مشكلات المراهقة وعلاجها

كتابة ندى الهاجري - تاريخ الكتابة: 24 يونيو, 2020 12:28 - آخر تحديث :
مشكلات المراهقة وعلاجها

Advertising اعلانات

مشكلات المراهقة وعلاجها ماهي بالتفصيل وماهي اهم الطرق للتغلب على جميع مشاكل المراهقة من خلال هذه السطور.

 المراهقة

المراهقة من أخطر المراحل التي يمر بها الإنسان ضمن أطواره المختلفة التي تتسم بالتجدد المستمر، والترقي في معارج الصعود نحو الكمال الإنساني الرشيد، ومكمن الخطر في هذه المرحلة التي تنتقل بالإنسان من الطفولة إلى الرشد، هي التغيرات في مظاهر النمو المختلفة (الجسمية والفسيولوجية والعقلية والاجتماعية والانفعالية والدينية والخلقية)، ولما يتعرض الإنسان فيها إلى صراعات متعددة، داخلية وخارجية.

الصراعات التي يعاني منها المراهق

1. صراع بين مغريات الطفولة والرجولة.
2. صراع بين شعوره الشديد بذاته وشعوره الشديد بالجماعة.
3. صراع جنسي بين الميل المتيقظ وتقاليد المجتمع، أو بينه وبين ضميره.
4. صراع ديني بين ما تعلمه من شعائر، وبين ما يصوره له تفكيره الجديد.
5. صراع عائلي بين ميله إلى التحرر من قيود الأسرة، وبين سلطة الأسرة.
6. صراع بين مثالية الشباب، والواقع.
7. صراع بين جيله والجيل الماضي.
ويضاف إلى ذلك صراعات تنتج من وجود أهداف متعارضة في داخل نفسه يرغب في تحقيقها معاً، ولكنها بطبيعتها إذا استطاع أن يحقق أحدها أصبح تحقيق الآخر أمراً مستحيلاً كالرغبة في الاستذكار وفي اللعب في الوقت نفسه، أو الرغبة في الطاعة والتمرد.

مشاكل المراهقة

يقول الدكتور عبد الرحمن العيسوي: “إن المراهقة تختلف من فرد إلى آخر، ومن بيئة جغرافية إلى أخرى، ومن سلالة إلى أخرى، كذلك تختلف باختلاف الأنماط الحضارية التي يتربى في وسطها المراهق، فهي في المجتمع البدائي تختلف عنها في المجتمع المتحضر، وكذلك تختلف في مجتمع المدينة عنها في المجتمع الريفي، كما تختلف من المجتمع المتزمت الذي يفرض كثيراً من القيود والأغلال على نشاط المراهق، عنها في المجتمع الحر الذي يتيح للمراهق فرص العمل والنشاط، وفرص إشباع الحاجات والدوافع المختلفة.
كذلك فإن مرحلة المراهقة ليست مستقلة بذاتها استقلالاً تاماً، وإنما هي تتأثر بما مر به الطفل من خبرات في المرحلة السابقة، والنمو عملية مستمرة ومتصلة”.
ولأن النمو الجنسي الذي يحدث في المراهقة ليس من شأنه أن يؤدي بالضرورة إلى حدوث أزمات للمراهقين، فقد دلت التجارب على أن النظم الاجتماعية الحديثة التي يعيش فيها المراهق هي المسؤولة عن حدوث أزمة المراهقة، فمشاكل المراهقة في المجتمعات الغربية أكثر بكثير من نظيرتها في المجتمعات العربية والإسلامية، وهناك أشكال مختلفة للمراهقة، منها:
1- مراهقة سوية خالية من المشكلات والصعوبات.
2- مراهقة انسحابية، حيث ينسحب المراهق من مجتمع الأسرة، ومن مجتمع الأقران، ويفضل الانعزال والانفراد بنفسه، حيث يتأمل ذاته ومشكلاته.
3- مراهقة عدوانية، حيث يتسم سلوك المراهق فيها بالعدوان على نفسه وعلى غيره من الناس والأشياء.

