مرض الصدفية

كتابة لطيفة السهلي - تاريخ الكتابة: 23 يوليو, 2022 3:07 - آخر تحديث :
مرض الصدفية


Advertising اعلانات

مرض الصدفية نتحدث عنها من خلال مقالنا هذا كما نذكر لكم مجموعة متنوعة أخرى من الفقرات مثل أسباب مرض الصدفية وأنواع الصدفية ثم الختام علاج الصدفية بالأعشاب تابعوا السطور القادمة لتفاصيل أكثر.

مرض الصدفية

هي مرض جلدي مزمن، يصيب الجنسين (الذكر والأنثى) بنسب متساوية تقريباً، ويؤثر على الدورة الحياتية لخلايا الجلد ويضاعف من سرعة نموها، مما يؤدي إلى تراكم الخلايا على سطح الجلد لتشكل قشوراً فضية سميكة وطبقات من الجلد تسمى لويحات الصدفية تكون جافة وحمراء وتسبب الحكة. تحتاج الخلايا المكونة للويحات الصدفية في العادة إلى فترة 28 يوماً للانتقال من الشريحة السفلى إلى الطبقة الخارجية للجلد نحو الشريحة العليا لها. وتحدث هذه العملية للمصاب بالصدفية في فترة لا تتعدى 3 إلى 4 أيام.
عادةً ما تظهر الصدفية على المفاصل، مثل المرفقين والركبتين. لكن من الممكن أن تظهر أيضاً في أي منطقة من الجسم، بما في ذلك:
– اليدين.
– القدمين.
– الرقبة.
– فروة الرأس.
– الوجه.
-وقد تؤثر بعض أنواع من الصدفية على الأظافر، والفم، والمنطقة المحيطة بالأعضاء التناسلية.

أسباب مرض الصدفية

لا يوجد سبب دقيق لمرض الصدفية، ولكن يعتقد بأن ظهوره مرتبط بالعديد من العوامل، مثل خلل في الجهاز المناعي الذي يسبّب الالتهاب، مما يؤدّي إلى تكوّن خلايا جلديّة جديدة بسرعة كبيرة وتشمل العوامل التي يمكن أن تؤدي إلى ظهور الصدفية ما يلي:
-إصابات الجلد مثل الجروح أو حروق الشمس الشديدة.
– العوامل الوراثية: في حال إصابة أحد أو كلا الأبوين بمرض الصدفية فإن ذلك يزيد من خطر الإصابة بالمرض لدى الأبناء.
– الضغوطات النفسية.
– الطقس، خصوصاً البرد والجفاف.
-التدخين وشرب الكحول المفرط.
-عدوى بكتيرية.
– بعض الأدوية، بما في ذلك أدوية ضغط الدم، والدواء المضاد للملاريا.

