مرض نقص الخميرة

كتابة حسن الشهري - تاريخ الكتابة: 23 فبراير, 2022 9:18 - آخر تحديث :
مرض نقص الخميرة


Advertising اعلانات

مرض نقص الخميرة وكذلك نقص الخميرة والاطعمة الممنوعة، كما سنقوم بذكر أسباب مرض نقص الخميرة، وكذلك سنوضح نقص الخميرة والزواج، كما سنتحدث عن أعراض الإصابة بنقص الخميرة، وما الذي يجب تجنبه عند الإصابة بمرض نقص الخميرة؟ وكذلك سنقوم بذكر معلومات بشأن نقص الخميرة، وكل هذا من خلال مقالنا هذا تابعوا معنا.

مرض نقص الخميرة

يُطلق مصطلح مرض نقص الخميرة عند عامة الناس على المشكلة الصحية العروفة علمياً بفقر الدمِ الناجم عن عوزِ سداسي فوسفات الجلوكوز النازع للهيدروجين (بالإنجليزية: Glucose-6-phosphate dehydrogenase deficiency) واختصاراً G6PDD، ويُعرف أيضاً عند عامة الناس باسم الفوال أو التفوّل (بالإنجليزية: Favism)، ويمكن تعريف هذا الداء على أنّه نقص في مستوى البروتين المعروف بسداسي فوسفات الجلوكوز النازع للهيدروجين والذي يُشكلل أحد الإنزيمات المهمّة التي تدخل في تنظيم الكثير من العمليات الحيوية والكيميائية في الجسم، وكذلك يُعتبر أساسياً لصحة خلايا الدم الحمراء (بالإنجليزية: Red Blood Cells) لتقوم بوظيفتها بشكل مناسب وتعيش للفترة الزمنية الصحيحة، وإنّ نقص هذا البروتين يتسبّب بتحطيم خلايا الدم الحمراء قبل أوانها خلال عملية تُعرف بالانحلال، ليُعاني المصاب من فقر الدم الانحلالي (بالإنجليزية: Hemolytic anemia). ولكن يجدر التنبيه إلى أنّ عوز هذا البروتين وحده لا يكون كفيلاً بمعاناة المصاب من فقر الدم الانحلاليّ، وإنّما لا بُدّ من تعرّضه لعوامل معينة تُحفز ذلك، سيأتي بيانها في هذا المقال. وفي الحقيقة ينتشر مرض نقص الخميرة في إفريقيا، إذ تُقدّر نسبة المصابين به هناك بما يُقارب 20%، وتُعتبر النساء أكثر عُرضةً للمعاناة منه مقارنةً بالرجال.

نقص الخميرة والاطعمة الممنوعة

1- الفول:
يمكن أن يسبب تناول أي جزء من نبات الفول في حدوث فقر الدم الانحلالي أو أنيميا الفول أو نقص الخميرة لدى الأشخاص الذين يعانون من نقص G6PD، بما في ذلك استنشاق حبوب اللقاح النباتية.
2- البقوليات:
نظرًا لأن حبوب الفول تنتمي إلى عائلة البقوليات، فقد ينصح الأطباء مرضى أنيميا الفول أيضًا بالحدّ من استهلاك البقوليات الأخرى أو تجنبها.
3- الدقيق الخالي من الجلوتين:
يجب على مرضى أنيميا الفول توخي الحذر عند تناول الدقيق الخالي من الجلوتين والمنتجات المصنوعة من الدقيق الخالي من الجلوتين لأنها قد تحتوي على دقيق حبة الفول.
4- البطيخ المر:
والذي يشبه القرع وهو من الأطعمة الممنوعة لمرضى أنيميا الفول ويجب تجنّبه أيضًا، وهي من ثمار الكرمة الاستوائية، والتي تعدّ من عائلة الخيار، ولكنها تحتوي على نفس المركب الموجود في حبوب الفول، والتي يمكن أن تسبب انحلال الدم.
5- مكملات حمض الأسكوربيك:
إنّ الجرعات العالية من فيتامين C يمكن أن تسبب انحلال الدم لدى المرضى الذين يعانون من نقص G6PD، لذا تعدّ الفواكه الحمضية أو غيرها من الأطعمة التي تحتوي على فيتامين C من الأطعمة الممنوعة لمرضى أنيميا الفول.

