مقالة عن العسل

كتابة هناء التويجري - تاريخ الكتابة: 2 يونيو, 2021 7:56 - آخر تحديث : 3 فبراير, 2023 5:17
مقالة عن العسل

Advertising اعلانات

مقالة عن العسل نتحدث عنها من خلال مقالنا هذا ثم نذكر لكم مجموعة مختلفة من الفوائد الصحية لتناول العسل ونشير لفوائده للحامل وبعض أضراره

مقالة عن العسل

-يُعدّ العسل من أهمّ المواد الغذائيّة والدوائية الغنيّة بالسكّريات، والتي تتكوّن من سكّريات أحاديّة، وخمائر، وأحماض أمينيّة، وفيتامينات، ومعادن، ويُصنع العسل من رحيق الأزهار المجمّع بواسطة شغالات النحل من أزهار متنوعة ومنتشرة في المناطق المحيطة بالمراعي التي يُربى فيها النحل، وبعد أن يتحول رحيقها عبر مجموعة من عمليّات الهضم الجزئيّ إلى العسل، يُخزّن في عيون سداسيّة تختم بأغطية من الشمع، بحيث يتمّ خلال هذه العمليات تقليل الرطوبة إلى سائل غنيّ بالسكّريات.
-يُخزّن العسل ليُحفظ كطعام للخليّة وللحضنة حتى تتحمل الشتاء، ويسمّى العسل الذي يُنتج في الطبيعة بشكل حرّ باسم العسل البريّ، والمُصنف من قِبل منظمة الفاو كأحد منتجات الغابات غير الخشبيّة، أمّا في حال عدم توفر أزهار في الحقول القريبة من المنحل، يضطر النحل إلى جمع العسل من خلال المفرزات العسليّة الناتجة عن الحشرات المُصنفة كمتجانسة الأجنحة، وتتضمن الحشرات القشريّة والمن.
اكتشاف العسل
-اكتشف الإنسان العسل منذ القدم في العصر الحجري قبل أكثر من ثمانية آلاف، واستخدم كعلاج بحسب الكثير من الصور، والمخطوطات، والبرديّات التابعة للقدماء المصريين، والسومريين في العراق وسوريا، حيث كان المصريون يستخدمونه فيما يعرف بالتحنيط للحفاظ على أجسام المومياء.
-وقد ذُكر العسل الطبيعي في الكتب الصينيّة والهنديّة القديمة، ومن أهم استخداماته الطبيّة علاج الصلع، ومنع الحمل، والتخلص من آثار الجروح والحروق، والتئام الناسور لا سيما عند استخدامه مع زيت السمك، كما كان يُوضع كمرهم مخلوط مع صفار البيض، والدقيق.

الفوائد الصحية للعسل

الحفاظ على الأسنان وحماية اللثة
يلعب العسل دورًا أساسيًا في الحفاظ على الأسنان ووقايتها من التسوس ونموها السليم، كما أن له دور في تقوية اللثة وحمايتها.
الوقاية من السرطانات
يحتوي العسل على الفيتامينات والمواد المضادة للأكسدة، وفي الواقع فإن واحدة من مضادات الأكسدة الفريدة من نوعها تسمى (Pinocembrin) وجدت فقط في العسل، ومن المعروف أن مضادات الأكسدة لها دور كبير في الوقاية من السرطان ومنع تكاثر الخلايا السرطانية، وخاصة في حالات سرطان المريء، والفم، والأمعاء والمعدة.
علاج السعال
وفقًا للعديد من الأبحاث فإن العسل علاج فعال وامن في علاج سعال الأطفال من الأدوية المستخدمة من دون وصفة طبية، حيث يساعد في إزالة البلغم والتهابات الحنجرة وتخفيف الكحة، وبهذا يدخل في صناعة العديد من أدوية الكحة.
تعزيز هيموجلوبين الدم وزيادته
وجدت العديد من الأبحاث أن للعسل دور فعال في تنظيم ضغط الدم وزيادة نسبة الهيموجلوبين فيه.
خيار جيد للرياضيين
يعتبر العسل مصدرًا لإمداد الجسم بالطاقة ورفع مستوى سكر الدم (الجلوكوز) في فترة بسيطة وبهذا يعتبر الخيار الأمثل لإمداد الرياضيين بالطاقة ومساعدتهم على التدريب والقيام بالمجهود البدنيكما وأن استخدامه كمصدر للكربوهيدرات أثناء ممارسة الرياضة يساعد على تحسين الأداء بشكل ملحوظ وخصوصًا أثناء سباقات التحمل وركوب الدراجات.
علاج الجروح والحروق
يحتوي العسل على الإنزيم المسؤول عن إنتاج بيروكسيد الهيدروجين، مما يجعله مفيدًا في علاج الجروح وتخفيف الألم، وتطهيرها ومنع الجراثيم والبكتيريا من النمو عن طريق خلق محيط حامضي وبالتالي منع التهابها وأثبتت العديد من الدراسات أن الاستخدام الموضعي للعسل على الحروق السطحية يساعد في شفائها بنسبة كبيرة وفعالة والمساعدة في التئام الجروح بشكل أسرع.
مصدر للطاقة للكبار والصغار
يعتبر العسل مادة غذائية عالية القيمة ويستخدم كغذاء للأطفال والكبار، وهو المادة المحلية الوحيدة التي ليست من صنع الإنسان واستهلاكها كغذاء لا يحتاج إلى تكرير، ويمكن حفظ العسل مطولًا عند تخزينه بالشكل الصحيح.
ويقوم العسل بتعويض السكريات المستهلكة بسبب المجهود الجسمي أو الذهني الذي يقوم به الشخص، كما وقد يستخدم في علاج حالات نقصان الوزن والنحافة.
مضاد للجراثيم والميكروبات
العسل يشبه المضادات الحيوية حيث أن له القدرة على قتل العديد من الميكروبات، والفيروسات والفطريات، كما ويتفاعل مع خلايا في الجسم لإفراز مواد مطهرة تقلل من الالتهابات والتسممات.
خفض مستوى الدهنيات في الجسم
يساهم العسل كونه بديلًا للمحليات المكررة والمصنعة في الوقاية من العديد من: مشاكل السمنة، وأمراض القلب وتصلبات الشرايين، حيث وجد أن له دور في تقليل نسبة الكوليستيرول والدهنيات في الدم.

