معلومات عن عيد الفطر

كتابة سهيلة الموسى - تاريخ الكتابة: 4 مايو, 2020 9:05 - آخر تحديث :
معلومات عن عيد الفطر


Advertising اعلانات

معلومات عن عيد الفطر وماهو تعريف عيد الفطر الحقيقي وماهي اهمية عيد الفطر عند المسلمين سنتعرف على ذلك في هذه السطور التالية.

عيد الفطر

عيدُ الفطر عيد إسلامي في اليوم الأول من شهر شوال الذي يفطر فيه المسلمون محتفلين باتمام عبادة الصيام في شهر رمضان. وهو أحد عيدي المسلمين والعيد الآخر هو عيد الأضحى أحد أيام الحج في العاشر من شهر ذي الحجة . احتفل المسلمون بأول عيد فطر في الإسلام في السنة الثانية للهجرة بعد صيام أول رمضان في تلك السنة. ويحرم صيام أول يوم من أيام عيد الفطر
يتميز عيد الفطر بإغناء الفقراء عن السؤال بدفع زكاة الفطر الواجبة على كل فرد مسلم لديه قوت يوم وليلة في ليلة العيد وتؤدى قبل صلاة العيد. وأول أعمال العيد تكون صلاة العيد في صباح العيد بعد شروق الشمس بثلث ساعة تقريبًا ، ويلتقي المسلمون في العيد ويتبادلون التهاني ويزورون أهليهم وأقرباءهم وهذا ما يعرف بصلة الرحم. كما يزور المسلم أصدقاءه ويستقبل أصحابه وجيرانه، ويعطفون على الفقراء. وقد جرت العادة في كثير من البلدان الإسلامية بأن يأكل المسلمون الحلويات ويتبادلونها كالتمر أو كعك العيد المحشو بالتمر وغيرها حسب البلد وعاداته.

الأعياد في الدين الإسلامي

وكل الأديان السماوية لها العديد من الأعياد التي تدخل السرور على قلوب أتباعها، ففي الديانة المسيحية يحتفل المسيحيون كل عام بعيد الفصح وعيد القيامة المجيد وغيرها من الأعياد، أما المسلمين فإن لهم عيدين وهما عيد الأضحى وعيد الفطر.
والاحتفال بعيد الفطر المبارك يأتي بعد شهر رمضان مباشرة، حيث يحتفل المسلمون بانتهاء صومهم لشهر رمضان الكريم.
أما الاحتفال بعيد الأضحى فهو يأتي في شهر ذي الحجة بعد صيام العشرة الأواخر من شهر ذي الحجة، ووقفة العيد هي وقفة عرفات، حيث يقف المسلمون الذين يقومون بأداء فريضة الحج بالوقوف بجبل عرفة كطقس من طقوس الحج.
وهناك بعض المناسبات الدينية التي يحتفل بها المسلمون خلال العام وهي ترقى لمستوى الأعياد، مثل الاحتفال بالمولد النبوي الشريف، والاحتفال بعيد الهجرة النبوية الشريفة.

ما هي أهم الطرق التي يحتفل بها المسلمون بالأعياد؟

الاحتفال بالعيد فرض ويجب على المسلم أن يدخل السرور إلى نفسه رغم كل المشاكل أو الصعوبات التي يواجهها في الحياة، وهناك العديد من المظاهر والطقوس التي من شأن المسلم الاحتفال بالعيد بها ومنها:-
صلة الرحم وزيارة الأقرباء والمرضى.
إخراج المال إلى الفقراء وإدخال السرور إلى قلوبهم.
الصلاة في جماعة ومع الأصدقاء والعائلة.
ارتداء الملابس الجديدة والنظيفة وتقديم الهدايا للأطفال الصغار.
إعطاء مبالغ رمزية للأطفال الصغار وهي “العيدية”.

صلاة العيد

فكما تمَّ الكلام عن أحكام وسنن العيد في مضمون تعريف عيد الفطر المبارك فيجب معرفة كيفية صلاة العيد وحكمها والبيان كما يلي: فأما حكمها فهي سنة مؤكدة عند جميع الفقهاء وتجب على كل من تجب عليه صلاة الجمعة وينبغي أن يحرص المسلم على أداءها جماعةً مع المسملين ويبدأُ وقتها بمقدار ارتفاع الشمس قدر رمح وينتهي قبل زوال الشمس وتكون صلاة العيد بلا أذان ولا إقامة بل يقف الإمام وينوي الصلاة والمصلون خلفه كما ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم: “أَنْ لا أَذَانَ لِلصَّلَاةِ يَومَ الفِطْرِ”، ويبدأ صلاته بالتكبير فيُكبر في الركعة الأولى سبع تكبيرات غير تكبيرة الإحرام ويُكبر في الركعة الثانية خمس تكبيرات غير تكبيرة القيام ويُستحب أن يرفع يده في التكبيرات وأن يسكت بين كل تكبيرة وأخرى ويُسبح بين كل تكبيرة أو يُكبر ثم يقرأ الفاتحة وسورة بعدها ويركع ويسجد ويقوم كما في الصلاة المعتادة وُيستحب أن يقرأ في أول ركعة سورة الأعلى وفي الركعة الثانية الغاشية وبعد التسليم تبدأ خطبة العيد وتكون الخطبة مشابهة لخطبة الجمعة أي أنها خطبتين يفصلُ بينهما جلوس ويبدأ بالتكبير في كليهما.

