ما أوجه التشابه والاختلاف بين الحزازيات والسرخسيات

كتابة حنان الشهري - تاريخ الكتابة: 17 سبتمبر, 2022 1:05 - آخر تحديث :
ما أوجه التشابه والاختلاف بين الحزازيات والسرخسيات


Advertising اعلانات

ما أوجه التشابه والاختلاف بين الحزازيات والسرخسيات وكذلك قارن بين خصائص الحزازيات والسرخسيات، كما سنقوم بذكر فوائد نبات السرخسيات، وكذلك سنوضح تتكاثر الحزازيات والسرخسيات عن طريق، وكل هذا من خلال مقالنا هذا تابعونا.

ما أوجه التشابه والاختلاف بين الحزازيات والسرخسيات

على الرغم من أن الحزازيات والسرخسيات لا تشبه بعضها البعض بصريًا، إلا أن كلاهما من النباتات ذات الأصول البدائية التي تنتج الأبواغ بدلاً من البذور، في الأماكن الرطبة والمظللة، وقد تجد الحزازيات والسرخسيات تتعايش مع بعضها البعض، تسهل هذه البيئة أسلوبهم في التكاثر الجنسي، والذي يختلف اختلافًا كبيرًا عن أسلوب النباتات المزهرة ومن أشهر أوجه التشابه بين الحزازيات والسرخسيات:
1- أصول بدائية:
على الرغم من أن التقدم من الحزازيات إلى السراخس يشير إلى الانتقال من خصائص النبات البدائية إلى السمات الحديثة، إلا أن التداخل في أصولها يعطي الحزازيات والسراخس بعض أوجه التشابه التي تربطهما معًا من الناحية الفسيولوجية، كنباتات بدائية، تفتقر الحزازيات والسراخس إلى الهياكل المتخصصة التي تستخدمها النباتات المزهرة للتكاثر الجنسي، قد تنمو العديد من الحزازيات والسراخس على نباتات أخرى مثل الأشجار، ولكنها ليست طفيليات لمضيفها لأنها تصنع طعامها.
2- النباتات غير المزهرة:
للتكاثر الجنسي، تنتج الحزازيات والسراخس الحيوانات المنوية والبيض، يجب أن تكون الحيوانات المنوية المتحركة قادرة على السباحة عبر الماء للوصول إلى البويضات وتخصيبها، وهذا هو السبب في أن معظم الحزازيات والسراخس تعيش في موائل رطبة.
حتى في حالة عدم هطول الأمطار، ينتج عن الضباب المحمّل بالرطوبة أو ندى الصباح ما يكفي من الماء لإنجاز هذه المهمة، تنتج السراخس جراثيم على ظهور سعفها في حالات تسمى sporangia، تنتج الحزازيات جراثيم في كبسولات تحمل على أطراف السيقان.
3- الموائل المتوافقة:
يمكن الحزازيات والسراخس أيضًا التكاثر اللاجنسي عن طريق إنتاج نسخ مصغرة من نفسها تتشكل على النباتات الناضجة، قد تنتج الحزازيات براعم صغيرة تسمى جوهرة تتشكل في أكواب صغيرة، أو يمكن أن تنفصل شظايا صغيرة عن الكتل الرئيسية وتبدأ في النمو من تلقاء نفسها، قد ينتج السرخس نباتات صغيرة على سعفها ترتفع بشكل كامل دون الحاجة إلى الخضوع لدورة الحياة النموذجية من جيلين والتي تتميز بها السراخس، عندما تنمو هذه النباتات، فإنها تثقل سعف السرخس حتى تصل إلى التربة حيث تشكل الجذور وتنمو بشكل مستقل عن النباتات الأم.
4- البيئات المتشابهة:
لا تعني حاجتهم المتشابهة إلى البيئات الرطبة أن الحزازيات والسراخس يجب أن تنمو دائمًا على طول ضفاف الخور أو في الغابات المطيرة الاستوائية أو المعتدلة، في القطب الشمالي والقطب الجنوبي، تعد الحزازيات أكثر النباتات غزارة، تتكيف العديد من الحزازيات والسراخس مع ظروف الجفاف من خلال الظهور جافًا تمامًا قبل العودة إلى الحياة بعد هطول الأمطار، قد يتحول “سرخس Polypodium polypodioides إلى اللون البني تمامًا في الظروف الجافة ويبدو ميتًا حتى ينعشه المطر.

