مفهوم الطب التأهيلي

نستعرض لكم فى هذا الموضوع كل مايخص الطب التأهيلي وماهو مفهوم الطب التأهيلي وتعريفه الصحيح .

الطب في العصر الحديث
بدأ الطب والهندسة يتداخلان ليشكلا مجال دراسة جديد الذي هو الهندسة الطبية. هذا المجال الجديد يستخدم الأسس الهندسية في بناء آلات و معدات لشفاء المرضى. في كل مستشفى أو مختبر يوجد العديد من الأجهزة الطبية مثل جهاز الرنين المغناطيسي و جهاز الذي يصدر أشعة سينية.الهندسة الطبية الحيوية ساعدت على تحسين الفحص الطبي الأمر الذي أدى إلى خفض نسبة الوفيات. أيضا الأدوات الطبية الحديثة ساعدت على زيادة قدرة الأطباء على الفحص الطبي
الطب كمفهوم شمولي
   – الطب الوقائي
   – الطب العلاجي
   – الطب التأهيلي.
   – الطب البديل
   – صحة البيئة
علومه الأساسية
   – أمراض الدم باثولوجيا الدم
   – علم التشريح
   – علم الانسجة هيستولوجيا
   – علم التغذية
   – علم الكيمياء الحيوية
    -علم الأحياء الدقيقة ميكروبيولوجيا
    -علم الصيدلانيات فارماسيوتيكال
الطب التأهيلي
للطب التأهيلي دور بالغ الأهمية والذي يمكن أن يؤديه مع إصابة من أسوأ الإصابات التي يتعرض لها الإنسان، وهى إصابات العمود الفقري فإصابته تعتبر من أكثر الأحداث مأساوية، إذ يمر المصابون بعدها بحالة من الحزن الشديد .
ومعظم إصابات العمود الفقري . نتيجة الحوادث إذ تمثل إصابات الظهر ما نسبته 95% من الأضرار الجسدية نتيجة الحوادث، وتترك وراءها إنساناً معاقاً جسدياً، وعادة ما يخضع المصاب في هذه الحالة إلى عدة عمليات جراحية، وغالباً لا يستطيع المصاب المشي، ولذا يحتاج إلى كرسي متحرك. وبعد أن تستقر حالته الصحية يأتي دور الأخصائي النفسي كي يؤهله لتقبل ارتباطه بالكرسي المتحرك الذي قد يستعمله لفترة محدودة أو قد يستمر في استعماله للأبد، ثم يبدأ العلاج التأهيلي بوضع أهداف قريبة المدى، وأخرى متوسطة المدى، وثالثة بعيدة المدى. وأهم ما يجب التركيز عليه هو أهمية وضوح أهداف العلاج للمريض ولأهله حتى لا يتوقع المريض أكثر مما يمكن تحقيقه. فعادة ما تؤدي إصابات العمود الفقري إلى فقدان التحكم في العضلات وما يتبع ذلك من حدوث تشنجات عضلية بشكل متكرر. ولذا يقوم المعالج الطبيعي بتعليم المريض تمارين الإطالة والاسترخاء. كما يتم تدريب المريض على عمل تمارين معينة لتأهيل القولون والجهاز العصبي، ولاستعادة قدرته على التحكم في التبول.
للتأهيل ثلاثة أقسام :
*القسم الأول تأهيل الجهاز العصبي، فمثلاً بعد تعرض المريض لارتجاج في الرأس أو للجلطة الدماغية قد يحدث خللاً عصبياً ويحتاج الدماغ بعدها إلى إعادة لتأهيل أعصابه ومهاراته لتقليل الخلل وتحفيز عمل الدماغ، وينطبق ذلك أيضاً على إصابات العمود الفقري والأعصاب الطرفية.
*القسم الثاني يختص بتأهيل الجهاز الحركي، وهو ما يحتاجه مصابو الحوادث التي تتسبب بالكسور المتعددة أو بتر الأطراف، ويساعد هذا النوع على استعمال الأطراف الصناعية والأجهزة التعويضية، كما أنه ضروري لحالات الروماتيزم الحاد التي ينتج عنها تيبُس في المفاصل.