طرق التعامل مع مشكلات المراهقة

– يجب أن يحتضن الآباء أبنائهم في سن المراهقة ،و لا يتعاملون معهم بطريقة فرض الأوامر ،و لكن يجب أن يتقربون إليهم فالأب عليه أن يتخذ أبنه ،و كأنه صديق له ،و الأم يجب أن تتخذ أبنتها كأنها صديقة لها ،و بهذه الطريقة سوف ينجح الآباء في التعرف على كل ما يخفيه الآبناء من أسرار و بدلاً أن يتجه المراهق إلى أصدقاء السوء لأخذ آرائهم يتجه المراهق إلى ابويه دون خوف .
– غرس القيم الأخلاقية ،و الدينية في نفوس الآبناء ،و تشجيعهم على أداء العبادات الصلاة ،و الصيام ،و تلاوة القرآن الكريم حتى يتعود الآبناء على خشية الله عزوجل ،و البعد عن المعاصي و الذنوب رغبة في رضا الله سبحانه و تعالى .
– عدم السخرية من مشكلات المراهق و مشاعره بل يجب التعامل مع مشكلاته بقدر عالي من الأهمية .
– تشجيع المراهق على نبذ العنف ،و العصبية ،و العزلة عن المحيطن به توعيته بأضرار ذلك على صحته ،و تشجيعه على ممارسة الأنشطة المفيدة كالرياضية .
– تنمية هوايات المراهق فعلى الآباء أن يحاولوا اكتشاف الهوايات التي يفضلها أبنائهم ،و يجب أن يساعدونهم على تنميتها .

كيف تتعامل مع مشكلات المراهقة؟

احتواء المراهق:-
احتواء المراهق يتطلب مجهودا كبيرا نعم  ولكنه يحمل كثيرا من الحلول للمشاكل قبل ظهورها فبالاحتواء تكون ايها الاب قد لممت بالكثير عن مشاكل وامور ابنك وتفهمت متطلباته وتغيراته النفسية والجسدية والعقلية.
مناقشة المشكلات:-
ناقش المراهق دائما ولكن احذر كل الحذر من ان تجعل من مناقشتك معه هدفا للومه او نقده او توبيخه وغرس احساس بعدم الثقة في تصرفاته او حكمه علي الامور.
الابناء يكبرون بالإنصات:-
تذكر صديقي الاب ان “ابنائنا يكبرون بإنصاتنا لا بكلامنا” بمعني ان الابناء يشعرون بنضجهم ونموهم حينما يبدأون بطرح افكارهم ومناقشة ما يدور في بالهم مع الاباء ولكن ليس مجرد استماع فقط لا نحن نبحث عن إنصات حقيقي بتركيز واهتمام ومناقشة لكل التفاصيل صغيرة كانت او كبيرة واقعية او حتي مجرد خيال انصت،ناقش،تحدث ستكسب ابنك المراهق بكل تأكيد. ( اقرأي أيضا : العند متعة عند الأطفال يا بابا )
تكلم معه فيما يحبه:-
في فترة المراهقة ستجد اكبر ما يشغل بال المراهق البحث عن قدوة قد يكون ممثل-فنان-لاعب كورة بمعني اشمل ستجد القدوة غالبا احد المشاهير-من منا لا يتذكر اعجابه بفنان معين او مشهور معين في اي مجال وكيف كنا نعلق صوره واحاديثه علي جدران غرفنا حينما كنا مثل ابنائنا- استغل انت ايها الاب هذا الاعجاب وابدا معه حديثا عن هذا القدوة وابحث عن جوانب ايجابية فيه واظهرها لابنك وبهذا تكون قد اكتسبت حوارا جديدا مع ابنك وتكلمت معه فيما يحبه.
معني البلوغ:-
كثيرا منا يعلم معني البلوغ الجسدي عند ابنائنا ولكن البلوغ او سن المراهقة لا يعني البلوغ الكامل فالبلوغ الجسدي لا يعني بالضرورة بلوغ مرحلة النضج العقلي والنفسي والعقلي فاعلم ايها الاب ان ابنك ينضج بتدرج جسديا،عقليا،نفسيا،اجتماعيا.

هل تعرف معني مراهقة؟

المراهقة في اللغة : الابتعاد عن الطفولة والاقتراب من مرحلة الرشد.
اما المراهقة في علم النفس :
فهي الاقتراب من النضج الجسدي والعقلي والنفسي ولاجتماعي ، وهنا حل كثير من المشاكل معظمنا يتعامل مع ابنائه بالمعني اللغوي مع ان الاهم هو المعني النفسي لاننا لو تذكر انها مرحلة تغيرات وثورة وتدرج وعدم ثبات رؤية وتكوين اراء ومعتقدات لارتحنا وتعاملنا مع ابنائنا علي انهم اصدقاء لنا ستتغير وجهة نظرهم في الامور مع النمو والخبرات ولا نحكم عليهم بالفشل او النجاح الا بعد خوض التجربة والخروج من تلك السن المضطربة.
لا تفعل:-
تذكر تلك ال “لا” ايها الاب لا نقد لمجرد النقد،لا لوم بدون مناقشة وانصات،لا مقارنة بينه وبين اقارنه او اخواته فلكل انسان وجهة نظر وخبرة مختلفة عن الاخر،لا سخرية ابداا مهما كان رأي ابنك،لا تعميم لاي فكرة او رأي بأن كل الشباب او المراهقين يفعلون ذلك وانهم جميعا مخطئون.


Advertising اعلانات

449 Views