ما هو صفار الكبد

كتابة لطيفة السهلي - تاريخ الكتابة: 17 سبتمبر, 2022 12:51 - آخر تحديث :
ما هو صفار الكبد


Advertising اعلانات

ما هو صفار الكبد وسوف نتحدث عن علاج صفار الكبد بالأعشاب أسباب صفار الكبد كيف نحافظ على الكبد تجدون كل تلك الموضوعات من خلال مقالنا هذا

ما هو صفار الكبد

يعبِّر مرض صفار الكبد عن الإصابة بالصفار أو اليرقان (Jaundice)؛ وهي الحالة التي تظهر على صورة اصفرار واضح في لون الجلد وبياض العينين، وهي ليست مرضًا بحدّ ذاتها، وإنَّما عَرَضًا للإصابة بمشكلة صحية كامنة تتسبَّب في تراكم مستويات مادة البيليروبين (Bilirubin) في الدم، أمَّا البيليروبين فهو عبارة عن صبغة صفراء اللون، تنتج عن تحلُّل كريات الدم الحمراء بعد موتها الطبيعي في الكبد، والتي عادةً ما يقوم الكبد بالتخلص منها مع بقايا خلايا الدم الحمراء فكيف يُعالج الطبيب مرض صفار الكبد؟ هذا ما سنجيب عليه في هذا المقال، إضافةً إلى معلومات أخرى ذات أهميّة.

علاج صفار الكبد بالأعشاب

1-الخرفيش تُعرف هذه العشبية بأسماء أخرى أيضًا؛ كشوك الحليب والسلبين المريمي، وتمتاز باحتوائها على مركب يُدعى بالسيليمارين الذي يمتلك القدرة على إصلاح خلايا الكبد، ويمكن إضافة أوراق هذه العشبة إلى سلطات الخضار لتناولها مباشرة أو يُمكن تحميص بذورها وأكلها أو تحضير مشروب عشبي طازج منها، لكن يجب التنبيه هنا إلى ضرورة استشارة الطبيب قبل تناول هذه العشبة للنساء الحوامل، والمرضعات، والأفراد الذين يُعانون من السرطانات المرتبطة بالهرمونات أو الأفراد الذين يتناولون أدوية موصوفة.
2-القهوة: توصلت بعض الأدلة العلمية إلى إمكانية أن يكون استهلاك القهوة بكميات متوسطة هو أحد الخطوات المفيدة لخفض خطر الإصابة بتشمع الكبد، وخفض مستوى إنزيمات الكبد الضارة، وخفض حدة التهابات الكبد، وتشتهر القهوة –كما هو معروف- باحتوائها على نسب عالية من مضادات الأكسدة القادرة على التخلص من السموم في الجسم، ومن الجدير بالذكر أن أحد الدراسات عام 2017 بينت إمكانية أن يكون لشرب ثلاثة فناجين من القهوة يوميًا مفعولٌ إيجابي على درجة تصلب الكبد، وقد أشارت نفس الدراسة إلى احتمالية أن يكون للمشروبات العشبية الأخرى آثارًا مشابهة أيضًا.

أسباب صفار الكبد

1-التهاب حاد في الكبد، مما يضعف قدرة الكبد على إفراز وتصريف البيليروبين وهذا بالتالي يؤدي الى تراكمه في الجلد أو في بياض العين
2-ركود صفراوي، وهو قطع تدفق الصفراء من الكبد مما يبقي البيليروبين في الكبد بدلاً من أن يفرز.
3-التهاب القناة الصفراوية مما يسبب منعاً في إفراز الصفراء وإزالة البيليروبين.
4-انسداد القناة الصفراوية.
5-متلازمة جيلبرت وهو مرض وراثي يضعف قدرة الأنزيمات على معالجة إفراز الصفراء.
6-الإصابة بمرض سرطان الكبد.
7-الجفاف يؤدي إلى مرض اليرقان عند الأطفال، بسبب زيادة تركيز البيليروبين الفسيولوجي وعدم نضوج الكبد.
8-فقر الدم الانحلالي، الذي يسبب اليرقان الانحلالي.
9-يرقان حليب الأم أو يرقان حليب الثدي، قد يسبب إصابة الرضيع باليرقان كذلك.

كيف نحافظ على الكبد

1-الحفاظ على وزن صحي. إذا كنت تعاني من السمنة أو زيادة الوزن إلى حد ما ، فأنت في خطر الإصابة بالكبد الدهني الذي يمكن أن يؤدي إلى مرض الكبد الدهني غير الكحولي (NAFLD) ، وهو أحد أسرع أشكال أمراض الكبد نموًا. يمكن أن يلعب فقدان الوزن دورًا مهمًا في المساعدة على تقليل الدهون في الكبد.
2 -تجنب الإبر الملوثة. بالطبع ، لا ترتبط الإبر المتسخة فقط بتعاطي المخدرات عن طريق الوريد. يجب عليك المتابعة مع طبيب والسعي للاختبار بعد أي نوع من اختراق الجلد يتضمن أدوات أو إبر حادة. ممارسات الحقن غير الآمنة ، على الرغم من ندرتها ، قد تحدث في المستشفى ، وتحتاج إلى متابعة فورية. أيضًا ، استخدم فقط الإبر النظيفة للوشم وثقب الجسم.
3-تناول نظامًا غذائيًا متوازنًا. تجنب الوجبات عالية السعرات الحرارية والدهون المشبعة والكربوهيدرات المكررة (مثل الخبز الأبيض والأرز الأبيض والمعكرونة العادية) والسكريات. لا تأكل المحار النيء أو غير المطبوخ جيدًا. للحصول على نظام غذائي جيد ، تناول الطعام ليف، والتي يمكنك الحصول عليها من الفواكه الطازجة والخضروات وخبز الحبوب الكاملة والأرز والحبوب. أكل أيضا لحم (لكن قلل من كمية اللحوم الحمراء) ، الألبان (حليب قليل الدسم وكميات قليلة من الجبن) و الدهون (الدهون “الجيدة” غير المشبعة الأحادية والمتعددة غير المشبعة مثل الزيوت النباتية والمكسرات والبذور والأسماك). الترطيب ضروري ، لذا اشرب الكثير من الماء.
4-ممارسة الرياضة بانتظام. عندما تمارس الرياضة باستمرار ، فإنها تساعد على حرق الدهون الثلاثية للحصول على الطاقة ويمكن أن تقلل أيضًا من دهون الكبد.


Advertising اعلانات

15 Views