معالم العمارة الاسلامية

كتابة omar albasha - تاريخ الكتابة: 11 أكتوبر, 2019 11:20 - آخر تحديث :
معالم العمارة الاسلامية


Advertising اعلانات

سوف نقدم لكم مجموعة من اهم معالم العمارة الاسلامية بالصور من خلال مقالتنا اليوم وفي هذه السطور.

عمارة إسلامية
العمارة الإسلامية هي الخصائص البنائية التي استعملها المسلمون لتكون هوية لهم، وقد نشأت تلك العمارة بفضل المسلمين وذلك في المناطق التي وصلها كشبه جزيرة العرب والعراق ومصر وبلاد الشام والمغرب العربي وتركيا وإيران وخراسان وبلاد ما وراء النهر والسند بالإضافة إلى المناطق التي حكمها لمدد طويلة مثل الأندلس (إسبانيا حاليا) والهند. وتأثرت خصائص العمارة الإسلامية وصفاتها بشكل كبير بالدين الإسلامي والنهضة العلمية التي تبعته. وتختلف من منطقة لأخرى تبعا للطقس وللإرث المعماري والحضاري السابق في المنطقة, حيث ينتشر الصحن المفتوح في الشام والعراق والجزيرة العربية بينما اختفى في تركيا نتيجة للجو البارد وفي اليمن بسبب الإرث المعماري. وكذلك نرى تطور الشكل والوظيفة عبر الزمن وبتغير الظروف السياسية والمعيشية والثقافية للسكان.
مميزات العمارة والفنون الإسلامية
 المساقط الأفقية:
كان المسجد هو أهم الأبنية في عصور الإسلام والغاية الكبرى في التصميم المعماري؛ ولذلك اهتم المسلمون بتصميمه، وأهم ما يتطلبه من عناصر تكوينه هو الصحن الذي يتسع لأكبر عدد من المصلين ويلي ذلك الميضأة.. وكان يحيط بالصحن المكشوف أروقة لحماية الناس والمصلين من حرارة الشمس وخاصة الرواق المُيمَّم شطر مكة المكرمة، فكان أكثر عمقاً من باقي الأروقة، وفى حائطه يوجد المحراب أو القبلة التي تتجه إلى الكعبة وعلى جانبها المنبر، وعلى مقربة منه مقعد المبلِّغ لتلاوة القرآن الكريم. كما تحتل المآذن أهمية خاصة لبعض أجزاء التصميم مثل زوايا مكان العبادة من المسجد.
ومن الأبنية التي لها أهمية معمارية كبيرة هي “الوكالة أو الخان” أي الفندق، حيث كان يُبْنَى في المدن الكبيرة مثل القاهرة ودمشق والقسطنطينية. وكان يتكون من فناء داخلي مكشوف ذا سعة كبيرة تطل عليه عدة حجرات للنوم ودورات المياه اللازمة، ويتكون من طابقين لاستقبال الغرباء من التجار والزوار.
أما فيما يتعلق بالمساكن فكانت تصمم بطريقة انفرد بها الشرق وسمِّيت بالطابع الشرقي، وذلك بعزل بعض وحدات المبنى وتخصيصها للنساء (الحريم) وسُمِّيَت بالحرملك، وبطبيعة الحال كانت الفتحات المطلة على الطريق العام ضيقة صغيرة تحميها قضبان من الحديد، أما الفتحات العلوية فكانت ذات سعة مناسبة تحتوى على ضيقة مغطاة بمشربيات خشبية لحمايتها من الشمس.
 الحوائط الخارجية:
كانت الحوائط الخارجية عادة قليلة الفتحات المطلة على الطريق العام؛ ولذلك اهتم العرب بتصميم الأفنية الداخلية والعناية بها، وجعل الفتحات الهامة الرئيسية تطل على هذه الأفنية من الداخل، وكانت تُبْنى الحوائط على مداميك منظومة من الحجر، وعدد من قوالب الطوب. وتقسم الواجهات عادة إلى بانوها Panels غاطسة قليلاً إلى الداخل ذات عقد، أو تتوج بعقد مستقيم ينشأ فوق تكوين بديع من المقرنصات، وكانت أغلب البانوهات تحتوى على صفين من الفتحات السفلية متوجة بعقود مستقيمة، ويثبت لهذه الفتحات ضلف شمسية خلف مصبعات من الحديد والنحاس، أما الفتحات العلوية فكانت على شكل عقود مخموسة، أو تنفتح عن نافذة ذات فتحتين ترتكز على عمود في الوسط يعلوها فتحة دائرية كانت تملأ بالجبس أو الزجاج.
 المداخل والفتحات:
كانت المداخل عبارة عن فتحات عميقة مستطيلة في المسقط الأفقى، عمقها يقرب من نصف عرضها، وتحتل معظم ارتفاع المبنى وتنتهي بعقد مخصوص، وكثيرًا ما توضع هذه الفتحة في بانوه على جانبه عمودان وأعلاه حلية زخرفية على شكل شرفة. أما الفتحات فكانت أعمال النجارة فيها تحتل أمكنة هامة في الفتحة بأشكال هندسية بديعة مفرغة تحتوى على الزجاج الملون. وخاصة الفتحات العلوية في المبنى التي وضعت على شكل شرفات مصنوعة من الخشب المجمع المعروف بأشغال المشربيات، والتي تعتبر من أهم العناصر المعمارية في العمارة الإسلامية.
عناصر العمارة الإسلامية
-الصحن.
-القبة.
-الآبار.

