مقال عن ثورة المعلومات

كتابة هالة فهمي - تاريخ الكتابة: 24 سبتمبر, 2021 12:17 - آخر تحديث :
مقال عن ثورة المعلومات


Advertising اعلانات

مقال عن ثورة المعلومات وما هي مشكلة ثورة المعلومات وسوف نتحدث عن خصائص ثورة المعلومات أهمية ثورة المعلومات تجدون كل تلك الموضوعات من خلال مقالنا هذا

مقال عن ثورة المعلومات

1-ثورة المعلومات (بالإنجليزية: Information revolution)‏، هو مصطلح يصف ثورة المعلومات الاقتصادية، والاجتماعية، والتكنولوجية. بعد الثورة الصناعية، تم تمكين ثورة المعلومات، من خلال التقدم في تكنولوجيا أشباه الموصلات، لا سيما الترانزستور، والدوائر المتكاملة، مما أدى إلى عصر المعلومات في أوائل القرن الواحد والعشرين.
2-تم اقتراح العديد من المصطلحات المنافسة التي تركز على جوانب مختلفة من هذا التطور المجتمعي. حيث قدم العالم البريطاني الموسوعي عالم البلورات جون ديزموند برنال مصطلح “الثورة العلمية والتقنية” في كتابه الصادر عام 1939 بعنوان “الوظيفة الاجتماعية للعلوم”؛ لوصف الدور الجديد الذي تلعبه العلوم، والتكنولوجيا في المجتمع. حيث أكد أن العلم أصبح “قوة منتجة”، وذلك باستخدام النظرية الماركسية للقوى المنتجة، تم تناول المصطلح من قبل أعضاء ومؤسسات الكتلة السوفيتية آنذاك. حيث كان هدفهم هو إظهار أن الاشتراكية مكانا آمنا للثورة العلمية والتقنية.

مشكلة ثورة المعلومات

1-سيادة العولمة وسيطرة الدول المتقدمة بثقافتهم على الدول الفقيرة أو دول العالم الثالث.
2-سمحت وسائل التواصل الاجتماعي بانتهاك خصوصية العديد من الاشخاص، واباحة الحديث عن الغير وانتهاك خصوصيتهم الشخصية، وكذلك أدت الي تضيع الوقت والكسل.
3- نتيجة للتطور الهائل الذي حدث في نقل وتداول المعلومات انتشرت العديد من الأفكار الشاذة،والقيم الغير محمودة والمنحلة وذلك لعدم توفر الرقابة اللازمة.
4-انتشرت العديد من المعلومات الخاطئة عن طريق الدعاية والاعلان،واستغلال الأطفال في نشر وترويج الإعلانات الخاطئة.
5-ظهور العديد من الاخطاء اللغوية والاملائية في قواعد اللغة العربية وذلك نتيجة لعدم وجود أي رقابة أو تدقيق لغوي على مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة التي تعرض محتوى مكتوب باللغة العربية.
6-أدت إلي ظهور العديد من السلبيات في المجتمع من ضمنها قطع صلة الرحم بين الأفراد وعوائلهم والابتعاد والتفرق.
7-انتشر طريقة كلام مستحدثة عن طريق إدخال بعض كلمات انجليزية معربة داخل الكلام،ويعني ذلك كتابة كلمات من اللغة العربية باستخدام الحروف الإنجليزية (الفرانكو)، ولجأ العديد من الاشخاص الي الحديث بهذه الطريقة وبهذه اللغة نتيجة لعدم توافر الحروف العربية على لوحة المفاتيح الخاصة به،مما أدى إلى التأثير السلبي على مفردات اللغة العربية.

