أصحاب عقيدة تحدد صلتهم بالله، وتوجه سيرهم في الحياة، وتنظم شئونهم في الداخل والخارج، وفي السلم والحرب ..
ومن ثم أخذ رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ وأصحابه في إعداد العدة وتجهيز القوة لمواجهة الكفر وأهله، وأراد المسلمون توجيه رسالة قوية إلى قريش من خلال حصارها، وكذلك إشعار يهود المدينة ومنافقيها والأعراب بأن المسلمين أقوياء، وأن فترة الاستضعاف السابقة قد أدبرت..
وكما هو معروف في فن الحروب، أن الهجوم خير وسيلة للدفاع، وقريش مازالت مصممة على خوض المعركة مع رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ، للقضاء على المجتمع المسلم الجديد في المدينة، فكان من حكمة النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ، أن جعل المبادرة في الحرب والقتال منه، فكثر في السنة الأولى بعد قدومه ـ صلى الله عليه وسلم ـ إلى المدينة ، البدء بالهجوم على قريش في غزوات وسرايا، استمرت من رمضان في السنة الأولى إلى رمضان في السنة الثانية، وكلها حدثت قبل غزوة بدر، وكان من أهمها :
سرية سيف البحر
في رمضان من السنة الأولى، أمَّر رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ على هذه السرية حمزة ـ رضي الله عنه ـ، وبعثه في ثلاثين رجلاً من المهاجرين، يعترضون عيراً لقريش جاءت من الشام، وفيها أبو جهل في ثلاثمائة رجل، فبلغوا سيف البحر، فالتقوا واصطفوا للقتال، فمشى مجدي بن عمرو الجهني ـ وكان حليفاً للفريقين جميعاً ـ بين هؤلاء وهؤلاء حتى حجز بينهم ، فأطاعوه وانصرفوا ولم يقع بينهم قتال .
الغزوات التى اشترك فيها الرسول صلى الله عليه وسلم
( غزوة بدر ، غزوة أحد ، غزوة الخندق ، غزوة قريظة ، غزوة المصطلق ، غزوة الطائف ، غزوة حنين ) .
اما باقي الغزوات فكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يكتفي بادراتها .
وجميع الغزوات والسرايا استمرت عشر سنوات منذ هجرة الرسول من مكة إلى المدينة حتى وفاته .


Advertising اعلانات

742 Views