ما هو الدراق

كتابة عائشة الغامدي - تاريخ الكتابة: 9 مارس, 2021 7:27 - آخر تحديث : 21 يناير, 2023 7:09
ما هو الدراق

Advertising اعلانات

ما هو الدراق نتعرف على إجابة هذا السؤال من خلال مقالنا هذا كما نذكر لكم أهم فوائده الصحية وكذاك أهميته للبشرة ونشير إلى أضراره.

ما هو الدراق

يعد الدراق هو نوع من أنواع الأشجار التي قد تنتمي إلى نوع الخوخ الذي يحتوي على كافة اللوزيات، مثل: الخوخ، والمشمش، والكرز، واللوز ايضاً، كارولينا، ويوجد شبه كبير بين الدراق والنكتارين، كما أن أحجام ثمار الدراق تكون متوسطة، حيث يمتاز الدراق بمذاق جميل وحلو،يزرع الدرق في مناطق حوض البحر المتوسط مثل بلاد الشام والمغرب العربي وإسبانيا وإيطاليا. كما ينتشر في جنوب غرب أمريكا الشمالية وجنوب شرقها والجنوبية مثل تشيلي. وجنوب غرب إفريقيا وجنوب أفريقيا والشجرة الخاصة به من صغيرة إلى متوسطة الحجم قد يصل ارتفاعها إلى أربعة أمتار. تزهر في فصل الربيع أزهارها وردية اللون والثمرة عبارة عن حسلة ووأما تاريخيا فقد زرعت شجرة الدُّراق في دمشق قبل ما يزيد على 2500 سنة وعرفت من ثمار دمشق وفاكهتها، وعرفها الإسكندر المقدوني في دمشق وبعد أن قدمت له وأعجب بهذه الفاكهة التي لم يعرفها سابقاً طلب أن تؤخذ إلى روما لزراعتها.

فوائد الدراق الصحية

صحة العيون
تناول الفواكه كالدراق الغنية بمضادات الاكسدة المهمة مثل فيتامين A وفيتامين C، يعتبر جداً مفيداً في مكافحة المشاكل المرتبطة بصحة العيون، ويقلل من خطر مشكلة الضمور البقعي المرتبطة بالتقدم في السن اذا فكما ترون فإن فوائد الدراق على صحتكم عديدة وقيمته الغذائية كبيرة، لذا لا تدعو الصيف يمر دون تناول هذه الفاكهة بانتظام واستغلالها جيداً للحصول على قيمها العالية.
يكافح السرطان
الدراق غنيّ بالكاروتينات، بما في ذلك الـ بيتا كريبتوزانتين، والـ بيتاكاروتين، واللوتين والـ زياكسانثين (وجميعها مضادات أكسدة)؛ وبالتالي، يُقلّل مخاطر الإصابة بأنواع معيّنة من السرطانات وإضافة إلى ذلك، فإنّ محتواه من الفينوليك يساعد على تقليل انتشار سرطان الثدي وتطوّره.
منظف جيّد للأمعاء
إنّ الدراق مصدر جيد للألياف المغذية؛ وإذا تمَّ تناوله مع قشره فسوف يغطّي ما بين 5 – 9 في المئة من حاجة الجسم اليوميّة إلى الألياف. وإضافة إلى ذلك، فإنّه يساعد على محاربة الإمساك، خصوصاً لدى الصغار، ويُقلّل مخاطر الإصابة بسرطان القولون. والدراق عنصر غذائيّ غنيّ بالألياف، التي تساعد أيضاً على التنظيم الأفضل لمستويات السكّري من النوع الثاني.
مدرّ للبول
الدراق معروف بخصائصه المدرّة للبول، وينصح بقوة للأشخاص الذين يعانون من احتباس الماء، ومن حصى الكلى أو مشكلات المثانة، كما أنّ فوائده المنقّية للجسم فعّالة كذلك عندما تكون الفاكهة ناضجة تماماً.
مزوّد بالطاقة
كميّة الطاقة التي يزوّد بها الدراق الجسم تعادل تلك التي يوفرها تناول الجريب فروت. ويوفر الدراق حوالى 50 في المئة من حاجة الجسم اليومية إلى العناصر التي تتحوّل إلى فيتامين “أ” A في الجسم. وهو أيضاً مصدر جيّد لفيتامين “سي” C الذي يتعزّز بفضل الفلافونيدات التي يحتويها. وكلّما اخترت النوع الغنيّ بلونه من هذه الفاكهة، زادت كمية الفيتامين “سي” في محتواه.
حليف الرشاقة
يتكوّن من الماء بأكثر من 90 في المئة. والدراق منخفض السعرات الحرارية وقليل المحتوى من السكّر، كما أنّ الألياف التي تحتويها هذه الفاكهة تعزز الشعور بالشبع، وبالتالي الحصول على حصة أقلّ من السعرات الحرارية. والدراق مليء بالعصارة ولذيذ الطعم، وسوف ينعشك بشكل فعّال طوال أيام الصيف.
صحة القلب والشرايين
محتوى الدراق المميز بمجموعة من المغذيات قد يجعل له دور كبير في الحفاظ على صحة قلبك وشرايينك ان تناولته بانتظام، فهو مصدر للألياف الغذائية التي تساهم في خفض مستويات الكولسترول والدهون في الدم وتعز صحة القلب والشرايين وتقي من خطر الجلطات والسكتات الدماغية وذلك إضافة الى كونه مصدر للبوتاسيوم المهم في تنظيم مستويات ضغط الدم، والحفاظ على انتظام دقات القلب كما ويحوي الدراق على مجموعة مميزة من مضادات الاكسدة والفينولات التي تعمل على تقليل خطر الالتهابات وبالتالي حماية القلب ضد مجموعة من الأمراض والمخاطر.

