ما هو اكتئاب الحمل

كتابة سالي - تاريخ الكتابة: 19 مايو, 2018 6:56 - آخر تحديث : 9 يوليو, 2021 12:18
ما هو اكتئاب الحمل


Advertising اعلانات

ما هو اكتئاب الحمل سوف نتناول في موضوعنا هذا مفهوم الاكتئاب للحامل و أسبابه وأعراضة وطرق الوقاية منه

مفهوم اكتئاب النساء

تعاني النساء من الاكتئاب بضعف المعدلا لذي يعاني منه الرجال،يذكر المعهد القومي للصحة القومية أن هذا المعدل صحيح عبر الحدود العنصري،و العرقية،و الاقتصاذية الاجتماعية،فالاكتئاب في حد ذاته يمكن أن يكون عجزا،لكن الاكتئاب يمكن أن يحدث بمصاحبة حالات طبية،أو يمكن أن يؤدي إلى حالات أخرى،وذكر البحث الذي صدرعن المعهد القومي للصحة العقليةأن الاكتئاب يمكن أن يزيد من خطر كسر العظام؛حيث أن الاكتئاب المعدني في الردفين يكون أقل بنسبة ١٠إلى١٥٪عند النساء ممن يعانون من اكتئاب شديد٬أقل من طبيعي في هذه الفئة العمرية٬وهذا الرقم ذو دلالةـ فهي تتحول إلى نسبة٤٠٪زياد في خطر كسرة الردف لفترة تزيد عن عشر سنوات

ما هو اكتئاب الحمل

معرفتك بأنكِ تحملين جنينًا داخلك تعد خبرًا سارًا، ولكن تعرضك للاكتئاب خلال فترة حملك، وهو ما يُعرف بـ”اكتئاب الحمل”، قد يفسد عليكِ الاستمتاع بتفاصيل هذه المرحلة، بل إن تطوره يضر بكِ وبالجنين، لذلك فلا بُد من معرفة أسباب اكتئاب الحمل وأعراضه، وملاحظة ما إذا كنتِ تعانين منها أم لا، للحصول على العلاج الطبي اللازم في الوقت المناسب، منعًا لحدوث مضاعفات تؤثر عليكِ وعلى حملكِ، وكذلك معرفة طرق التغلب عليه.

أسباب اكتئاب الحمل:

الضغوط والتوتر المرتبطان بالحمل ورعاية الأطفال الصغار.
المعاناة من مشكلات شخصية.
الدخل المنخفض أو المحدود.
كثرة المشكلات الصحية خلال الحمل، كالغثيان المستمر والحمل المضطرب.
المعاناة من تجربة حمل سابقة سيئة أو خسارة جنين من قبل.
العامل الوراثي، كإصابة أحد أفراد الأسرة بالاكتئاب.

أعراض اكتئاب الحمل:

هناك الكثير من الأعراض، ولكن وجود عرض أو اثنين منهم لا يعني الإصابة باكتئاب الحمل، أما إذا لاحظتِ ظهور 5 أعراض منها على الأقل، عليكِ بالتوجه للطبيب للحصول على العلاج اللازم للخروج من فترة الاكتئاب والاستمتاع بفترة الحمل، وهي:
-سرعة الانفعال والتوتر والعصبية .
-اضطراب النوم والشعور الدائم بالتعب والإرهاق .
-الخوف من مسؤولية المولود الجديد، وعدم القدرة على التنسيق بينه وبين المنزل والعمل.
-كبت المشاعر والأحاسيس.
-الخوف المرضي من فقدان الرشاقة وتشوه الجسم وازدياد الوزن وظهور السليوليت والتشققات.
-ترهل الجلد وتغير شكل الصدر .
-عدم الاستمتاع بالأمور اليومية.
-ضعف الشهية وآلام بالجسم متنوعة ليس لها علاقة بالحمل وتغير عادات تناول الطعام عمومًا.
-البكاء دائمًا دون سبب.
-الرغبة في التخلص من الجنين أحيانًا، وتخيل الحياة أفضل دونه.
-عدم الاهتمام بالنظافة الشخصية.
-الإحساس الدائم بالذنب.

ما الذي يسبب حالة الاكتئاب؟

-يصاب الناس بالاكتئاب لأسباب مختلفة. وأحد هذه الأسباب هو أحداث الحياة الضاغظة.
-قد يكون الحمل وحده مرهقاً بما يكفي ليسبب الاكتئاب. أما بالنسبة للنساء اللاتي عانين مسبقاً من الاكتئاب لمجموعة من الأسباب، قد يكون الحمل عاملاً يؤدي إلى جعل إصابتهن بالاكتئاب شديدة أكثر.
-إذا عانيت مسبقاً من حالة نفسية شديدة، فيرجّح أن تتكرر أثناء الحمل أو بعد الولادة على شكل انتكاسة. كما يمكن أن تمثل مشاكل الصحة العقلية الأكثر اعتدالاً قضية أيضاً مع أنها تختلف من شخص لآخر.
-بالإضافة إلى ذلك، هناك أشخاص أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب من غيرهم. مثلاً في حالة وجود تاريخ عائلي لديك من الاكتئاب أو مشاكل أخرى، مثل الانعزال عن عائلتك.

