ماء البحر لعلاج الحزام الناري

كتابة جواهر الخالدي - تاريخ الكتابة: 13 مارس, 2022 11:26 - آخر تحديث :
ماء البحر لعلاج الحزام الناري


Advertising اعلانات

ماء البحر لعلاج الحزام الناري كما سنتحدث عن أسرع طريقة لعلاج الحزام الناري وما هي ماء البحر للاكزيما الأطفال أيضا سنتحدث عن فوائد ماء البحر للبشعن كل تلك الموضوعات تجدونها من خلال مقالنا هذا.

ماء البحر لعلاج الحزام الناري

1-يمكن أن تكون السباحة في البحر خيارًا جيدًا لممارسة الرياضة للأشخاص. الذين يعانون الأكزيما الشديدة لأنهم غالبًا ما يحتاجون ممارسة الرياضة في حمامات السباحة التي بها مياه مالحة والحارة.
2- لكن استجابة مرضى الأكزيما للمياه المالحة متغيرة ومختلفة عن بعض الناس. حيث يجد البعض أنها مهدئة والبعض الآخر يجدها أنها غير مريحة.
3-هناك بعض الأدلة التي تدعم فكرة امتصاص المغنيسيوم هو مفيد للبشرة خاصًة للأشخاص الذين يعانون من الأكزيما. كما أنه يوجد أهمية كبيرة للمياه المالحة لأن مياه البحر الغنية بالمغنيسيوم.
4-قد تحسن الاحتفاظ بالرطوبة في الجلد مما يجعلها أقوى وأكثر صلابة.
5-نظرًا لأنها غنية بأملاح معدنية أخرى مثل الصوديوم واليود، يمكن اعتبار مياه المحيطات مطهرة.
6- مما يعني أنها قد تكون لها خصائص التئام الجروح ومفيدة للحساسية.

أسرع طريقة لعلاج الحزام الناري

1-أسيكلوفير هو نوع من الأدوية التي لا فاعلية ضد مرض الحزام الناري ويساعد على العلاج منه بشكل أسرع، ويقلل من شدة الأعراض التي تظهر على جسم المريض، ويوجد بعض الأدوية الأخرى التي لها نفس سرعة الشفاء وهي فالاسيكلوفير، وفامسيكلوفير، ولكن يتوجب أن يتم العلاج بهذه العقاقير الطبية تحت إشراف الطبيب.
2-ووفقا للتقارير الطبية أيضًا يوجد بعض المسكنات أو الطرق التي تساعد على تهدئة الجلد بعد الإصابة بـ الحزام الناري بجانب تلقي العلاج وهي
-غسول الكالامين.
-الكمادات المبللة.
-حمامات الشوفان الغروية (حمام فاتر ممزوج بدقيق الشوفان المطحون).

ماء البحر للاكزيما الأطفال

1-كان ذلك قد حدث لسنوات عديدة، حيث قد تم الإبلاغ عن حكايات أشخاص مصابين بالصدفية يجدون الراحة من قضاء الوقت في حمامات الملح أو بشكل عام في المياه الغنية بالمعادن كمياه البحر والمحيطات.
2-فقد يشتهر البحر الميت ، على وجه الخصوص، بتركيزاته العالية من المغنيسيوم وكان وجهة شهيرة لأولئك الذين يرغبون في تجربة طريقة علاجية بديلة للمساعدة في إدارة حالة بشرتهم.
3-وقد تم دعم هذا إلى حد ما عن طريق البحث، فقد أظهرت دراسة نشرت في مجلة الأكاديمية الأمريكية للأمراض الجلدية أن المرضى الذين يعانون من الصدفية المزمنة والمستقرة فقد استفادوا من قضاء الوقت في البحر والاستحمام في البحر والتعرض لأشعة الشمس.
4-ويشير طبيب الأمراض الجلدية الدكتور سويتا راي، من الجمعية البريطانية لأطباء الجلد، إلى أن “أي تحسن يُلاحظ بعد السباحة في البحر يمكن تفسيره بالتعرض لأشعة الشمس فوق البنفسجية لأن ذلك يمكن أن يحسن حالة الجلد مثل الصدفية”.
5-وهي تعتبر من الأدلة المتعلقة بتأثير مياه البحر على الأمراض الجلدية مثل الأكزيما والتي تعتبر أقل وضوحًا، وقد ركزت مراجعة كبيرة على تجارب مختلفة للعلاج بمياه البحر ووجدت أن استجابات مرضى الإكزيما لمياه البحر والحمامات المالحة، بشكل عام، كانت شديدة الاستجابة.
6-وقد كان البحث حول فوائد ماء البحر على الأمراض الجلدية الالتهابية محدود للغاية، فهناك بعض الأدلة التي تشير إلى أن المياه من البحر الميت يمكن أن تساعد في تحسين نوبات الإكزيما، ومع ذلك، فإن معظم الأدلة كانت غير مؤكدة”

فوائد ماء البحر للبشرة

1-الاستحمام بالماء المالح يساهم في قتل الفطريات والبكتريا.
2-يساهم في التئام جروح الجلد، لامتلاكه خصائص مضادة للإلتهابات.
3-يساهم ماء البحر في تنقية البشرة وعلاج حب الشباب.
4-تساهم ماء البحر في تقشير خلايا الجلد الميت، وذلك عبر تحضير عجينة سميكة من الماء وملح البحر وتدليك الجلد بلطف.
5-يحتوي ماء البحر على المغنيسيوم الذي يعمل على ترطيب البشرة ويعزز تجدد خلاياها، مما يحارب تشقق الجلد.
6-يخلص الجسم من الروائح الكريهة، لذا ينصح باستخدام ملح البحر الميت في ماء الاستحمام.
7-يعمل ماء البحر على تطهير الجلد وعلاج القرح، لاحتوائه على الأملاح المعدنية مثل الصوديوم واليود.
8-الجلوس في ماء البحر لمدة 15 دقيقة يساهم في تخفيف الصدفية والخشونة والتهابات الجلد.
9-يغذي البشرة بالزنك والكبريت والبوتاسيوم والكالسيوم والمغنيسيوم واليود، مما يقلل من مشاكلها.


Advertising اعلانات

170 Views