العسل للحامل والجنين

– العسل يمدّ الحامل بالعناصر الضروريّة لصحّتها كالأملاح المعدنيّة، والفيتامينات، والحديد، والسكريّات. يقلّل من الشعور بالدوخة، والتقيّؤ، والدوار، والغثيان، خاصّة خلال الفترة الصباحيّة.
– العسل يمنع الشعور بالحرقة، والمغص، والآلام التي تحدث في المعدة أثناءَ فترة الحمل.
– العسل يحمي من تسمّم الحمل ويخلّصُ الجسمَ من الميكروبات و الجراثيم والموادّ الضارّة ويطهّرُ الأمعاء.
– يقلّلُ الآلام، فهو مفيدٌ جداً خلال فترة النفاس؛ وذلك لاحتوائه على موادّ قاتلة للبكتيريا.
– يسهّل عمليّة الولادة، وذلك من خلال مساعدته في انقباض عضلات الرحم خلال الأشهر الأخيرة من الحمل؛ وذلك لاحتوائه على مادة البروستاجلاندين التي تزيدُ من سرعةِ انقباض الرحم.
– العسل يُخلّص من اضطرابات الجهاز الهضميّ، ويعالج مشكلة الإمساك وعسر الهضم التي تعاني منها النساء خلال فترة الحمل، ويَنصح الخبراء الحامل بتناول ملعقة عسل كبيرة قبل العشاء، وأخرى قبل الإفطار بساعة.
– يُخلّص من تقلّصات العضلات المصاحبة للحمل، والتي تسبّبُ أوجاعاً الشديدة.
– يحمي من سكّري الحمل؛ لذلك على الحامل أن تستبدلَ السكريّات والحلويّات الصناعيّة بعسل النحل الطبيعيّ.
– يعمل كمهدّئ للأعصاب، ويساعدُ على النوم العميق والمريح، ويُخلّص من الأرق والتعب والإجهاد التي تعاني منه الحامل خلال هذه الفترة.

أضرار العسل

قد يكون العسل ضارًا في العموم، في الحالات التالية:
مرض السكري:
قد يؤدي استخدام كميات كبيرة من العسل إلى زيادة مستويات السكر في الدم لدى مرضى السكري من النوع الثاني.
حساسية حبوب اللقاح:
تجنبي العسل إذا كان لديك حساسية من حبوب اللقاح.
أمراض القلب:
يعتبر العسل غير آمن على الأرجح عندما يُنتج من رحيق الرودوديندرون ويؤخذ عن طريق الفم، يحتوي هذا النوع من العسل على مادة سامة قد تسبب مشاكل في القلب وانخفاض ضغط الدم وألم في الصدر.
الأطفال:
العسل غير آمن على الأرجح عند تناوله عن طريق الفم عند الأطفال الرضع، لا تستخدمي العسل الخام للأطفال الرضع تحت سن 12 شهرًا بسبب احتمال الإصابة بالتسمم الغذائي.


Advertising اعلانات

252 Views