معرفة نوع الجنين فى الشهور الاولى

نوع الجنين هو امر يشغل بال الام والاب منذ معرفة الحمل من اول لحظة فيريد كل منهما معرفة نوع الجنين لذلك سنقدم طرق معرفة نوع الجنين فى الشهور الاولى.
كل أم وأب يتولد لديهم شغفٌ كبير لمعرفة نوع الجنين المنتظر، وفي الوقت الحاضر تعددت الوسائل التي من الممكن أن يكتشف فيها الأبوان نوع الجنين سواء كان ذكراً أم أنثى، ولكن في معظم الأحيان وبالطرق الطبية الاعتيادية يمكن معرفة نوع الجنين بعد الشهر الرابع تقريباً، كما يُمكن معرفته قبل ذلك بكثير عن طريق إجراء فحوصات دقيقة تتضمن فحص الكروموسومات وأخذ عينات من السائل الأمينوسي، ورغم هذا يوجد الكثير من الطرق التقليدية التي تعتمدها النساء منذ القدم، والتي أثبتت نجاحاتها بنسب مرتفعة في بعض الأحيان، و سنوضح كيفية معرفه نوع الجنين
تحديد نوع الجنين
1-من خلال قياس معدل نبضات ضرب القلب الخاص بالجنين فاذا كان معدل الضربات يصل الى 140 نبضة فيكون ذكر او اذا كان معدل ضربات القلب اقل من ذلك فيكون انثى .
2-شكل بطن المراة ايضا يمكنا من خلالة تحديد نوع الجنين فاذا كانت البطن منفوخة الى الامام فيكون المولود انثى اما اذا كانت البطن على شكل بيضاوى فيكون شكل المولود ذكر .
3-يمكنا ايضا من خلال جمال المراة تحديد نوع المولود فاذا كانت المراة اكثر جمالا جذابا وتمتع ببشرة ذات ملمس ناعم ورائع فيكون المولود انثى.
4-من خلال ايضا مراقبة احوال الجهاز الهضمى الخاص بالمراة الحامل يمكنا من خلال هذة الخاصية تحديد جنس المولود فاذا كانت المراة لا تشعر بالغثيان خلال اشهر الحمل الاولى فيكون نوع الجنين انثى اما اذا كان هناك حدوث بالغثيان كل يوم صباح فيدل على ان المراة حامل بذكر.
5-عيون المراة ايضا يمكنا من خلالها تحديد نوع المولود فاذا كانت المراة تتمتع بعيون واسعة فهذا يعنى ان نوع المولود انثى اما غير ذلك فيصبح ذكر.
طرق مجربة أم حقائق عليمة ؟
هل تعلمين عزيزتي بأنه على مر العصور قد استخدمت واستدلت النساء ببعض الطرق والعلامات لمعرفة جنس الجنين؟ ، وتحديد إن كان ذكراً أم أنثى ، وهذه الطرق أو العلامات معظمها تأتي من واقع التجربة فقط ، ولم يثبت صحتها علمياً ، فقد تصدق هذه العلامات معك ، ولا تأتي ثمارها مع صديقتك ، والعكس صحيح ، وتذكري عزيزتي بأنه لا يعلم الغيب وما يوجد بداخل الأرحام سوى الله سبحانه وتعالى ، فما يتضمنه هذا المقال ليس إلا نقل لخبرات وتجارب سابقة ، نسبة نجاحها لا تتجاوز 50% .
طرق معرفة نوع الجنين وتحديد جنسه في الشهور الأولى
-أهم الأمور التي يبدأ الجنين بالظهور بها هي نبضات قلبه، فعند بدء ظهورها وتأكيد الحمل فإنها تقاس بمعدل النبض في الدقيقة فإن كانت تقارب 140 نبضة فإن الجنين ذكر، وإن كانت أقل من 120 فإن الجنين أنثى.
-في بداية الحمل تظهر العلامات التي تغير من جسد الأم الحامل في طبيعة جسدها، فإن كانت تشعر بالغثيان كل صباح في الشهور الأولى فإن جنس الجنين ذكرا، أما إن كان الغثيان متقطع في أيام وأيام أخرى فهو أنثى.
-وكذلك الصداع فإن كانت الأم الحامل تعاني من الصداع المستمر طوال الشهور الأولى ولساعات وعدة مرات في اليوم فإن الجنين أنثى، أما من تصاب بالصداع لفترات قصيرة فإنه ذكر.
-وفي شكل الثديين فإن النظر ومراقبة التطور بهما خصوصا في الشهر الثالث فإن كان اليمين أكبر من اليسار فإن الجنين ذكر، وإن كان اليسار أكبر من اليمين فإنها أنثى.
-وفي شعور القدمين والإحساس فإن كانت الأم تشعر بالبرودة في قدميها وأطراف أصابع القدمين في أحيان كثيرة فإن جنس الجنين أنثى، أما إن كانت ترتفع درجة حرارة قدميها وأطراف أصابعها أو لا تتأثر بالحمل فإنه ذكر.
