ماهي طاعة الزوج

ماهي طاعة الزوج وكيف تكون الطاعة وحدود الطاعه أهم محاور موضوعنا هذا

ماهو و تعريف الزواج
الزواج في اللغة العربية
يعني الاقتران والازدواج، فيقال زوج بالشيء، وزوجه إليه: قرنه به، وتزاوج القوم وازدوجوا: تزوج بعضهم بعضاً، والمزاوجة والاقتران بمعنى واحد.
الزواج في الاصطلاح
الزواج عادة ما يعني العلاقة التي يجتمع فيها رجل (يدعى الزوج) وامرأة (تدعى الزوجة) لبناء عائلة، والزواج علاقة متعارف عليها ولها أسس قانونية ومجتمعية ودينية وثقافية، وفي كثير من الثقافات البشرية يُنظر للزواج على أنه الإطار الأكثر قبولاً للالتزام بعلاقة جنسية وإنجاب أو تبني الأطفال بهدف إنشاء عائلة.
غالباً ما يرتبط الشخص بزوج واحد فقط في نفس الوقت، ولكن في بعض المجتمعات هناك حالات لتعدد الزوجات أو تعدد الأزواج.
في كثير من الحالات يحصل الزواج على شكل عقد شفوي وكتابي على يد سلطة دينية أو سلطة مدنية أو مجتمعية. وعادة ما يستمر الارتباط بين الزوجين طول العمر، وفي بعض الأحيان ولأسباب مختلفة يفك هذا الرابط بالطلاق بتراضي الطرفين أو بقرار من طرف آخر كالقضاء أو المحاكم بالتطليق أو فسخ العقد.
تاريخ الزواج
يمتد تاريخ الزواج كما هو متعارف عليه بين البشر إلى عهد آدم وحواء حيث مثلا أول لبنة زواج شرعي في تاريخ البشرية باكملها جرى بين كائنين بشريين. تختلف طرق الزواج من عصر إلى آخر حيث بدأت بشكل بسيط وهو القبول بالبعض بين الذكر والأنثى وتطور بتطور المجتمعات والعادات وتأثير الأديان حيث ساهمت في تنقيح عملية الزواج وجعلت لها أسس وقوانين وشروطا لإتمام الزواج.
لا تزال للزواج عادات سائدة حتى يومنا هذا و هو ما يسمى بالزواج التقليدي، حيث يبدأ الأهل بالبحث عن الزوجة المناسبة (وفقا لشروطهم ومعاييرهم) لابنهم حين بلوغه لسن الزواج والقيام بخطبة الفتاة، وهذه الشروط والمعايير تختلف من أمة إلى أخرى ومن بلد إلى آخر ومن عصر إلى آخر.
وبتطور الحال والعصور أضيفت عملية اختيار جديدة إلى جانب الزواج التقليدي وهو أن يقوم الولد والبنت بالاتفاق مع بعضهم قبل أن يقوم الأهل بخطوة الخطبة، وذلك من خلال مجال الدراسة أو مجال الوظيفة أو من خلال وسائل الإعلام كالنشر في صفحات التعارف للزواج في المجلات أو عبر شبكة الإنترنت حيث يتواجد العديد من المواقع التي تقدم خدمة التوفيق للباحثين والباحثات عن شريك العمر.

