مصادر فيتامين د النباتية

كتابة somaya nabil - تاريخ الكتابة: 4 أكتوبر, 2021 1:14 - آخر تحديث :
مصادر فيتامين د النباتية


Advertising اعلانات

مصادر فيتامين د النباتية، ومصادر فيتامين د في الفواكه، وأين يوجد فيتامين د في الأعشاب، وفوائد فيتامين د الصحية، نتناول الحديث عنهم بشيء من التفصيل خلال المقال التالي.

مصادر فيتامين د النباتية

1. فطر مايتاكي، يحتوي الكوب الواحد منه على 786 وحدة دولية من فيتامين “د”.
2. حليب الصويا، يحتوي الكوب الواحد منه على 120 وحدة دولية من فيتامين “د”.
3. فطر الشانتيريل، يحتوي الكوب الواحد منه على 114 وحدة دولية من فيتامين “د”.
4. الزبادي المصنوع من حليب فول الصويا، يحتوي الكوب الواحد منه على 80 وحدة دولية من فيتامين “د”.
5. فطر بورتوبيللو، يحتوي الكوب الواحد منه على 634 وحدة دولية من فيتامين “د”.
6. حليب اللوز، يحتوي الكوب الواحد منه على 100 وحدة دولية من فيتامين “د”.
7. الشوفان، يحتوي نصف كوب منه ما يصل إلى 39 % من فيتامين “د”.

مصادر فيتامين د في الفواكه

1. التمر

هناك العديد من الفوائد الطبيعية للتمر حيث انه يعد مصدرا مهما للألياف ومضادات الأكسدة، كما انه يحتوي على نسبة كبيرة من الفيتامينات منها فيتامين د بالإضافة إلى ذلك فإن التمور تُعتبر من المصادر الغنية بالبوتاسيوم، حيث تصنف في المرتبة الخامسة عند مقارنتها بجميع مصادر البوتاسيوم الغذائية، ومن المهم تناول حبة من التمر يوميا والتي تزود الجسم بالمعادن وفيتامين د المهمة لبنائه.
2. البرتقال

من المعروف أن البرتقال من الفواكه الغنية بفيتامين سي والمعادن المهمة وإلى جانب ذلك أيضا فهو يحتوي على فيتامين د حيث إن تناول كوب من عصير البرتقال سوف يوفر لك كميات وفيرة من فيتامين د والكالسيوم، كما يساعد تناول البرتقال يوميًا في وجبة الإفطار على تقليل خطر نقص فيتامين د الذي يؤدي بدوره لوقاية الجسم من العديد من الأمراض الخطيرة.

أين يوجد فيتامين د في الأعشاب

1. بذور سنط فكتوريا (Acacia victoria)

هي شجيرة كثيفة تنمو في استراليا، يتم استخدام البذور في الأطعمة وأيضًا كعلف للحيوانات، حيث أنها مصدر غني بالبروتين، كما أنها مصدر غني بفيتامين د.
2. الأوراق المجففة من فلفل الجبل التسماني (Tasmannia lanceolata)

هي شجيرة دائمة الخضرة يستخدمها الاستراليون كتوابل للطهي، وكذلك في الطب التقليدي كعلاج لاضطرابات الجلد، والأمراض التناسلية، والام المغص، والمعدة.
3. ملكة النهار (Cestrum diurnum)

هي شجيرة خشبية دائمة الخضرة وجد أن أوراقها مصدر لفيتامين د، وتعد فاكهتها سامة وتؤثر على الجهاز العصبي للإنسان والثدييات الأخرى.
4. الريحان الأفريقي (Ocimum gratissimum)

هو شجيرة عطرية تستخدم في الطب التقليدي لعلاج نزلات البرد والاضطرابات الهضمية، ومن الجدير بالذكر أن التعرض للأشعة فوق البنفسجية قد يزيد من محتوى فيتامين د للنباتات والطحالب في حالة وجود سلائف فيتامين د وهي أحد المركبات اللزمة لإنتاج فيتامين د، وما زالت الأبحاث قائمة لإيجاد مصادر نباتية أخرى تحتوي على فيتامين د.
5. أوراق اس الليمون أو مرتل الليمون (Backhousia citriodora)

هي شجرة صغيرة دائمة الخضرة عطرية تستخدم على نطاق واسع في الصناعات الغذائية كبديل لنكهة الليمون في الأطعمة.
6. الكومبو (Lessonia corrugata)

هي مجموعة أعشاب تنمو في البحر على شكل شرائط سوداء طويلة،وهي غنية بالعديد من العناصر الغذائية مثل فيتامين د، ويتم إضافتها الى الأطعمة فهي تساهم في تحسين الطعم، وتسهيل عملية الهضم وتسريعها وذلك لاحتوائه على إنزيمات هاضمة.
7. فطر الشيتاكي (Lentinula edodes)

هو نوع من أنواع الفطر الصالح للأكل والذي يستخدم بكثرة في الأطباق الاسيوية، وجد أنه يحتوي على مواد كيميائية قد تساعد في خفض مستويات الكوليسترول وتحفز جهاز المناعة، كما أنه من يحتوي على نسبة جيدة من فيتامين د.

فوائد فيتامين د الصحية

1- تعزيز صحة العظام
يلعب فيتامين د دورًا في تنظيم الكالسيوم والحفاظ على مستويات الفسفور في الدم، وهي معادن ضرورية ومهمة لصحة العظام، والجسم بحاجة إلى فيتامين د من أجل امتصاص الكالسيوم، بالتالي نقص مستوياته من شأنه أن يسبب الإصابة بالكساح لدى الأطفال وترقق أو هشاشة العظام لدى الكبار.
2- الحماية من الإصابة بالسكري
لقد أشارت العديد من الدراسات العلمية المختلفة حول العلاقة ما بين فيتامين د والإصابة بمرض السكري من النوع الثاني، هذا يعني أن الحصول على المستويات المناسبة من فيتامين د والحفاظ عليها، من شأنها أن تحميك وتقلل من خطر إصابتك بمرض السكري، في المقابل فأن انخفاض مستويات فيتامين د لدى مرضى السكري من شأنها ان تؤثر سلبًا على افراز الانسولين وتحمل الجلوكوز.
3- فوائد فيتامين د لحمل سليم
انخفاض مستوى فيتامين د لدى الحوامل، يرفع من خطر إصابتهن بتسمم الحمل والخضوع للولادة القيصرية، والإصابة بسكري الحمل، هذا ومن الضروري التأكد من عدم زيادة مستوى فيتامين عن الحد المطلوب لدى الحوامل، لما قد يشكله من خطر على صحة الحمل أيضًا.
4- التقليل من خطر الإصابة بالأنفلونزا
لفيتامين د دورًا جيدًا في محاربة الإصابة بالإنفلونزا خلال فصل الشتاء، حيث وجدت أحد الدراسات العلمية أن حصول الأطفال على 1,200 وحدة دولية من فيتامين د يوميًا في فصل الشتاء، تقلل من خطر الإصابة بالإنفلونزا بنسبة 40% تقريبًا.
5- الحفاظ على صحة الرضع
من الضروري ان يحصل الأطفال الرضع على المستويات المناسبة من فيتامين د، وذلك من أجل حمايتهم من الإصابة بالربو والأكزيما والعديد من الالتهابات المختلفة.
6- التقليل من خطر الإصابة بالسرطان
يعتبر فيتامين د مهم في تنظيم نمو خلايا الجسم والتواصل فيما بينها، وهذا يعني أن المستويات المناسبة من فيتامين د لها أثر على خفض خطر الإصابة بمرض السرطان.


Advertising اعلانات

51 Views