من العوامل الأخرى التي تساهم في حدوث اكتئاب أو تسبّبه أثناء الحمل:

-المخاوف المالية. يمكن أن يكون الوضع المادي للأسرة مصدراً للقلق في أي حمل. ولو كنت تواجهين صعوبة كبيرة أو تشعرين بالقلق بشأن كيفية التعامل مع الأمور المالية عندما يصل طفلك، فقد يمثل ذلك عامل ضغط شديداً.
-الانزعاج الجسدي. من غثيان الصباح إلى آلام الحوض، من المعروف أن الحمل أمر صعب على جسمك. ولكن التعامل مع هذه الأعراض يوماً بعد يوم قد يؤثر أيضاً على صحتك النفسية.
-التغيّرات في علاقاتك. ربما تتساءلين عن تغير علاقتك مع زوجك عندما تصبحان والدين. أو إذا كان لديك أطفال بالفعل، فقد تقلقين من تأثرهم بمجيء الأخ الجديد أو الأخت الجديدة.
-التعرّض لمضاعفات في حمل سابق أو ولادة سابقة. إذا مررت في السابق بتعقيدات في الحمل أو بولادة صعبة، فربما تقلقين أكثر هذه المرة.
-الإصابة السابقة بمشاكل قلة الخصوبة أو الإجهاض. إذا وجدت صعوبة في الحمل أو تعرضت للإجهاض من قبل، فمن الطبيعي أن تكوني قلقة بشأن الحمل.
-تحدثي إلى طبيبتك إذا كان أي من المذكور أعلاه يقلقك أو يصيبك بالتوتر حتى تقدم لك الدعم وتشعرك بالطمأنينة.
لسوء الحظ، تكونين أيضاً أكثر عرضة للمعاناة من الاكتئاب أثناء وبعد الحمل إذا كنت ضحية للعنف المنزلي.
-قد يكون طلب المساعدة مرعباً عندما تكونين في علاقة مسيئة. ولكن من الشائع جداً أن يسوء العنف المنزلي والعاطفي عندما تكونين حاملاً. لذا، من الهام لسلامتك وسلامة طفلك أن تتحدثي إلى شخص ما.
-لا تشعري بالذنب تجاه إصابتك بالاكتئاب أو عند طلب أي نوع من المساعدة. ذكّري نفسك بأن الاكتئاب هو مرض وليس خياراً. لحسن الحظ يرجّح أن تتحسني مع الحصول على المساعدة والدعم المناسب.

طرق التغلب على اكتئاب الحمل:

طريقة تعاملك مع الاكتئاب خلال فترة الحمل من العوامل الأساسية للخروج منه دون خسائر، حيث إن حالة الاكتئاب إذا ما تزايدت حدتها ولازمها شرب السجائر أو ما شابه ذلك، أو رغبة في التخلص من الجنين، فإن هذا بالطبع يؤثر على حالة الجنين وصحته، وهذه بعض الطرق الأخرى التي تساعدك في التغلب على الاكتئاب:
-قابلي أصدقاءك ومعارفك، فعندما تتحدثين معهم حول ما تشعرين به، تتأكدين أنه شيء طبيعي في هذه المرحلة من حياتك.
-مارسي بعض التمارين الخاصة بالحوامل بعد استشارة الطبيب، فهي تقلل من القلق وتعطي راحة للجسم.
-تعرضي يوميًا لضوء النهار الطبيعي، واستنشقي الهواء الطلق، ذلك أفضل من الجلوس في هواء التكييف داخل الأماكن المغلقة.
-اهتمي بنوعية الطعام التي تتناوليها، حيث يجب الاهتمام بالبروتين والخضراوات والفاكهة، والتقليل من المشروبات الغنية بمادة الكافيين.
-ابتعدي عن كبت المشاعر والأحاسيس والبوح بها مع شخص مقرّب أو على ورقة، وبهذه الطريقة يمكن أن تري الموضوع من منظور آخر.
-لا تنعزلي عن الأصدقاء والأسرة، لأن وجودك بجانبهم سيعطيكِ الدعم المطلوب في هذه المرحلة.
-اطلبي الدعم المعنوي من الزوج بعد شرح ما يجول في خاطرك وما تشعرين به.
اخلقي عادات جديدة تُسهل عليكِ النوم.


Advertising اعلانات

51 Views