كيف تكون طاعة الزوج
1- طاعتة في غير معصية الله سبحانه و تعالى:
وهنا يتوجب على الزوجة طاعة زوجها ما لم يأمرها بمعصية، فإذا أمرها بما يخالف الشرع؛ فلا يجب عليها أن تطيعه، لأنّ الطاعة المطلقة لا تكون إلا لله عزّ وجل، كأن يأمرها أن تخلع حجابها، أو أن تترك صلاتها.
2- المبادرة عند طلب الفراش، وذلك لقول الرسول صلى الله عليه وسلم: (إذا دعا الرجل امرأته إلى فراشه، فأبت، فبات غضبان، لعنتها الملائكة حتى تصبح) [رواه البخاري] .
3- التجمل وأخذ الزينة، وذلك لقول النبي صلى الله عليه وسلم: ( أي النساء خيرٌ؟ قال: “التي تسُرُّه إذا نظر، وتطيعه إذا أمر، ولا تخالفه في نفسها ومالها بما يكره) [حسن صحيح].
4- حفظ نفسها وحفظ ماله وأولاده وصون عرضه، وذلك لقول النبي صلى الله عليه وسلم: ( والمرأة راعية في بيتها ومسؤولية عن رعيتها) [صحيح البخاري]. تجنب إدخال أي أحد في بيته إلا بإذنه؛ حيث يتوجب عليها ألا تأذن لأحد ممن يكره زوجها لدخول بيتها، سواء أكان الضيف رجلاً أم امرأة أم أحداً من محارمها.
5- الاستئذان قبل الخروج من المنزل من زوجها : وهنا يتوجب على الزوجة أن تأخذ إذن زوجها قبل الخروج من المنزل، وبعد ذلك يمكنها أن تذهب لقضاء حاجياتها، فإذا منعها زوجها من الخروج يمكنها أن تتحاور معه حول سبب المنع متفهمةً وجهة نظره إن كانت مقنعة.
6- الصوم بإذنه: صوم المرأة بغير إذن زوجها، يوقعه في حرج إن طلب معاشرتها، أو كره عدم وجودها على مائدة الطعام، ومما يدل على ذلك قول الرسول صلى الله عليه وسلم: (لا تصومُ المرأةُ وبعلُها شاهدٌ إلا بإذنِه غيرَ رمضانَ ولا تأذنْ في بيتِه وهو شاهدٌ إلا بإذنِه) [ حديث صحيح].
7- المعاشرة بالمعروف؛ فلا تؤذيه لقول النبي صلى الله عليه وسلم: (لاَ تؤذي امرأةٌ زوجَها في الدُّنيا ، إلاَّ قالت زوجتُهُ منَ الحورِ العينِ لاَ تؤذيهِ قاتلَكِ اللَّهُ فإنَّما هوَ عندَكِ دخيلٌ يوشِكُ أن يفارقَكِ إلينا ) [رواه الترمذي].
8- التأديب : للزوج تأديب زوجته عند عصيانها أمره بالمعروف لا بالمعصية ؛ لأن الله تعالى أمر بتأديب النساء بالهجر والضرب عند عدم طاعتهن .
9- خدمة الزوجة لزوجها : والأدلة في ذلك كثيرة ، وقد سبق بعضها .
قال شيخ الإسلام ابن تيمية :
وتجب خدمة زوجها بالمعروف من مثلها لمثله ويتنوع ذلك بتنوع الأحوال فخدمة البدوية ليست كخدمة القروية وخدمة القوية ليست كخدمة الضعيفة .

متى تجب طاعة الزوجة لزوجها شرعاً
يتوجب على الزوجة طاعة زوجها بمجرد إيفائها عاجل الصداق، وبإعداد البيت الشرعي لها، وطلبها إليه، وعدم وجود مانع آخر، ومتى ثبت أمانة الزوج عليها، وعدم قصده المضارة بها.
الحالات التي لا يتوجب على الزوجة طاعة الزوج فيها
– إذا ثبتت عدم أمانته على مالها، كأن يتصرف بمالها أو جهازها على وجه سواء.
– إذا أضر بالزوجة في أي تصرف يقوم به، كأن ينتقل بها إلى بلد آخر دون ذكر الأسباب، وكذلك إذا ضربها ضرباً مبرحاً الأمر الذي يجعله غير أمين عليها.
– إذا كان لها بقية معجل عنده حتى لو كان درهم، ففي هذه الحالة لا تجبر على طاعته، ولا تسمع دعوى الطاعة منه إذا أقر بعدم إيفائها عاجل صداقها.
– إذا ثبت عدم توفر الأمان في المسكن، كوجود جيران سيئين لهم.
حدود طاعة الزوجة
الطاعة المفروضة على الزوجة ليست طاعة عمياء، بل جعل الله لها قيود وشروط، بحيث يتوجب أن تكون هذه الطاعة مبنية على الثقة، والإيمان، والصلاح في تصرفات الزوج، بالإضافة إلى أن الطاعة يجب أن تكون مبنية على التفاهم والحوار، الأمر الذي يزيد قوة الأسرة وترابطها.