متلازمة سندروم

كتابة امل المهنا - تاريخ الكتابة: 30 أبريل, 2022 3:37 - آخر تحديث :
متلازمة سندروم


Advertising اعلانات

متلازمة سندروم ومتلازمة فلامر ومتلازمة داون ومتلازمة ستيكلر ومتلازمة كوهين، هذا ما سوف نتعرف عليه فيما يلي

متلازمة سندروم

-المتلازمة هي مجموعة من العلامات والأعراض الطبية المرتبطة مع بعضها والمتعلقة غالبًا بمرض أو اضطراب معين.
– الكلمة مشتقة من اليونانية «سيندرومون»، وتعني «تزامن».
– في بعض الحالات، ترتبط المتلازمة ارتباطًا وثيقًا بالإمراض أو السبب حتى أصبحت الكلمات متلازمة ومرض واضطراب تُستخدم بالتبادل، وخصوصًا المتلازمات الموروثة؛ فمثلًا، متلازمة داون، ومتلازمة وولف-هيرشيرون، ومتلازمة أندرسن-طويل هي اضطرابات معروفة الإمراضية، لذا يُعد كل منها أكثر من مجرد مجموعة من العلامات والأعراض، بصرف النظر عن تسميتها متلازماتٍ. في حالات أخرى، لا تختص المتلازمة بمرض واحد فقط؛ فمثلًا، قد تحدث متلازمة الصدمة التسممية بسبب السموم المختلفة، وقد تحدث المتلازمة أمام الحركية بسبب آفات الدماغ المختلفة، ولا تُعد المتلازمة السابقة للحيض مرضًا، بل هي مجموعة من الأعراض فقط.

متلازمة فلامر

متلازمة فلامر هو مصطلح حديث نسبيًّا يستخدم للدلالة على مشكلة صحية يكون الجسم فيها مصابًا بخلل معين في الأوعية الدموية، وهذا الخلل غالبًا ما يكون مصحوبًا بمجموعة من الأعراض.
متلازمة فلامر هي غالبًا مشكلة صحية حميدة وليس خطيرة، وقد يكون لها تأثير إيجابي على الجسم، مثل خفض فرص الإصابة بالتصلب العصيدي، ولكنها وفي بعض الحالات قد ترفع من فرص الإصابة بمشكلات صحية معينة، مثل أمراض العيون.
أحد أبرز السمات التي تميز متلازمة فلامر هي قيام الأوعية الدموية في الجسم بإبداء رد فعل غير طبيعي تجاه بعض المحفزات، مثل المحفزات الآتية: البرد، والتوتر، والإجهاد الجسدي.
على الرغم من أن أعراض هذه المتلازمة قد تكون مزعجة إلا أنه من الممكن إبقاؤها تحت السيطرة بطرق مختلفة، أبرزها تجنب محفزات هذه الأعراض. أما بالنسبة لطرق علاج هذه المتلازمة، فهي لا تزال قيد البحث.

متلازمة داون

متلازمة داون هو اضطراب جيني يتسبب في زيادة عدد الكروموسومات من 46 لتصبح 47 كروموسومًا، وذلك عند حدوث انقسام غير طبيعي للخلايا في المادة الوراثية من الكروموسوم رقم 21.
هذا الاضطراب الجيني يختلف من طفل لآخر في شدته مسببًا إعاقة ذهنية وتأخرًا في النمو مدى الحياة وصعوبات في التعلم عند الأطفال المصابين به.
إن التدخل المبكر للمصابين بمتلازمة داون يمكن أن يحسّن إلى حد كبير نوعية الحياة للأطفال والبالغين الذين يعانون هذا الاضطراب ومساعدتهم على التعايش مع المجتمع

متلازمة ستيكلر

متلازمة ستيكلر هي اضطراب وراثي يمكنه أن يؤدي إلى مشاكل خطيرة في الرؤية والبصر والمفاصل، وهى المتلازمة المعروفة أيضًا بالاعتلال البصري المِفصلي الوراثي المتقدم، وعادة ما تشخص خلال مرحلة الطفولة أو الرضاعة.
يمتلك الأطفال المصابون بمتلازمة ستيكلر ملامح مميِّزة للوجه ، عينين بارزتين، وأنف صغير، مع وجه أجوف وذقن مسحوب للخلف، وغالبًا ما يولد هؤلاء الأطفال بفتحة في سقف الفم وتسمى(الحنك المشقوق)

متلازمة كوهين

هي حالة خلقية (موجودة منذ الولادة) تم وصفها لأول مرة في عام 1973م من قبل الدكتور (M.M. Cohen, Jr) عندما تم وصف المتلازمة لأول مرة كان يُعتقد أن علاماتها البارزة هي السمنة ونقص التوتر أو ما يسمى بانخفاض التوتر العضلي والإعاقات الذهنية وملامح الوجه المميزة وتشوهات في اليدين والقدمين.
منذ اكتشاف الحالة الأولى من متلازمة كوهين، لقد تم الإبلاغ عن ما يقارب 100 حالة في جميع أنحاء العالم. العلامات والأعراض الموجودة لدى الأشخاص المصابين بمتلازمة كوهين قد تختلف اختلافًا كبيرًا من مصاب لآخر. على الرغم من أن السبب الدقيق لمتلازمة كوهين غير معروف إلى الآن، فقد وجد أن بعض الأشخاص المصابين بهذه الحالة لديهم طفرات تحدث في جين يسمى (COH1) والذي يشار إليه أيضًا باسم (VPS13B). عندما يتم اكتشاف أن متلازمة كوهين موروثة في العائلات، فإنها تتبع نمطًا وراثيًا متنحيًا. لا يوجد علاج متاح حاليًا لمتلازمة كوهين، ومع ذلك فإن علاج متلازمة كوهين يركز على تحسين أو تخفيف العلامات والأعراض عند ظهورها.


Advertising اعلانات

53 Views