مقدمة عن عيد الفطر المبارك

كتابة لطيفة السهلي - تاريخ الكتابة: 29 مارس, 2020 10:08 - آخر تحديث :
مقدمة عن عيد الفطر المبارك


Advertising اعلانات

اليكم في هذا الموضوع مقدمة عن عيد الفطر المبارك ومفهوم عيد الفطر واهم مظاهر الاحتفال بعيد الفطر .

عيد الفطر
عيدُ الفطر عيد إسلامي في اليوم الأول من شهر شوال الذي يفطر فيه المسلمون محتفلين باتمام عبادة الصيام في شهر رمضان. وهو أحد عيدي المسلمين والعيد الآخر هو عيد الأضحى أحد أيام الحج في العاشر من شهر ذي الحجة . احتفل المسلمون بأول عيد فطر في الإسلام في السنة الثانية للهجرة بعد صيام أول رمضان في تلك السنة. ويحرم صيام أول يوم من أيام عيد الفطر.
التسمية
العيد: هو كل يوم فيه جمع، وأصل الكلمة من عاد يعود، قال ابن الأعرابي: سمي العيد عيداً لأنه يعود كل سنة بفرح مجدد. وعيد الفطر سمي كذلك لأن المسلمين يفطرون فيه بعد صيام شهر رمضان.
المعايدة
قال جبير بن نفير:
«كان أصحاب رسول اللَّه إذا التقوا يوم العيد يقول بعضهم لبعض: تقبل الله منا ومنك» – فتح الباري، 2-446
وقد جرت العادة في كثير من الدول العربية بالتهنئة بقول: عيدكم مبارك، أو كل عام وأنتم بخير أو من العائدين الفائزين.
كيفية المعايدة في عيد الفطر
في أيام رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم كانت التهنئة بينه وبين أصحابه عندما يلتقوا يوم العيد بقول “تقبل الله منا ومنك”، وفي كثير من البلدان والدول العربية تكون التهنئة بقول “كل عام وانتم بخير، عيدكم مبارك، من العائدين الفائزين”.
ومع التطور التكنولوجي المذهل تم اختصار ذلك بإرسال رسائل sms عبر الهواتف المحمولة أو عن طريق إرسال رسائل عبر وسائل التواصل الإجتماعي إلى الأصدقاء والأحباب لتهنئتهم بقدوم العيد.
معاصي يجب اجتنابها في العيد
على الرجال عدم حلق لحيتهم في أول يوم من أيام العيد ولكن بعض الرجال يظنون أن حلق اللحية دليل على التزين، وأيضاً ينبغي عدم المصافحة بين كل من النساء والرجال، كما انتشر مؤخراً في بعض الدول اللعب واللهو في يوم العيد هنا يأتي دور الأباء في نصح أولادهم وتعليمهم آداب العيد.
نري البعض يقوم بصرف الكثير من الأموال في شراء الألعاب النارية كدليل على الفرح بالعيد ولكن يجب صرف هذه الأموال في إعطاءها للفقراء والمساكين والفلاحين.
آداب العيد وسننه
التكبير
فإنه يسن التكبير في العيد: وصيغته: الله أكبر الله أكبر، وهذا التكبير غير مقيد بالصلوات بل هو مستحب في المساجد والمنازل والطرقات والأسواق، ويبدأ التكبير في عيد الفطر من غروب الشمس ليلة العيد، وينتهي بخروج الإمام إلى مصلى العيد للصلاة. قال ابن قدامة في المغني: ويظهرون التكبير في ليالي العيدين وهو في الفطر آكد؛ لقول الله: (وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ)، وجملته أنه يستحب للناس إظهار التكبير في ليلتي العيد في مساجدهم ومنازلهم وطرقهم مسافرين أو مقيمين لظاهر الآية المذكورة. قال الشافعي : يكبر الناس في الفطر حين تغيب الشمس ليلة الفطر فرادى وجماعة في كل حال، حتى يخرج