معنى المثل العليا

كتابة انور القثمي - تاريخ الكتابة: 4 مايو, 2020 6:25 - آخر تحديث :
معنى المثل العليا


Advertising اعلانات

معنى المثل العليا هو بداية جديدة ترفع من شأنك دائماً، وهنا نقدم لكم معنى المثل العليا ومعلومات مفصلة عنها.

معنى المثل العليا

المثل الأعلى هو نقطة البدء في بناء المحتوى الداخليّ للجماعة البشريّة، وهو يتحدّد من قبل كلّ جماعةٍ بشريّةٍ على أساس وجهة نظرها العامّة نحو الحياة والكون، ومن خلال الطاقة الروحيّة التي تتناسب مع ذلك المثل الأعلى تحقّق إرادتها للسير نحو هذا المثل.

المثل العليا عند أفلاطون

إن اصل (فكرة المُثل) او نظرية المُثل عند افلاطون جاءت من عملية التمييز بين الحقيقة والمظاهر او الشيء الظاهر، وقد بدأ الجدال في هذا الموضوع في البداية على يد بارماندس و فيثاغورس. كما قلنا في دراستنا عن حياة فيثاغورس هناك نبرة دينية او صبغة دينية عنده في موضوع (تفسير الحقيقة) اكثر من بارمنداس،بسبب تداخل في المواضيع مثل الرياضيات والموسيقى التي هي قريبة من اهتماماته في تفسيراته.
و بصورة عامة ان اراء فيثاغورس وبارمنداس والاساطير المتداولة في ذلك الوقت كلها جمعت معا في هذا الموضوع ، الذي نال رضى المفكرين العقلانيين والمتدينين. هكذا خرجت نظرية المُثل الى الوجود على يد افلاطون، التي تركت اثرا كبيرا على مدى كل العصور، الى ايام عمانوئيل كانت و هيجل والى حد يومنا هذا، حتى على الفكر اللاهوتي الكنسي بالاخص الاباء الكبار امثال اوغسطينوس وتوما الاكويني .

نظرية المثل العليا

إن الجزء المنطقي فيها هو التعامل مع معنى الكلمات، اي المستخدمة في شروحات افلاطون، يعتقد ان الذي نراه هو هذا العالم الذي نلمسه، ونختبره من خلال الحواس هو عالم غير حقيقي، بل هو عالم مشابه او مستنستخ من العالم الحقيقي بصورة غير كاملة. في هذا العالم الاشياء تتغير، تأتي وتذهب ، تبرد وتسخن ، انه عالم الاخطاء الكثيرة ،المشوه،المملوء من الشر ونحن نختبره في كل يوم، لكنه ليس عالم حقيقي، لكن هناك عالم حقيقي الذي توجد فيه كل الاشياء الحقيقية التي هي في صيغة الكمال التي لها صيغة مشابهة اومستنسخة منها في عالمنا المحسوس.

مقولات عن القدوة

  • جودة العمل لا تأتي صدفة ابداً .. انها نتاج نوايا حسنة ، و جهد صادق ، و توجيه ذكي ، و اخراج متمرس .. فهي تمثل الاختيار الحكيم لبدائل متعددة
  • إذا أسأت فأحسن، فغني لم أر شيئا أشد طلبا ولا أسرع دركا من حسنة حديثة لذنب قديم.
  • اتق الله حيثما كنت.. وأتبع السيئة الحسنة تمحها.. وخالق الناس بخلق حسن
  • وقد قال بعض الحكماء: المعصية بعد المعصية عقاب المعصية، و الحسنة بعد الحسنة ثواب الحسنة.
  • شكراً أيها الأعداء فأنتم من دربنا على الصبر والاحتمال، ومقابلة السيئة بالحسنة والإعراض.
  • تكتب الأعمال الحسنة على الرمل والأعمال السيئة على الصخر.
  • المعصية عقاب المعصيةوالحسنة بعد الحسنة ثواب الحسنة .

المثل الأعلى الحقيقي

وهو الله سبحانه وتعالى. وفي هذا المثل، التناقض الذي واجهناه في القسمين السابقين من المثل العليا، سوف يُحلّ بأروع صورةٍ، وحاصل ذاك التناقض أنّ الوجود الذهنيّ للإنسان محدودٌ، والمَثل يجب أن يكون غير محدودٍ، فكيف يمكن التنسيق بين المحدود وغير المحدود؟ هذا التنسيق سوف نجده في المَثل الأعلى الحقيقيّ، لأنّه ليس من نتاج الإنسان بل هو مَثلٌ لأنّه مطلقٌ، لكن الإنسان حينما يريد أن يمسك بحزمةٍ من هذا النور، طبعاً هو لا يمسك إلّا بقدرٍ محدودٍ من هذا النور، إلّا أنّه يميّز بين ما يمسك به وبين مثله الأعلى.

ومن هنا حرص الإسلام على التمييز دائماً بين الوجود الذهنيّ وما بين الله سبحانه وتعالى، الذي هو المثل الأعلى، فرّق حتى بين الاسم والمسمّى، وأكّد على أنّه لا يجوز عبادة الاسم، وإنّما العبادة تكون للمسمّى، لأنّه هو المطلق، أمّا الاسم فهو مقيّدٌ ومحدود.

المثالية عند ارسطو

ان الانسان المثالي في رأي ارسطو هو الذي لا يعرض نفسه بغير ضرورة للمخاطر، ولكنه على استعداد ان يضحي بنفسه في الازمات الكبيرة، مدركا ان الحياة لا قيمة لها في ظروق معينة.

وهو يعمل على مساعدة الناس ، ولكنه يرى العار في مساعدة الناس له ، لان مساعدة الناس ونفعهم دليل التفوق والعلو، ولكن تلقي المساعدات منهم دليل التبعية وانحطاط المنزلة، لا يشترك في المظاهر العامة ويناى بنفسه عن التفاخر والتظاهر، وهو صريح في كراهيته وميوله وقوله وفعله، بسبب استخفافه بالناس وقلة اكتراثه بالاشياء.

لا يهزه الاعجاب بالناس او اكبارهم اذا لا شيء يدعو للاعجاب والاكبار في نظر، ، وهولا يساير الاخرين الا اذا كان صديقا ، لان المسايرة من شيم العبد، ولا يشعر بالغل والحقد ابدا، يغفر الاساءة وينساها ولا يكترث الحديث ولا يبالي بمدح الناس له او ذمهم لغيره.

لا يتكلم عن الاخرين حتى لو كانوا اعدءا له ، شجاعته رصينة، وصوته عميف، وكلامه موزون، لا تأخده العجلة لان اهتمامه قاصر على اشياء قليلة فقط.

لا تأخده الحدة او يستبد به الغضب لانه لا يبالي بشيء، لان حدة الصوت وحث الخطى تنشأ في الشخص بسبب الحرص والاهتمام.

يتحمل نوائب الحياة بكرامة وجلال ، بذلا جهده قدر طاقته وظروفه، كقائد عسكري بارغ ينظم صفوفه وبكل ما في الحرب من خطط.

وهو افضل صديق لنفسه، يبتهج في الوحدة، بينما نرى الجاهل العاجز المجرد عن الفضيلة او المقدرة عدو نفسه ويخشى الوحدة. هذا هو الرجل المثالي في نظر ارسطو .


Advertising اعلانات

865 Views