ما هو الاخلاق

كتابة محمد الذوادي - تاريخ الكتابة: 18 ديسمبر, 2019 12:46 - آخر تحديث :
ما هو الاخلاق


Advertising اعلانات

نقدم اليكم متابعينا في هذا الموضوع تعريف الاخلاق وماهو المفهوم الشامل لها من خلال ما هو الاخلاق.

معنى الأخلاق لغة:
الأخلاق جمع خلق، والخُلُق -بضمِّ اللام وسكونها- هو الدِّين والطبع والسجية والمروءة، وحقيقته أن صورة الإنسان الباطنة وهي نفسه وأوصافها ومعانيها المختصة بها بمنزلة الخَلْق لصورته الظاهرة وأوصافها ومعانيها . وقال الرَّاغب: (والخَلْقُ والخُلْقُ في الأصل واحد… لكن خص الخَلْق بالهيئات والأشكال والصور المدركة بالبصر، وخص الخُلْق بالقوى والسجايا المدركة بالبصيرة) .
معنى الأخلاق اصطلاحًا:
عرَّف الجرجاني الخلق بأنَّه: (عبارة عن هيئة للنفس راسخة تصدر عنها الأفعال بسهولة ويسر من غير حاجة إلى فكر ورويَّة، فإن كان الصادر عنها الأفعال الحسنة كانت الهيئة خلقًا حسنًا، وإن كان الصادر منها الأفعال القبيحة سميت الهيئة التي هي مصدر ذلك خلقًا سيئًا)  .
وعرفه ابن مسكويه بقوله: (الخلق: حال للنفس، داعية لها إلى أفعالها من غير فكر ولا رويَّة، وهذه الحال تنقسم إلى قسمين: منها ما يكون طبيعيًّا من أصل المزاج، كالإنسان الذي يحركه أدنى شيء نحو غضب، ويهيج من أقل سبب، وكالإنسان الذي يجبن من أيسر شيء، أو كالذي يفزع من أدنى صوت يطرق سمعه، أو يرتاع من خبر يسمعه، وكالذي يضحك ضحكًا مفرطًا من أدنى شيء يعجبه، وكالذي يغتمُّ ويحزن من أيسر شيء يناله. ومنها ما يكون مستفادًا بالعادة والتدرب، وربما كان مبدؤه بالرويَّة والفكر، ثم يستمر أولًا فأولًا، حتى يصير ملكة وخلقًا)  .
وقد عرف بعض الباحثين الأخلاق في نظر الإسلام بأنها عبارة عن (مجموعة المبادئ والقواعد المنظمة للسلوك الإنساني، التي يحددها الوحي، لتنظيم حياة الإنسان، وتحديد علاقته بغيره على نحو يحقق الغاية من وجوده في هذا العالم على أكمل وجه)
أهمية الاخلاق في الإسلام
الأخلاق ليست مجرد أفعال يحمد عليها الإنسان بين الناس وإنما هي عباده يتقرب بها العبد إلي لله وينال عليها الأجر والثواب من الله.
الأخلاق الإسلامية صالحه للتطبيق في كل زمان ومكان وهي تفرِض على جميع المسلمين المعاملة الحسنة والحميدة مع المسلمين وغير المسلمين على مختلف أديانهم وأفكارهم، كذلك الخلق الرحيم.
وأن سبب بعثة النبي محمد صلى الله عليه وسلم لتعليم الناس مكارم الأخلاق، معرفا لقوله تعالى: {هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولًا مِنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آَيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ}.. [الجمعة : 2].
وأن الله بعث بالنبي الكريم محمد صلى الله عليه وسلم إلى الناس ليعلمهم القرآن الكريم وتعاليمه ويزكي أنفسهم، وتزكية النفس تقصد بها تطهير القلب من الأخلاق الرديئة، والشرك بالله، والغل والحقد، والحسد، والكراهية، والافعال السيئة.
أخلاق حثّ عليها الإسلام
حثّ الإسلام المسلمين على التحلّي بالعديد من الأخلاق الفاضلة الكريمة، وفيما يأتي بيانٌ لبعضٍ منها:
خُلق الأمانة: حثّ الإسلام على الأمانة، وهي الفريضة التي حملها الإنسان، عندما رفضت السماوات والأرض والجبال حملها، حيث قال الله تعالى: (إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَن يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الْإِنسَانُ ۖ إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولً)، وتطلق الأمانة على ما يقوم به الإنسان من أداء الحقوق إلى أصحابها، مع حرصه على الحفاظ عليها، وإعطاء كلّ ذي حقٍّ حقّه، فالله تعالى أثنى على عباده