لماذا يموت الحب بعد الزواج

كتابة هنادي الموسى - تاريخ الكتابة: 25 يوليو, 2020 2:24 - آخر تحديث : 27 ديسمبر, 2022 6:34
لماذا يموت الحب بعد الزواج

Advertising اعلانات

لماذا يموت الحب بعد الزواج سؤال تبادر لذهن الكثير سواء نساء أم رجال ولذا يتم طرح هذا المقال.

لماذا يموت الحب بعد الزواج 

  1. الملل والروتين  : الروتين قاتل قاتل لكل شيء بما في ذلك الحب الكبير. فالحياة تحتاج إلى التجدد لتبقى نابضة، وما لم يدخل التجدد إلى الحياة الزوجية، يصبح الروتين مهيمناً عليها ليقضي تدريجياً على ركائز الزواج، ويبدأ كل واحد من الطرفين بالبحث عن علاقة عاطفية خارج مؤسسة الزواج بهدف كسر ذلك الملل، يمكن الحؤول دون سيطرة الروتين على العلاقة الزوجية من خلال استنباط الأفكار الجديدة بشكل دائم لبث الحيوية في الزواج. فلا بد من أخذ الإجازات العائلية، والسفر إلى أماكن جديدة، والقيام بنشاطات جديدة.
  2. المزاجية والتسلط : إذا كان أحد الزوجين مزاجياً، فإن هذه الصفة السلبية تتحكم به وتبطل كل المفاهيم الأخرى، بحيث يتأثر الحب سلباً بهذه المزاجية ويموت شيئاً فشيئاً، بالفعل تؤدي المزاجية إلى الفشل المحتم في العلاقة العاطفية، لأن التقلبات غير المبررة في التصرفات تقضي لاإرادياً على الحب مهما كان كبيراً، وإذا رغب الشخص المزاجي في الحفاظ على مؤسسة الزواج، عليه بذل الكثير من الجهود للتخفيف من تلك المزاجية والطبع المتسلط، لأن استمرار الحب في الزواج يحتاج إلى استقرار عاطفي وطمأنينة معنوية.
  • الفراغ العاطفي
  1. إذا كان أحد الزوجين يعاني من فراغ عاطفي لسبب أو لآخر، وعمد إلى الزواج لمجرّد الانتقام أو سدّ تلك الثغرة العاطفية، فإن الزواج سيكون حتماً محكوماً بالفشل، ويقول حينها الزوجان إن الحب انتهى بينهما، علماً أنه لم يكن يوجد أصلاً أي حب حقيقي.
  2. فالفراغ العاطفي يمكن أن يضلل الشخص ويوهمه بأنه وجد الحب الذي يبحث عنه فور لقائه بأي شخص، فتنمو المشاعر وتكبر، وإنما على أسس غير ثابتة، بحيث تنهار أمام أول عقبة أو تبدّل في ظروف العيش.
  3. الحب الذي ولد إذاً من فراغ عاطفي ليس حباً حقيقياً، بل مجرد حاجة إلى كسر الوحدة والسعي إلى تعزيز الاستقرار العاطفي والإحساس بالأمان.