-عند تركيز الأم الحامل النظر في المرآة فإن لم تتغير حجم حدقة العين الداخلية لها فإن الحمل ذكر، وإن تغير بالاتساع وكبر حجم الحدقة الداخلية للعين فإنها حامل بأنثى.
-لون البول يدل على نوع الجنين ما لم يكن متأثر بالطعام، فإن كان اللون أصفرا باهتا جدا فإن الحمل يكون ذكرا، أما اللون الأصفر القاتم للبول فيدل على جنس جنين الأنثى.
-راحة النوم وشعور الحامل بالراحة في نومها على الجانب الأيمن فإنها تحمل بذكر أما تغير راحة نومها على الجانب الأيسر فإنها تحمل بأنثى.
-الشكل العام لأم الحامل يدل على جنس الجنين فإن كانت تميل للجمال بدرجة أكبر أو لمعان الشعر وتألقه وزيادة في نسبة جمال الوجه فإنها تحمل بجنين ذكر، وإن كانت تظهر على ملامحها التعب في الحمل والإرهاق المستمر من الحمل في ملامح وجهها وكذلك التأثير على الشعر بتساقط أو تقصف أو يقتم لونه فإنها تحمل بأنثى.
-شكل البطن يبدو في الشهر الرابع والثالث في الحمل كأنه دائري كامل الدوران كالبطيخة في الجنين الذكر، ولكنه يكون بيضاويا يكاد ينزل للأسفل في مكانه فيكون الحمل بجنين أنثى.
الطريقة الفرعونية لتحديد نوع الجنين :
للفراعنة نظرية خاصة في تحديد نوع جنس المولود خاصة وأن الفراعنة أول من توصل إلى ذلك ، فكانوا يطلبون من المرأه الحامل أن تتبول في إنائين ، كل على حده ثم يحضرون حفنة صغيرة من القمح وأخرى من الشعير ،ويضعون كلاً في إناء ، وبعد متابعه عدة أيام ، إذا نبت الشعير أولاً يكون المولود ّذكراً ، وإذا نبت القمح أولاً يكون المولود أنثى
وفي دراسه اجريت في جامعة جونز هوبكينز الاميركية
وخلصت الدراسة إلى مجموعة من النصائح التي يمكن أن تساهم بنسبة كبيرة في توقع جنس المولود منها :
*إذا لم تشعر الأم الحامل في أول شهور الحمل بالغثيان، أو إذا أصبح ثديها الأيمن أكبر من الايسر، أو إذا شعرت بارتفاع سريع في درجات حرارة قدميها مقارنة بفترة ما قبل الحمل فإن هذه من المؤشرات التي تدل على أن نوع جنس الجنين ذكرا.
* إذا لاحظت الأم اتساع حدقة عينيها حين تنظر في المرآة لمدة دقيقة واحدة على الأقل، أو إذا لاحظت جفافا سريعا في بشرتها أو إذا كانت دقات قلب الجنين أقل من 140 دقة في الدقيقة فإنها يجب أن تتوقع إنجاب ذكر.
* إذا كانت الأم الحامل ترغب في التأكد بشكل أكبر من نوع جنس الجنين الذي تحمله فيمكنها الاستفادة من علم الأرقام، إذ يتم حساب عمر الأم الحامل وقت الإنجاب ويضاف إلى رقم الشهر الذي ستحدث فيه الولادة، فإذا كانت النتيجة رقما زوجيا، فإن هذا يشير إلى إنجاب ذكر.
* أما عدم وجود أي من المؤشرات المذكورة فيعني أن الأم من الممكن أن تعد نفسها لاستقبال أنثى.
في النهاية لا ننسى أن الغيب لا يعلمه إلا الله فهو سبحانه وتعالى القائل في كتابه العزيز ” َيهَبُ لِمَن يَشَاءُ إِنَاثاً وَيَهَبُ لِمَن يَشَاءُ الذُّكُورَ (49) أَوْ يُزَوِّجُهُمْ ذُكْرَاناً وَإِنَاثاً وَيَجْعَلُ مَن يَشَاءُ عَقِيماً إِنَّهُ عَلِيمٌ قَدِيرٌ (50) ” سورة الشورى.
و يقول المولي ايضا في كتابه الكريم
(هُوَ الَّذِي يُصَوِّرُكُمْ فِي الأرْحَامِ كَيْفَ يَشَاءُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ)
و يظل العلم عند الله
(اللهُ يَعْلَمُ مَا تَحْمِلُ كُلُّ أُنْثَى وَمَا تَغِيضُ الأرْحَامُ وَمَا تَزْدَادُ وَكُلُّ شَيْءٍ عِنْدَهُ بِمِقْدَارٍ)

.