مقدمة عن بر الْوَالِدَيْنِ كاملة

كتابة امتنان العلي - تاريخ الكتابة: 7 سبتمبر, 2021 10:32 - آخر تحديث :
مقدمة عن بر الْوَالِدَيْنِ كاملة


Advertising اعلانات

مقدمة عن بر الْوَالِدَيْنِ كاملة كذلك سنذكر كلمة عن بر الوالدين قصيرة كما سنطرح كذلك مقال عن بر الوالدين وأخيرًا سنذكر خاتمة عن بر الوالدين كل تلك الموضوعات تجدونها من خلال مقالنا هذا.

مقدمة عن بر الْوَالِدَيْنِ

-بسم الله الرحمن الرحيم، يقول الله تعالى في كتابة العزيز في سورة النساء آية 36″وَاعْبُدُواْ اللّهَ وَلاَ تُشْرِكُواْ بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالجَنبِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ إِنَّ اللّهَ لاَ يُحِبُّ مَن كَانَ مُخْتَالاً فَخُورًا” صدق الله العظيم دلالة وكناية عن مكانة الآباء، التي ذكرت في مواطن عديدة.
– كما أن الرسول صلى الله عليه وسلم وصانا بالوالدين وأختص الأم ذكراً، وعلاها شئناً، ولا سيما أن الآباء هم النور الساطع الذي يضيء للإنسان حياته.
فالأم تتولى رعاية أبنائها منذ الصغر، هي المصدر للإطعام والرعاية، وفي الكبر هي السند والمعلم الأول والأب هو من يجد ويتعب دون أن يشكوا لأحد ما يؤرقه، لكي يرى في أعين أبنائه السعادة والرضا، فالحب كل الحب، والاحترام والتقدير، لهؤلاء المجاهدين فينا، آبائنا تيجان زينا الله بها غيرهم ليس اختيار، ولا رفاهية.
-هم الحياة والحياة لهم، أبسط ما يقدمه الإنسان لأبويه، أن يبرهم وأن يمنحهم الحب وأن يضع لهم مكانة كبيرة تسبق الجميع في كل شيء، فلا حب كحبهم ولا طيب كذكرهم، فلو جلس جميع الكتاب لينسجوا لهم قصائد مصفوفة ما يكفيهم أبداً، خاصة الأب الحنون والأم العطوف، فالذين منحوا لأبنائهم الحب وقدموا لهم السعادة على طبق من فضة يستحقوا الحياة ألف مرة، لأمي وأم من يقرأ السلام والحب

كلمة عن بر الوالدين قصيرة

1-وصّانا ربنا سبحانه وتعالى ببر الوالدين وجعل له من الأجر العظيم، فما أجملها من عبادة ننال بها أجرًا من رب العزة.
2-العيش ماض، فأكرم والديك به، والأم بذلك أولى.
3-تخير أطيب الكلمات وأحلى العبارات حين تخاطب والديك، فقد أمرنا الله تعالى بالإحسان لهما.
4-لا تغضب والديك وقبل يديهما، وكن دائمًا في خدمتهما، صل رحمها، وأكرم أصدقاءهما، ونفذ عهودهما، تنل بذلك أجرًا كبيرًا من الله تعالى.
5-أمرنا الله تعالى بالإحسان في كتابه العزيز، وكم هو أمر جميل وخلق حسن، فكيف إن كان مع الوالدين.
6-والداك اللذان تعبا عليك عند الصغر وربياك حتى كبرت وصرت ما أنت عليه الآن يستحقان منك كل الحب والاحترام والإحسان.
7-علينا أن نحرص على طاعة والدينا وتلبية أوامرهما، وأن نتواضع لهما كما يجب ونعاملهما برفق ولين.
8-لا تقلل من رأي والدتك أمام الناس، ولا حتى أمامها نفسها، فإن ذلك من سوء الأدب معها سواء كان ذلك في حضورها أو في غيبتها.
9-إن أصدق ما يحتاجه والديك إن فقدتهما أو فقدت أحدهما كثرة الدعاء، فربما يرتفعون إلى أحلى الدرجات في الجنة بدعائك.
10-عليك أن تمنح والديك قدرًا كبيرًا من الحب، وأن تسمع كلامهما، وأن تطيع أوامرهما، وأن تحرص كل لحظة على رضاهما.

مقال عن بر الوالدين

1-يظل الإنسان منذ نعومة أظافرة حتى نهاية حياته في حاجة لأبوه وأمه وهو أمر لا يقتصر إطلاقا على الأطفال بل يشمل الكبير والصغير وذلك لأن لهم أهمية كبرى في حياة الإنسان ، فهم من يقدم العطاء والتضحية بدون مقابل. 2-فالأب يعمل بجد وإجتهاد لسنوات طويلة من اجل توفير لقمة العيش لأبنائة ومن أجل النفقة على تعليمهم لكى يصبح لهم مهنة وكيان ومصدر للرزق لذلك قالت المقولة الشهيرة ” أنت ومالك لأبيك “، لان الاب هو السبب الرئيسي في المال الذى تجلبه أنت الأن بعد الله سبحانه وتعالى ، فهو الذى وفر لك نفقة التعليم من البداية بل ووفر لك أجر المسكن والمأكل والملبس والمسكن حتى الألعاب الترفيهية التى كنت تمرح بها وأنت صغير .
3-لذلك فإن بر الوالدين يعد من أحب الأعمال إلى الله تعالى بعد الصلاة على وقتها، كما ورد في الحديث النبوي الصحيح: عن ابن مسعود رضي الله عنه قال: سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم: “أي العمل أحب إلى الله قال: الصلاة على وقتها. قال ثم أي؟ قال: ثم برّ الوالدين. قال: ثم أي؟ قال: الجهاد في سبيل الله” قال حدثني بهن ولو استزدته لزادني. رواه البخاري.
4-بر الوالدين سبب مهم لدخول الجنة، ومن لم يقدر عليه فقد خسر خسراناً عظيماً.
5-بر الوالدين مرتبط بتفريج الهموم والأحزان وجلب الرزق ورضا الله والراحة في الدنيا والآخرة.
6-يشعُر من يبرّ والديه بمحبة الله له من خلال توفيقه في حياته، كما يرزُقه الله سبحانه وتعالى بأبناء بارّين له في المُستقبل.

خاتمة عن بر الوالدين

-وفي نهاية موضوعنا نريد أن نذكركم أن بر الوالدين يعني الإحسان للأم والأب، وقول المعروف لهم، والتقرب من الله عز وجل عن طريق إرضائهما، ويجب الابتعاد عن عقوق الوالدين بالقول أو الفعل وعدم الإساءة لهم، والإحسان إليهم قدر المستطاع، ويوجد الكثير من الأدلة على أهمية بر الوالدين ومنها الأدلة النقلية والعقلية، وليس أدل على ذلك من ربط الله تعالى بين عبادته والإحسان للوالدين
– وأن هناك علاقة بين شكرهما وشكر الله تعالى، فهو الذي جعل منهما السبب لبقاء الجنس البشري على سطح الأرض، ويؤكد بشكل دائم على الحقوق الخاصة بهما.


Advertising اعلانات

556 Views