ما هو سبب مرض البرص

كتابة لطيفة السهلي - تاريخ الكتابة: 13 يوليو, 2022 5:39 - آخر تحديث :
ما هو سبب مرض البرص


Advertising اعلانات

ما هو سبب مرض البرص نتحدث عنه من خلال مقالنا هذا كما نذكر لكم مجموعة متنوعة أخرى من الفقرات المميزة مثل البرص والبهاق و مرض البرص في الإسلام ثم الختام علاج البرص بالأعشاب تابعوا السطور القادمة.

ما هو سبب مرض البرص

-البرص هو مرض وراثي يتمثل في انخفاض إنتاج أو غياب صبغة الميلانين (Melanin) كليًا، وهي الصبغة التي تعطي البشرة والشعر والعينين اللون الخاص بهم وعادةً في الوضع الطبيعي يملك المصابون بالبرص لون بشرة وشعر أفتح مقارنةً بغيرهم، إضافةً إلى معاناتهم من بعض المشكلات في النظر وتعمل صبغة الميلانين على حماية الجلد من الضرر الناتج عن الأشعة تحت البنفسجية، بالتالي الأشخاص الذين يعانون من البرص، ونقص في مستويات هذه الصبغة يكونون أكثر تأثرًا بأشعة الشمس، الأمر الذي يرفع من خطر إصابتهم بسرطان الجلد.
-والإصابة بالبرص تنتج بسبب طفرة في بعض الجينات المسؤولة عن إنتاج صبغة الميلانين في البشرة والعينين بالتالي اعتمادًا على الطفرة التي أصابت هذه الجينات، فقد يتم خفض إنتاج صبغة الميلانين أو إبطائها أو حتى إيقاف إنتاجها بشكل كلي ونقص مستويات الميلانين أو انعدامها يؤدي إلى ظهور أعراض متعددة.

البرص والبهاق

البهاق هو اضطراب في المناعة الذاتية تتلف فيه الخلايا المنتجة للصبغة (الميلانين)، وينتج عن ذلك ظهور بقع بيضاء ناعمة على الجلد، ويمكن أن تظهر هذه البقع في جميع أنحاء الجسم في بعض الحالات، بينما البرص أو المهق هو اضطراب وراثي نادر ينتج عن عدم وجود إنزيم معين ينتج الميلانين، ما يسبب نقصًا كاملًا في تصبغ الجلد والشعر والعينين، ويحدث كل ذلك بسبب جين غير طبيعي يقيد إنتاج الميلانين في الجسم، ويمكن أن يحدث هذا الاضطراب في أي عرق، ولكنه أكثر شيوعًا بين البيض.

مرض البرص في الإسلام

– قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: اللهم إني أعوذ بك من البرص والجنون والجذام ومن سيئ الأسقام رواه أبو داود والنسائي وأحمد.
– وقد أوضح أهل العلم أن سبب استعاذته من هذه الأمراض بالذات لأنها تورث شيئًا في البدن، وينفر الناس من المصاب بها.
– قال في عون المعبود: … قال الطيبي: وإنما لم يتعوذ من الأسقام مطلقاً، فإن بعضها مما يخف مؤونته وتكثر مثوبته عند الصبر عليه مع عدم إزمانه كالحمى والصداع والرمد، وإنما استعاذ من السقم المزمن فينتهي بصاحبه إلى حالة يفر منها الحميم ويقل دونها المؤانس والمداوي مع ما يورث من الشين.