أسباب مرض نقص الخميرة

إنّ مرض نقص خميرة G6PD يُعد من الأمراض الموروثة التي يمكن أن يُصاب بها الطفل عند انتقال المورثة الطافرة من أحد أو كلا الأبوين، فالمورثة الطافرة تقع على الصبغي الجنسي X، وهو صبغي من اثنين يقومان بتمثيل الجنس، فالذكور يملكون صبغيًا جنسيًا واحدًا من نوع X، بينما تملك الإناث صبغيين من نوع X، وبذلك فإنّه وعند الذكور، يكفي صبغي واحد من نمط X أن يكون مُصابًا لكي تحدث الإصابة عند الشخص، بينما تحتاج الإصابة إلى الصبغيين المصابين XX حتى تحدث عند الإناث، ولذلك فإنّ هذه الحالة تشيع عند الرجال بشكل أكبر بكثير، فاحتمال انتقال الصبغي الجنسي X المُصاب من الأم إلى الذكر أكبر من احتمال انتقال صبغيين من كلّ من الأب والأم إلى الأنثى.

نقص الخميرة والزواج

ففي الجسم العشرات من الخمائر والإنزيمات، المنوط بها تنظيم عمل أنسجة الجسم المختلفة لحفظ النظام الصحي به، وإذا كان المصاب مصاب بنقص الخميرة خميرة G6PD فهذه بالفعل تنتقل عن طريق الكروموسوم إكس، أي أن الأم تكون حاملة للمرض وتظهر الأعراض في الأبناء الذكور، كما أنه قد تكون هناك أعراض في أخوال الأبناء من الذكور، أما المرض في النساء إن ظهر فيكون بدرجة خفيفة، وفي معظم الأحوال تكون الأم حاملة له، ولكن لا تظهر عليها الأعراض.
ولا توجد علاقة بين نقص هذا النوع من الخمائر ومرض السلاسيميا، وعند منع تزاوج من يحملون المرض يقصد بذلك نفس المرض، وليس مرضين مختلفين، فالسلاسيميا مرض، ونقص الخميرة مرض آخر، ولكن عند تزاوج الأقارب فلابد من التأكد من أن الاثنين لا يحملون نفس المرض الأكثر انتشاراً في الأسرة سواءً كان سلاسيميا أو نقص الخميرة المذكورة بالأعلى، أو أي مرض وراثي آخر.

أعراض الإصابة بنقص الخميرة

1- ازدياد معدل نبضات القلب.
2- صعوبة التنفس.
3- لون البول الداكن.
4- ارتفاع درجة الحرارة.
5- التعب والإعياء.
6- الدوخة.
7- شحوب الجلد.
8- اليرقان، وهو اصفرار العينين، الجلد أو الفم.

ما الذي يجب تجنبه عند الإصابة بمرض نقص الخميرة؟

1- المضادات الحيوية
– قد تؤدي بعض المضادات الحيوية إلى إحداث فقر الدم من خلال تحليل خلايا الدم الحمراء، إذ يجب تجنب أدوية السلفا من المضادات الحيوية، كما يجب تجنب مجموعة الكوينولون من المضادات الحيوية.
2- أدوية أخرى
– الأسبرين.
– الأدوية المستخدمة لعلاج السرطان.
– أدوية الملاريا.
– النفتالين، كما يمكن العثور عليه في مواد التبخير.

معلومات بشأن نقص الخميرة

– قد يتسبب نقص الخميرة في التأثير على خلايا الدم الحمراء التي تنقل الأكسجين من الرئتين إلى أنسجة الجسم المختلفة، مما يتسبب في تكسير خلايا الدم الحمراء قبل موتها.
– يتسبب نقص الخميرة عند عدم علاجه سريعاً في الإصابة بفقر الدم الانحلالي ذلك المرض الذي تظهر أعراضه مثل اليرقان، وزيادة معدل نبضات القلب، وغيرها من الأعراض.
– يوجد العديد من العوامل التي تؤدي إلى زيادة معدل تكسير هذا المرض لخلايا الدم الحمراء مثل تناول أدوية معينة أو التعرض لعدوى ما، أو تناول بعض الأطعمة مثل الفول.


Advertising اعلانات

148 Views