قارن بين خصائص الحزازيات والسرخسيات

1- خصائص الحزازيات:
– تتميز بأنّ لديها سيقانًا وأوراقًا؛ ولكنها ليست حقيقية الجذور، وهي ثاني أكثر مجموعة نباتية تنوعًا في العالم.
– تتثبت الحزازيات داخل التربة بواسطة شعيرات صغيرة، كما أنّ هذه الشعيرات تُساعد على امتصاص العناصر الغذائية والرطوبة والمعادن من خلال سحب الرطوبة الناجمة عن المطر وغيرها من المياه في البيئة المزروعة فيها.
– تستطيع تجاوز البيئات الأكثر صعوبة وقساوة، كالجبال الثلجية الباردة والصحاري الحارة، كما يُمكن إيجادها في البيئات غير الصالحة للسكن؛ كسفوح الجبال، أي تتكيف مع ظروف الجو القاسية.
– تُحافظ على رطوبة التربة وبالتالي تحافظ على النظم البيئية، فهي تلعب دورًا كالإسفنج نتيجة قدرتها الهائلة على الامتصاص، والاحتفاظ بالمياه من أجل النباتات المزهرة التي تحيط بها.
– تُساعد على التحكم في درجة حرارة التربة، وبالتالي حماية جذور الأشجار الأخرى خاصًة في الأماكن الحارة، أما في الأماكن القطبية فهي تحجب الشمس من الوصول إلى الأرض وإذابة الثلوج.
– تتكيف الحزازيات مع الإضاءة المنخفضة في العديد من الأماكن؛ كالكهوف، وهذا التكيف ساعد على إعطائها بعض اللمعان في الأماكن المظلمة.
– توفر العديد من المساكن للعديد من الحشرات والكائنات الحية الدقيقة، نظرًا لتنوعها الحيوي.
2- خصائص السرخسيات:
– تعيش السرخسيات في المناطق المعتدلة والرطبة، وبعضها يعيش في ظروف شبه قطبية.
– تُشكل أكبر مجموعة من النباتات الوعائية البدائية، حيث يُعتقد أنه تم اكتشافها مُنذ العصر الكربوني.
– توجد جذور بعض النباتات في داخل الأرض وبعضًا منها فوق الأرض، ويصل ارتفاعها أحيانًا إلى 20 م.
– تكون أوراقها في الغالب كبيرة الحجم؛ إما مُركبة أو بسيطة، أي بعضها يكون على شكل ريشة وحيدة أو وريقات منفصلة ومحمولة على محور واحد.
– تحتوي سيقان هذه النباتات وأوراقها على شعيرات خفيفة وصغيرة.
– يكون شكل الأعضاء التناسلية الذكرية في السرخسيات على شكل هياكل نصف كروية بداخلها 4 خلايا.
– يكون شكل الأعضاء التناسلية الأنثوية على شكل قارورة.

فوائد نبات السرخسيات

– له دور في علاج أمراض مثل؛ مرض الزهايمر التي تتداخل مع الخرف فتُظهر بعض الأبحاث أنه يحسن الوظيفة العقلية لدى الأشخاص الذين يعانون من الخرف الخفيف إلى المتوسط، كما ويخفف من البقع الداكنة على الوجه التي تعرف بالكلف، كما وتظهر الأبحاث المبكرة أن تناول مستخلص نبات السرخس قد يساعد في منع الطفح الجلدي بعد التعرض لأشعة الشمس.
– ويستخدم أيضًا لعلاج الصدفية فهنالك أدلةً على أن تناول مستخلصات السرخس قد تحسن من أعراض الصدفية الشديدة، قد تشمل الآثار الجانبية له عسر الهضم وحكة في الجلد، كما يجب على الأشخاص الذين يعانون من الحساسية تجاه نبات السرخس تجنب تناول المنتجات التي تحتوي عليه، أما عن الاحتياطات والتحذيرات الخاصة الخاصة به؛ فلا توجد معلوماتٍ موثوقةٍ وكافيةٍ حول سلامة تناوله، لكن يفضل البقاء على الجانب الآمن وتجنب استخدامه من قبل الحوامل والمرضعات، تعتمد الجرعة المناسبة له على عدة عوامل مثل؛ العمر والحالة الصحيّة، كما يفضل التأكد من اتباع التوجيهات الموجودة على ملصقات المنتج واستشارة الصيدلي أو الطبيب قبل الاستخدام.

تتكاثر الحزازيات والسرخسيات عن طريق

الجراثيم هي الخطوة الأولى في تكاثر الحزازيات والسرخسيات، تشكل الأبواغ التي تجد ظروفًا مضيافة نباتات بسيطة على شكل قلب يبلغ عرضها 1/2 بوصة تسمى البروتاليا، والتي تقع على التربة.
وتشكل هذه النباتات غير الواضحة أعضاء من الذكور والإناث وفي حالة وجود الرطوبة، يمكن أن يحدث الإخصاب، وينتج عن ذلك حزازيات أو سرخس جديد في النهاية، ويمكن لبعض الحزازيات والسرخسيات الصحراوية التكاثر بدون ماء أو تسميد، لكن معظم الحزازيات والسرخسيات تتطلب الرطوبة، الموائل المميزة للبقاء والتكاثر هي مناطق رطبة ورطبة ومظللة تحتفظ بالرطوبة على مدار السنة وهذا من ضمن التشابهات في المقارنة بين الحزازيات السرخسيات.
قليل من الحزازيات والسرخسيات يتحمل أشعة الشمس المباشرة أو الرطوبة المنخفضة أو الظروف المليئة بالمياه أو الظل العميق، الأنواع دائمة الخضرة تتحمل أدنى مستويات الضوء، كلما زاد التعرض لأشعة الشمس، زادت الماء الذي تتطلبه.


Advertising اعلانات

15 Views