ما هي أركان الإيمان

أركان الإيمان في الإسلام ستة هي الإيمان بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر والقضاء والقدر خيره وشره والإيمان هو التصديق والاطمئنان، وهو من مادة أمن في اللغة، والتي توسعت فيها كتب اللغة توسعا يشبع فهم الباحث. وفي الاصطلاح الشرعي فهو الإيمان بالله، والإيمان بملائكته، والإيمان بكتبه. والإيمان برسله، والإيمان باليوم الآخر، والإيمان بالقدر خيره وشره فهذه الأمور الستة هي التي عليها مدار النفس وتفكيرها، في حاضرها ومستقبل أمرها، في شؤون الحياة الدنيا، وما يصلح الأموال فيها، وفي المستقبل المنتظر حدوثه في هذه الحياة الدنيا، أو ما يحصل بعد الموت وعند البعث والنشور. كي يكون الإنسان مسلما عليه أن يؤمن بأركان الإيمان الستة والتي عرفها الإسلام.وذلك نجده في سورة البقرة(آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِن رَّبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللّهِ وَمَلآئِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّن رُّسُلِهِ وَقَالُواْ سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ )
ولما سئل النبي عن معنى الإيمان قال: أن تؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر، وتؤمن بالقدر خيره وشره. (رواه مسلم والبخاري).
أركان الإيمان
لقد ورد في حديث عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أجاب عن أركان الإيمان عندما سأله جبريل -عليه السلام- عنها فقال: “أن تؤمن بالله، وملائكته، وكتبه، ورسله، واليوم الآخر، وتؤمن بالقدر خيره وشره”، وهذه هي أركان الإيمان التي لا يمكنُ أن يطلق على المسلم بأنه مؤمن إلّا عندما تتحقق، وهي بالترتيب:
-الإيمان بالله -تعالى-.
-الإيمان بالملائكة.
-الإيمان بالكتب.
-الإيمان بالرسل.
-الإيمان باليوم الآخر.
-الإيمان بالقدر خيره وشره.
وقد جاء ترتيب رسول الله -صلى الله عليه وسلم- لأركان الإيمان بالترتيب السابق لحكمةٍ كبيرةٍ؛ فالإيمان بالله -تعالى- هو الأساس وما غيره فإنه يتبعه، ثم ذكر الإيمان بالملائكة والرسل لأنهم هم الوسيط بين الله -عز وجل- والأنبياء لتبليغ رسالته، حيث إن الملائكة تنزل بالوحي للرسل، والرسل بدورهم يبلغون ما ينزل عليهم للناس، قال تعالى‏:‏ ( يُنَزِّلُ الْمَلَائِكَةَ بِالرُّوحِ مِنْ أَمْرِهِ عَلَى مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ أَنْ أَنْذِرُوا أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاتَّقُونِ )‏ ثم جاء على ذكر الإيمان بالكتب؛ لأنها تعد الحُجّة والمرجع الذي اعتمد عليه الرسل للحكم بين الناس في الأمور التي اختلفوا فيها، ثم جاء على ذكر الإيمان باليوم الآخر؛ لأنه هو وقت الجزاء على الأعمال التي قام بها المسلم وكانت نتيجة الإيمان بالله وملائكته وكتبه ورسله، وفي النهاية جاء على ذكر الإيمان بالقضاء والقدر؛ وذلك لأهميته في تشجيع المؤمن على القيام بالعمل الصالح والأخذ بالأسباب المباحة مع الاعتماد على الله -عز وجل-
أركان الإيمان