خصائص ثورة المعلومات

1- انفجار المعلومات
أصبحت المجتمعات المعاصرة ومؤسساتها العلمية والثقافية والإنتاجية تواجه تدفقاً هائلاً في المعلومات التي أخذت تنمو بمعدلات كبيرة نتيجة للتطورات العلمية والتقنية الحديثة وظهور التخصصات الجديدة، وتحول إنتاج المعلومات إلى صناعة، وتتخذ هذه المشكلة في تفجر المعلومات مظاهر عديدة
2-نمو المجتمعات والمنظمات المعتمدة على المعلومات
تزايدت المؤسسات والمنظمات التي تعتمد اعتماداً كبيراً على المعلومات واستثمارها بالشكل الأمثل في معالجة نشاطاتها وأعمالها، كما هو الحال في المؤسسات الصحفية والإعلامية والبنوك وشركات التأمين والمؤسسات الحكومية الأخرى وأخذت تعتمد على استخدام نظم معلومات حديثة لغرض التحكم في معالجة المعلومات وتحقيق الدقة والسرعة في إنجاز أعمالها ونشاطاتها، وكذلك تحسين ورفع كفاءة إنتاجها.
3-زيادة أهمية المعلومات كمورد حيوي إستراتيجي
لايمكن الاستغناء عن المعلومات في حياة الأفراد والجماعات في مختلف النشاطات التي يمارسها الإنسان، فقد حلت محل الأرض والعمالة ورأس المال والمواد الخام والطاقة، وأصبحت لها أهميتها في الاقتصاد القومي ومجالات وخطط التنمية الوطنية والقومية واتخاذ القرارات وحل المشكلات.
4-تعدد فئات المستفيدين
يتميز مجتمع المعلومات بوجود فئات متعددة تتعامل مع المعلومات والإفادة منها في خططها وبرامجها وبحوثها ودراساتها وأنشطتها المختلفة وفقاً لتخصصاتها ومستوياتها وطبيعة أعمالها، وهناك فئة صغيرة تضم العلماء والفنانين والمصممين ممن يعملون على خلق وإنتاج المعلومات، وفئة تعمل في إيصال المعلومات وتضم العاملين في البريد والهاتف والصحفيين والإعلاميين، وهناك فئة المهنيين كالمحامين والأطباء والمهندسين، وهناك الفئة العاملة في تخزين المعلومات واسترجاعها وفئة الطلبة، وفئة المديرين من أصحاب الخبرات الذين يعملون في القضايا المالية والتخطيطية والتسويقية والإدارية.

أهمية ثورة المعلومات

1-لقد كان أثر ظهور الثورة المعلوماتية من أهم الأحداث التاريخية في هذا العصر ، حيث أدت الثورة المعلوماتية إلي بناء العديد من النظم المختلفة التي أدت إلى إنتاج ثروة هائلة من المعلومات تقوم بشكل رئيسي على العقل البشري ، وليست قائمة على العضلات أو الآلات التي يتم تصنيعها كما كان يحدث في الماضي ، و تعد المعرفة هي المفتاح الرئيسي لحدوث النمو الاقتصادي وتطوره حتى وصوله إلى الوضع الحالي في هذا القرن (القرن الواحد وعشرين ) ، كما أدت هذه الثورة وظهور المعرفة والعالم الرقمي وتطور وسائل التواصل والاتصالات المختلفة إلى ظهور ما يسمى بمجتمع المعلومات هذا المجتمع يتضمن إنتاج جميع المعلومات المختلفة في كافة المجالات والقيام بمعالجة البيانات التي أدت إلى وجود النشاط الإنساني المنظم .
2-وأيضا ساهمت الثورة المعلوماتية بما تشمله من التكنولوجيا الحديثة للاتصالات من القيام بتخطي المكان والزمان ، وذلك عن طريق نقل الصوت والصورة معا ، وذلك بطريقة تلقائية عن طريق عمل الأقمار الصناعية وربطها بأجهزة الحاسوب ، وسهلت أيضا التواصل مع أي شخص موجود في أي مكان حول العالم وذلك في أي وقت بشكل فوري و سريع ، وأيضا تعددت اسهامات الثورة المعلوماتية في اللغة العربية وسوف نتعرف تأثيرات الثورة المعلوماتية و كيف خدمت الثورة المعلوماتية اللغة العربية .


Advertising اعلانات

25 Views