*القسم الثالث وهو تأهيل الأطفال لعلاج حالات الشلل الدماغي والعيوب الخلقية في العمود الفقري وغيرها من التشوهات القوامية والحركية. وللتأهيل والطب الطبيعي هنا دور كبير.
المفهوم الشامل للطب التأهيلي:
حياة الإنسان سلسلة من التفاعلات المستمرة بين شخصيته وبين البيئة التي يعيش فيها، وهذا التفاعل لإيجاد التوافق والتوازن بين حالته البدنية والنفسية والاجتماعية وبين ظروف البيئة التي تؤثر في صحته ونفسه وتعاملاته مع الآخرين. وعليه فالإنسان يحاول دائماً أن يتوافق مع بيئته، وأحياناً يختل هذا التوافق مع البيئة بدرجة كبيرة يصعب معها على الإنسان أن يواجهه بمفرده، وعندئذ يحتاج إلى خدمات من غيره تساعده على إعادة التكيف أو إعادة التوافق، فإذا كان اختلال تكيف الإنسان مقتصراً على ناحية طبية أطلقنا على ما يحتاجه من التأهيل “الطب ألتأهيلي” أي استعادة أقصى ما يمكن توفيره من قدرات بدنية.
معلومات عن التأهيل الطبي
يوصف التأهيل الطبي للأشخاص الذين يعانون من أمراض صعبة أو الذين أجريت لهم عمليات جراحية خطيرة . حتى الأشخاص الذين يعانون من أمراض مزمنة يمكنهم أن يستفيدوا من هذا النوع من الاستشفاء.
إجراءات التأهيل الطبي تساعد المرضى ذوي الاحتياجات الخاصة على استعادة قدراتهم الطبيعية أو الاستمرار في المحافظة على قدراتهم الطبيعية. في هذا السياق يهتم التأهيل الطبي بالوضع الجسماني والنفسي للمريض وكذا ظروفه الاجتماعية.
خبراء التأهيل الطبي
يهتم أخصائي الطب الفيزيائي والتأهيلي بمتابعة ومراقبة المريض بعد إجراء علاج أو جراحة ما. العلاج التأهيلي أو التأهيل الطبي هي الإجراءات التي يقوم بها الطبيب المختص من أجل مساعدة المريض حتى يستعيد قدراته الجسمية والذهنية. يطبق التأهيل الطبي في عدة تخصصات طبية، فعلى سبيل المثال لا الحصر يوجد التأهيل الطبي الخاص بالعظام والمفاصل والتأهيل الطبي العصبي.
المواضيع التي يهتم بها التأهيل الطبي
يوصف التأهيل الطبي كإجراء علاجي للأشخاص بعد فترة المرض الشديد أو الخضوع لعمليات جراحية مكثفة حتى يتمكنوا من استعادة قواهم الجسدية والذهنية. فترة العلاج التأهيلي التي تمتد على مدى أسابيع  .
التأهيل الطبي
خلال فترة التأهيل الطبي يتم الجمع بين العديد من المباديء العلاجية كي يتمكن المريض من الاستفادة من العلاج على أكمل وجه. حتى بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من أمراض صعبة يمكنهم الاستفادة من التأهيل الطبي والإحساس بتحسن قدراتهم الجسدية والذهنية.
مستشفى التأهيل الطبي
أثناء فترة التأهيل الطبي يتم الجمع بين العديد من طرق العلاج التأهيلي والتي يتم تكييفها بشكل هادف حسب احتياجات المريض، لهذا السبب يوجد الكثير من التأهيلات الطبية التي تتوافق مع مختلف أنواع الأمراض وتهدف إلى تحقيق أحسن النتائج.
تنوع طرق ومباديء التأهيل الطبي التي يتم تكييفها حسب حاجيات المريض تدفع إلى إنشاء مستشفيات للتأهيل الطبي متعددة الاختصصات في هذا المجال، وعلى الرغم من ذلك فغالبا ما تتخصص المستشفيات في مجال واحد للطب التأهيلي.
تدريب
في الولايات المتحدة تبلغ مدة التدريب في نيابة الطب الطبيعي وإعادة التأهيل أربع سنوات ، بما في ذلك سنة داخلية. وهناك 83 برنامج في الولايات المتحدة معتمدة من قبل مجلس الاعتماد للتعليم الطبي العالي، في 28 ولاية.
