مشاكل المراهقين السلوكية

كتابة ندى الهاجري - تاريخ الكتابة: 23 يونيو, 2020 10:52 - آخر تحديث :
مشاكل المراهقين السلوكية

Advertising اعلانات

مشاكل المراهقين السلوكية ماهي بالتفصيل وماهي افضل الطرق للتغلب على مشاكل المراهقين السلوكية.

المراهقة

يعرف علماء النفس وعلماء الاجتماع والباحثون المراهقة بأنها مرحلة النضوج العقلي والنفسي والجسدي والأجتماعي والتي لاتعتبر نضوج كامل اوتام بل تؤدي أحداثها إلى النضوج وتنقل بالمراهق من مرحلة عالم الطفولة إلى مرحلة عالم الكبار وهي عبارة عن ثورات نفسية وعقلية فيعبر عنها بتصرفات وسلوكيات مختلفة لأنه يريد إكتشاف العالم من حوله من خلال خوض التجارب واقحام نفسه بأشياء قدتؤدي به إلى الخطر

مشاكل سلوكية في سن المراهقة

– سيطرة الأجهزة الإلكترونية على حياة المراهقين:
إنه أمر مثير للسخرية أن برامج التواصل المنتشرة بكثرة هذه الأيام بين المراهقين، مثل: برامج الرسائل الفورية، والتحدث على الجوالات تجعلهم منعزلين، حيث يتقلص مدى تواصلهم مع الآخرين. ولكنه من الصعب جدا منع الأجهزة الإلكترونية عنهم تماما، وخاصة في عصرهم، عصر التقنية وهو ليس أمرا محبذا؛ لأن مسألة التواصل مع الأصدقاء مسألة حساسة ومهمة بالنسبة للمراهقين.
الحل:
تنصح سوزان بارتيل-طبيبة نفسية متخصصة في مشاكل المراهقين في نيويورك- بأن ينظر الأهل إلى الصورة الأكبر، وهي إذا كان المراهق جيدا في دراسته، ويقوم بجميع واجباته اليومية على أكمل وجه، ولا ينعزل تمام عن أسرته، فمن المحبذ أن لا يثار موضوع الأجهزة الإلكترونية. وفي المقابل على المراهق أن يتحكم بمقدار استخدامه لهذه الأجهزة، ووضع حدود معقولة لنفسه. فإن بعض الأهالي لا يفضلون وجود أجهزة الكمبيوتر في غرف النوم؛ لأنه يصعب عليهم مراقبتهم، ولكن العديد من الخبراء ينصحون بتعيين قاعدة، وهي بأن يقوم المراهق بإطفاء الجهاز قبل ساعة من موعد نومه على الأقل.
– العودة إلى المنزل في وقت متأخر:
يطلب الأهل من أبنائهم العودة إلى المنزل في تمام الساعة 10 مثلا، ولكن بعض المراهقين يصرون على التجاهل، ويكررون الأمر مرات عديدة. يشرح غولدمان هذا التصرف بقوله : “إن جزءا مما يفعله المراهقون هو اختبار الحدود التي يضعها الأهل، ولكنهم في حقيقة الأمر يحترمون هذه الضوابط، لذا فمن واجب الأهل الاستمرار بوضع هذه الضوابط وتطبيقها”.
الحل:
قبل أن يغضب الأهل، ويصروا على أن يلتزم أبناؤهم بالوقت المحدد لهم، يجب التأكد من الوقت المسموح لأصدقاء المراهق؛ لأنه من الممكن أن يكون هذا الوقت المحدد غير معقول. ومن المقترح منح المراهق دقائق إضافية، وإذا رفضوا أو تحدوا الموضوع، فحينها يجب على الأهل تحديد العواقب المترتبة على ذلك، مثل الحرمان من الخروج لمدة أسبوع.
– رفقاء السوء:
لا يعتبر المراهق شخصا مسؤولا ومتزنا بعد، بل يميل إلى الاختيارات الخاطئة أحيانا. ومن هذه الأمور اختيار الأصدقاء، وتعتبر مسألة حساسة، يجب على الأهل أن ينتبهوا، فمن الممكن أن تكون بعض السلوكيات و التصرفات الملاحظة على المراهق بسبب رفقاء السوء.  إن تأثير الأصدقاء كبير جدا، لدرجة أن المراهق لا يلاحظ مدى تأثره بهم.
الحل:
فعندما يواجه الأهل هذه المشكلة، يجب عليهم أن لا ينتقدوا أصدقاء أبنائهم؛ لأن المراهق يكون شديد التعلق بهم، و سيبدو الأمر كأنهم ينتقدون ابنهم المراهق. وإذا كانت تصرفات المراهق تؤثر بشكل كبير على علاقته مع أهله أو على دراسته، فمن واجب الأهل أن يعبروا له عن قلقهم. كما أنه من واجب المراهق أن ينصت جيدا إلى أهله؛ لأنهم يعرفون مصلحته ويهتمون بها أكثر من أنفسهم.