* السرداب.

-الملاقف.
-الأعمدة والتيجان.
-المآذن.
-المحراب.
-الخان .
-المسجد.
-الحيلات والزخارف والمقرنصات.
-العقود.
اجمل معالم العمارة الاسلامية حول العالم
تاج محل :


ماتت ممتاز محل في عام 1613 أثناء ولادتها لطفلها الرابع عشر من زوجها الإمبراطور المغولي شاه جاهان ، وكانت ممتاز محل هي زوجته الثالثة والمفضلة ، ولذلك أمر ببناء ضريح ضخم لها على ضفة نهر يامونا ، واستغرق بناء الضريح أكثر من 20 عامًا وهو يعد حاليًا أشهر المعالم الإسلامية الموجودة في العالم بعد الأراضي المقدسة ومسجد قبة الصخرة في القدس .
ويصل ارتفاع الضريح حوالي 240 قدم وهو يجمع بين عناصر التصميم الهندي والفارسي والإسلامي ، وتم تزيينه بزخارف غنية بالخط العربي ومطعم بالأحجار شبه الكريمة ، وبداخله ضريح زائف لممتاز محل وشاه جيهان ، أما المقبرة الحقيقية فتوجد في غرفة تحت الطابق الأرضي .
قصر الحمراء :


على تلة تطل على مدينة غرناطة الإسبانية يقف قصر الحمراء ، وهو قصر بناه أمراء من سلالة بني نصر الإسلامية (1238-1492) في القرن الرابع عشر ، وعلى الرغم من هدم بعض أجزاء من القصر ، إلا أنه مازال هناك ثلاثة أجزاء: القلعة أو القصبة الحمراء على الطرف الغربي من التل ، ومقر إقامة الأمراء في الشرق ، ومجموعة من الأجنحة والحدائق المعروفة باسم جنة العريف ، وقد تم تزيين الباحات والغرف في الحمراء بشكل رائع مع البلاط الملون والجص المنحوت والخشب المنحوت والخط العربي ومن أشهر الجمل المنحوتة داخل القصر “لا غالب اليوم إلا الله” .
مسجد الجمعة بأصفهان :


