مشاكل الطاقة الشمسية في السعودية

كتابة حنان الشهري - تاريخ الكتابة: 7 مارس, 2022 3:23 - آخر تحديث :
مشاكل الطاقة الشمسية في السعودية


Advertising اعلانات

مشاكل الطاقة الشمسية في السعودية كما سنتحدث كذلك عن مشاكل الطاقة الشمسية في السعودية وألواح الطاقة الشمسية في السعودية ومحطات الطاقة الشمسية في السعودية وحلول مشاكل الطاقة الشمسية كل تلك الموضوعات تجدونها من خلال مقالنا هذا.

مشاكل الطاقة الشمسية في السعودية

الافتقار لتشريعات لتنظيم استخدام الطاقة الشمسية، وإقناع القطاع الخاص للاستثمار في الطاقة المتجددة.
وتعتزم أكبر دولة مصدرة للنفط في العالم تعزيز الاعتماد على الطاقة الشمسية للحصول على طاقة إنتاجية تبلغ 31 غيغا وات بحلول عام 2032، لتلبي أكثر من 30 في المئة من حاجة المملكة من الكهرباء.
وتتماشى هذه الخطط مع توصيات تقرير حديث للأمم المتحدة طال انتظاره بشأن التغير المناخي، أكد على ضرورة الابتعاد عن استخدام الوقود المرتكز على الكربون.
وتخضع السعودية، كغيرها من كبار منتجي ومصدري النفط، إلى ضغوط دولية للتقليل من اعتمادها على النفط.

ألواح الطاقة الشمسية في السعودية

انطلقت المرحلة الأولى من الإنتاج في أكبر مصنع للألواح الشمسية بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والذي تم تدشينه في المدينة الصناعية بمنطقة تبوك.
وجود مثل هذه المصانع في مدينة تبوك بالتحديد يحمل بُعدًا استراتيجيًا؛ خاصةً مع قربها من المشاريع الكبرى مثل مدينة “نيوم” والبحر الأحمر، بالإضافة إلى توفُّر الطاقات البشرية الوطنية المؤهلة للعمل في مختلف الوظائف التي تحتاجها هذه المصانع، وفقا لما نقلته وكالة الأنباء السعودية.
أنشأت مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية في عام 2010 مصنعًا لإنتاج الألواح والخلايا الشمسية. يستهدف المشروع نقل تقنية الطاقة الشمسية وتطوير معدات إنتاج لها تكون مناسبة للظروف البيئية القاسية في المملكة، التي تتصف بشدة الحرارة والعواصف الرملية.
يمثل المشروع تطبيقًا صناعيًا حقيقيًا لمخرجات البحث والتطوير في مجال الطاقة الشمسية التي تنتجها معامل مدينة الملك عبد العزيز البحثية، في سبيل تحقيق ما جاء في رؤية السعودية 2030، بأن تكون المملكة بين أفضل 10 دول في مؤشر التنافسية العالمي.
أنشأت مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية أول مختبر معتمد عالميًا لفحص كفاءة وموثوقية الألواح الشمسية، وتطوير معايير تخصها تناسب بيئة المملكة.
اسعار الواح الطاقة الشمسية في السعودية يشغل ذهن العديد من الباحثين المهتمين بهذا الأمر، ويجب الإشارة إلى أن تختلف تبعًا لنوعها وقدر الطاقة التي تقوم بإنتاجها والتي قد تكون 100 وات أو 200 وات أو 300 وات، وكذلك حسب الشركة التي قامت بعملية تصنيعها، وتتميز هذه الألواح بأن تركيبها سهل، كما أنها لا تتطلب في التركيب أي معدات أو مهارات معينة، وسوف نتناول في هذا المقال اسعار الواح الطاقة الشمسية في السعودية.

محطات الطاقة الشمسية في السعودية

مشروع سدير للطاقة الشمسية بـ3.4 مليار ريال، وهو أكبر محطة طاقة شمسية في السعودية وتبدأ المرحلة الأولى من التشغيل خلال النصف الثاني من 2022، بطاقة إنتاجية تبلغ 1500 ميغاوات.
ويلبي احتياجات 185 ألف وحدة سكنية من الطاقة، يخفض الانبعاثات الكربونية بنحو 2.9 طن سنوياً.
سجل مشروع سدير ثاني أقل تكلفة إنتاج للكهرباء من الطاقة الشمسية عالميا، إذ بلغت تكلفة إنتاج الكهرباء من المشروع بـ1.2 سنت أميركي / كيلووات ساعة.
هناك أيضًا مشروع محطة سكاكا افتتحت السعودية مشروع محطة للطاقة الشمسية، الخميس، ضمن مساعيها لزيادة الاعتماد على مصادر الطاقة المتجددة وخفض استهلاكها للوقود.

حلول مشاكل الطاقة الشمسية

1-انتقاء المكان المناسب
في مواجهة مشاكل، مثل الظل، يقول الخبير اليوسفي، إنه يجب انتقاء مكان مناسب لتركيب الخلايا، بحيث لا يصل إليها ظل الجدران المرتفعة عن مستوى سطح المبنى أو ظلال المباني المجاورة والأشجار، حيث أن الظل يمكن أن يخفض عدد الساعات إلى ساعتين أو ثلاث، شتاءً، ويظهر تأثيره في انخفاض ملحوظ في مردود النظام خصوصاً البطاريات حيث تفرغ مخزونها في وقت مبكر من الليل.
2-الهاتف الخلوي للتوجيه
وفي الوقت الذي يهمل فيه العديد من المستخدمين للطاقة الشمسية، أو يترددون في التوجيه السليم للألواح وإعادة توجيهها من فصل لآخر، لعدم وجود المعرفة الكافية فيما يجب فعله، يقول الخبراء إنه يمكن فعل ذلك، بسهولة باستخدام الهاتف الخلوي، حيث تتوفر تطبيقات في متجر جوجل.
ومن أبرز التطبيقات، تطبيق شمس، الذي يوفر حسابات دقيقة لزاوية الميل المثالية في أي يوم من أيام السنة، وكذلك لكل ثلاثة أشهر، وباستخدام التطبيق يصبح الهاتف أداة لقياس وضبط زاوية توجيه اللوح مع الزاوية المثالية.
3-شراء ألواح إضافية
الحل الأمثل والذي، يمكن أن يوفر عناء وجهد تغير زاوية الميل للألواح، ولكنه يزيد من تكلفة النظام الشمسي، يتمثل بإضافة 30% قدرة اضافية إلى قدرة الألواح الشمسية، وذلك لتعويض الانخفاض والفقد في توليد الطاقة، والناتجين عن تغير زاوية ميل الشمس وساعات الإشعاع الشمسي في الشتاء.
4-تفقد حالة البطاريات باستمرار
يؤدي عدم الشحن للبطاريات بما فيه الكفاية، نتيجة الأسباب السالفة الذكر، إلى تأثر البطاريات وتفريغها في الساعات الأولى، الأمر الذي يؤثر على قدرتها في التخزين، وهذا يعتمد على جودة البطاريات نفسها. ومن المهم قياس حالتها بشكل دوري، خصوصاً بالنسبة للبطاريات الرصاص (أسيد).
5-إعادة ضبط زاوية ميل الألواح
فإن ضبط زاوية ميل الألواح الشمسية إلى زاوية الميل المثالية، والتي تصل إلى 45 درجة جنوباً في الشتاء، يمثل الحل الأمثل، وخصوصاً بالنسبة للأسر محدودة الدخل.


Advertising اعلانات

113 Views