ماركات الشاي

كتابة نسرين السهلي - تاريخ الكتابة: 9 يناير, 2021 5:50 - آخر تحديث : 20 يناير, 2023 6:11
ماركات الشاي

Advertising اعلانات

ماركات الشاي نتحدث عنها من خلال مقالنا هذا ونتعرف أيضا على تاريخ الشاي وطرق تناوله المختلفة.

ماركات الشاي

شاي ليبتون Lipton Tea :

من أفضل العلامات التجارية المشهورة للشاي عالميا ، وهي ملك لشركة ينيليفر ، وصنع هذا الشاي لأول مرة في عام 1871 في اسكتلندا ، وهناك عدة أنواع من شاي لبتون بمختلف النكهات مثل الشاي الأخضر والشاي بالفواكه والشاي بنعناع .
شاي ربيع Rabea Tea :

يعتبر من العلامات التجارية المفضلة لدى الكثيرين ، أنتجته شركة أحمد محمد صالح باعشن وشركاه ، من أفضل أنواعه شاي الحبيبات ، ويليه شاي الأكياس ، وتقدم أكياس الشاي منه في عبوات قابلة لإعادة التغليف المصنعة من أحدث التكنولوجيا في مجال تصنيع الشاي ، وهناك أنواع أخرى مميزة من هذا الشاي مثل الشاي ذو الأوراق الكاملة ، والشاي المميز ، والشاي الأخضر بالإضافة إلى النكهات المختلفة بالفواكه والأعشاب .
شاي محمود Mahmood Tea :

تنتجه شركة التونقيا Altunkaya التركية ، تم إنتاجه لأول مرة في عام 1996  يصنع من أجود أنواع الشاي السيلاني ، ويتوفر بعدة نكهات ، شاي بالهيل و شاي ورق ، وشاي بالحبيبات وشاي بالفواكه مثل الكرز والليمون والعنب والتفاح والبرتقال .
شاي تويننغز Twinings Tea :

شاي إنجليزي ، أنتج لأول مرة في عام 1706 من قبل شركة تويينجز وشركاه ، وهو من أقدم العلامات التجارية للشاي في إنجلترا ، يوجد منه عدة أنواع مثل الشاي الأسود والأخضر .
شاي الوزة Alwazah Tea :

علامة تجارية معروفة منذ سنوات طويلة ، وهو شاي سيلاني ، وله شعبية كبيرة جدا في منطقة الخليج العربي وخاصة السعودية ، بدأ إنتاجه في منطقة الخليج العربي سنة 1961 ، يتميز بجودة عالية حيث أنه يستخرج من أجود مزارع السيلان الأصلية .
شاي أبو جبل :

شاي سيلاني أصلي بنسبة 100% يستخرج من مزارع سيلان المشهورة بالشاي الفاخر والذهبي ، أوراقه طويلة ومبرومة تضفي نكهة ومذاقا مميزا لمحبي الشاي بالإضافة إلى أنه خالي من الأصباغ .
شاي الكبوس Al Kbous Tea :

شاي يمني الأصل ، تنتجه مجموعة الكبوس للتجارة والصناعة والاستثمار ، مصنوع من أجود أنواع الشاي اليمني ، أنتج لأول مرة في عام 1940 ، وتم تصديره لأول مرة في منطقة الخليج العربي في عام 2000 .
شاي أحمد Ahmad Tea :

شاي إنجليزي ، أنتج لأول مرة في عام 1986 ، يصنع من أجود أنواع الشاي السيلاني والكيني ، ويناسب جميع الأذواق ، يوجد منه عدة أنواع .
شاي ممتاز Mumtaz Tea :

شاي عماني ، يتميز بجودته العالية ، مستخرج من أجود مزارع الشاي في سيلان ، يتوفر بعدة أنواع .
شاي ريد ليبل Red Label Tea :

أنتج لأول مرة في عام 1869 من قبل شركة يونيليفر ، وهو يعتبر من أفضل وأجود أنواع الشاي ، تم انتقائه من مختلف المزارع الفاخرة في العالم ، ويتميز باستخدام الأوزون فلتر التي تعتبر من أحدث الابتكارات في صناعة الشاي ، ويتوفر بعدة أنواع .
شاي غشفندر Gschwendner Tea :

ماركة تجارية عالمية متخصصة بتوفير أجود أنواع الشاي ، حيث أنها توفر حوالي 130 نوع من الشاي السيلاني والصيني والكيني والإنجليزي ، وبعدة نكهات مختلفة .

نبذة تاريخية عن الشاي

-أول من زرع واستخدم الشاي هم الصينيون. أما العرب والأروبيون وغيرهم فقد ذكرت الموسوعة العربية العالمية ما يشير إلى أن الشاي لم يُعرف عند العرب في الجاهلية ولا في صدر الإسلام ولا في العصر الأموي ولا العباسي لأنه لم ينتشر ويصبح معروفاً في العالم إلا في القرن السابع عشر وما بعده حيث كانت أول شحنة من الشاي من الصين إلى أوروبا في عام 1610م.
-نبات الشاي دغلة أو جنبة معمرة تعيش حتى 70 سنة، جذعها ضخم وقصير، تعلو إلى نحو 2 م، أوراقها خضراء داكنة اللون بيضاوية الشكل متطاولة (5ـ10سم) ذات عنق قصير، حوافها مسننة يزداد عددها في أعلى الفروع والطرود ويقل في أسفلها، قوامها رخو وخشنة الملمس وتصير جرداء ملساء ولماعة بعد جفافها، ويختلف حجمها بحسب الأنواع (الشكل ـ1: أ ـ ب).
-أزهار الشاي صغيرة عنقودية (2ـ3 زهرات) عطرة الرائحة، لونها سكري. وثمرته ذات ثلاثة فصوص، تنضج بذورها الثلاث بعد مضي نحو 4 شهور على موعد الإزهار.
-تبدأ جنينة الشاي بالإنتاج الورقي الاقتصادي في عمر بين 3 و7 سنوات بحسب الأصناف والخدمات الزراعية، ويباشر بالقطفة الأولى للأوراق بعد مضي 3 سنوات على موعد زراعته.