أنواع الصدفية

-الصدفية البثرية: (بالإنجليزية: Pustular psoriasis)، يُعدّ هذا النوع من الصدفية من الأنواع النادرة، وقد بينت الدراسات وجود رابط قوي بين التدخين وهذا النوع من الصدفية، ويتمثل بظهور بقع حمراء منتشرة على الجلد، وقد تتطور هذه الحالة في غضون ساعات، فتظهر نتوءات مليئة بالصديد، وعندما تجف هذه النتوءات تظهر بقع بنية اللون على الجلد، ومن الجيد ذكره أنّ هذه النتوءات تختفي خلال عدة أيام، لكنها قد تظهر مجدداً في بعض الحالات، وقد تسبب الصدفية البثرية الألم الشديد للمصاب، كما قد تُسبّب له العديد من الأعراض في بعض الحالات النادرة كارتفاع درجة الحرارة، والصداع، وضعف العضلات، وتنتشر هذه النتوءات في باطن اليدين والقدمين وعلى الأصابع، ومن النادر أن تصيب الصدفية البثرية الأطفال؛ إذ إنّها تُصيب في العادة البالغين، وقد يتكرر ظهور هذه الحالة بين أفراد العائلة الواحدة.
-الصدفية اللويحية: (بالإنجليزية: Plaque psoriasis)، هي أكثر أنواع الصدفية انتشاراً، وبحسب ما أشارت له الأكاديمية الأمريكية لجمعية الامراض الجلدية (بالإنجليزية: American Academy Of Dermatology)، فإن نسبة انتشار الصدفية اللوحية يتراوح ما بين 80-90%؛ وأهمّ ما يميز هذا النوع هو وجود لويحات من الجلد السميك البارز قد تكون مغطاةً في بعض الأحيان بقشور جافة بيضاء تميل إلى اللون الفضي، ومن الجدير بالذكر أنّ هذه اللويحات تختلف في المساحة التي تُغطيها، وقد تتحدّ اللويحات الصغيرة لتشكّل لويحات أخرى أكبر حجمًا، وتظهر هذه اللويحات عادةً في فروة الرأس، والكوعين، والركبتين، وأسفل الظهر ولكن هذا لا ينفي احتمالية ظهورها في أي جزء آخر من الجسم.
– الصدفية النقطية: (بالإنجليزية:Guttate psoriasis)، عند الإصابة بهذا النوع من الصدفية تظهر على الجلد نتوءات صغيرة متقشّرة يميل لونها إلى اللون الزهري بشكل مفاجئ، وتظهر هذه النتوءات على الساقين، والذراعين، والجذع بشكل أساسي، مع احتمالية إصابة الوجه، وفروة الرأس، والأذنين، ومن الجدير بالذكر أن هذا النوع من الصدفية شائع الحدوث بين الأطفال والشباب المصابين بالعدوى؛ كالتهاب الحلق مثلاً، ومن الجيد أن هذا النوع من الصدفية يُعدّ مؤقتاً في أغلب الأحيان؛ إذ تختفي أعراضه من تلقاء نفسها دون اللجوء لأي نوع من أنواع العلاجات خلال أسابيع، أو أشهر، أو بعد القضاء على العدوى، ولكن يجدر التنبيه إلى أنّه في بعض الحالات قد تستمر أعراض الصدفية النقطية مدى الحياة.
-الصدفية العكسية: (بالإنجليزية: Inverse psoriasis)، تُسمّى أيضاً بصدفية الثنيات (بالإنجليزية: Intertriginous psoriasis)، حيث تظهر بقع ملساءٌ ناعمةٌ قد تكون مغطاة بطبقة بيضاء مائلة إلى اللون الفضي في بعض الأحيان في أماكن ثنيات الجلد، مثل: الإبطين، والمناطق التناسلية، وثنيات الأرداف، وتحت الثديين، وقد يسبب هذا النوع من الصدفية ظهور تشققات في مكان الإصابة التي قد تودي إلى الشعور بالألم والنزيف، ونظراً لحساسية موقع هذا النوع من الصدفية فإنها قد تسبب الإصابة بالعدوى البكيتيرية أو الفطرية، كما أنها قد تسبب التهيج في المنطقة نتيجة الحك الشديد والتعرق.

علاج الصدفية بالأعشاب

يمكن علاج الصدفية بالأعشاب التي تساعد في التخفيف من الأعراض المصاحبة للصدفية، وإليك بعضها كما الآتي:
– زيت شجرة الشاي
يتم استخلاص زيت شجرة الشاي من أوراق شجرة الشاي الاسترالية، وعلى الرغم من أنه شديد السمية عند تناوله إلا أنه مفيد للاستخدامات الموضعية، بما في ذلك علاج الصدفية فعند وضعه على الجلد يساعد زيت شجرة الشاي على تخفيف حجم الصدفية ومنع عدوى الأنسجة التالفة.
– حليب الشوك (Milk thistle)
أفضل العلاجات المنزلية لعلاج الصدفية بالأعشاب هو تناول مكملات حليب الشوك، حيث يحتوي على مستخلص سيليمارين (Silymarin) الذي يتكون من مجموعة من مركبات الفلافونويد وتساهم هذا المركبات في الشفاء من تلف الكبد وتحسين وظائفه، والمساعدة في إزالة السموم، والحد من الالتهابات في جميع أنحاء الجسم.
– الألوفيرا
تُعد ​الألوفيرا واحدة من أكثر العلاجات الطبيعية شيوعًا على نطاق واسع لعلاج الأمراض الجلدية، حيث تساعد في تغذية البشرة الجافة والشعر، وتهدئة الحروق واللسعات، وشفاء الجروح وعند وضع للألوفيرا على الجلد المصاب بالصدفية، فقد تكون فعالة جدًا في الحد من الاحمرار، مما يجعلها من إحدى طرق علاج الصدفية بالأعشاب.
-عنب أوريغون (Oregon Grape)
أثبتت الدراسات التي أجريت على عنب أوريغون أنه علاج طبيعي آمن وفعال للسيطرة على الاستجابة المناعية التي تسبب الصدفية، ويفضل استشارة الطبيب عند استخدامه بسبب تفاعلاته الدوائية.


Advertising اعلانات

56 Views