الإمام لصلاة العيد، ثم يقطعون التكبير. وأما صيغة التكبير : فمن أهل العلم من يرى أنه يكبر ثلاثًا تباعا فيقول: الله أكبر الله أكبر الله أكبر. قال النووي في المجموع: صيغة التكبير المستحبة: الله أكبر الله أكبر الله أكبر. هذا هو المشهور من نصوص الشافعي. وقال في منهاج الطالبين: وصيغته المحبوبة: الله أكبر الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله، والله أكبر الله أكبر ولله الحمد. ثم قال في المجموع: قال الشافعي في المختصر: وما زاد من ذكر الله فحسن. وقال في الأم: أحب أن تكون زيادته الله أكبر كبيرا والحمد لله كثيرا وسبحان الله بكرة وأصيلا ،لا إله إلا الله ولا نعبد إلا إياه مخلصين له الدين ولو كره الكافرون، لا إله إلا الله وحده صدق وعده ونصر عبده وهزم الأحزاب وحده، لا إله إلا الله والله أكبر. واحتجوا له بأن النبي قاله على الصفا، وهذا الحديث رواه مسلم في صحيحه من رواية جابر بن عبد الله رضي الله عنهما أخصر من هذا اللفظ. انتهى. وذهب بعض أهل العلم إلى أن الأفضل التكبير مرتين، قال ابن قدامة في المغني: وصفة التكبير: الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله، والله أكبر الله أكبر ولله الحمد. والله أعلم.
الغسل
والغسل للعيد سنة مؤكدة في حق الجميع الكبير، والصغير الرجل، والمرأة على السواء. ويجوز الغسل للعيد قبل الفجر في الأصح على خلاف غسل الجمعة.
جاء في كتاب المغني لابن قدامة الحنبلي: يستحب أن يتطهر بالغسل للعيد، وكان ابن عمر يغتسل يوم الفطر، روى ابن عباس، “أن رسول الله كان يغتسل يوم الفطر والأضحى.”
وروي أيضًا “أن النبي صلى الله عليه وسلم قال في جمعة من الجمع: إن هذا يوم جعله الله عيدًا للمسلمين، فاغتسلوا، ومن كان عنده طيب فلا يضره أن يمس منه، وعليكم بالسواك”. رواه ابن ماجه. ويستحب أن يتنظف، ويلبس أحسن ما يجد، ويتطيب، ويتسوك.
الإفطار قبل الصلاة
كذلك فإن من السنة أن يبادر المسلم إلى الإفطار قبل الخروج إلى الصلاة على تمرات يأكلهن وترًا؛ فعن أنس- – قال: كان النبي لا يغدو يوم الفطر حتى يأكل تمرات ويأكلهن وترًا” رواه البخاري وأحمد.
العيد في البلدان العربية
تتميز البلدان العربية بعادات وتقاليد غريبة أثناء الإحتفال بعيد الفطر المبارك، هذه العادات والتقاليد تورثتها الأجيال، في مصر نجد أن النساء يقومن بتحضير الكعك والبسكويت وتتم صلاة العيد في الشوارع والميادين.
ويتوجه الكثير منا عقب صلاة العيد إلى المقابر وبعد ذلك يتم توزيع العيدية على الأقارب وهي عبارة عن أموال كدليل على الحب والمودة هذا بالإضافة إلى الذهاب للحدائق والنوادي والملاهي للإستمتاع بأجواء العيد.
أما في بلاد المغرب تقوم النساء بوضع الحناء على أيديهن وأرجلهن مع تحضير الوجبات والتي من أشهرها التقلية وقضبان الشواء، أما عن الرجال فيذهبون للصلاة بإرتداء الجلباب الأبيض.
بلاد اليمن تشتهر بجمع الحطب وحرقه في ليلة العيد وهذا كدليل على حزنهم لذهاب شهر رمضان الكريم وبعد ذلك يتم عقد مجالس يتم فيها تبادل القصص والحكايات.


Advertising اعلانات

490 Views