المؤمنين؛ لمحافظتهم على الأمانة ، حيث قال: (وَالَّذِينَ هُمْ لِأَمَانَاتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رَاعُونَ)، كما أنّ الأمانة من الأخلاق التي تمثّلها الرسول صلّى الله عليه وسلّم، واشتُهر بها، وهي من علامات وأمارات الإيمان، والأمانة تكون في العديد من الأمور، منها؛ الأمانة في العبادة، وذلك بالالتزام بالأوامر والتكاليف الشرعيّة التي أمر بها الله تعالى، ابتغاءً لنيل رضاه، والأمانة تكون أيضاً في حفظ الجوارح، فجوارح الإنسان وحواسه أمانةٌ عند الإنسان، فلا يُقبل منه استعمالها فيما لا يُرضي الله تعالى، والأمانة أيضاً في الودائع، وذلك بحفظها وأدائها لأصحابها، والأمانة في العمل بالقيام به على أتمّ وجهٍ وفق ما يُرضي الله تعالى، والأمانة في الكلام بتحرّي صدقها وقول الكلام الطيّب الحسن؛ وذلك رغبةً في نيل الثمار التي تتحقّق بالتزام بالأمانة، منها؛ نيل حب الله تعالى، وحب الرسول صلّى الله عليه وسلّم، وانتشار الثقة والتعاون بين أفراد المجتمع، وتحقيق الطمأنينة والراحة والسكينة بين الناس، وتعامل الناس فيما بينهم بسهولةٍ ويُسرٍ.
خُلق الإيثار: وهو تقديم الفرد حاجات الغير على حاجاته، رغم حاجته لها، فقال الله تعالى: (وَيُؤْثِرُونَ عَلَىٰ أَنفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ)، فالإيثار يدلّ على كمال الإيمان والأخلاق الرفيعة التي يمتثلها الفرد، وهو الطريق إلى نيل محبة الله تعالى، والبركة والوقاية من البخل والشحّ، وبالإيثار ينتشر التعاون بين أفراد المجتمع، وتتحقّق الكفاية الماديّة لديهم، وكذلك يتحقّق الكمال الإيمانيّ في النفس، وترك الحقد والبغض والكراهية والحسد، وممّا يدفع المرء إلى التحلّي بالإيثار؛ الرغبة في التحلّي بأسمى الأخلاق الكريمة، والبغض والكره للشحّ والبخل، وتعويد النفس على تحمّل الشدائد والصعاب، وتعظيم حقوق الآخرين.
خُلق الحِلم: ويطلق الحِلم على ضبط النفس، وكظم الغيظ، وتجنّب الغضب، ومقابلة الشرّ بالخير، دون القبول بالذلّ والهوان، والحِلم صفةٌ من صفات الله تعالى؛ فهو الحليم، حيث قال الله تعالى: (وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ غَفُورٌ حَلِيمٌ)، كما أنّ الحِلم من أخلاق الأنبياء عليهم الصّلاة والسّلام، حيث قال الله تعالى عن إبراهيم عليه السّلام: (إِنَّ إِبْرَاهِيمَ لَأَوَّاهٌ حَلِيمٌ)، وبالتحلّي بخلق الحِلم يفوز العبد فينال رضا الله تعالى، كما أنّ الحِلم من العلامات التي تدلّ على أنّ العبد قادرٌ على التحكّم بانفعالاته، وعلى قوّة إرادته، والحِلم وسيلةٌ للتغلّب على الشياطين، وهو طريقٌ لكسب الأعداء فيصبحوا أصدقاء، ولنيل محبّة الناس واحترامهم، ومع الحثّ على التحلّي بخلق الحِلم، إلّا أنّ الغضب قد يكون محموداً في أحوالٍ معيّنةٍ؛ وذلك يتمثّل بالغضب الذي يكون على انتهاك حرمات الله تعالى، فالرسول -صلّى الله عليه وسلّم- ما كان يغضب إلّا أن تنتهك حرمات الله، ويتحقّق الحِلم لدى العبد بالتربية والتعويد عليه، وتذكّر الثواب الجزيل على التحلّي به.
خُلق الحياء: فالحياء من أعظم الأخلاق الكريمة التي حثّ عليها الإسلام، حيث قال الرسول صلّى الله عليه وسلّم: (إنَّ لِكُلِّ دينٍ خُلُقًا، وخُلُقُ الإسلامِ الحياءُ)، فالحياء يعدّ الدافع الأساسي الحاث على فعل الخير وترك الشر من الأفعال والأقوال، ومن الجدير بالذكر أنّ الحياء من صفات الله تعالى، حيث قال الرسول صلّى الله عليه وسلّم: (إن اللهَ عزَّ وجلَّ حليمٌ حييٌّ سِتِّيرٌ، يُحِبُّ الحياءَ والسِتْرَ)، كما أنّ الحياء من أخلاق الرسول عليه الصّلاة والسّلام؛ حيث كان أشدّ الناس حياءً


Advertising اعلانات

327 Views