هل يمكن علاج البرص

كما تمت الإشارة إن مرض البرص مرض وراثي ولهذا السبب لا يمكن علاج البرص، ولكن يمكن للمصابين به أخذ خطوات للسيطرة عليه وحماية جلدهم وأبصارهم ومن خيارات السيطرة على البرص المتاحة كون علاج البرص غير موجود ما يأتي:
– استخدام معدات خاصة بالطلاب الذين يعانون من البرص
حيث أن هنالك كتبًا يتم استخدام الأحرف الكبيرة بها، كما يجب تعيين أساتذة ومعلمين على دراية واطِّلاع بالمرضى الذين يعانون من أي أمراض تؤثر على الرؤية.
– تناول بعض الأدوية
إذ وجد الباحثون عند اختبار أدوية معينة هدفها تعزيز الرؤية وتحسين صبغة الشعر والجلد لدى الأشخاص المصابين بالبرص أن دواء نيتيسينون (Nitisinone) قد يعمل على زيادة ورفع مستويات صبغة الميلانين بالشعر والجلد ولكنه لا يؤثر على تحسين الرؤية.
-اللجوء إلى الجراحة أو استخدام النظارات الطبية
يأتي هذا الخيار في حال كان المصاب يعاني من حالة الحول (Strabismus).
-ارتداء نظارات مخصصة لضعف النظر
هنالك الكثير من المعدات التي قد تساعد مريض البرص على الرؤية، مثل: المجاهر والمقاريب التي يتم وضعها على نظارة مصممة خصيصًا لهم، وقد تساعد بعض هذه النظارات الخاصة المحتوية على ألوان معينة تقليل الحساسية تجاه الضوء.
-العلاج بالضوء
ثبت أن العلاج بالضوء بالأشعة فوق البنفسجية ضيقة النطاق “ب” UVB يوقف أو يبطئ تطور البهاق النشط، قد يكون أكثر فاعلية عند استخدامه مع الكورتيكوستيرويدات أو مثبطات الكالسينيورين، ستحتاجين إلى العلاج مرتين إلى ثلاث مرات في الأسبوع، وقد يستغرق الأمر من شهر إلى ثلاثة أشهر قبل أن تلاحظي أي تغيير، وقد يستغرق الأمر ستة أشهر أو أكثر للحصول على التأثير الكامل، بالنسبة للأشخاص الذين لا يستطيعون الذهاب إلى عيادة الطبيب للعلاج، تتوافر أجهزة محمولة صغيرة الحجم للعلاج بالأشعة فوق البنفسجية ضيقة النطاق للاستخدام المنزلي، تحدثي مع طبيبك عن هذا الخيار أيضًا إذا لزم الأمر.
– طرق علاجية أخرى
بالإضافة إلى طرق علاج البرص سابقة الذكر، فيما يأتي تعداد لطرق إضافية استخدام واقي الشمس بعامل حماية من الشمس يبلغ 30 أو أكثر وعدم التعرض لأشعة الشمس في أوقات الذروة أو لفترات طويلة و ارتداء الملابس الواقية كالقمصان ذات الأكمام الطويلة والسراويل الطويلة والجوارب للحماية من الأشعة فوق البنفسجية و ارتداء النظارات الشمسية الداكنة التي تحجب الأشعة فوق البنفسجية لحماية العين.

علاج البرص بالأعشاب

يفضل بعض الناس استخدام العلاجات الطبيعية في كثير من الحالات الصحية المختلفة، ومنها بالطبع البرص، ولكن في الواقع لا يمكن للأعشاب وحدها أن تمنحكِ الشفاء المطلوب في حالة الإصابة بالبرص بل تساعدكِ في تسريع عملية الشفاء بجانب العلاجات المختلفة للمرض مع متابعة الطبيب المختص. وأشهر الأعشاب المستخدمة في هذه الحالة هي أوراق النيم، وذلك عن طريق طحن أوراق النيم مع القليل من الماء، واستخراج العصير من الأوراق المطحونة، ومزج ملعقتين صغيرتين من شراب النيم مع ملعقة من العسل، وتناول المشروب ثلاث مرات يوميًا. وتظهر بعض الدراسات أن حمض ألفا ليبويك، وحمض الفوليك، وفيتامين “ج”، وفيتامين “ب12” يساعدون جميعهم في إعادة لون البشرة لدى بعض الأشخاص، وفي كل الأحوال، عليك استشارة الطبيب المعالج لكِ قبل تجربة أي علاجات طبيعية، للتأكد من أنها لن تتداخل مع الوسائل العلاجية الأخرى التي تخضعين لها.


Advertising اعلانات

76 Views