مشاكل المراهقين السلوكية الاكثر شيوعاً

العناد
يعتبر العناد من أهم المشاكل السلوكية التي يمكن أن يواجهها المراهقين. العناد، وبمعنى آخر التشبث بالرأي وعدم الرغبة في سماع ما يقوله الأهل، يعتمده المراهق كنوعٍ من التمرّد على الواقع وإثبات الذات. من هنا، فإن المراهق يرفض الإستماع إلى نصائح وتوجيهات أهله، بل ينفّذ فقط كلّ ما يفكّر به، إعتقاداً منه أنه على حق.
الاكتئاب
إن التغيّرات الهرمونية الكبيرة التي يمرّ بها المراهق في هذه المرحلة العمرية يمكن أن تزيد من شعوره بالحزن ومن الاكتئاب. فهو لا يقدر أن يتأقلم بشكلٍ طبيعي وسهلٍ مع ما يمرّ به، من تغييّراتٍ من شكل جسمه، ومن تقلّباتٍ مزاجية حادّة. فهو تارةً يشعر بالفرح العارم، وطوراً يشعر بالحزن الشيد وبدو سببٍ وجيه.
سوء اختيار الأصدقاء
إن سوء اختيار الأصدقاء يمكن أن يؤدي إلى زيادة إحتمال تعاطي المخدرات وغيرها من السلوكيات التي يمكن أن تهدد حياة المراهق. كما ويمكن لأصدقاء السوء تعليم المراهق الكذب، المنافقة وغيرها من العادات السيئة التي يمكن أن تجرّده من القيم التي قد تعلّمها من أهله طيلة مرحلة الطفولة
العصبية وحدة الطباع
يمكن للعصبية عند المراهق أن تكون من بين السلوكيات المزعجة التي تؤثر على علاقته مع أهله وكلّ من حوله. فالعصبية تأتي كردة فعلٍ طبيعية للمراهق على العديد من الأمور والأحداث الحياتية. فهو وفي حال لم يعرف كيف يمكن أن يواجه تلك الصعاب، يمكن أن تزيد من عصبيته وتظهر طباعه الحادة بشكلٍ ملحوظ، لا بل انه يمكن أن يتحوّل إلى عدواني.

نصائح للتعامل مع المراهق

من الطرق الصحيحة التي ننصح بها للتعامل مع المراهقين:
-الاحتواء.
– التعاطف.
-الحلم.
-الصبر.
– العِلم والدراية الكاملة عن هذه المرحلة والتأهب لمواجهتها.
-الجلوس مع المراهق وسماعه بدون إصدار أحكام من أفضل طرق التعامل مع المشكلات المصاحبة لهذه المرحلة.
– الدعم الأسري من أهم دعامات التعامل مع مرحلة المراهقة من قبل الوالدين، بالإضافة إلى تقبل التغييرات الكثيرة التي تطرأ على المراهق والمراهقة.


Advertising اعلانات

480 Views