نصائح للتغلب على الملل والروتين الزوجي

  1. على الزوجين البحث دوماُ عن التجديد  والتغيير فعنصر المفاجأة هام جداً للقضاء على الملل والروتين، يمكن لعشاء رومانسي أو سفر لعدة أيام للراحة أن يحدث تغييراً هائلاً في حياة الزوجين.
  2. هناك أفكار كثيرة للتجديد وكسر الروتين فلنكن إذاً خلاقين بإبداعها والتمتع بنتائجها لتعم السعادة والهناء أرجاء المنزل.
  3. من الضروري جداً إضفاء لمسة من الرومانسية على الحياة الزوجية و بالأخص على العلاقة الحميمة، فالإنسان في بحث دائم عن الحب والرومانسية. فإذاً على كل طرف إظهار الكثير من الرومانسية في كلامه وأفعاله أيضاً. لكسب قلب شريكه وحبه الدائم.
  4. سيكون لإضفاء بعض النشاطات والأمور الجديدة على الحياة الزوجية كبير الأثر على الزوجين الأمر الذي سيبث في قلبهما النشاط والحماس من جديد. يمكن لممارستهما رياضة المشي معاً مثلاً أو الخروج لتناول القهوة في أحد الأمكنة اللطيفة. كما يترتب على كل طرف أن يبحث عما يحب شريكه من أنشطة ويشترك معه فيه.
  5. إن البحث عن إرضاء الطرف الآخر، سيسعده بكل تأكيد فلا ضير من أن يبحث كل شريك عن الأشياء التي ترضي وتسعد شريكه ليقوم بفعلها له فذلك سيلقى عميق الأثر في نفسه. وسيشعر بكم حبه واهتمامه به. الأمر الذي سيطرد الملل والنفور بعيداً عن الحياة الزوجية.

الاحتياجات الأساسية التي يجب إشباعها لضمان استمرار الزواج

  1. الإشباع العاطفى: بأن أكون قادر على توصيل مشاعرى للطرف الآخر وأجعله يشعر بحبى له.
  2. الإشباع العقلى: ويعنى امتلاك القدرة على الحوار معه وتوصيل وجهة نظرى.
  3. الإشباع الروحى: بالقدرة على فهم احتياجات كل منا دون الحاجة للشرح أو الحديث.
  4. الإشباع الجسدى: يجب على كل طرف أن يعرف رغبات الطرف الآخر ويعمل على تلبيتها وإشباعها

كيف تحافظ على حبك قبل أن يموت

  1. حافظ على المسافة : من الأفضل دائما الحفاظ على مسافة فى الحب، فالمسافة تجعل القلب ولوعا وتجعل الآخرين يدركون أهمية العلاقة والحاجة للقاء يحافظ على الإثارة على قيد الحياة، فالمسافة تجعل العلاقة مباركة فى الحب وفى اللحظة التى تضع فيها عيناك مرة أخرى على حبيبك تنفجر مشاعرك ويتدفق الحب.
  2. التنازل : من أجل أن ترسم ابتسامة على وجه حبيبك يجب التنازل عن الأشياء الصغيرة التى ستجعل شريكك سعيدا، يجب أن نتذكر أن الحل الوسط لا يعني التخلي عن إبداء الإعجاب والاحترام.

المساحة الشخصية هى محل تقدير كبير 

كل منا يحتاج إلى أوقات فراغ يفعل بها ما يشاء، فليس معنى أنك مرتبط هو ألا تقضى وقتا مع أصدقائك أو أقاربك ولا تفعل شيئا سوى الجلوس مع حبيبك ، فالأمر مع الوقت يصيبك بالملل لذا احرص على أن يكون لديك مساحة شخصية وتعطيها لحبيبك أيضا.

اقبل بالفرق

  1. يميل الشركاء بأن يغير كل منهما فى طباع الآخر ولكن لاستمرار الحب عليك أن تقبل شريكك مثلما هو ولا تنسى أنك وقعت فى حبه لجميع صفاته، فليس من الممكن أن يتغير شخص إذا كان لا يريد ذلك.
  2. الثقة : الثقة هى المفتاح لكل علاقة سعيدة وتساعد على نمو الحب، إذا كنت أنت وشريكك لا تثق ببعضكما فهناك خطأ فى العلاقة وسرعان ما ينهار الحب ولن يتمكن أيا منكما مساعدة الطرف الآخر.
  3. حظر الغيرة  : يجب أن تكون الغيرة من المحظورات وإذا لم يحدث ذلك، عندئذ يجب على الزوجين مواجهة ديكتاتورية الغيرة في حياتهما العاطفية ، وبالتالي فإن العلاقة تأخذ عدد القتلى ويتلاشى الحب بعيدا لا تأخذ شريك حياتك كمنافسك.

Advertising اعلانات

281 Views