حكم زكاة الفطر

تُعدُّ زكاة الفطر أحد أهم الأمور التي تتضمن مضمون الثمرة المستمدة من تعريف عيد الفطر المبارك فقد فرضَ رسول الله صلى الله عليه وسلَّم زكاة الفطر كما جاء في الحديث: “فرضَ رسولُ اللهِ زكاةَ الفِطرِ” وتجب زكاةُ الفطر على الصغير والكبير والحُرِّ والعبد والذكر والأنثى فيجب إخراجها عن نفسه وعن من تلزمه مؤنته من زوجةٍ أو قريب، وتُخرج زكاة الفطر صاعًا من إحدى الأصناف الآتية وهي: الشعير والزبيب والتمر والأقط أو سلت كما في الحديث: “كُنَّا نُخْرِجُ زَكَاةَ الفِطْرِ صَاعًا مِن طَعَامٍ، أوْ صَاعًا مِن شَعِيرٍ، أوْ صَاعًا مِن تَمْرٍ، أوْ صَاعًا مِن أقِطٍ، أوْ صَاعًا مِن زَبِيبٍ”، وتُدفع هذه الزكاة إلى الفقراء والمساكين من مستحقيها ويكون وقتها على الوجوب من غروب شمس ليلة العيد إلى قبل صلاة العيد وأما إخراجها بعد صلاة العيد فتُعتبرُ صدقة من الصدقات ويجوز أن تُؤدى الزكاة قبل عيد الفطر بيومٍ أو يومين، وقد أجاز الحنفية إخراج القيمة بدلاً من العين، وذلك يعود إلى أسعارهذه الأصناف في السوق عند تقدير زكاة الفطر كل عام، من قِبل دائرة الإفتاء العامّة، فإن تعسّر ذلك؛ جاز إخراج القيمة نقدًا وفي إخراج زكاة الفطر فضائل كثيرة كما تم الذكر في تعريف عيد الفطر المبارك وكما جاء في الحديث: “فرضَ رسولُ اللهِ زكاةَ الفِطرِ طُهرةً للصَّائِمِ من اللَّغوِ و الرَّفَثِ وطُعمَةً للمساكينِ”

آداب عيد الفطر المبارك

هناك مجموعة من السلوكيات المستحبة في الدين يمكن أن يقوم بها المسلم في يوم الفطر المبارك، وهي:
الاغتسال، والتطيّب سواء بالمسك أم بوضع رائحة زكية.
ارتداء أحسن الملابس.
الاكثار من التكبير، وحمد الله وشكره على كافة النعم.
زيارة الأقارب والجيران، وتهنئتهم والاحتفال معهم بهذا اليوم المبارك.
التعاون والتكافل بين الناس، وذلك من خلال إطعام الفقير، وإعطاء المحتاج، وإكرام اليتيم.
الحرص على الاستمرار في أداء العبادات والطاعات التي اعتاد عليها الشخص في شهر رمضان.
الابتعاد عن الخلافات، ونبذها، والإصلاح بين الناس، إلى جانب الدعوة إلى التسامح والتصافح.
إدخال السرور والفرح والبهجة إلى الأنفس

أخطاء العيد

هناك بعض الأخطاء التي يقع فيها المسلمون في العيد، والتي يجب تجنّبها والامتناع عنها، ومنها ما يأتي:
التكبير الجماعي في العيد بصوت واحد.
اختلاط النساء مع الرجال في الشوارع، والمساجد، وغيرها من الأماكن.
زيارة القبور في أيام العيد، وإحياء الأحزان والمآتم.
الإسراف في التحضير له، ودفع مبالغ كبيرة لشراء الملابس، والطعام والحلويات بشكل مبالغ فيه.
الاحتفال بطرق محرمة، مثل: الذهاب إلى نوادي السهر، واللهو، وأماكن الفسوق والمنكر.
الاختلاط مع النساء في الأسواق، والنظر إلى عوراتهن.
إعطاء العيدية في عيد الفطر المبارك
يبدأ فجر يوم 1 شوال حيث يذهب الناس وخصوصاً الأطفال إلى صلاة العيد وعندما تنتهي الصلاة يعودون إلى منازلهم ويعيدون على بعضهم بعضاً بقول “كل عام وأنت بخير” وإعطاء الحلوى والسكاكر والنقود لبعضهم بعضاً ويكون الأطفال سعداء أكثر من الكبار لأن الكبار يعطون الأطفال الكثير من السكاكر والمال ومن أهم الأفعال في عيد الفطر المبارك هي زيارة الأقارب حيث يحصل الأطفال على عيدية من آباء وأمهات أقاربهم.


Advertising اعلانات

300 Views