تختلف تفاصيل التدريب من برامج لآخر، ولكن المعرفة الأساسية المكتسبة هي نفسها تقريبًا. ويتم تدريب الأطباء على إعدادات مرضى محجوزين، ويعتنون بأنواع متعددة من إعادة التأهيل بما في ذلك: إصابة الحبل الشوكي وإصابات الدماغ، والسكتة الدماغية، وجراحة العظام، والسرطان، والشلل الدماغي، والحرق، وإعادة تأهيل الأطفال، وغيرها من الإصابات المعوقة.
التخصصات الفرعية
هناك سبعة تخصصات فرعية معترف بها في الولايات المتحدة:
   – الطب العصبي العضلي
   – إدارة الألم
    -طب إعادة تأهيل الأطفال
   – إصابة النخاع الشوكي
   – الطب الرياضي
   – إصابة الدماغ
  –  الطب الملطف ودار المسنين
تدريب الزمالة لغيرها من التخصصات الفرعية غير المعتمدة في هذا المجال تشمل ما يلي:
    -الجهاز العضلي الهيكلي / العمود الفقري
   – السكتة الدماغية
  –  التصلب المتعدد
  –  إعادة التأهيل العصبي
   – الطب الكهربائي التشخيصي
   – إعادة تأهيل السرطان
   – الطب المهني والبيئي
إجراءات التأهيل الطبي المتعددة
من بين إجراءات التأهيل الطبي الجسماني والذهني والاجتماعي الإجراءات التي تساعد المريض على كسب قواه الجسدية والنفسية العقلية السابقة أو استعادتها.
من بين هذه الإجراءات على سبيل المثال العلاج الفيزيائي والترويض الطبي. وكذا العلاج الوظيفي وعلاج النطق والسماع والعلاج بالفروسية (ركوب الخيل)، غير أنه هناك طرق عصرية أخرى للسيطرة على الكرب أو تصريف الكرب تنتمي أيضا إلى التأهيل الطبي مثل اليوغا وهي إجراءات علاجية من شأنها مساعدة المريض على استعادة حياته اليومية وتجنيبه ظهور أمراض أخرى.  
في العلاج التأهيلي الحديث يجب الانتباه بشكل خاص لعامل الكرب، لأن الحياة اليومية للمريض أصبحت في وقتنا الحاضر مليئة بالكرب. إن عوامل الحياة المهنية للمريض المليئة بالضغط والكرب قد يكون لها انعكاس سلبي على شكل المرض وسيرورته والشفاء منه.
انطلاقا من الأسباب السابقة أصبحت طرق تعليم السيطرة على الكرب واستراتيجية تجنبه جزءا هاما من التأهيل الطبي.
هذه الإجراءات تعمل في نفس الوقت بشكل وقائي لتجنب أمراض أخرى أو تدهور الحالة الصحية العامة للمريض.
 ولأن التأهيل الطبي بعد فترة مرض صعبة أو عملية خطيرة يكون محددا ومفصلا حسب احتياجات المريض وما تمليه الفحوصات التشخيصية فإن هذا يؤدي حتما إلى تعدد تخصصات التأهيل الطبي الموجودة في المجال الصحي.
فعلى سبيل المثال يهتم التأهيل الطبي الخاص بالعظام والمفاصل بمرضى العمليات الصعبة أو الذين تمت زراعة المفاصل الصناعية لديهم، بينما يتلقى مريض التأهيل الطبي العصبي علاجا يساعده على استعادة قواه الطبيعية بعد الإصابة بسكة دماغية أو نقص في الوظائف العصبية المؤدي إلى اضطرابات حركية.
تختلف طرق التأهيل الطبي باختلاف تخصصاته، فبينما يهتم التأهيل الطبي الخاص بالعظام والمفاصل بالعلاج الفيزيائي لتقوية عضلات المريض، يولي التأهيل الطبي العصبي أهمية للعلاج الوظيفي لاستعادة الوظائف التي فقدها المريض بعد إصابته بسكتة دماغية على سبيل المثال.