يقع هذا المسجد في وسط أصفهان وقد كان هناك مسجد في نفس الموقع منذ القرن الثامن ، ولكن أقدم بناء في المسجد الحالي هما قبتان تم بناؤهما في الفترة السلجوقية التي حكمت أجزاء من إيران في القرن الحادي عشر ، وقد أعيد بناء المسجد حول فناء مستطيل في القرن الثاني عشر ، وكان على كل جانب من الفناء إيوان .
قبة الصخرة :


مسجد قبة الصخرة بالقدس هو من أقدم المساجد الإسلامي وأشهرها وتم بناؤه بعد حوالي 55سنة من الفتح العربي الإسلامي لمدينة القدس ، وقد تم اقتباس عمارته وزخرفته من الأسلوب المعماري البيزنطي ولكن تم إضافة بعض السمات التي أصبحت مرتبطة فيما بعد بأسلوب العمارة الإسلامية ، ويتكون هيكل المسجد من قبة خشبية مطلية بالذهب مبنية على قاعدة مثمنة الأضلاع ، وبالداخل نجد المسجد غني بالفسيفساء والرخام واللوحات المعدنية .
الجامع الكبير في قرطبة :


تم بناء هذا المسجد على أطلال كنيسة قديمة وبناه الحاكم الأموي عبد الرحمن الأول ، وقد تم عمل العديد من التوسعات في المسجد في القرنين التاسع والعاشر ، وخلال أحد التوسعات تمت إضافة منبر مزخرف بزخارف غنية ، ويضم المسجد 850 عمود من الرخام السماقي .
الجامع الكبير في سامراء :


تم بناء الجامع الكبير في سمراء بالعراق بواسطة الخليفة العباسي المتوكل في حوالي عام 850 ميلادية ، وربما كان أكبر مسجد في العالم في ذلك الوقت ، ولكن معظم مبانيه تدمرت خلال الغزو المغولي بقيادة هولاكو في عام 1258 ، ولكن مئذنته العملاقة والتي يبلغ أرتفاعها 170 قدم قد نجت من الغزو ، وهي مبنية على شكل مخروط ملفوف حولها منحدر لولبي يؤدي لأعلى المئذنة ، وسبب اختيار هذا الشكل غير معروف .
مجمع مسجد السليمانية بإسطنبول :


يعد مسجد السليمانية من أبرز معالم اسطنبول بتركيا وهو يتميز بقبته الشاهقة ومآذنه ، وتم بناؤه في عهد السلطان العثماني سليمان القانوني بين عامي 1550 و1557 ، وهو أجمل وأكبر مجمعات المساجد الإمبراطورية بإسطنبول ، والمسجد من الداخل يضم أكثر من 100 نافذة كبيرة وكثير منها يغطيه الزجاج الملون وبه زخرفة بسيطة لا تشتت الانتباه عن الحجم المهيب للقبة المركزية التي يبلغ قطرها 90 قدم .
قلعة جورماز:


مثال آخر على العمارة الإسلامية فى شمال شبه الجزيرة هو حصن جورماز، وتصب أهميتها بوصفها ساحة العسكرية، وكان هذا بناء أكبر قلعة من القرون الوسطى فى أوروبا، له باب الخلافة يحمل طابع الفن الإسلامى.
قلعة القصبة بمالقا:


قلعة القصبة بناها الملك الزيرى باديس بن حبوس فى القرن الحادى عشر الميلادى خلال الحكم الإسلامى للأندلس بناها المسلمون فوق تل مرتفع يشرف على المدينة وميناءها وكان هناك سور دفاعى ثالث ولكن حاليا لا يوجد إلا الجدارين الداخليين فقط وتضم القلعة متحف المدينة ويمثل العصر الإسلامى معظم أجزاء المتحف ويضم القصر حدائق ونوافير القلعة التى يقع بالقرب منها المسرح الذى يعود لأيام حكم الرومان لشبه الجزيرة الليبيرية.
برج الذهب:


هو برج مراقبة عسكرى على نهر الوادى الكبير فى إشبيلية جنوب إسبانيا، بنى فى عهد الخلافة الموحدية بغرض السيطرة على حركة المرور إلى اشبيلية وإلى الأندلس التى تعبر فى نهر الوادى الكبير، واستخدم البرج كسجن خلال العصور الوسطى وكسياج أمن لحماية المعادن الثمينة التى كانت تأتى بالسفن من أمريكا الجنوبية بعد اكتشافها ومن الهند . أصبح البرج الآن متحفا للفن المعمارى الإسلامى يأتى إليه السياح من الشرق والغرب، وبه بعض المعدات البصرية الأثرية من العصور الوسطى التى استخدمت فى البحرية واكتشاف الأمريكتين، وكذلك توجد بالمتحف نماذج للسفن الشهيرة التى اكتشف بها الأسبان الأمريكتين فى القرن الخامس عشر، وبعض المدافع من القرن السابع عشر.
الخيرالدا فى إشبيلية:


هو برج قائم فى إشبيلية بإسبانيا، ومن أهم معالمها، كان فى السابق مئذنة فى المسجد الكبير من عهد الموحدين، إلا أنه اليوم أصبح برجا للأجراس كاثدرائية إشبيلية التى أسسها الأسبان بعد نهاية حكم العرب لأشبيلية، يزورها السياح من جميع أنحاء العالم، يبلغ ارتفاع البرج 97.5 متر، وكان عند بنائه أعلى برج فى العالم، وبشكله الحالى يظهر فى بناء البرج تأثير الحضارات المختلفة، بدءا من الحضارة الإمازيغية الإسلامية. تم إدراج البرج ضمن مواقع التراث العالمية فى 29 ديسمبر 1928، وتم ترميم المئذنة فى عام 1984 والاحتفال بمرور 800 عام على بنائها بتعاون بين المملكة الأسبانية والمملكة المغربية، ووضعت فى مدخلها لوحتين تذكاريتين باللغتين الأسبانية والعربية.
الجعفرية فى سرقسطة:

الجعفرية قصر محصن بنى فى النصف الثانى من القرن الحادى عشر للميلاد القرن الخامس الهجرى فى عهد المقتدر أمير سرقسطة، واستولى بنى هود العرب على القصر على حساب بنو تجيب من كندا وأصبح مقرا لهم، وأهمية المعلم تكمن فى كونه المعمار الوحيد بهذا الحجم الذى يشهد على الهندسة الإسلامية الأندلسية فى عهد الطوائف.
بذلك فإنه ليس بأقل أهمية من بهجة العصور جامع قرطبة ولا عليل النفوس قصر الحمراء بغرناطة? فقصر الجعفرية يثرى المعرفة بالفن الطائفى فى فترة نهاية استقلال أمراء الطوائف وصعود حكم المرابطين، مشكلا مع المعلمين السابق ذكرهما ثلاثية الفن المعمارى فى الأندلس.
بعد استرداد سرقسطة عام 1118 للميلاد من طرف ألفونس الأول أصبح القصر مكان إقامة ملوك الأراجون المسيحيين، حيث لعبت الجعفرية دورا رئيسيا فى نشر الفن المدجن الأراجونى، وتمت فيما بعد إدخال تغيرات فى الطابق العلوى ليصبح قصر إقامة الملوك الكاثوليكيون عام 1492، وفى عام 1593 أدخلت تغيرات جديدة لتجعل من الجعفرية قلعة عسكرية ذات طابع النهضة (يمكن ملاحظة ذلك من خلال الخندق والحدائق فى محيط القصر)، ثم تم تحويلها من بعد إلى ثكنة،و تعرض القصر فى عدة مناسبات إلى تحويلات وخسائر، خصوصا أثناء حرب الاستقلال الإسبانية ضد الجيوش النابولونية، حتى تم ترميمه فى النصف الثانى من القرن العشرين. القصر حاليا هو مقر المجلس التشريعى للأراجون.


Advertising اعلانات

564 Views