ما هو سبب ارتفاع انزيمات الكبد

كتابة لطيفة السهلي - تاريخ الكتابة: 12 سبتمبر, 2022 6:43 - آخر تحديث :
ما هو سبب ارتفاع انزيمات الكبد


Advertising اعلانات

ما هو سبب ارتفاع انزيمات الكبد و علاج ارتفاع إنزيمات الكبد بالغذاء و ما هي إنزيمات الكبد و علامات وأعراض ارتفاع إنزيمات الكبد، هذا ما سوف نتعرف عليه فيما يلي.

ما هو سبب ارتفاع انزيمات الكبد

يوجد العديد من أسباب ارتفاع إنزيمات الكبد، لذا يبدأ الطبيب في خطوات متتالية لمعرفة سبب ارتفاع إنزيمات الكبد، منها سؤال المريض عن عاداته الغذائية، ونمط حياته.
فيما يلي أكثر أسباب ارتفاع إنزيمات الكبد شيوعاً:
1-الإصابة بمرض الكبد الدهني
يؤدي تراكم الدهون في الكبد إلى الإصابة بالكبد الدهني، قد يكون هذا التراكم ناتجاً عن قلة الحركة، وتناول الأطعمة غير الصحية فيسمى بالكبد الدهني غير الكحولي، أو بسبب تعاطي الكحوليات، وهنا يدعى الكبد الدهني الكحولي.
لا تظهر أية أعراض على مرضى الكبد الدهني رغم كونه سبب ارتفاع إنزيمات الكبد، إلا في حالات قليلة يختبر المريض ألماً في جانبه الأيمن من البطن.
2-متلازمة التمثيل الغذائي
تعد متلازمة الأيض من أسباب ارتفاع إنزيمات الكبد، وأيضاً من أسباب الإصابة بأمراض القلب، غالباً ما يعاني الشخص الذي تظهر عليه بعض من هذه الأعراض من ارتفاع إنزيمات الكبد، وتتمثل هذه الأعراض في الآتي:
-ارتفاع مستوى سكر الدم.
-فرط ضغط الدم.
-السمنة وزيادة الوزن.
-ارتفاع نسب الدهون بالجسم.
-التهابات الكبد.
-سوء استخدام الأدوية وتعاطي الكحوليات.
-تندب أنسجة الكبد (تليف الكبد).
سبب ارتفاع إنزيمات الكبد الأقل شيوعاً:
-الاضطرابات الهضمية.
-سرطان الكبد.
-تسمم الدم.
-داء ويلسون.
-التهاب العضلات.
-بعض الأدوية من مسكنات الألم.
-مرض داء ترسب الأصبغة الدموية.
-التقاط عدوى فيروس إبشتاين بار.
-كثرة الوحيدات العدوائية الذي ما يصيب غالباً المراهقين.

علاج ارتفاع إنزيمات الكبد بالغذاء

-الأطعمة الغنيّة بحمض الفوليك
إذ يرتبط النقص في حمض الفوليك بالعديد من المشاكل الصحيّة للكبد؛ مثل سرطان الكبد، أو تلفه، لذلك يمكن تعزيز صحة الكبد بزيادة الاستهلاك من الأطعمة الغنية بحمض الفوليك، ومنها؛ الكبد البقري، والسبانخ، واللوبيا، ونبات الهليون، والخس، والأفوكادو، وحبوب الإفطار المدعمة، وكذلك قد يساعد تناول مكملات حمض الفوليك أيضًا على خفض مستويات إنزيم الكبد ALT، ولكن بعد استشارة الطبيب.
-القهوة
قد يُساعد شرب القهوة على خفض مستويات إنزيمات الكبد، إذ أظهرت مراجعة لمجموعة من الدراسات أنّ شرب فنجان واحد من القهوة أو أكثر يوميًا قد يقلل من مستويات إنزيمات الكبد، كما وجدت دراسة أخرى أنّ الأشخاص الذين يشربون القهوة بمعدل 2 إلى 3 أكواب يوميًا قد يقل لديهم خطر الإصابة بسرطان الكبد، ولكن تجدر الإشارة إلى أنَّه لم يُحدد بعد إذا كان محتوى القهوة من الكافيين، هو السبب وراء هذا التأثير أم أنّه بسبب محتوى القهوة من مضادات الأكسدة.
-الأسماك الدهنيّة
إذ تُعدّ الأسماك الدهنية من أغنى المصادر الغذائية بأحماض أوميغا 3؛ وهي عبارة عن دهون جيدة تساعد على التقليل من حالات الالتهاب كما تُساهم في حماية الكبد؛ من خلال تقليل تراكم الدهون الزائدة، والمحافظة على مستويات إنزيمات الكبد.
-الأطعمة الغنية بالألياف الغذائية
تتضمن هذه الأطعمة الحبوب الكاملة، والفواكه، والخضروات، فعلى سبيل المثال يساعد محتوى الشوفان من الألياف الغذائية على تعزيز صحة الكبد.
-المكسرات
قد يساعد تناول المكسرات على تعزيز صحة الكبد؛ حيثُ تحتوي المكسرات على أحماض دهنية غير مشبعة، وفيتامين هـ، ومضادات الأكسدة، فقد تُساهم هذه المركبات في تقليل ارتفاع دهون الكبد، وقد تقلل من الالتهابات، والإجهاد التأكسدي.
-الشاي الأخضر
قد يساعد استهلاك مغلي الشاي الأخضر على تحسين وظائف الكبد في مرض الكبد الدهني غير الكحولي، إذ أظهرت إحدى الدراسات أن شرب 3 أكواب من الشاي الأخضر يوميًا ولمدة 12 أسبوعًا أدى إلى تحسين دهون الكبد، والالتهابات، ويعود السبب وراء هذا التأثير؛ هو محتوى الشاي الأخضر من مركبات الكاتشين (بالإنجليزية: Catechin).