الدراق للبشرة

يحتوي الدراق على بعض المركبات التي قد تحافظ على صحة البشرة ورطوبتها بالإضافة إلى تقليل خطر تعرضها لضرر أشعة الشمس،حيث أشارت دراسة قائمة على الملاحظة نُشرت نتائجها في مجلة Immunology, Endocrine & Metabolic Agents in Medicinal Chemistry عام 2017 إلى أنّ استهلاك المركب الذي يُدعى بـ Glucocerebroside المستخلص من الدراق يرفع من مستوى السيراميد في الجسم، والذي يُعدُّ أحد مكونات البشرة ويحول دون فقدانها الماء، مما يُحسن من قدرة الخليّة على الاحتفاظ برطوبتها ويسمح لها بتحسين قوامها وتجدر الإشارة إلى أنّ الحبة الواحدة من الدراق تحتوي على 15% من الكمية المُوصى باستهلاكها من فيتامين ج؛ الذي يُساعد على التئام الجروح، والمحافظة على قوة الجهاز المناعي، كما أنّ له دوراً في التخلص من الجذور الحُرّة وهي من المواد الكيمائيّة المرتبطة بخطر تدمير الخلايا، والإصابة بالعديد من الأمراض؛ كالسرطان.

أضرار الدراق

إصابة المرء بالاسهال :
حيث أن الدراق غني بالألياف وكثرة تناولها يصيب المرء بالاسهال.
الإصابة الإنسان بالحموضة :
حيث يحتوي الدراق على نسبة مرتفعة من الأحماض التي تزيد من تهيج أحماض المعدة والإصابة بحموضة المعدة.
الإضرار بالجهاز الهضمي :
يفضل عدم الإسراف بتناول الدراق لما له من أثر واضح في عملية الإخراج وقد يؤدي للإصابة بالاضطرابات والمغص في البطن.
فقدان الشهية :
كثرة أكل الدراق يصيب المرء بسد النفس وفقدان الشهية والشعور بالشبع.
يضر مرضى السكري :
يحتوي الدراق على نسبة مرتفعة من السكريات والتي تؤثر على مستوى السكر في الدم، وهذا يعد عاملاً خَطِراً على مرضى السكري.


Advertising اعلانات

377 Views