جاء ذكر أركان الإيمان في كتاب الله عزّ وجل وسُنّة رسوله -عليه الصّلاة والسّلام- في مواضع كثيرة، ومن تلك الآيات والأحاديث قوله تعالى: (آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِن رَّبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ ۚ كُلٌّ آمَنَ بِاللَّهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ)،[٩] وقوله تعالى: (لَّيْسَ الْبِرَّ أَن تُوَلُّوا وُجُوهَكُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَلَٰكِنَّ الْبِرَّ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَالْمَلَائِكَةِ وَالْكِتَابِ وَالنَّبِيِّينَ)،  فقد حصر الله عزّ وجل أركان الإيمان في التّصديق الجازم بهذه الأمور، بالإضافة إلى ما نصّت عليه السُنّة النبويّة ولم يرد في هذه الآيات، وعليه يُسمّى من آمن بجميع هذه الأركان مُؤمناً حقيقةً، ويُسمّى من كفر بها أو بواحدٍ منها كافراً، حيث قال الله سبحانه وتعالى في سورة النساء: (وَمَن يَكْفُرْ بِاللَّهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا بَعِيدًا)، وقال عليه الصّلاة والسّلام في الحديث الصّحيح حين جاء جبريل عليه السّلام وسأله عن الإيمان والإسلام والإحسان، وفيه: ( … قال: فأخبرني عن الإيمان، قال: أن تُؤمن بالله، وملائكته، وكتبه، ورسله، واليوم الآخر، وتُؤمن بالقدر خيره وشره. قال: صدقت … )، وبيان هذه الأركان فيما يأتي:
الإيمان بالله
يجب أن يشتمل الإيمان بالله على الإيمان الذي هو التّصديق والاعتقاد الجازم بأنّه الله سبحانه وتعالى موجود، وأنّه هو الخالق والمُدبّر لكل أمر، والإيمان بربوبيَّته سبحانه وتعالى وألوهيَّته، والإيمان بجميع أسمائه وصفاته التي وردت في القرآن الكريم أو السُنّة النبويّة، وأنَّه جَلّ وعلا يتَّصف بجميع صفات الكمال التي تليق به، وأنّه مُنَزَّهٌ عن كلِّ نقص يرد إلى غيره من البشر أو غيرهم، فيجب توحيد الله وتقديسه بربوبيَّته وألوهيَّته وأسمائه وصفاته، ويعني توحيد الربوبية: الإقرارُ بأنَّ الله واحدٌ بأفعاله، لا شريك له فيها، فليس غيره خالقاً، وليس غيره رازقاً، وليس غيره مُحيياً وليس غيره مُميتاً، وأنّ بيده وحده تدبير الأمور والتصرّف في الكون، وغير ذلك مِمَّا يتعلَّق بربوبيَّته سبحانه وتعالى.
أمّا توحيد الألوهيَّة فيعني أن يُوحّد المُؤمن الله جَلّ وعلا ويفرده بالعبادة والتقرّب، كالدّعاء، والخوف، والالتجاء، والتوكُّل، والاستعانة، والاستعاذة، والذَّبح (المقصود به التقرّب كالنَّذر)، وغيرها من أنواع العبادة التي يجب إفراد المولى عزّ وجلّ بها، فلا يُصرَف منها شيء لغير الله، ولو كان ملَكاً أو نبيّاً أو غير ذلك. أمَّا توحيد الأسماء والصّفات فيقصد بها أن يُثبت المُؤمن لله كلِّ ما أثبته الله سبحانه وتعالى لنفسه، أو ثبت له بطريق الوحي الذي حدث عنه رسوله المُصطفى -عليه الصّلاة والسّلام- من الأسماء والصّفات، وذلك يكون على وجهٍ يليق بجلاله، وتُنزِّهه عن كلِّ ما لا يليق به من صفات النقص، حيث قال الله عزَّ وجلَّ: (لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ).