ما هي إنزيمات الكبد

-إنزيم ناقلة أمين الألانين (ALT). ناقلة أمين الألانين (ALT) هو إنزيم موجود في الكبد يساعد في تحويل البروتينات إلى طاقة لخلايا الكبد. عند حدوث تلَف في الكبد، ينطلِق إنزيم ناقلة أمين الألانين (ALT) في مجرى الدم وترتفع مستوياته.
-إنزيم ناقلة أمين الأسبارتات (AST). ناقلة أمين الأسبارتات (AST) هو إنزيم يساعد في استقلاب الأحماض الأمينية. كما هو الحال بالنسبة لإنزيم ناقلة أمين الألانين (ALT)، فإن إنزيم ناقلة أمين الأسبارتات (AST) يُوجَد عادة في الدم بمستويات مُنخفضة. قد تُشير زيادة مستويات إنزيم ناقلة أمين الأسبارتات (AST) إلى وجود تلَف في الكبد أو الإصابة بأحد الأمراض أو وجود تلَف بالعضلات.
-إنزيم الفوسفاتاز القلوي (ALP). الفوسفاتاز القلوي (ALP) هو إنزيم موجود في الكبد والعظام وهو مُهم لتحلُّل البروتينات. قد تُشير المستويات الأعلى من الطبيعي لإنزيم الفوسفاتاز القلوي (ALP) إلى تلَف في الكبد أو الإصابة بأحد الأمراض، مثل انسداد القناة الصفراوية أو بعض أمراض العظام.
-الألبومين والبروتين الكلي. الألبومين هو أحد البروتينات المُتعدِّدة التي تُنتج في الكبد. يحتاج جسمك إلى هذه البروتينات لمُكافحة العدوى وأداء وظائفه الأخرى. قد تُشير المستويات الأقل من الطبيعي من الألبومين والبروتين الكُلي إلى تلَف في الكبد أو الإصابة بأحد الأمراض.
-البيليروبين. البيليروبين مادة تُنتج أثناء التكسر الطبيعي لخلايا الدم الحمراء. يمرُّ البيليروبين عبر الكبد ويتمُّ التخلُّص منه في البراز. المستويات المُرتفعة من البيليروبين (اليرقان) قد تُشير إلى تلَف في الكبد أو الإصابة بأحد الأمراض أو أنواع مُعينة من فقر الدم.
-إنزيم ناقلة الببتيد غاما غلوتاميل (GGT). ناقلة الببتيد غاما غلوتاميل (GGT) هو إنزيم يُوجَد في الدم. قد تُشير المستويات الأعلى من الطبيعي إلى تلَف في الكبد أو القناة الصفراوية.
-إنزيم نازعة هيدروجين اللاكتات (LD). نازعة هيدروجين اللاكتات (LD) هو إنزيم موجود في الكبد. قد تُشير المستويات المُرتفعة إلى تلَف في الكبد ولكن قد ترتفع المستويات المذكورة نتيجة للعديد من الاضطرابات الأخرى.
-زمن البروثرومبين (PT). زمن البروثرومبين (PT) هو الوقت الذي يستغرقه دمك للتخثر. قد تُشير زيادة زمن البروثرومبين (PT) إلى تلَف في الكبد ولكن قد يتزايد الزمن كذلك في حالة تناوُل أدوية مُعينة لتسييل الدم، مثل الوارفارين.

علامات وأعراض ارتفاع إنزيمات الكبد

إنزيمات الكبد المرتفعة عادًة ما يرافقها العلامات التالية:
-اليرقان أي اصفرار الجلد، وبياض العينين، والأغشية المخاطية الناجمة عن مشكلات في الكبد.
-ألم أو تورم في البطن.
-الاستفراغ أو الغثيان.
-البول الداكن.
-البراز شاحب اللون.
-الضعف.
-الإعياء.
-ضعف الشهية.


Advertising اعلانات

15 Views