تقاليد شرب الشاي

-يتكون أغلب الشاي الذي تستهلكه بريطانيا من خليط من الشاي الناعم لعدة أنواع من الشاي الأسود ، إلا أن الشائع في أوروبا هو إستعمال الشاي الورق الذي يعطي شراب فاتح اللون وكثيرا ما تصيب الزائر الإنجليزي الدهشة عندما يزور أوروبا لأول مرة ، فيتبين أن جيرانه القريبين منه يستعملون شايا مختلفا. وفي بعض البلاد يتخذ شرب الشاي مظهرا جديا جدا ، وينطبق هذا القول على اليابان ، حيث يرجع إستعمال الشاي إلى قديم الزمان حيث يصحب شربه إحتفال وطقوس معقدة.
– كذلك الحال عند العرب إذ يؤثرون في بعض الأحيان شاي النعناع على غيره من الأنواع. ومن المعتاد في بريطانيا إضافة قليل من اللبن إلى كل فنجان من الشاي كما يضيف بعضهم ملعقة أو إثنين من السكر ، إلا أن هذه الطريقة في شرب الشاي ليست عالمية بأي حال من الأحوال. فالروس مثلا يضيفون إليه شريحة من الليمون ويشربونه في الكوب. وأهالي التبت عادة يضيفون الزبد إلى الشاي.
-ويحصل أهالي هذه الدولة على الشاي من الصين في صورة قوالب مضغوطة تشبه قوالب الطوب فيقطعون من القالب قطعة مناسبة ويضعونها في وعاء به ماء بارد ثم يغلونه حتى يصبح المنقوع أسود داكن اللون ، بعد ذلك يضيفون إليه قليلا من الملح يعقبه قطعة من الزبد

معلومات مختلفة عن الشاي

– تنتج كل أنواع الشاي من زهر شجر Camellia Sinensis.
– هناك أكثر من 1500 نوع من الشاي حالياً، يمكن توزيعها بين 6 مجموعات الاسود، والابيض، والاخضر، والاصفر، و شاي أولونغ، وشاي ما بعد التخمير.
– كل نوع يتمتع بمذاق متميّز. كما ان المذاق يختلف بحسب طريقة التحضير ودرجة الحرارة المعتمدة في الغلي ومدته، فضلاً عن جودة المياه المستخدمة. لذلك كان ينصح الصينيون باستخدام مياه الأنهار العذبة لإعداد الشاي بالطريقة المُثلى.
– الهند ثانية أكبر دولة منتجة للشاي. ففي عام 2009، أنتجت 979 ألف طن من الشاي، فيما حلّت الصين في المركز الأول بمليون و359 ألف طن.
– يقرّ كثُر أن المستوى الصحي العالي الذي يتمتع به الصينيون، يعود الفضل فيه إلى استهلاكهم الشاي بنسب كبيرة. ففيما أغلبية الناس يحتسون كوباً واحداً الى كوبين في اليوم، يشرب الصينيون الشاي كما يشرب سواهم الماء طوال اليوم.
– البريطانيون من بين الشعوب الأكثر استهلاكاً للشاي، إذ يستهلكون 62 مليار كوب في السنة ، أي 165 مليون كوب في اليوم الواحد. لكنهم يحلون في المركز الثاني، إذ يسبقهم الايرلنديون استهلاكاً للشاي.
– بدأ الروس احتساء الشاي في القرن السابع عشر، لكن لم يصبح بمتناول الجميع هناك، قبل بداية القرن التاسع عشر، بسبب سعره المرتفع. تاريخياً، كانت الشاي تُعدّ في روسيا في ما يسمّى “ساموفار”، وهو إناء معدني يبقي الشاي ساخناً ساعات طويلة.
– يُعتقد أن أحد تجار الشاي، وهو البريطاني ريتشارد بليشيندن، هو من ابتكر ما بات يعرف حالياً بالشاي المثلج. وكان ذلك في “معرض سان لويس العالمي” الذي اقيم عام 1904.
– النسبة الكبرى من الشاي الذي يُستهلك في الولايات المتحدة، هو الشاي المثلج الذي يشكل 85 في المئة من نسبة الشاي المستهلك هناك. كما ان الولايات المتحدة، وحدها، تستورد 519 مليون باوند (رطل) من الشاي سنوياً.
– في دبي وجبل علي، تعمل مصانع “ليبتون”، على انتاج نحو 5 مليارات كيس من الشاي سنوياً.
– في عام 2005، بلغ مجموع حجم سوق الشاي على صعيد العالم 20 مليار دولار.
– أغلى وجبة شاي يمكن الحصول عليها في العالم، متوافرة في فندق “ريتز كارلتون” في هونغ كونغ. وبلغ ثمنها 8 آلاف و888 دولاراً اميركياً للزوجين.


Advertising اعلانات

746 Views