الإيمان بالملائكة
يتضمّن الإيمان بالملائكة أن يؤمن الفرد بأنّ الملائكة خلقٌ من مخلوقات الله، خلقهم الله لطاعته وإنفاذ أوامره لا يعصون الله أبداً، وهو بأمره مُلتزمون، وأنّ من الملائكة من هم مُوكَلون بحمل عرش الله، ومنهم من هم مُوكَولون بالجنّة والنّار، ومنهم من أُوكِل إليهم حفظ أعمال العباد وتسجيل الأجر والإثم بناءً عليها، ومن الإيمان بهم أيضاً أن يُؤمن العبد بما ورد من أسمائهم عن الله أو رسوله، ومنها جبريل، وميكائيل، ومالك خازن النَّار، وإسرافيل المُوكَل بالنّفخ في الصّور، وغيرهم مما جاء فيه نصٌ ثابت، وأنّ الموت عليهم جائزٌ، ولكن الله أخّرهم لأجلٍ هو أعلم به.
الإيمان بالكتب السماويّة
يجب على المُؤمن التّصديق بجميع الكتب التي بعث بها الأنبياء والمرسلون، والإيمان الجازم بها جميعها على أصلها الأول الذي نزلت فيه، ولا يكفي التّصديق الجازم في القرآن الكريم بالذّات، بل لا بدّ من الأخذ به والعمل بما نزل فيه وترك ما نُهي عنه، لقوله تعالى: (المص – كِتَابٌ أُنزِلَ إِلَيْكَ فَلاَ يَكُن فِي صَدْرِكَ حَرَجٌ مِّنْهُ لِتُنذِرَ بِهِ وَذِكْرَى لِلْمُؤْمِنِينَ – اتَّبِعُواْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكُم مِّن رَّبِّكُمْ وَلاَ تَتَّبِعُواْ مِن دُونِهِ أَوْلِيَاء قَلِيلاً مَّا تَذَكَّرُونَ).
الإيمان بالرسل والأنبياء جميعهم
يقتضي ذلك التّصديق والإيمان الجازم والاعتقاد اليقينيّ بأن الله سبحانه وتعالى قد بعث في كلّ أمّة رسولاً ليدعوهم ويهديهم إلى عبادة الله وحده، وأنّه لا شريك له، ويأمرهم بالكفر بما يعبدون من دونه، وأنّ جميع الرّسل والأنبياء الذين بعثهم الله صادقون أتقياء أُمناء هَداة مهتدون، أيّدهم الله سبحانه وتعالى بالبراهين والمُعجزات والدّلائل الظّاهرة والآيات الدالّة على صدق رسالتهم، وأنّهم أدّوا وبلّغوا جميع ما طُلِبَ منهم، وجميع ما بُعِثوا لأجله من الله سبحانه وتعالى، وأنّهم لم يكتموا منه حرفاً واحداً، ولم يُغيّروا فيه شيئاً ولو شطر كلمة، ولم يزيدوا فيه شيئاً من عند أنفسهم حتى لو كان قليلاً، وأنّهم جميعاً أنبياء الله ورسله، ليس فيهم من دعا إلى عبادة نفسه من دون الله، وأنّ عيسى عبد الله ورسوله وكلمته التي ألقاها إلى مريم.
الإيمان باليوم الآخر
يقتضي ذلك الإيمان والاعتقاد بأنّ كلّ ما أخبر عنه النبيّ -عليه الصّلاة والسّلام- وثبتت صحّته بخصوص اليوم الآخر ممّا يكون بعد الموت من عذاب القبر إلى البعث والنّشور، ثم الجنّة والنّار، إنما هو واقعٌ لا بدّ منه، وقد ثبت ذلك بنصوص القرآن الصّريحة أو بالسُنّة الصّحيحة.
الإيمان بالقدر
القدر هو كل ما قدَّرَه الله تعالى وقضاه على عباده جميعاً في علمه الأزليّ ممّا لا يملكون ولا يستطيعون صرفه عن أنفسهم أو دفعه عنهم أو عمّن يُحبّون، فيجب الإيمان والاعتقاد اليقينيّ الذي لا شكّ فيه بأنّ كل ما قضاه الله سبحانه وقَدَره إنّما كان بحكمه وعلمه وتيسيره وتوفيقه وتدبيره، وأنّ كلّ ما أصاب العبد فإنّما هو بتقديرٍ من الله وإرداةٍ منه عزّ وجلّ.